العظماء المائة17: قاهر الصليبيين "سلطان بن سيف اليعربي"... #جهاد_الترباني

القنوات المتخصّصة > يوتيوب في الخير > مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ

العظماء المائة17: قاهر الصليبيين "سلطان بن سيف اليعربي"... #جهاد_الترباني

415 مشاهدات
جهاد التربانىجهاد التربانى ( الباحث التاريخي الفلسطيني )

أضيف في:
25 ديسمبر 2017
مقطع فيديو من مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ في يوتيوب في الخير
حلقات عن عظماء الإسلام على مر العصور الذين اثروا في التاريخ الإسلامي و في تغير العالم - يتحدث عن 100 عظيم من عظماء الدين الإسلامي بعد الأنبياء، ويسلّط الضوء على العظماء منذ وفاة النبي محمد إلى يومنا هذا مرورا بالخلافة الراشدة و الخلافة الأموية و الخلافة العباسية و الخلافة العثمانية و المماليك و الأيوبيون إلى يومنا هذا .
الإمام سلطان بن سيف بطل من أبطال الأمة العربية، إن لم يكن من أبرز قادتها العسكريين، فهو الذي حرر مسقط من حكم البرتغاليين، وأوقع شر هزيمة بهم، وطردهم من مطرح، وقاتلهم في البر والبحر، فحرر منهم أرض عُمان وإمارة ساحل عمان، بل أراضي الخليج العربية إلى مدينة البصرة في العراق. كما أنه حارب البرتغاليين بنجاح في شرق أفريقيا، فقد استطاع الإمام سلطان أن ينقذ مسقط من أيدي البرتغاليين حيث استولى قائده سعيد بن خليفة على قلعة الميراني المشهورة في مسقط. وعلى عهده قويت الدولة العمانية كثيراً حتى إنها شنت هجوماً على منطقة ديو قرب خليج بومباي بالهند، وقام ببناء قلعة نزوى الشهيرة التي موَّل بناءها من الغنائم التي حملتها القوات العمانية من معركة ديو، وقد دام بناؤها حوالي 12 سنة. وهي تعتبر من أروع وأضخم المآثر الحضارية والتاريخية في عمان التي قام ببنائها الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي (1059هـ - 1649م) واستغرق بناؤها اثني عشر سنه ، وانفق الإمام على بنائها ما غنمه من إحدى غزواته التاريخية المعروفة بــ(ديو) وتعتبر ديو أحد أكبر المراكز البرتغالية البحرية في الشرق . وتتميز قلعة نزوى بعلوها وحصانتها وموقعها الفريد حيث تتوسط مدينة نزوى وملاصقه لمركزها القديم. واستطاع أن يسترد سواحل عمان من الغاصبين ما بين جلفار (رأس الخيمة )وظفار. ففي عام( 1060هـ / 1650م) قام العمانيون بمهاجمة البرتغاليين في قاعدة ارتكازهم مسقط وبعد معركة بطولية بقيادة الإمام سلطان بن سيف اليعربي (1649-1679) وفر من نجا منهم إلي سفنهم بعد أن أسر 700 بحار برتغالي، ومما لاشك فيه أن هذا النصر الحاسم قد ألهب حماسة العمانيين وأدي إلي خلق حالة من الاندفاع والثقة في النفس لم تتمثل في التصدي للبرتغاليين بحرا فحس كان من نتيجتها ترنح البرتغاليين ( سادة البحار الشرقية طوال أكثر من قرن من الزمن) وانهيارهم وفقدانهم لقواعدهم الواحدة تلو الأخرى، وبروز عمان كدولة بحرية قوية غرب المحيط الهندي[2]، وساعد العمانيون في ذلك تسلحهم بنوع جديد من السفن الحربية الحديثة، وزيادة عدد وقوة المدافع فيها، وتخلوا إلي حد كبير عن سفنهم التقليدية واستخدموا سفنا كبيرة الحجم من الطراز الأوروبي، بني معظمها في الهند. وزودت بالمدفعية الحديثة.
المزيد..
القنوات المتخصّصة:
المزيد: المزيد ...
فيديوهات أخرى لـ جهاد التربانى (الباحث التاريخي الفلسطيني) جهاد التربانى

المزيد من القنوات: