صورة

عدد الزيارات زيارة
السيرة الذاتية

مقولات ومنشورات لـ :

حكم قصيرة:

الشبهة أخت الحرام
أقوى الناس من قوي على غضبه .
التسويف سم الأعمال ، و عدو الكمال .
الجاهل عدو نفسه .
الحق سيف قاطع .
نحن نصدق الذين لا نعرفهم اكثر من الذين نعرفهم لانهم لم يخدعونا بعد .
أغنى الناس من قنع بما تيسر له .
قليلون يقتلهم الجوع كثيرون يقتلهم الشبع .
اذا كان الناس دواء فالقليل منه كالكثير ضار أيضا
حافظ علي القرش اما الجنيه فسوف يحمي نفسه .
الصبر مفتاح الفرج .
النصيحة كالدواء و الاسراف ضار بالصحة
تعلمت من تجارب الحياة أن في الدنيا مشاكل كثيرة معظمها لم يحدث .
لا يصح ان يكون الثعلب قاضيا بين الدجاج .
لم اسمح للكتب الجامعية ان تفسد ثقافتي .
التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة
الدال على الخير كفاعله .
التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
أحسن طريقة لتضليل الناس هو أن تقول الحقيقة انهم لن يصدقوك
الكلمة الطيبة صدقة .
الجهل شرّ الأصحاب .
إشتدي يا أزمة تنفرجي
الذين يتكلمون كثيرا ليسوا في حاجه الي اذانهم
لا لذة في الاتجد شيئا تعمله..اللذة في ان تجد ما تعمله ثم لاتعمله
لا شئ يجف اسرع من الدموع
الحياء شعبة من الإيمان
الكتب بساتين العقلاء
الجماعة رحمة
أضعف الناس من ضعف عن كتمان سره
لا شي يريح الانسان أكثر من أن يكتشف أن مشاكل جيرانه هي بالضبط مشاكله
جميع ورود الغد و أشواك ما بعد غد كانت بذور اليوم .
لاشئ يدل علي أن هناك مجاعة الا اذا اللصوص أكلوا اللصوص
الاطباء وحفارالقبور يخشون أن يتفشي وباء الصحه بين الناس
الحظُّ يأتي من لايأتيه
الأسد لا يصيد الفئران .
أغنى الصباح عن المصباح
لا تسطيع أن ترفع رأسك الي أعلي اذا كانت يدك ممدودة!
الهرب خير وسيلة للدفاع في الحب والحرب
اليوم نحن نعرف سعر كل شئ ولا نعرف قيمة أي شئ
العقلاء يتعلمون من المغفلين أكثر مما يتعلم المغفلون من العقلاء
إذا حلت المقادير بطلت التدابير
السفر ميزان الاخلاق
عليك بتقوى الله إن كنت غافلاً ** يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري
فكيف تخاف الفقر والله رازقا** وقد رزق الطير والحوت في البحر
قال أحد الحكماء : لا يغرنك أربعة : إكرام الملوك ، و ضحك العدو ، و تملّق النساء ، و حرّ الشتاء
عداوة الأقارب أمسّ من لسع العقارب
إذا ربطت حزام الأمان أدرك الأخرون أنك سائق متميز
أطردوا واردات الهموم بعزايم الصبر
استنزلوا الرزق بالصدقة
إدخار الرجال أولى من إدخار المال
حافظ على الزهرة تأكل الثمرة
جودة الكلام في الاختصار
إذا قطع الطفل أصبعه ، قطع قلب أمه
صدق المرء نجاته
يسخر من الجروح .. كل من لا يعرف الألم
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا
قطرة الماء تثقب الحجر .. لا بالعنف .. ولكن بتواصل السقوط
إن المباني تحكي همة الباني
سعيد جدا من يعمل وكأنه يلعب ومن يلعب وكأنه يعمل
أحفظ الله يحفظك
أحسن القول ما وافق الحق
الوجه المصون بالحياء كالجوهر المكنون في الوعاء
ضربة اللسان أسوأ من طعنة الرمح
بالشكر تدوم النعم
من عرف من نفسه الكذب، لم يصدق الصادق
العتاب قبل العقاب
أول الغضب جنون ، وآخره ندم
جولة الباطل ساعة ، وجولة الحق إلى قيام الساعة
خير الاصحاب من يدلك على الخير
تموت الاشجار وهي واقفة
الصدق عزَّ والباطل ذلِّ
كل بداية صعبة
الكذب عار لازم ، وذل دائم
بلاء الإنسان من اللسان
إذا قدرت على عدوك ، فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه
ليس محاميا بارعا من لا يستطيع الدفاع عن جميع وجهات النظر
إياك أن يضرب لسانك عنقك
من عرف بالصدق جاز كذبه، ومن عرف بالكذب لم يجز صدقه
قيمة الشيء تعرف عند الحاجة اليه
سامح الناس ولاتسامح نفسك
قل الحق وإن كان عليك
رب ملوم لاذنب له
النفس تبكي على الدنيا و قد علمت *** ان السعادة فيها ترك ما فيها
أن يكن الشغل مجهدة ، فإن الفراغ مفسدة
قيدوا العِلم بالكتابة
هناك كثيرا يصدقون كل ما تقوله بشرط أن يكون همسا
المشورة عين الهداية
الصديق وقت الضيق
احرص على ما ينفعك .. واستعن بالله ولا تعجز(صدق رسول الله)
الشر قليله كثير
خفّف طعامك ، تحمد منامك
دوام الحال من المحال
ترك الذنب أيسر من طلب التوبة
كلام الرجل ميزان عقله
رجل بلا مال خير من رجل بلا شرف
لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة
عيب الكلام تطويله
في الظلام كل شيء حالك
القناعة: الاكتفاء بالموجود ، وترك التشوق الى المفقود
الوحدة خير من جليس السوء
حياء الرجل في غير موضعه ضعف
إن الله سبحانه رفيق يحب الرفق
تمام السعادة بمكارم الاخلاق
الظفر بالضعيف هزيمة
الناس أعداء ما جهلوا
أوسط أبواب الجنة لبارً الوالدين
خير الوعظ ما ردع
إتق الله حيثما كنت
جالس الفقراء تزد شكراً
المحسن حيّ وإن نقل الى منازل الأموات
المرء حيث يضع نفسه
اللهم أهدني لأحسن الأعمال والأخلاق
اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفسي
المنتصر لايشعر بالتعب
درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة
اللهم احسن عاقبتنا في الأمور كلها
ثواب الآخرة خير من نعيم الدنيا
دعِ التكاسل في الخيرات تطلبها ● فليس يسعد بالخيرات كسلان
أثنين تذهب ضياعاً: عقل بلا دين ، ومال بلا بذل
القليل مع التدبير ، أبقى من كثير مع التبذير
عناء في غير منفعة خسارة حاضرة
الغريب الناصح خير من القريب الغاش
كثرة الذنوب مفسدة للقلوب
ظاهر العتاب خير من باطن الحقد
المؤمن مرآة أخيه
خير لك أن تكون مغفلاً من أن تستغفل غيرك
فاز من سلم من شر نفسه
الصديق الصدوق كالشقيق الشفوق
فخر المرء بفضله ، أولى بفخره بأصله
كن عالماً ناطقاً أو مستمعاً واعياً
الكلمة الطيب تجد مكاناً في كل قلب
من قل خيره على أهله، فلا ترج خيره
الكلمة ليست سهماً لكنها تخرق القلب
كفران النعم عنوان النقم
القناعة كنز لايفنى
الصغائر بمرور الزمن تصير كبائر
كل وعاء يضيق بما جعُل فيه إلا العلم فإنه يتسع
كلام المرء بيان فضله ، وترجمان عقله
حزام الأمان أحد وسائل السلامة
كل إناء بمافيه ينضح
كل ذي نعمة محسود
من أطال الأمل أساء العمل
كلما قاربت أجلاً فأحسن عملاً
من أطاع هواه باع دينه بدنياه
لا دين لمن لا مروءة له
لاتثق بمن يذيع سرك
لاتثق بعهد من لادين له
من أعانك على الشر ظلمك
لادين لمن لامروءة له
يتعلم الانسان الى أن يموت
من لم يعرف الشر كان أجدر أن يقع فيه
لاتكن ليناً فتُعصر ، ولا صلباً فتكسر
اشكر لمن انعم عليك، وانعم على من شكرك، فإنه لا بقاء للنعمة اذا كفرت، ولا زوال لها اذا شكرت
من يحرم الرفق يحرم الخير كله
لا غابة بدون شجرة معوجة
من كمال الإيمان حسن الخلق
لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، و شاور في أمرك العلماء .
من أدّب ولده صغيراً سُرَّ به كبيراً
من لم يعلَّمه أبواه علمتِّه دنياه
وخير جليس في الأنام كتاب
من أمات شهوته أحيا مرؤته
مواجهة الخطر مرة خير من الخوف الدائم
من أُوتي الحكمة فقد أُوتي خيراً كثيراً
من أعجب برأيه ضل
لا علاج للحزن إلابقتله بالصبر
لكل مقامٍ مقالٌ
ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك
من شبَّ على خلق شاب عليه
ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
يجب أن نعامل الحظ كما نعامل الصحة نتمتع به إذا توفر و نصبر عليه إذا ساء
قيمة الصحة أكبر كثيرا من قيمة التعليم.
أربعة تجلب الرزق قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول النهار وآخرة
قوة اليقين من صحة الدين
السعادة صحة جيدة و ذاكرة سيئة
بعض الحلم ذل
السلحفاة تضع ألف بيضة بصمت ولكن الدجاجة تفزع العالم عند وضع بيضة واحدة
أكرم نفسك عن كل دنيء
أشد الفاقة عدم العقل
عش عزيزاً أو مت وأنت كريم
الصديق وقت الضيق
الذكي يحول المشاكل الكبيرة إلى مشاكل أصغر فأصغر حتى تصبح لا شيء
لتعرف عقل الرجل، استمع إلى كلماته
اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك
الحق يعلو ولا يعلى عليه
لا تحاول تعليم البط السباحة
خذو الحكمة من أفواه البسطاء
لو خدعني أحدهم مرة فعيب عليه، لو خدعني مرتين فعيب علي
مهما كان السنجاب جيداً في القفز فإنه سيسقط يوماً ما
الجار قبل الدار
استقبال الموت خير من استدباره
العتاب هدية الأحباب
لا تكن رأساً فالرأس كثير الأذى
الأعور في وسط العميان ملك
الهزيمة تحل العزيمة
السيف أهول ما يُرى مسلولاً
إذا ضربت فأوجع فإن الملامة واحدة.
إذا تم العقل نقص الكلام.
أرسل حكيماً ولا توصه
ابذل لصديقك دمك ومالك
الصبر مفتاح الفرج.
للنفوس العظام إرادة؛ للنفوس الضعيفة أمنيات
أشد الجهاد مجاهدة الغيظ
المستشير مُعَانٍ
الثور الذي لديه قرون متهم بالاعتداء حتى لو لم يقم بذلك
الجود بالنفس أقصى غاية الجود
اختر أهون الشرين
الجاهل هو مثل الطبل الكبير، صوته عالٍ ولكنه لا يدرك الفراغ في داخله
الرمد أهون من العمى
إمام فعال خير من إمام قَوَّالٍ
تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن
إلى حتفي مَشَتْ قدمي
جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة
اصبر تنل
أخوك من صدقك النصيحة
إن أخاك من واساك
بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ
لكل داء دواء.
تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت أفرادا
السلطان من بَعُدَ عن السلطان
اختر صديقاً أفضل منك
كل غريب للغريب نسيب
بعض العفو ضعف
لكل حي أجل

مقولات عن الاخوة:

الأخ الصالح خير من نفسك ، لأن النفس أمارة بالسوء ، والأخ الصالح لا يأمر إلا بالخير
الأخ هو رفيق الدرب(*) هو روح الحياة، والحياة من غير أخ لا طعم لها ولا لون، لأن الأخ يعطيها أمل وتفاؤل، والأخوة جميلون دائماً مع بعضهم في كل المواقف والأمور فالأخ هو السند الوحيد لنا عند حاجتنا.
الجار القريب خير من الأخ البعيد.
إخوان الصفاء خير مكاسب الدنيا: هم زينة في الرخاء، وعدة في البلاء، ومعونة على الأعداء
الصديق نسيب الروح والأخ صديق الجسم.
في حياة المرأة ثلاث رجال : الأب وهو الرجل الذي تحترمه ، والأخ وهو الرجل الذي تخافه ، والزوج وهو الرجل الذي يحبها وتحبه
أن يكون جميع البشر إخوة هو حلم الذين ليس لهم إخوة
كونوا عباد إخوانا محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم
أخوك الذي يحميك في الغيب جاهداً... ويتسر ما تأتي من السوء والقبح... وينشر ما يرضيك في الناس معلناً... ويغضي ولا بألو من البر والنصح.
لينصر الرجل أخاه ظالما أو مظلوما: عن كان ظالما فلينهه، وإن كان مظلوما فلينصره النبي محمد صلى الله عليه وسلم
من أشار لأخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم
أخوك من صدقك النصيحة
أخوك من نفعك لا من ادعى أنه قريب، والغريب ليس الأجنبي لا من ليس له حبيب، واللؤم لا المرض عله أعيت كل طبيب.

مقولات عن العلم:

نصف العلم أخطر من الجهل
العلم في الصغر كالنقش على الحجر
ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل
من لم يتعلم في صغره لم يتقدم في كبره
طلب العلم أفضل من الصلاة النافلة
التعليم هو التعلم مرتين
بالسؤال يتعلم الانسان
العلم هو التطور السامي للمعارف العامة
علم بلا فعل كسفينة بلا ملاح
يقول عباس العقاد: اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاث كتب جيدة
قيمة المرء ما يعرفه
ثلاثة أمور تزيد المرأة إجلالاً : الأدب _ والعلم _ والخلق الحسن
لا ينال العلم براحة الجســم
فخذوا العلمَ على أعلامِهِ … واطلُبوا الحكمةَ عندَ الحكماءِ
انتبه ادعاء المعرفة أشد خطرا من الجهل
المعرفة قوة
تغذية الفكر هي شمس ثانية بالنسبة إلى المتعلمين
الجاهل يعتقد نفسه حكيماً ، أما الحكيم فهو من يعرف بأنه أحمق
إن الدين ليس بديلاً من العلم والحضارة. ولا عدواً للعلم والحضارة. إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شئون الحياة
إذا منع العلم عن العامة فلا خير فيه للخاصة
كل إناء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنه يتسع
قطره فوق قطره بحر … وحكمه فوق حكمه علم
إني أعرف شيئا واحدا ، و هو أني لا أعرف شيئا سقراط
سلح عقلك بالعلم خير من أن تزين جسدك بالجواهر
التعلم يضاعف المواهب
قليل من العلم مع العمل به أنفع من كثير من العلم مع قلة العمل به
المعرفة التي لا تنميها كل يوم تتضائل يوما بعد يوم
ان الديمقراطية هي الحريصة علي التعلم اما الحكم الاستبداداي فليس من مصلحته نشرالعلم والتنوير
كل انسان أصادفه لا بد أن يفوقني من ناحية أو أخرى و لذلك أحاول أن أتعلم منه
التكاسل أبو علم النفس.
اطلبِ العلمَ ولا تكسلْ فما … أبعدَ الخيرَ على أهلِ الكسلْ
المعرفة كنز يتبع صاحبه أينما ذهب
كل يوم نتعلم شيئا جديدا ، و إلا فإنه ليس من حياتنا
غاية العلم الخير
كما الريش يزين الطاووس كذلك الثقافة تزين الإنسان
يتعب المرء من كل شيء إلا العلم
العلم رأسمال لا يفنى
الجاهل يؤكد و العالم يشك و العاقل يتروى
تركُ النفوسِ بلا علمٍ ولا أدبٍ … تركُ المريضِ بلا طبٍ ولا آسِ
تعلَّمْ فليس المرءُ يولدُ عالماً … وليس أخو علمٍ كمن هو جاهلُ
يرزق الله العلم السعداء ويحرمه الأشقياء
المعرفة هي القدرة
لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر
إنك لن تكون عالمًا حتى تكون متعلمًا و لن تكون بالعلم عالمًا حتى تكون به عاملًا
العلم كالأرض، لا يمكننا أن نمتلك منه سوى القليل القليل
لا يزال العبد بخير ما علم الذي يفسد عليه عمله .
رأسمالك علمك ، و عدوك جهلك
علمني كيف أصطاد و لا تعطني سمكة كل يوم
اغد عالماً أو متعلماً ، ولا تغد إمعة بين ذلك
إن المعلومات النظرية التي لم ينقلها العمل من دائرة الذهن إلى واقع الحياة تشبه الطعام الذي لم يحوّله الهضم الكامل إلى حركة وحرارة وشعور
العلم ليس سوى إعادة ترتيب لتفكيرك اليومي
كلما اعتقد اني تعلمت شيئا ، اكتشف اني أجهل أضعافه !!! طلب العلم من المهد الى اللحد. الشقيرى
التعلم زوجة أثمن من الأحجار الكريمة
من لم ينفعه العلم لم يأمن ضرر الجهل.
الرأي هو شيئ وسط بين العلم و الجهل

مقولات النجاح:

الصبر مفتاح الفرج .
الذين يتكلمون كثيرا ليسوا في حاجه الي اذانهم
ومن يتهيب صعود الجبال * * * يعش أبد الدهر بين الحفر
انتظار النجاح بدون العمل الشاق لتحقيقه , يعادل انتظار الحصاد بدون بذر البذور .
النجاح يصيب من يحاول , ويستمر فى المحاولة بطريقة تفكير ايجابية ...
لكى تنجح عليك ان تقع فى غرام عملك .. ان لم تحب عملك , فلا تنتظر النجاح .
قد تكون افضل الطرق اصعبها واشقها , لكن عليك دائماً السير فيها , فالاعتياد على صعوبتها سيجعل غيرها يبدو سهلاً للغاية ..
يجب الا تخشى ان تذهب بعيداً , فالنجاح ينتظرنا هناك ....
لا يهم مقدار ما تعلمت , فاذا كنت تعلم متى تتكلم ومتى تصمت , ففرص نجاحك فى ازدياد .
مفتاح السعادة ان تحلم .. ومفتاح النجاح ان تجعل هذه الاحلام تتحقق ..
من اجل النجاح الفعلى .. اسال نفسك التالى .. لماذا ؟ لم لا ؟ لم لا اكون انا ؟ لم ليس انا ؟
خلف كل رجل ناجح سنوات طويلة من المحاولات والاخفاقات ..
لا توجد خطوة عملاقة تصل بك الى ما تريده , انما يحتاج الامر الى الكثير من الخطوات الصغيرة لتبلغ ما تريد .
ليست المشكلة هي وقوع المشكلة , بل المشكلة هيى توقع عدم وقوع المشكلة من الاساس , والظن بان وقوع المشاكل هو المشكلة .
تكرار التاكيدات يقودنا للتصديق , وما ان يتحول التصديق لايمان متأصل , حتى تبدأ الاشياء تتحقق ...
السمكة القوية هى التى تستطيع الصمود ضد التيار , فى حين يستطيع حتى السمك الميت ان يعوم مع التيار ..
لا تذهب حيث سيقودك الطريق , بل اذهب حيث لا يوجد طريق , واترك اثرك هناك .
تبدو الاحلام جنوناً لمن ليس لديه احلام .
ان كل الرجال الذين حققواً اشياء عظيمة كانت لهم احلام عظيمة ..
يجب ان يكون لديك اهدافاً دائماً ذات مدى بعيد , حتى لا تحبطك الاخفاقات قصيرة المدى ..
الفرق الوحيد ما بين النجاح والفشل هو ان الناجح مستعد لفعل الشىء الذى لن يفعله الفاشل .
اذا لم تضع انت خطة لحياتك , فاغلب الظن انك ستقع ضمن خطط غيرك , واى نصيب حجزوه لك ؟ اقل القليل .
إن الخصال التي تجعل المدير ناجحا هي الجراءة على التفكير والجراءة على العمل والجراءة على توقع الفشل
لا تجعل الفشل من ضمن الخيارات المتاحة لك .
إن الاكتشافات والإنجازات العظيمة تحتاج إلى تعاون الكثير من الأيدي
الوطنية لا تكفي وحدها … ينبغي ألا نضمر حقدا أو مرارة تجاه أي كان
لا يجب أن نحكم على ميزات الرجال بمؤهلاتهم، ولكن باستخدامهم لهذه المؤهلات.
سهل جداً ان تجلس وتلاحظ ما يجرى .. الصعب هو ان تقوم وتفعل شيئاً بناء على ما لاحظت ....
امدح صديقك علناً … عاتبه سراً
إذا كنت تجد المتعة في عملك فسيجد الآخرون المتعة في العمل تحت إمرتك
انت قادر على فعلها لانك تعتقد بقوة انك قادر على ذلك .
خطوة واحدة : اختيار الهدف والاصرار على تنفيذه , هو ما يغير كل شىء .
لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته .. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها
الحكمة الحقيقية ليست في رؤيا ما هو أمام عينيك فحسب !! بل هو التكهن ماذا سيحدث بالمستقبل
رجل واحد , مع الشجاعة اللازمة , تجعل منه كثرة .
ان من يرهبون الفشل لن يجربون يوماً متعة النجاح ...
لكى تنجح , عليك ان تفشل , لكى تتعلم ما الذى يجب عليك الا تفعله فى المرة التالية .
السيطرة ضارة إلا سيطرتك على نفسك
ان الناجحين هم من يؤمنون انهم قادرون على النجاح .
نحن نعيب على الآخرين أنهم يرتكبون نفس أخطائنا
إن على المرء أن لا ينسى الجانب الإنساني في تعامله مع الآخرين سواء في حياته العملية أو الاجتماعية
تعود على العادات الحسنه وهي سوف تصنعك
نصف الحياه حظ , ونصفها الاخر نظام , وهذا هو النصف الاهم , اذا بدونه لن تعرف ابداً ماذا تفعل بحظك . (الحظ فى اللغة هو النصيب ) .
لا تفر من الفشل ابداً , على العكس , ادرسه بعنايه حتى تكتشف دروسه المخفيه ..
من يتبع خطى الحشود , لن يبلغ نقطة ابعد مما بلغته هذه الحشود , اما من يسير وحيداً فهو حتماً سيجد نفسه قد بلغ ما لم يبلغه احد غيره يوماً ...
ان افشل فى عمل شىء احبه ,احب الى من النجاح فى عمل شىء لا احبه .
كل ناجح فى الحياه قابلته , قال لى ذات الجملة : لقد تغيرت حياتى الى الافضل حين بدأت اثق فى قدراتى ونفسى .
اذا اردت ان تزيد من معدل نجاحك , ضاعف معدل فشلك واخفاقك .
الحلم يبقى حلم , الهدف هو حلم له خطة عمل وموعد تنفيذ .
لكى تنجح , يجب على رغبتك فى النجاح ان تفوق خوفك من الفشل .
خلق الله لنا يدين لنعطي بها فلا يجب إذا أن نجعل من أنفسنا صناديق للادخار وإنما قنوات ليعبرها الخير فيصل إلى غيرنا
قد تكون أفضل الطرق أصعبها ولكن عليك دائما بإتباعها إذ الاعتياد عليها سيجعل الأمور تبدو سهله
لم يدرك احد النجاح الكبير عبر الاكتفاء باداء المطلوب منه فقط , فان مقدار وجودة الاضافة الزائدة فوق المطلوب منا هما ما يحددان عظمة النجاح الذى سنحققه .
النجاح فى الحياه يعتمد على الانتباه والانفتاح على الفرص , واغتنامها حين تاتى.
الصعوبات والعقبات التى تتخطاها اليوم , هى الثمن الذى يجب علينا دفعه للحصول على الانجازات والنجاحات فى الغد .
النجاح ليس مفتاح السعادة , بل السعادة هيا مفتاح النجاح .. اذا احببت ما تفعله , فستكون ناجحاً .
النجاح سهل جداً افعل الشىء الصحيح , على الوجه الصحيح , فى الوقت الصحيح .
للرجل اسماء ثلاثة : الاسم الذى يرثه , والاسم الذى اعطاه له ابواه , والاسم الذى يصنعه لنفسه .
لا تخف من الفشل , لا تضيع طاقتك فى محاولة التغطية على الفشل .. تعلم من الاخفاقات , ومنها انطلق الى التحديات التالية .. لا بأس ان تفشل وتخفق , فاذا لم تفعل , فانت لا تتطور او تنمو .
عندما يخطأ سهمك هدفه , لا تفكر ما الخطا الذى فعلته , بل اسحب السهم الثانى وفكر : ما الذى يجب على فعله بطريقة صحيحة لأصيب الهدف .
ما النجاح الا حالة ذهنية , فاذا اردت النجاح , فابدا فى التفكير انك من الناجحين .
للعقول العظيمة هدف , للعقول الاخرى امنيات فقط .
انت تقيس مقدار انجازاتك بقدر العقبات التى كان عليك تجاوزها لتحقق اهدافك .
من المقاييس الجيدة للنجاح فى الحياة - ان تعرف عدد الذين ادخلت السعادة عليهم .
المحك الفعلى للشخص الناجح ليس قدرته على حل المشاكل قبل ان تحدث , بل حين تحدث فعلاً .. اعبر الجسور حين تبلغها , لا قبلها .
اغرس اليوم شجره تنم في ظلها غداً
إذا لم تفشل ، فلن تعمل بجد .
ما لم تكن مستعداً لان تتفوق فى عملك فوق المستوى العادى , فانت لا تستحق ان تشغل اى مكان فى القمة ..
إن قضاء سبع ساعات في التخطيط بأفكار وأهداف واضحة لهو أحسن وأفضل نتيجة من قضاء سبع أيام بدون توجيه أو هدف
ليست الاهداف ضرورة لتحفيزنا فقط , بل اساسية لبقائنا على قيد الحياه .
اولئك الذين يخاطرون بالذهاب بعيداً , اولئك سيعرفون اقصى ما يمكنك الوصل اليه .
للفشل ميزتان : يجعلك تعرف جيداً ما الذى لا يعمل , ويعطيك الفرصة لتجرب شيئاً جديداً .
يحتاج النجاح الى عشر وحدات من المجهود لينتج وحدة واحدة من النتائج .. اما اندفاعك الذاتى هو الذى ينتج عشر وحدات من النتائج مع وحدة واحدة من المجهود .
عندما تعرض عليك مشكله أبعد نفسك عن التحيز والأفكار المسبقة ..وتعرف على حقائق الموقف ورتبها ثم اتخذ الموقف الذي يظهر لك انه أكثر عدلاً وتمسك به
الفشل الحقيقى فى الحياه هو ذاك الذى لم يعلمنى شيئاً ..
عبر رؤية بذور الفشل فى كل نجاح , فاننا نبقى متواضعين .. عبر رؤية بذور النجاح فى كل فشل , فاننا نبقى متفائلين .
القياس الصادق لمدى نجاحك , هو مقارنة ما تبذله بما يمكنك ان تقدمه ..
ان من يفشل فى التخطيط , اذاً هو يخطط للفشل .
إذا نفذت عملاً خطأ سوف تنفذه رديئاً
اعظم النجاحات تاتى بعد اشق العثرات .
النجاح هو فعل اشياء عادية بطريقه , فوق العاديه .....
الشخص المحترف هو من يفعل افضل ما بوسعه , حين لا يشعر انه يريد ذلك .
لكى تكون ناجحاً , عليك ان تقرر بدقة ما الذى تريد ان تحققه , ثم تدفع الثمن اللازم للحصول على ما تريده ..
إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح ؛ لترى من عاونك في الصعود في الصعود إليها ، وانظر إلى السماء ؛ ليثبت الله اقدامك على الارض
ما الحياه الا سلسلة من الفرص لحل المشكلات , والمشاكل التى تواجهك اما ان تهزمك , واما ان تطور من قدراتك , يتوقف ذلك على طريقة استجابتك للمشاكل .
مهما فعلت .. فأنت ستحتاج الشجاعة , ومهما كان المسار الذى اخترت ان تسلكه , فسيكون هناك من يقول لك : انك اخطات الطريق , وستقابلك مصاعب عظيمة تدفعك للظن بان منتقديك على حق .. ان تحدد هدفاً لك , ومساراً لبلوغ هذه الهدف , فذلك يحتاج الى الشجاعة , شجاعة لا تقل عن شجاعة الجندى فى ارض المعركة .
اذا نجحت من اول مرة جرب شىء اصعب ..
النجاح ليس النقطة التى وصلت اليها , بل المسافة التى قطعتها منذ يوم من بدأت .
لكى تضمن نجاحك , تصرف وكأن الفشل من المستحيلات .
التحفيز هو ما يجعلك تبدأ , العادات هى ما تجعلك تستمر ...
ليس هناك من هو أكثر بؤساً من المرء الذي أصبح اللا قرار هو عادته الوحيدة
النجاح هو حصيلة مجهودات صغيرة نكررها كل يوم .
لا تركز على الماضى , فقط استعمله للخروج بالحكمة والفائدة , ثم اتركه خلفك .. لا شىء يهم فى الوقت الحالى سوى ما ستفعله فى هذه اللحظه .. من الان فصاعداً , بامكانك ان تكون شخصاً مختلفاً تماماً ,مليئاً بالحب والتفاهم ماداً يدك بالمساعدة متفائلاً وايجابياً فى كل خاطرة وفكرة وعمل .
ليس الفرق بين الناجح وغيره فى قدرات كل منهما , بل فى رغبة كل منهما فى بلوغ اقصى ما يمكن تحقيقه....
عليك ان تصدق ان اهدافك قابلة للتحقيق , فعندما تؤمن حقاً بذلك , فان عقلك يبحث عن وسائل وطرق تجعلها تتحقق .. الايمان بأن هناك حل يمهد الطريق لهذا الحل لكى يتحقق .
ما الفشل إلا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح .
لا يمكنك هزيمة شخص لا ييأس ابداً ....
حتى ولو كنت على الدرب الصحيح فانت عرضه لأن يدهسك من ورائك اذا انت وقفت بدون حراك .
البحث يعلم الإنسان الاعتراف بخطئه والافتخار بهذه الحقيقة أكثر من أن يحاول بكل قوته الدفاع عن شيء غير منطقي خوفا من الاعتراف بالضعف بينما الاعتراف علامة القوة
ان من يتجرءون بقوة على الفشل هم من يحققون الانجازات الكبيرة .
يجب أن تثق بنفسك .. وإذا لم تثق بنفسك فمن ذا الذي سيثق بك !!
عندما تيأس وتقرر الاستسلام والتوقف , فأعرف انك على بعد خطوات من هدفك , استرح , فكر فى شىء اخر , عاود المحاولة من جديد .
كل مشكلة وجدت لها حلاً , خدمت كقاعدة الحل مشاكل اخرى بعدها .
اذا لم تضع امامك اهدافاً واضحة , فلا تلومن الا نفسك على عدم بلوغك لأى شىء ...
على كل منا ان يقع على الارض من حين لاخر , فاذا انت لم تقع ابداً , فلن تتعلم ان تقوم من عثرتك لتقف مرة اخرى .
لا يصل الناس إلى حديقة النجاح دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات.
الجيوب الفارغة لم تمنع احداً من ادراك النجاح , بل العقول الفارغة و القلوب الخاوية هى التى تفعل ذلك .
يستحيل إرضاء الناس في كل الأمور … ولذا فإن همنا الوحيد ينبغي أن ينحصر في إرضاء ضمائرنا !
الصبر نبات طعمه مر , لكنه ينبت فاكهة حلوة الطعم .
إن أرفع درجات الحكمة البشرية هي معرفة مسايرة الظروف وخلق سكينه وهدوء داخليين على الرغم من العواصف الخارجية
هؤلاء الوققون على قمة الجبل - لم يهبطواً من السماء هناك ...
فى مقابل كل شىء يستحق الحصول عليه , على الواحد منا دفع ثمن له , والثمن عادة ما يكون العمل , الصبر , الحب , التضحيات ..
الرجل الناجح هو الذي يظل يبحث عن عمل، بعد أن يجد وظيفة !!
لن تصبح ناجحاً حقاً بدون مواجهة مشاكل حقيقية تستحق الاهتمام .
لا تجد شيئاً يساعد فرداً ما , مثل ان تلقى على عاتقه ببعض المسئولية , وتظهر له انك تثق فيه وفى حكمه .
اذا تخيلتها فسيمكنك خلقها , واذا حلمت بها فستحققها .
النجاح والفشل نظنهما متضادين , اعداء , لكن الحقيقة انهما متلازمين , مثل البطل ومساعده , القبطان والملاح .
ان المعرفة التى لا يرافقها التنفيذ , اسوأ من الجهل بها .
الرئيس هو ذلك الرجل الذي يتحمل المسؤولية فهو لا يقول غُلب رجالي إنما يقول غٌلبت أنا …فهذا هو الرجل حقاً
اذا اردت ان تنجح فاعرف التالى : اعرف ما تفعله , اعشق ما تفعله , صدق ما تفعله .
لكى تتفادى كل صور الانتقادات : لا تفعل شيئاً , ولا تقل سيئاً , وكن لا شىء .
عندما أقوم ببناء فريق فأني أبحث دائما عن أناس يحبون الفوز ، وإذا لم أعثر على أي منهم فأنني ابحث عن أناس يكرهون الهزيمة( روس بروت )
يجب أن تكون عندنا مقبرة جاهزة لندفن فيها أخطاء الأصدقاء
ان اكبر عائق يمنع النجاح هو الخوف من الفشل و الاخفاق .
مع كل حق مسؤولية ..فلماذا لا يذكر الناس إلا حقوقهم
إن ما تحصل عليه من دون جهد أو ثمن ليس له قيمه .
الحياة إما أن تكون مغامرة جرئيه ... أو لا شيء
ابداً .... لم يكبر بنا العمر بشكل يمنعنا عن وضع هدف جديد او نحلم بشىء جديد ونريد تحقيقه .
تخيل صورتك وانت فائز فهذه لوحدها ستساهم بقوة فى نجاحك .
لا يقاس النجاح بالمكانة التى يتبؤها المرء فى حياته , بل يقاس بالصعاب التى تغلب عليها .
الطريق الى النجاح يذهب الى اعلى
أول الشجرة .. (( النواة ))!!!
لا تخف ابداً من ان تمضى فى طريقك وحيداً , اعرف اى الطرق طريقك , وسر فيه مهما حدث , ولا تشعر ان عليك اتباع خطوات الاخرين .
يستطيع الانسان تغيير حياته عبر تغيير طريقة تفكيره .
الذى لم يفشل ابداً لم يكن عظيماً .
اخفاقات الامس هيا بذور اليوم , والتى يجب زراعتها بجهد وعناية , حتى يمكننا حرث نجاحها الغد بوفرة .
طالما هناك بارقة امل , فانت قادر على تغيير جسمك وعقلك للافضل .. الحياة تفوتنا فقط حين نيأس من فكرة قدرتنا على التغيير .
عادة فى مجريات الحياه ما نندم على الفرص التى فاتتنا ولم نقتنصها , اكثر من ندمنا على الفرص التى انتهزناها وتمنينا لو اننا لم نفعل .
أعمالنا تحددنا بقدر ما نحدد نحن أعمالنا
من اكثر الأخطاء التي يرتكبها الإنسان في حياته … كانت نتيجة لمواقف كان من الواجب فيها أن يقول لا …فقال نعم !!!
يستغرق الامر عشرين سنة , ليتحقق النجاح فى ليله او ضحاها .
الصلاح مصدر قوه فالرجل المستقيم الصدوق النافع قد لا يصبح مشهوراً أبداً … لكن يصير محترماً ومحبوباً من جميع معارفه .. لأنه أقام أساساً متيناً من النجاح وسوف يأخذ حقه من الحياة
الأفضل أن تصل مبكراً ثلاث ساعات من أن تتأخر دقيقه واحدة
المأساه الحقيقية فى الحياه ليست فى عدم بلوغك هدفك , بل فى الا يكون لك هدف من الاساس .
الاخفاق يقسم الناس نصفين : اولئك الذين فكرو ولم يفعلوا , واولئك الذين فعلوا ولم يفكروا ..
التعليم الحكومى سيجلب لك وظيفة , التعليم الذاتى سيجلب لك الثروة ..
دائماً ما حاولت التقدم خطوة بعد اخرى ما توقع لى الناس بلوغه .
عندما تجد ان الاهداف لا يمكنك بلوغها , لا تغير او تعدل الاهداف غير من خطوات بلوغ هذه الاهداف ، فمفتاح النجاح القدرة المرنة على التغيير و التعديل.
ليست راحة البال فى اختفاء المشاكل من الحياه , بل فى القدرة على التكيف والتعامل معها .
العبرة في عدد الإنجازات المحققة بغض النظر عن من الذي حققها
لا ترفض اى وظيفة ما , لانها تبدو صغيرة , فأنت لا تستطيع ان تعرف اين سنتهى بك مطاف هذه الوظيفة .
استمتع برحلتك فى الطريق الذى اخترته انت , ولا تعد الايام التى مرت , بل اجعلها تساوى الكثير , فهذا هو المقياس الحقيقى للنجاح ,لا ما حققته , بل كيف حققته .
عامل من أنت مسؤول عنهم كما تحب أن يعاملك من هو مسؤول عنك
اذا لم يكن لديك من ينتقدونك , فانت على الاغلب لم تنجح فى فعل شىء .
لحل اى مشكلة , لديك ثلاثة اسئلة لتسألها : اولاً : ما الذى يمكننى فعله ؟ ثانياً : ما الذى يمكننى قراءته ؟ ثالثاً : من الذى يمكنى سؤاله ؟
فى كل مشكلة تختبىء فرصة كبيرة , وان اعظم قصص النجاح سطرها اناس تعرفو على الفرصة المختفيه فى صورة مشكلة وحولوها الى نجاح .
فى البداية قل لنفسك : ما الذى ستكون عليه , ثم ابدا فى فعل ما يلزم لتحقيق ذلك .
احد اهم معوقات النجاح هو عدو كفء , يقظ , مثابر , لايكل , ولايمل .
الكسل هو المكون السرى المشترك فى جميع اوجه الفشل , لكنه يبقى سراً لا يعرفه ذلك الذى يفشل .
ما تتخيله بكل قوة ووضوح , وترغب فيه بكل قوة ووضوح واصرار , وتؤمن به ايماناً عميقاً , وتعمل على تنفيذه بكل عزم نشاط , فحتماً سيتحقق بكل قوة .
قدرتك على حفظ اتزانك في الطوارئ ووسط الاضطرابات وتجنب الذعر هي العلامات الحقيقية للقيادة
هناك طريقة واحدة للنجاح فى اى شىء , وهى ان نعطى هذا الشىء كل ما لدينا .
اذا كنت لا تحقق التقدم الذى تريد تحقيقه , والذى انت قادر على تحقيقه فعلاً , فان سبب ذلك بكل بساطة يعود الى انك لم تعرف اهدافك بشكل واضح بما فيه الكفاية .
مهما كانت صغيرة او ضئيلة , اعرف للانجازات حقها ...
النجاح هو ما تفعله بما هو متوفر لك .
النجاح ليس مقياساً للفرد , بل هو الانتصار على كل ما اعاق نجاحه هو فعلاً المقياس لنجاحه . بيل كلينتون , رئيس امريكى
الرجل الذى نقل الجبل من مكانه هو من بدأ بنقل الاحجار الصغيرة .. مثل صينى
إذا حُملت المسؤولية لمن لا يستحقها فسوف يكشف عن خلقه الحقيقي دائماً
يتوفر لدى الناس الخيارات اكثر مما يطنون , لكن معظمهم يقضى المزيد من الوقت يخطط لقضاء العطلة والاجازة , اكثر من تفكيرهم فى ما يريدون فعله بحياتهم .
سيخيب ظنك اذا فشلت , لكنك هالك اذا لم تحاول ...
النجاح مرتبط دائماً بالحركة والنشاط , فالناجحون لا يتوقفون عن التحرك , فهم يقعون فى الاخطاء , لكنهم لا ييأسون او يتوقفون .
اذا كانت لديك الرغبة الصادقة فى النجاح , فانت ادركت نصفه , أما اذا لم تتوفر هذه الرغبة , فانت ادركت نصف الفشل .
ليس هناك أي شي ضروري لتحقيق نجاح من أي نوع أكثر من المثابرة ، لأنه يتخطى كل شيء حتى الطبيعة .
الفشل لا يعنى انك فاشل , بل يعنى انك لم تنجح بعد .
ليس مهماً الحجم الصغير الذى تبدا به , الشىء الذى تؤديه على افضل وجه , يبقى كذلك الى الابد صغيراً كان ام كبيراً .. هذا هو المهم
اذا لم تشعر ابداً بالخوف او بالاحراج , او بالجرح , فأنت ابداً لم تجازف .
انه لامر مذهل ما يمكن لاناس عاديين فعله , اذا انطلقو بدون الافكار المسبقة الراسخة فى عقولهم ....
لكى تكون بطلاً , عليك ان تثق فى نفسك , حين يشك فيك الاخرون .
الهروب هو السبب الوحيد في الفشل ، لذا فإنك تفشل طالما لم تتوقف عن المحاولة .
تعلمو ما شئتم ان تتعلمواً , فلن تؤجرواً حتى تعملوا .
عادة ما ينتج النجاح من زلة فى الاتجاه الصحيح .
الناجحون لم يولدو ناجحين , انهم يبصحون ناجحين , لانهم عودوا انفسهم على فعل الاشياء التى لا يرغب الفاشلين فى فعلها ..الناجحون لا يحبون دائماً ما يفعلونه , لكنهم يفعلوه رغم ذلك , ولذلك هم الناجحون .
عادة ما يكون الفرق بين الرجل الناجح وغيره لا علاقه له بالقدرات او بالافكار , بل بالشجاعة على المجازفة , وعلى اتخاذ مخاطرات محسوبة , وعلى الفعل .
المتفائلون على حق , وكذلك المتشائمون .. كل ما عليك هو ان تختار لأى فريق ستنتمى .
في كل الأمور يتوقف النجاح على تحضير سابق وبدون مثل هذا التحضير لابد أن يكون هناك فشل
ينجح اناس ذوو قدرات متوسطة فى تحقيق نجاحات باهرة , لانهم لا يعرفون الياس والتوقف عن المحاولة .. سبب نجاح الناجحين انما هو اصرارهم على النجاح .
لن تجد وقتاً سانحاً لعمل اى شىء , لذا عليك ان تخلق هذا الوقت بنفسك .
لا تدع ما لا تستطيع فعله يتعارض مع ما تستطيع فعله .
الناجح هو من سنحت له الفرصة وانتهزها ...
لا يمنح الكثير من الناس للاخفاق فرصة اخرى , فهم يفشلون مرة وحيدة وينتهى الامر بالنسبة لهم , فمرارة علقم الفشل تفوق احتمال بعض الناس .. اذا كنت راغباً فى تقبل الفشل , والتعلم منه , اذا كنت مستعداً لتقبل الفشل على انه نعمة متخفية متنكرة , ومستعداً لان تثبت واقفاً مرة اخرى , فأنت ساعتها تملك ما يلزم لاستغلال اكثر قوى النجاح فعالية وتاثيراً .
النجاح ليس له نهاية و الفشل ليس ابدياً ....
النجاح هو 20% مهارة , و80% تخطيط استراتيجى .. قد تعرف كيف تقرأ , لكن الأهم : ما الذى تخطط لقراءته .
الاخفاق من العواقب الطيبعية للمحاولة .. فالنجاح يحتاج وقتاً طويلاً ومجهوداً ومتواصلاً فى مواجهة صعوبات مكروهة .. الظن بأن الامر غير ذلك , مهما فعلت , هو عادة ذاتية لايذاء النفس , ولتقليل الرغبة الايجابية فى المحاولة من جديد .
النجاح هو ان تفعل شيئاً تعمل عملاً تحبه , وان تكسب من ورائه ما يكفيك .
يمكن للرجل ان يخفق مرات عديدة , لكنه لا يصبح فاشلاً الا حين يبدا فى لوم الاخرين على اخفاقه .
إذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فأنك لا تتقدم أبدا
ليس الناجح القوى ضحية ظروفه , فهو يخلق الظروف الملائمة ان هى انعدمت .
الذكي يحول المشاكل الكبيرة إلى مشاكل أصغر فأصغر حتى تصبح لا شيء
للنفوس العظام إرادة؛ للنفوس الضعيفة أمنيات

مقولات عن الحب:

الحب يدخل الرجل عبر العينين ، ويدخل المرأة عبر الأذنين
رؤية الحبيب جلاء العين
إذا كنت تحب امرأة فلا تقل لها (( أنا أحبك )) ، إن هذه العبارة أوّل ما تجعل المرأة تفكر في السيطرة عليك
الحب هو تاريخ المرأة وليس إلا حادثاً عابراً في حياة الرجل
الحب المجنون يجعل الناس وحوشاً
الحب يرى الورود بلا أشواك (مثل ألماني)
الحب امرأة ورجل وحرمان
عجبها مني أن أحبها ، ويطربها أن أشقى في سبيلها
ما الحب إلا جنون
كلّما ازداد حبنا تضاعف خوفنا من الإساءة إلى من نحب
الحب عند المرأة نار مقدّسة ، لا تشتعل أمام الأصنام
الحب وهم يصوّر لك أن امرأة ما تختلف عن الأخريات
الحب هو الدموع ، أن تبكي يعني أنك تحب
الرجال يموتون من الحب ، والنساء يحيين به
الحب نار تشوي قلب الرجل لتأكله المرأة إذا شكا لك شاب من قسوة امرأة ، فاعلم أن قلبه بين يديها
نتائج الحب غير متوقعة
الحب هو الأكثر عذوبة والأكثر مرارة
ليس بالحب إلا ما نتخيله
الحب للمرأة كالرحيق للزهرة
يصعب أن نكره من أحببناه كثيراً
خير لنا أن نحب فنخفق ، من أن لا نحب أبداً
الرجل يحب ليسعد بالحياة ، والمرأة تحيا لتسعد بالحب
إذا سمعت أن امرأة أحبت رجلاً فقيرا ، فاعلم أنها مجنونة ، أو اذهب إلى طبيب الأذن لتتأكد من أنك تسمع جيداً
إن الحب يهبط على المرأة في لحظة سكون ، مملوءة بالشك والإعجاب
المرأة لغز ، مفتاحه كلمة واحدة هي: الحب
المرأة بلا محبة امرأة ميتة
وجد الحب لسعادة القليلين ، ولشقاء الكثيرين
الحب سعادة ترتعش
الحب دمعة وابتسامة (جبران)
الحب يرى الورود بلا أشواك (مثل ألماني)
الحب أقوى العواطف لأنه أكثرها تركيباً
الحب جزء من وجود الرجل ، ولكنه وجود المرأة بأكمله
يضاعف الحب من رقة الرجل ، ويضعف من رقة المرأة
الحب زهرة ناضرة لا يفوح أريجها إلا إذا تساقطت عليها قطرات الدموع
الحب جحيم يُطاق . . والحياة بدون حب نعيم لا يطُاق
إذا أحب الرجل امرأة سقاها من كأس حنانه ، وإذا أحبت المرأة رجلاً أظمأته دائماً إلى شفتيها
الحب لا يعرف أي قانون
الغيرة هي الطاغية في مملكة الحب

مقولات عن الحياة الزوجية:

التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة
بعد "المحبة" فإن "الاحترام المتبادل" هو من أهم عناصر السعادة في الحياة الزوجية.
لا يجوز أن تبتلع الصداقة بين الزوجين الحب القائم بينهما، كما لا يجوز للحب أن يبتلع صداقتهما.
الزوجة الصالحة أمان في النفس، وراحة في القلب، وسعادة في الحياة..
الزواج يقوم على شراكة حقيقية، أكثر مما يقوم على حب حقيقي.
في العلاقات الزوجية ليس المطلوب الإنفاق على كل شيء بين الزوجين، وإنما المطلوب التفاهم بينهما على ما يختلفان عليه.
غيرة الزوج تجاه زوجته .. إيثار. وغيرة الزوجة تجاه زوجها.. استئثار.
أقدم على الزواج، ليس هروباً من حياة الوحدة، بل رغبة في حياة المشاركة. فالزواج مسؤولية أكثر مما هو ملهاة.
الزواج يفتح باب الرحمة، وباب الرزق، وباب السعادة، وباب النجاح، وباب الثواب، وباب الجنة. ويغلق باب الفشل، وباب العقاب، وباب النار.
في الوصال روعة الأخذ بالعطاء.
كلما تقدم بنا العمر، كلما ازدادت حاجتنا إلى شريكة حياة، في النهايات نحتاج إلى من يحمل معنا هموم الروح. أما في البدايات فنحتاج إلى من يحمل معنا هموم الجسد.
من أعظم نعم الله على النساء خلقه للرجال. كما أن من أعظم نعمه على الرجال خلقه للنساء.
المطلوب في العلاقة مع الزوجة: التركيب معها وليس التسلط عليها.
الرجل بلا زوجة: ناقص رجل، و بلا زوج: ناقص امرأة.
في الحياة الزوجية يجب أحياناً أن تتكلم الأفعال بصوتٍ عالٍ، بدلاً من تتحدث الأقوال بصوت خافض.
أن تؤمن بجنة الله تعالى، لا يعني أن تهمل جنينة بيتك. وأن تتمنى الحور العين هناك، لا يعني أن تزهد في التمتع بزوجتك في دنياك.
الزواج يضعك على محك أن تجرب غيرك في نفسك، وأن تجرب نفسك في غيرك.
ليست السعادة الزوجية نتاج تلاحم جسدين، وتلاقي جنسين.. بل هي نتاج انسجام روحين، واندماج قلبين..
كأس الزواج، نصفه من عسل، والنصف الثاني من علقم، لكنهما مختلطان لا يمكن الفصل بينهما، فمن أراد من الزواج عسله، فلابد أن يصبر على أكل العلقم أيضاً.
قال عجوز تجاوز التسعين، وقد خبر الدنيا حلوها ومرها: إن أهم قرار شخصي يتخذه أحدنا لدنياه، هو اختياره لزوجته التي تصبح جزءاً منه، ويصبح جزءاً منها.. إن الزوجة هي غيرك إلا أنها أنت عينك.
العلاقة الزوجية مثل نبتة صغيرة وضعت للتو في التربة: إنها تحتاج إلى سقيها بالعواطف النبيلة، ورعايتها باهتمام بالغ، وتعهدها بشكل مستمر، حتى تنمو ويشتد عودها، وإهمالها حتى لعدة أيام يؤدي إلى ذبولها وموتها.
جذوة العلاقة بين الزوجين قد تنطفئ فترة من الزمن، ولكن باستطاعتهما دائماً إشعالها من جديد بثقاب المحبة.
المزاح بين الزوجين يشدهما إلى بعض، أكثر مما تشدهما القضايا الجديّة في الحياة.. فلكي تسعد الحياة الزوجية فلابد أن تكون مزيجاً من الجد والمرح كما هي مزيج من المتعة والتعب.
حِمل الزواج ثقيل.. ومن دون التكاتف بين الزوجين، فهو إما أن يميل على أحدهما ويحطمه، أو يسقط على الأرض ويتحطم..
الصداقة بين الزوجين تحوّل الزواج العادي إلى زواج جيّد ، والزواج الجيّد إلى زواج عظيم، والزواج العظيم إلى زواج لا مثيل له.. وغياب الصداقة بينهما يسير بالزواج إلى عكس المسير، فيحوّل الزواج الذي لا مثيل له إلى زواج جيّد، والجيّد إلى عادي، والعادي إلى كارثة.. وفي كل الأحوال، لا وجود لزواج عظيم أو جيّد خارج دائرة الصداقة بين الزوجين.
في الزواج مشاكل لابد منها: غير أنها قابلة للحل. أما العزوبة فهي بذاتها مشكلة لا تنحل.
من تحسنت علاقته بزوجته، تحسنت علاقة أولاده بهما معاً.
المرح في الحياة الزوجية كالسكر في الشاي.. فبالرغم من أن الكثير منه غير مطلوب.. إلا أن الحياة بدونه مُرَّة إلى درجة لا تطاق.
من أعظم نعم الله على النساء خلقه للرجال. كما أن من أعظم نعمه على الرجال خلقه للنساء.
في العلاقات الزوجية، كل المشاكل قابلة للحلّ بسهولة، بشرط: أن ينظر الزوجان إلى المشاكل على أنها قضية أخذ وعطاء، لا قضية انتصار وهزيمة.
المشكلة في التفاهم بين الزوجين تنبع أحياناً من أن الرجل يعرف ما لا يريد، ولكنه عاجز عن معرفة ما يريد.. بينما تعرف ما تريد، ولكنها تجهل معرفة ما لا تريد.
الزوجة الصالحة كنز لا يفنى، وغنىً لا يزول، ولذة لا تنتهي.. أما الزوجة الطالحة فقر لا ينتهي، وشقاء لا يزول، وحشة لا تتبدل.
مهما كانت الظروف فلا يجوز للزوجين أن يفكرا في الانفصال. فإن الطلاق "أمنية شيطانية" يلقيها إبليس في الخواطر لهدم العوائل.
من يحاول أن يجبر زوجته على أن تكون مثله، يخسرها كما هي، ولا تربحه كما هو.
الصداقة الحميمة بين الزوجين يدعم العلاقة الزوجية، أكثر مما تدعم العلاقة الزوجية الصداقة الحميمة بينهما.
زينة الحياة في زوجيّتها.. فأي جمال تراه في عصفورة وحيدة، تقضي ساعاتها في زوايا الغابات، ولا تجد صدىً لزقزقتها؟!. وأي جمال في رجل لا يخفق له قلب، ولا يخفق قلبُه لأحد؟ وأي سعادة في عزوبة كئيبة، وكآبة العازبات؟!
تتوقف السعادة الزوجية على تقاسم المشاعر، والآمال، والطموحات.. أكثر مما تتوقف على تقاسم المسؤولية، ولقمة العيش.
لكي تكوني "عشيقة زوجك" المفضلة أبداً، لابد أن تكوني صديقته الحميمة دائماً، ولكي تكوني كذلك لابد أن تنظري إلى الأمور من بؤبؤ عينيه، وشحمة أذنيه، وشغاف قلبه.
السعادة الزوجية، كالصحة: تاج على رؤوس أصحابها، لا يراه إلا من افتقدها.
لا يقوم الزواج، على الأغلب، على معطيات عقلية، وكذلك الأمر في الطلاق.
كما لا زواج بدون حياة، كذلك لا حياة بدون زواج.
كلما تزداد مشاكلك في البيت، تزداد مآسيك في موقع العمل، وكلما تقل فيه، تقل في موقع العمل أيضاً، لأن السوق للدار، وليس العكس.
في الزواج فإن التفهم يؤدي التفاهم.. والتفاهم يؤدي إلى التعاون.. والتعاون يؤدي إلى التناغم.. والتناغم هو جوهر السعادة الزوجية..
الزوجة شريكة حياة، قبل أن تكون شريكة مسؤولية، وهي سيدة البيت، وليست خادمة المطبخ، وصديقة الرحلة، وليست حصان العربة..
العيش مع بعض الزوجات: جنّة .. ومع بعضهن: جهنّم .. والأغلب هو أمر بين الأمرين.
تكون الحياة الزوجية في أفضل حالاتها عندما يتعامل الزوجان مع بعضهما كما هو.. ولا يحاول كل واحد منهما أن يجعل الآخر أفضل مما هو عليه..
أحياناً يكون الزواج ثمرة الحب.. وأحياناً يكون الحب ثمرة الزواج..
لا تقوم علاقات زوجية إلا على أساس المحبة، والاحترام المتبادل، والتساوي في الحقوق.. أما علاقات الحمل والذئب، فهي - وإن استمرت أياماً - ستنتهي إلى التهام الذئب للحمل، أو فرار الحمل من الذئب.
المحبة تزداد لدى الزوجين بطلبها من الشريك، كما تزداد بعطائها له، وأيهما سبق الآخر كان له التأثير ذاته.
اخلع مشاكلك على عتبة دارك، كما تخلع أحذيتك هناك.
الزواج مؤسسة تستحق كل التضحيات للحفاظ عليها.
الزواج الناجح هو الذي يحاول فيه الزوجان أن ينتصرا به، لا أن ينتصرا فيه.
لكي تتمتع بزوجتك، لابدّ أن تغلق قلبك على كل نساء العالم.
أفضل الزوجات، من تكون لزوجها مثل "الأم" في الأزمات.. ومثل "العشيقة" في الخلوات.. ومثل "الأخت" في كل الحالات..
ليس الزواج متعة فقط.. ولا هو مسؤولية فحسب.. بل هو أمر بين الأمرين.
في الزواج لا نجاح لأحد الزوجين على حساب الآخر.. لأن الزواج شركة مشاعة، فإما أن يربحا معاً، أو تنهار الشركة على رأسيهما معاً..
الزواج بناء شامخ يقوم على أعمدة ثلاث: المحبة.. والالتزام.. والتعاون.. وفقدان أي واحدة من هذه الأعمدة، يؤدي إلى انهيار البناء كله..
قوة في لينها، وليست في ضعفها.. والضعف حالة سلبية تعني الخضوع، أما الين فهو حالة إيجابية تعني العطاء.
لكي تتمتع بزوجتك، لابد أن تعرف كيف تجعلها تتمتع بك. ولكي ترتاح إلى أهلك، لابد أن تعرف كيف تجعلهم يرتاحون إليك. فالمتعة والراحة أمران ينعكسان عليك من الآخرين، ولا ينبعان من داخلك.
أكرم زوجتك لتكرم بها، وأسعدها لتسعد بها، ومتّعها لتمتع بها، واقبل بها كما هي، لتقبل بك كما أنت..
الطلاق شرّ لابد منه.. وأفضل ما فيه أنه يمكن الاجتناب عنه.
السعادة الزوجية ليست منحة مجانية يحصل عليها البعض بالحظ، ويحرم منها آخرون بالصدفة.. وإنما هي جهود متواصلة يبذلها الزوجان عن سابق تصميم وإصرار، حتى تعطي ثمارها..
رجل بلا امرأة، كسراج بلا نور.. وامرأة بلا رجل، كخيمة بلا عمود.
كم هو جميل أن تتزوج ، ولك من القوة ما تستطيع أن تتمتع بها. وأجمل من ذلك أن تتزوج منها، ولك من النضج ما يكفي لجعلها تتمتع بك..
زوجتك، هي أنت في أفضل تجلياتك، فانظر كيف تتعامل مع نفسك في مثل هذه الحالة.
بعض الزوجين يُمثلان ديكين متناطحين. وبعضهم يمثّل دجاجتين وادعتين. وبعضهم يمثل ديكاً متسلطاً، ودجاجة مستسلمة. والأغلب يمثل دجاجة تحاول أن تكون ديكاً. وديكاً يرفض أن يتحول إلى دجاجة. وربما يتبادلان الأدوار.
جميع الأزواج يعترفون بأن الزواج يتطلب التضحية، ولكن المشكلة، في الزيجات الفاشلة، أن كل واحد من الشريكين يتوقع أن تأتي التضحية من الطرف الآخر..
إذا استطعت أن تحق النجاح في حقل الزواج، فهذا يعني أنك تستحق النجاح في كل حقول الحياة.
النجاح في الزواج يعوض عن كل فشل. ولا يعوض النجاح في أي حقل، عن الفشل في الزواج.
استثمر عملك في عائلتك: لتربحهما. ولا تستثمر عائلتك في عملك فتخسرهما.
تتزوج لكي تكتشف الحياة، أما الرجل فيتزوج لكي يمارس تلك الحياة، ولا يهمه اكتشافها.
ينجح في العلاقة الزوجية، من يريدها استثماراً طويل الأمد.

مقولات جميلة:

نحن نصدق الذين لا نعرفهم اكثر من الذين نعرفهم لانهم لم يخدعونا بعد .
الصبر مفتاح الفرج .
التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة
التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
الذين يتكلمون كثيرا ليسوا في حاجه الي اذانهم
لا تتوقف عن الحياة بسبب بعض خيبات الأمل فالوقت لا يتوقف عندما تتعطل الساعة
إذا كنـت لا تملك شخصاً مميزاً في حياتك، فلا تحزن ... فقد تكون أنت الشخص المميز في حياة الكثير وأنت لا تعلم
نار لم تحرق إبراهيم , وسكين لم تقتل إسماعيل وبحر لم يغرق موسى، و حوت لم يأكل يونس،، قل لن يصِيبنا إلا ما كتب الله لنا ...
مشيت وحدي في هالدنيا ، وانا كلي امل مقتول ، اعيش الحزن من صغري ، واضيع في عالمي المجهول...
قيمة الصحة أكبر كثيرا من قيمة التعليم.
يبقى الماء ماءً، سواء قدمته في أكواب من الذهب، أو أكواب من الفخار .. فكن أنت كالماء، الذي لا يتأثر بالمظاهر ...
السعيد من نظر إلى الدنيا اعتباراً لا اغتراراً وعمل البر بداراً لا انتظاراً
حيث لا تذهب الشمس يذهب الطبيب.
الأسباب الصغيرة غالباً لها نتائج كبيرة ، ففقدان المسمار أضاع الحدوة، وفقدان الحدوة أضاع الحصان، وفقدان الحصان أضاع الفارس
العلاقات كالمنازل .. بعضها يستحق الترميم البسيط .. وبعضها الهدم وإعادة البناء .. والبعض الآخر يجبرنا أن نكتب عليہ للبيع بأقل الأسعار
عندما صنع المتفائلون الطائرة صنع المتشائمون مظلة الهبوط
أدام الله السرور في قلوبكم، والطمأنينة في حياتكم، والسلامة في أجسادكم، والمحبة والأمان في أوطانكم
ليس المهم ما يحدث لك، بل المهم ما الذي ستفعله بما يحدث لك
أحياناً نضحك ونحن مهمومون .. ليس لأننا عديمُوا الإحساس ، ولكن لأننا نملك أنفآساً جباره .. تؤمن "بأن بعد العُسرِ يُسرا".. الحمد للہ
لا يؤخر الله أمراً إلا لخير، ولا يحرمكِ أمرًا إلا لخير، ولا ينزل عليك بلاءً إلا لخير، فلا تحزن فربُّ الخير لا يأتي إلا بخير
الابتسامه تجلب الاصدقاء والعبوس يجلب التجااعيد
التفاؤل يدفع بالنفس إلى مزيد من التألق والتشاؤم يمنعك الشعور بالسعادة
بالسعادة والحزن يتعلم الانسان فهو يعرف ماعليه ان يتجنب وما عليه ان يفعل
إن كان لك صديقا فلا تكن قيداً يطوقه وإن كان لك عدواً فلا تكن جسرا يوصله
إن ضاقت بك الدنيا،، فلا تقول : يارب عندي هم كبير !! بل قل : يا هم عندي رب كبير ...
ليس من الضروري أن تطفئ أنوار الآخرين لتجعل نورك يضيء
لا تحاول إرضاء أحداً على طريق النجاح ،المهم أن تسعى بخطوات ثابتة نحو النجاح فواثق الخطو يمشي ملكاً.
بعض الناس ينجحون لأنهم محظوظون…ولكن معظم الناجحين قد نجحوا لأنهم كانوا مصممين على ذلك
الصدق عز حتى ولو كان فيه ما تكره والكذب ذل حتى ولو كان فيه ما تحب
لا يمكنك الازدهار دون جهد ولا يمكنك أن تحصل على حصاد وفير دون أن تحرث الأرض
المهارة تصيب هدفا لا يمكن لأحد أن يصيبه أما العبقرية فتصيب هدفا لا يمكن لأحد أن يراه
إذا زارتك سحابة شدة فأعلم إنها سحابة صيف عن قليل تقشع ولا يخفك رعدها ولا يرهبك برقها فربما كانت محملة بالغيث
الأمواج الهادئة ، لا تصنع بحارة جيدين والسماء الصافية ، لا تصنع طيارين ماهرين ، وكذلك هي الحياة بدون صعوبات ، لا تصنع أشخاصًا أقوياء !!
أنظر للحياة من منظارك الخاص و لا تدع المتطفلين يفسدون مزاجك ويخربون أملك في الحياة
اذا حزنا ولم نبكي ليس معناه اننا فقدنا الاحساس ولكن كثرة بكئنا جفت دموعنا...
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك لأنها ستحيل حاضرك جحيما ومستقبلك حُطاما يكفيك منها وقفة اعتبار تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
الصداقة سفينه .. يحركها الوفاء .. وتغرقها الخيانه
الأحزان لا يمكن أن تنتهي والبشائر لا يمكن أن تختفي كل ما عليك أن تدرب نفسك على الصبر عند الأولى والشكر عند الثانية
لا وجود لاحلام تتحقق بالاتكاء والكسل فالاحلام طريق الوصول لها العمل
كثيرا مانحتاج الى موعد حقيقي مع الذات !! ووقفة جادة مع أنفسنا لنرى ماذا ربحنا وماذا خسرنا في رحلة العمر الطويلة مع هذه الدنيا
ان الفشل لا يحطم الا النفس الهزيلة .. اما النفس القوية فهي تتخذ من فشلها عدة لنجاحها .. انها ترأب صدعها بأمل قوي جديد كما ترأب صدفة البحر
الكلام الذي يخرج من القلب يكسب قلووب الاخرين
لا يصل الناس إلى حديقة النجاح دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات
يجب أن يكون احساسك ايجابياً مهما كانت الظروف، ومهما كانت التحديات، ومهما كان المؤثر الخارجي
بالسعادة والحزن يتعلم الانسان فهو يعرف ماعليه ان يتجنب وما عليه ان يفعل

مقولات عن القانون:

احترام حقوق الإنسان أهم من احترام الثقافات .. الإنسان له حقوق أما الثقافات والمعتقدات فلا.
الشخص العاقل لا يحتاج إلى القانون ليجعله يتصرف بطريقة صحيحة , والشخص السيء سيجد دائماً الطريقة المناسبة لمخالفة القانون.
“إن من الحق على الدولة أن تعلم البخلاء كيف يكون الكرم والجود بسلطان القانون، إذا لم يصدر عن يقظة الضمائر وحياة النفوس”
يجب على الجميع ان يدرك ان احترام القانون يوفر العيش الكريم اكثر مما توفره محاولات الاحتيال عليه
غاية القانون ليس منع أو تقييد الحرية، بل حفظها وتوسيعها.
التعاون قانون الطبيعة
القانون يجب أن يكون مثل الموت الذي لا يستثني أحد. ( فيلسوف فرنسي )
القوانين الجيدة تؤدي لخلق قوانين أفضل، والقوانين السيئة تؤدي إلى قوانين أسوأ.
من كل حسب قدرته، ولكل حسب حاجته .
القوانين اللينة لا تتبع و القوانين القاسية لا تطبق
ينبغي أن يكون للقانون سلطة على البشر لا أن يكون للبشر سلطة على القانون
تشبه القوانين نسيج العنكبون ، تقع فيه الطيور الصغيرة و تعصف به الطيور الكبيرة
قد ينجو الشرير من عقاب القانون و لكنه لا ينجو من عقاب الضمير
“ نعيش في عالم خطير، فالإنسان حَكمَ الطبيعة قبل أن يتعلم كيف يحكم نفسه. ”
يمكن للحكومة أن تتواجد بسهولة دون قوانين، لكن القانون لا يمكن أن يوجد دون حكومة.
قد يكون صحيحا أن القانون لا يمكن أن يجعل شخصا يحبني، لكن بإمكانه منعه من إعدامي زورا، وهذا في اعتقاد …
أحد فلاسفة الإغريق كان يقول إن كل شيء في الحياة يتغير إلا قانون التغير نفسه ! فلماذا نتصور أن الحياة سوف تخالف هذا القانون فيما يخصنا نحن فقط فتبقى الأبواب دائما مسدودة .. و الاحلام بعيدة.
بقدر ما تكثر القوانين يزداد عدد اللصوص
إن القوانين التي تلجم الأفواه و تحطم الأقلام تهدم نفسها بنفسها
يؤكد ابن خلدون هنا على حتمية العدل وتجنب الظلم الذي يؤدي بالمجتمعات ويخرب العمران .. فالشريعة أو القانون عنده هي ضمان للعدالة بين الناس إذا ما تحققت تحقق بها عز الملك ، وعز الملك لا يتحقق إلا بالعمارة ، ولا سبيل للعمارة إلا بالعدل ، وأن العدل عند ابن خلدون مفروض بحكم آلهي . وهكذا صمم ابن خلدون نظرية العمران للمجتمع على أنه مجتمع الحكومة والرعية ؛ الدولة والمجتمع لبناء الحضارة وتعبيرها المدينة ..
لا يمكن تصنيع العاطفة أو تنظيمها حسب القانون.
الرحمة جوهر القانون، ولا يستخدم القانون بقسوة إلا للطغاة
أهملنا احترام المخلصين بيننا فقل ظهور المخلصين لنا.
الشخص العاقل لا يحتاج إلى القانون ليجعله يتصرف بطريقة صحيحة , والشخص السيء سيجد دائماً الطريقة المناسبة لمخالفة القانون
الحرية عندما لا يكون لها هدف ، وعندما لا ترغب في معرفة أي شيء عن سيادة القانون المحفورة في قلوب الرجال والنساء ، وعندما لا تصغي لصوت الضمير ، فإنها تتحول ضد الإنسانية والمجتمع.
المحامي: شخص بارع في التحايل على القانون.
“ لقد خلق الله الكون وفقا لقوانين لا تعترف بالمصادفة أو العشوائيه. ”
كلما اقتربت القوانين من الواقع أصبحت غير ثابتة، وكلما اقتربت من الثبات أصبحت غير واقعية

تعلمتُ أنَّ:

التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة
الذين يتكلمون كثيرا ليسوا في حاجه الي اذانهم
السفر سوف يخرج كل مافي أعماقك اذا كان بحرا
أن مفتاح الفشل هو محاولة إرضاء كل شخص تعرفه
أن أفعل أكثر مما اقول فكثير الكلام قليل الفعل
ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
أن تخطئ مرة | لا يعني .. أنك إنسان سيئ
أننا نتعلم الدروس ثم نواجه الامتحانات اما فى الحياة فاننا نواجه الامتحانات وبعدها نتعلم الدروس.
ليس عليك أن يقتنع الناس برأيك ولكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق
أنه يجب على الإنسان أن يحلم بالنجوم ولكن في نفس الوقت يجب ان لا ينسى قدميه على الارض.
ان لا أهدي قلبي لمن احبه .. ولكن أهديه لمن يحبني
أن أنظر للأمور بمنظار الجدية .. كن جميلاً ترى الوجود جميلاً ..
أن أكون أنا.......... ابحث في نفسي وافهمها اولا .....ثم ابحث وافهم الآخرين
أن من شاور عاقلاً أخذ نصف عقله
إن أعظم ألم في الحياة أن يتجاهلك الآخرون
ان اقبل نفسي كما هي .... بكل ما فيها من سلبيات وايجابيات واتكيف معها
أن تكون واثقاً من نفسك | لا يعني .. أنك مغرور
أنه من أجمل الأحاسيس هو الشعور من داخلك بأنك قمت بالعمل الصحيح حتى لو عاداك العالم أجمع
أنه خير للإنسان أن يكون كالسلحفاة فى الطريق الصحيح على أن يكون غزالاً فى الطريق الخطأ
أن الكتابة هي أرقى فنون التعبير و أدومها
إن أجمل لحظات الحياة حين تعيش في أفئدة الناس دون غش و خداع
أن الذي يكسب بالنهاية من لديه القدرة على التحمل والصبر.
ألا أقول كل ما اعرف .... وألا أكذب
أن الابتسامة أقل كلفة من الكهرباء وأكثر إشراقًا منها
الصمت ساعة الغضب كي لأخسر الموقف..!
أن الابتسامة .. هي اللغة الوحيدة التي لا تحتاج إلى ترجمة
أن الفشل دائما هوا بداية كل نجاح
ألا تلم نفسك على ما مضى فاللوم آفة كبير بل اتعظ من أخطائك وليكن لك هدفًا جديداً
أن أحيا على ضؤ شمعة بضمير أشرف من أن أحيا بلا ضمير تحت أضواء قصر ..!
أن تبكي | لا يعني .. أنك ضعيف القلب
أن الخسارة تعلم المكسب..!
أن الناس ينسون السرعة التى انجزت بها عملك ويتذكرون نوعية ما أنجزته.
قيمة الصحة أكبر كثيرا من قيمة التعليم.
أحذر من صديقي أكثر من عدوي فقد يكون خصمي في يوم..!
أن،، اودع من أحب،، في صمت..!
أن تبتسم دائماً | لا يعني.. أنك لا تحمل هموماً وأحزانًا
ان لا ابكي على دنيا اخرها رحيل و ان الحياة لا بدان تنتهي .
أن أُحب وأتسامَح.
أن أخرس في بعض الاوقات
الوفاء .. كلمة لو تمسك بها الناس لسعدوا في الحياة ..
أن العمل الجيد أفضل بكثير من الكلام الجيد
أن أرفع يدي شكراً لخالقي .. وأكون تحت يديه ذليلاً خاشعاً ..
ان الحرية محاولة ليكون الانسان مسؤولاً عن نفسه .
ان لا احتقر من ظلمني .
ان ابتسم في وجه العابسين ليتعلموا كيف يبتسمون.
قوة اليقين من صحة الدين
ان لا أتعامل بحسن النية دائما بل أضع جميع الاحتمالات بالحسبان
ان اتذكر بعد كل فرحة أحزاني.. حتى لا تخدعني الفرحة
لكي يعيد الطب الصحة يجب أن يفحص المرض ، ولكي تخلق الموسيقى التناغم يجب أن تدرس النشاز .
أن النوم لحظات بسعادة خير من النوم ساعات بلا هدف
أن أتخذ قراراتي بنفسي.. ولا أعلنها إلا بعد تنفيذها,,
الصديق وقت الضيق
الذكي يحول المشاكل الكبيرة إلى مشاكل أصغر فأصغر حتى تصبح لا شيء
اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك
الحق يعلو ولا يعلى عليه
الهزيمة تحل العزيمة

مقولات عن الاب:

كما يكون الأب يكون الولد
كل شيء يشترى ما عدا الأب والأم
إن الأب مثل الروح ، عندما تخرج يتهاوى الجسد
ما اصعب ان يشعر الاب القدوة انه لا يقوى على فعل شئ فيصبح عبرة
نعرف قيمة الملح عندما نفقده، و قيمة الأب عندما يموت- مثل هندي.
ريشيليو: لا يغفو قلب الأب، إلا بعد أن تغفو جميع القلوب.
تأنيب الأب دواء حلو ، تأنيبه يتجاوز مرارته
الخوف مولود شرعي للقلق و اب اصيل للأوهام
قلب الأب هو هبة الله الرائعة
نعرف قيمة الملح عندما نفقده، و قيمة الأب عندما يموت- مثل هندي.
الام تحب برقة ، و الاب يحب بحكمة
لا يقلق من كان له أب ، فكيف بمن كان له رب
إذا كان ربُ البيتِ بالطَبلِ ضارباً … فشيمةُ أهلِ البيت كلهم الرقصُ
ليس هناك فرح أعظم من فرح الابن بمجد أبيه، و لا أعظم من فرح الأب بنجاح ابنه-
الاب و الام هما الشخصان الوحيدان في العالم اللذان لن يحسداك على نجاحك
فقد الأم يعني فقد اللطف و الحنان ، و فقد الأب يعني فقد العز و الشرف
الأب يخفي أخطاء ابنه ، والابن يخفي أخطاء أبيه
يزأر الأسد و لكنه لا يلتهم صغاره- مثل بلغاري.
يزأر الأسد و لكنه لا يلتهم صغاره- مثل بلغاري.
يعترف الأب بابنه سواء كان موهوبا أو بلا موهبة
الخبز هو أب و المياه هي أم
إبتسام كلمة اولها أب و آخرها أم
ليس هناك مكان ينام فيه الطفل بأمان مثل غرفة أبيه
وراء كل رجل عظيم .. أم و أب عظيمان
إذا عشت دون أن تكون أبا فإنك ستقضي دون أن تكون رجلا
الابن سر أبيه
يعتنى الوالد بعشرة اطفال و لكن يعجز الاولاد العشرة ان يعتنوا به
الأبوة والأمومة لا تعصم الأب والأم من الكذب والعبث والخداع.
ولد بدون أب نصف يتيم، ولد بدون أم يتيم كامل
يمكن للأبناء أن يولدوا مؤدبين لو كان آباءهم كذلك.
من شابه أباه فما ظلم
لا خلق للحياة،دون أب صارم وأم متدينة وأخ غيور وعائلة محافظة وزوج يصون عرضه ويحيا بخلقه.
أولى أن يبكي الابن من أن يبكي الأب
من لا يستطيع أن يقوم بواجب الأبوة، لا يحق له أن يتزوج و ينجب أبناء-
فليقم الامير بدوره كأمير، والتابع كتابع، وليقم الاب بدوره كأب، والابن كأبن
إن الإنسان يمكنه أن يعيش بلا أب أو أم، ولكنه لا يمكنه ذلك بدون رحمة الله

مقولات عن الحياة:

نحن نصدق الذين لا نعرفهم اكثر من الذين نعرفهم لانهم لم يخدعونا بعد .
النصيحة كالدواء و الاسراف ضار بالصحة
التصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة
ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك, اما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس
- من غفل عن نفسه خسر، و من صبر غنم
- كن صادقاً مع نفسك لكي تصدق مع الآخرين
- رافق من يخاف الله ورسوله ومن يحسن للناس
الدين هو البوصلة التي تساعد الإنسان على الحفاظ على اتجاهاته السليمة في هذه الحياة، وتحول بينه وبين الهيام على وجهه دون هدف، مما قد يعرضه إلى السقوط في براثن الشر
أربعة تجلب الرزق قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول النهار وآخرة
- خذ من الدنيا قوتاً ينفعك بالآخرة
الحياة قطار سريع ما اجتازه حلم ، و ما هو مقبل عليه وهم
وليست الحياة بعدد السنين ولكنها بعدد المشاعر … لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة
و الناس همهم الحياة ولا أرى … طول الحياة يزيد غير خبال /و إذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد ذخرا يكون كصالح الأعمال
أربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة
- من جد وجد، و من زرع حصد
- جودة الكلام في الإختصار
- من يحاول أن يمسك الشمعة من شعلتها يحرق يده
الحياة ليست عادلة، فلتعود نفسك على ذلك.
يجب أن تحب الحياة و تعرف كيف تموت
- قد تنسى من شاركك الضحك لكن لا تنسى من شاركك البكاء
عندما لا ندري ما هي الحياة ، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت
- إذا دعتك قدرتك إلى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك
ولو أن الحياةَ تَبْقَىْ لحيٍ … لعدَدنا أضَلَّنا الشُّجعانا – /وإِذا لم يكنْ من الموتِ بدٌ … فمن العجزِ أن تموتَ جبانا
- الحياة مستمرة سواء ضحكت أم بكيت فلا تحمل نفسك هموما لن تستفيد منها
إِن الحياةَ كجنةٍ قد أقفلَتْ … مفتاحَها الأوصابُ والأنصابُ – /من يجتهدْ يبلغْ ومن يصبرْ يصلْ … وينلْه بعد بلوغِه الترحابُ
- من فهم علم، و من سعى وصل
الحياة شعلة إما أن نحترق بنارها أو نطفئها و نعيش في ظلام
عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتها عمرنا المحدود / أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية، وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض
بورك من ملأ حياته بعمل الخير لأنه أدرك أنها أقصر من أن يضيعها بعمل الشر
- الذي يسيئ استخدام الوقت هو اول من يشتكي من قصره
الحياة رواية جميلة عليك قراءتها حتى النهاية لاتتوقف أبدا عند سطر حزين قد تكون النهاية جميلة
لماذا يبكي الشيخ على شبابه ولا يضحك الشاب لصباه؟
لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة /الفارغة ترفع رأسها في الحقل، /وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، /ولا يتكبر إلا حقير
إننا لا نستحم في مياه النهر مرتين
- تابع دربك بالحياة ولا تقف اذا واجهتك الصعاب
الحياة ليست شيئاً آخر غير شعور الإنسان بالحياة . جَرِّدْ أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي
- حياتي التي أعيشها كالقهوة التي أشربها على كثر ما هي مرة فيها حلاوة
إن الأمة التي يعرف رجالها كيف يموتون هي الأمة الجديرة بالحياة
ستتعلم الكثير من دروس الحياة، إذا لاحظت أن رجال الإطفاء لا يكافحون النار بالنار
تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ /وَلمَنْ يُغالِطُ في الحَقائِقِ نفسَهُ وَيَسومُها طَلَبَ المُحالِ
إنما سر الحياة هو أن تبذل فى سبيل غاية
الحياة بلا فائدة موت مسبق
قد تقصر الحياة وقد تطول , فكل شيء مرهون بالطريقة التي نحياها بها …
- الفضيلة و الثروة ثقلان في كفتي ميزان لا يمكن أن يرتفع أحدهما دون أن ينخفض الآخر
- اذا حقّقت النّصر فليس مطلوباً منك أن تبرّر ذلك، ولكنّك إن هزمت فمن الأفضل ألّا تكون موجوداً لتبرّر ذلك
- داو الآخرين بطيبة قلبك وصدق مشاعرك
وهي رغم كل ذلك الحياة, ونحن مطالبون أن نحياها كما هي
عش رجبا ترى عجبا
إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية
ليس للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيئا نناضل من أجله
الحياة حلم يوقظنا منه الموت
إن الحياة تبدو لي أقصر من أن تُنفق في تنمية البغضاء, وتسجيل الأخطاء.
ليس المهم أن تعيش بل أن تعيش جيدا
- لا تكن ليناً فتعصر ولا صلباً فتكسر
إن الأمة التي يعرف رجالها كيف يموتون هي الأمة الجديرة بالحياة
إذا أردت أن تصمد للحياة فلا تأخذها على أنها مأساة
- شاهد عيوبك في عيون الآخرين وحاول إصلاحها
لا يغرنك إرتقاء السهل، إذا كان المنحدر وعراً
الحياة قصيرة ، لكن المصائب تجعلها طويلة
- الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل إجمعها و إبن بها سلماً به نحو النجاح
تعستْ /هذه الحياةُ فما يسع … دُ فيها إِلا الجهولُ ويرتعُ /هي الدنيا في كلِّ يوم ترينا … من جديدِ الآلامِ ما هو أوجعُ

مقولات عن الام:

انظر إلى الأم ثم تزوج البنت
تعلمت معنى الحب والوفاء من أجمل إنسانه في حياتي وهي أمي .. لا غَيرك يَعرف معنى الحب.
كنزي الحقيقي هو أمي.
من روائع خلق الله قلب الأم
المرأة الصالحة و الصحة هما خير ثروة الرجل
ابحث عن الأم قبل البنت.
اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت! ! !، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك.
كنزي الحقيقي هو أمي
ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم
حب الأم لا يشيخ أبدا
الأم تحب من كل قلبها والأب يحب بكل قوته
أحبك أمي...صباح الخير اليك في كل صباح... يا اروع دفء يا أجمل صوت... أليك في كل مساء... لك عطر المساء... وشمس الصباح انت فقط...يا قصة حبي الأبدي يا أول نبض... وأرق قلب لك كل الورود... لك كالقصائد العشاق... فأنت فقط تستحقينها أنت فقط...يا كل الحنان... يا أمي فصباح الخير يا كل الخير.
ليس في الدنيا من البهجة و السرور مقدار ما تحس الأم بنجاح ولدها .
بين يديك كبرت وفي دفء قلبك احتميت... بين ضلوعك اختبأت ومن عطائك ارتويت.
لا يوجد شيء في الدنيا أحلى من قلب أم تقية.
السلام هو الأم المرضعة لكل بلد
تضطر الأم لمعاقبة ولدها ، و لكن سرعان ما تأخذه بين أحضانها
قلب الأم مدرسة الطفل
حينما أنحني لأقبل يديكِ، وأسكب دموع ضعفي فوق صدرك، و استجدي نظرات الرضا من عينيكِ حينها فقط أشعر باكتمال رجولتي "امى"
الرجال من صنعتهم أمهاتهم
الأم : هي تلك المدرسه التى نتعلم منها أسس الأخلاق .. هي مرآة النفس للأبناء .. هي القلب الذي يَحمل هموم الأطفال .. هي مَصدر الرعايه والحنان الذي يسع الكون كلّه بلا حدود .. فلا نستغرب عندما يقولوا أنّ الجنّه تحت أقدام الأمهات.
أَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّا
إن الشعراء ليسوا طيوراً مهاجرة، والشعر دون التربة الأم شجرة بلا جذور وطائر دون عش.
الأم هى كل شئ فى هذه الحياه هى التعزيه فى الحزن، الرجاء فى اليأس والقوة فى الضعف ؛ بعد الله سبحانه وتعالى
ليست هناك في الحياة امرأة واحدة تهب كل حياتها وكل حنانها وكل حبها دون أن تسأل عن مقابل إلّا الأم، فامنحها يا إلهي عمراً أطول مِن عمر الإنسان.
الأم تصنع الأمة
الأم تظلم نفسها لتنصف أولادها
لا يوجد شيء في الدنيا أحلى من قلب أم تقية
الأم لا تقول هل تريد ، بل تعطي
لو كان العالم فى كفه وأمى فى كفه لاخترت أمى
أمي في لحظة تشعرين أنكِ شخص في هذا العالم .. بينما هناك شخص يشعر أنك العالم بأسرة.
وجه أمي وجه أمتي
الأمومة أعظم هبة خص الله بها النساء
قلب الأم كعود المسك كلما احترق فاح شذاه.
إذا أرادت الأم أنْ تُصلحَ بنتها فلتصلح أولاً نفسها
الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها … أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ الأمُّ روضٌ إِن تعهَدَه الحيا … بالرِّيِّ أورقَ أيما إِيراقِ – الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الألى … شغلتْ مآثرهم مدى الآفاقِ –
طيبة الأب أعلى من القمم، وطيبة الأم أعمق من المحيطات
المرأة الصالحة تشبه الأم والأخت والصديق
الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ الأُمُّ أُسْـتَـاذُ الأَسَـاتِـذَةِ الأُلَـى شَغَلَـتْ مَـآثِرُهُمْ مَـدَى الآفَـاقِ
في العالم شيء واحد خير من الزوجة.. هو: الأم.
قلب الأم هوَّة عميقة ستجد المغفرة دائما في قاعها.
أمي الحبيبة: مداد القلب لن يكفي... لو أكتب به لإرضائك... وخفق الروح لن يجزي... عبيرأ فاح بعطائك.. .
ليس هناك شيء في هذا العالم البارد الأجوف ولا ينبوع من الحب العميق القوي إلّا ذلك الينبوع في داخل قلب الأم.
الأم هي ذاك البدر المُنير الذي يُضيء لنا السماء ونستمد من ضيائه أمل الحياة، فالأم لؤلؤة مَصونة تتلألأ يوماً بعد يوم وتضيء أعماق البحار فأنت ثمينة علي يا أمي فمكانك في قلبي وستظلين في قلبي.
إلى من ينبض قلبها بالحنان .. إلى صانعة الأنس والحياة .. إلى كل أم تمارس الأمومة .. إليك أطأطئ رأسي حياءاً وحشمة .. إليك أقف وقفة إجلالاً وإكباراً.
الحكيم لا يحزن من الالام الماضية و لكن يستعين بالحاضر ليتجنب غيرها
من فقد أمه فقد أبويه
يعرف الطفل أمه من ابتسامتها
إني مدين لك بكل ما وصلت إليه وما أرجو أن أصل إليه من الرفعة إلى أمي الملاك.
حب الأم لا يشيخ أبدا

نصائح:

السفر سوف يخرج كل مافي أعماقك اذا كان بحرا
لاتكن ليناً فتُعصر ، ولا صلباً فتكسر
ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
لا تحزن إن كنت لا تملك وسيلة نقل فسواك مبتور القدمين
يجب أن نعامل الحظ كما نعامل الصحة نتمتع به إذا توفر و نصبر عليه إذا ساء
اذا ضاق صدر المرء لم يصف عيشه ولا يستطيب العيش الا المسامح
لو كانت السعادة تعني الحياة بلا قلق لكان المجانين هم أسعد الناس
لا تحزن لا تراقب تصرفات الناس فإنهم لا يملكون ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً ولا ثواباً ولا عقاباً
متى وجدت الاراده والصبر فلا يبقى شئ صعب
علاج الاحباط ان تتظاهر بالفرح والسرور وتستجد الفرح يغمرك شيئاً فشيئاً
نصيب الأنسان من السعادة يتوقف غالباً على رغبته الصادقة في ان يكون سعيدا
إن أحببت أن تكون أسعد الناس بما علمت فأعمل
لا تحزن اذا بارت بك الحيل وضاقت عليك السّبل وانتهت الآمال وتقطعت بك الحبال فنادي وقل : يا الله
لا تحزن إن كنت تشكو من آلام فالآخرون مرقدون على الأسرة البيضاء
اذا اردت ان تعيش سعيداً خالي البال: فكن شجاعا كالاسد صبوراً كالجمل عاملاً كالنحلة مبتهجا كالعصفور
للسعادة رافدان إزليان بساطة وطيبة
الحياة ليست طويلة بما فيه الكفايه لتدرك غايتها ومعناها
السعادة تأتي من داخل الإنسان إلى خارجه وليس من خارجه إلى داخلة
أنت لا تحتاج إلى البحث عن السعادة فهي ستأتيك حينما تكون قد هيأت لها موقعاً في قلبك
لا تستسلم للحزن عن طريق الفراغ والعطاله ولكن صلِّ وسبّح واقرأ واكتب واعمل واستقبل وتأمَّل
يجب عليك أن تستثمر أي مشكلة سلبية في حياتك لتجعل منها شيئاً إيجابياً
لا مستحيل تحت الشمس
الرضا هو السعادة
لا تحزن فإن المرض يزول والمصاب يحول والذنب يُغفر والدين يُقضى والمحبوس يفك والفقير يغتني
إياك والذنوب فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب النكبات وباب المصائب والأزمان
لا تحزن لان القضاء مفروغ منه والمقدور واقع والأقلام جفت والصحف طويت فحزنك لا يقدم في الواقع شيئا ولا يؤخره
ان اسعد الناس هم من يفكرون في اكثر الافكار متعة
لا تحزن لان الحزن يسرُّ العدو ويغيظ الصديق ويُشمت بك الحاسد ويغيِّر عليك الحقائق
ليس هناك من عمل فاشل ولكن هناك انسان فاشل
السعيد هو: المستفيد من ماضيه والمتحمس لحاضره والمتفائل بمستقبله
السعادة ليست حظاً وإنما هي القدرة على أن يعيش الإنسان سعيداً مهما كانت الظروف من حوله
ارسم على وجهك ابتسامة من قهر واسكب من عينيك دمعة من فرح
أربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة
ما أدرك السعادة فتى بلا إرادة
عندما ينظر الإنسان الى الشئ السلبي على انه من الممكن أن يكون إيجابياً مفيداً وفعالاً فإنه يكون هكذا بالفعل
لا تحزن لان الحزن يقبض له القلب ويعبس له الوجه وتنتطفي منه الروح ويتلاشى معه الأمل
لا تحزن إن اذنبت فتُب وإن اسأت فاستغفر وإن اخطأت فاصلح فالرحمة واسعة والباب مفتوح والتوبة مقبولة
ينبغي لك أن تؤمن بالسعادة وإلا فإن السعادة لن تأتيك أبدا
لا تحزن فالحزن من الشيطان والحزن يأس جاثم وفقر حاضر وقنوط دائم وإحباط محقق وفشل ذريع
لا تحزن إن فقدت ولداً فسواك فقد عدداً من الأولاد في حادث واحد
العامل الواثق من النجاح يرى امامه النجاح وكأنه امر واقع
يوم لا تضحك فيه : يوم ضاع من عمرك
أكثر الناس قدرة على اسعاد انفسهم من ينظرون الى مافي ايديهم وليس الى مافي ايدي الآخرين
تذكر أنك إنسان ، كم أنت انسان رائع
ان سر السعادة ليس في أن يعمل المرء ما يحب بل في أن يحب ما ينبغي ان يعمل
لا تحزن لأن الحزن لا يردُّ مفقوداً ولا يبعث ميتاً ولا يردُّ قدراً ولا يجلب نفعاً
أهم عمل يمكن ان تحول به الشرّ الى خير هو أن تنظر الى الأشياء السلبية بمنظار إيجابي
النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.
اسهل طريقة للسعادة هي ان تشرك بيها غيرك
لا تحزن لأن الحزن يزعجك من الماضي ويخوفك من المستقبل ويذهب عليك يومك
أربعة تهدم البدن الهم * والحزن * والجوع * والسهر
السعادة في أن تكون على وفاق مع ذاتك
لا تحزن مادمت تُحسن الى النّاس فإنَّ الإحسان الى الناس طريق السعادة
لا تستخف بالاشياء الصغيرة التي تدخل السعاده على ملايين الناس
السعادة هي ان نعرف مانريد ونريده بالحاح
السعادة ان يكون لديك ثلاثة اشياء شئ تعمله وشئ تحبه وشئ تطمح اليه
يؤكد علماء البرمجة اللغوية العصبية على أهمية ان تنظر لجميع المشاكل التي تحدث معك على أنها قابلة للحل
لا تضيع وقتك : فالسعاده لحظة والتعاسة ساعات
السعادة هي أن تجد شخصا يحبك وعملا تحبه وتتقنه وأملا ترجوه وتسعى لتحقيقه
العبوس يقتل السعاده
ليست السعادة هي التي تدعو الى الامتنان وانما الامتنان هو مصدر السعادة
السعادة تصدر عن راحة القلب ونقاء النفس وطمأنينة الضمير
بالصلاة تتخلص النفس البشرية من شوائبها فتتسامى إلى آفاق علوية صافية
خير لك أن تضئ شمعة من أن تمضي حياتك كلها تلعن في الظلام
كن وسطا في كل امورك تكن سعيدا
لا تحزن لأن الحزن مخاصمة للقضاء وخروج على الإنس ونقمة من النعمة
سعاده الناس في ان يستريحوا وراحة الناس في ان يعملوا
السعادة هي التوافق بين السلوك والمبادئ
السعادة هي السعي الدائب نحو الهدف النبيل
إن الإنجازات المادية لا تحقق سعادة الإنسان فالسعادة مفهوم داخلي صميم
ان افضل طريقة لعلاج الكثير من الأمراض النفسية وبخاصة الاكتئاب أن تكون ثقتك بالشفاء عالية جداً
لا تحزن لانك تُقلق أعصابك وتهزُّ كيانك وتتعب قلبك وتُسهر ليلك
وضوح الغاية عند الإنسان يسبب له الاطمئنان ويؤدي إلى السعادة
إذا اصبحت متشائماً فتأمل الورود
لا تحزن على ما فاتك فإنه عندك نعماً كثيرة فكّر في نعم الله الجليلة وفي اياديه الجزيلة واشكره على هذه النعم
بعض الحلم ذل
أكرم نفسك عن كل دنيء
أشد الفاقة عدم العقل
عش عزيزاً أو مت وأنت كريم
اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك
خذو الحكمة من أفواه البسطاء
لو خدعني أحدهم مرة فعيب عليه، لو خدعني مرتين فعيب علي
الجار قبل الدار
استقبال الموت خير من استدباره
إذا تم العقل نقص الكلام.
ابذل لصديقك دمك ومالك
الصبر مفتاح الفرج.
أشد الجهاد مجاهدة الغيظ
المستشير مُعَانٍ
الجود بالنفس أقصى غاية الجود
من يسأل يكون أحمقاً لدقائق، من لا يسأل يبقى أحمقاً للأبد
اختر أهون الشرين
اصبر تنل
أخوك من صدقك النصيحة
إن أخاك من واساك
بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ
تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت أفرادا

مقولات مضحكة:

- نصيحتي لكم بالزواج , ان وجدت زوجتا جميله فستصبح سعيدا , وان لم تجد زوجه فستصبح فيلسوفا
سأل أحدهم سيدة : لماذا خلق الله المرأة جميلة وغبية؟ أجابت: خلقها جميلة ليحبها الرجال، وغبية لتحبهم
أسرع الطّرق لنشر أيّ موضوع المرأة... التلفون... الانترنت... وإذا كنت مستعجلاً على النّشر قل للمرأة إنّ الموضوع سرّي للغاية.
- لتكن دائما لديك فكره بانك مميز , مميز كسائر البشر
- الأغبياء وحدهم هم الّذين لا يصيبهم الشك
سئل الشاعر ملتون: كيف يتوج الملك في سن الرابعة عشرة.. ولا يسمح له بالزواج إلا إذا بلغ الثامنة عشرة؟ فأجاب على الفور: لأن حكم الدولة أسهل من حكم إمرأة.
- كلنا نريد دخول الجنه , ولكن لا احد منا يريد الموت
- طريق النجاح دائما تحت الصيانة
- لقد فعلت كل ما بوسعك ولكنك لم تنجح , اذا من اجمل دروس الحياة " لا تجرب"
الفتاه تحب في الرابعه عشر من عمرها لتتسلي... وفي الثامنه عشر لتتزوج... وفي الثلاثين لتتأكد من احتفاظها بجاذبيتها... وعندما تصل للاربعين تحب لتنسي الشيخوخه ...
- الرّجل يحبّ أكثر الأشياء تعقيداً في الحياة، ألا وهي المرأة
- إنّنا نقضي أربعة أخماس أعمارنا في العمل لنجعل الخمس الباقي حياة مريحةً وممتعةً.
اذا تقدم رجل لطلب يد بنت في العشرون من عمرها فقالت بصوت هاديء كيف هو... واذا كانت في الثلاثين قالت من هو... اما في الاربعين قالت اين هو...
- إذا كان لا بدّ أن تتحدّث عن متاعبك، فلا تضايق بها أصدقاءك؛ بل قلها لأعدائك الّذين سوف يسعدهم الاستماع إليها.
- تكلّم وأنت غاضب، فإنّك ستقول أعظم حديث تندم عليه طوال حياتك.
- الجمال بلا رشاقة، سنّارة بلا طعم.
- قلت لطبيب العظام ان رجلي كسرت في مكانين مختلفين , قال لي لا تذهب لهذين المكانين هناك مره اخرى
- وراء كل رجل ناجح , امرأه متعجبة
- ان كانت زوجتك تريد تعلم قيادة السيارات , فلا تقف بطريقها
- الوقت هو معلم عظيم , ولكن للاسف فانه يقتل كل طلابه
- عزيزي.. كثيراً ما أزورك ولا أجدك.. إمضاء ضميرك المخلص
- الرجل الذي يبتسم في المصائب , قد فكر في شخص اخر ليلقي اللوم عليه
- التّمثيل هو الكذب الوحيد الذي يصفّق النّاس لأبطاله.
- اجمل شعور في الحياة هو عمل الاشياء التي يقول الناس اني لا استطيع عملها
- ليس هناك مسحوقٌ للزّينة أجمل أثراً من السّعادة.
- طريقة ممتازة للحد من شرب الكحول قبل الزواج اشرب عندما تكون حزيناً بعد الزواج اشرب عندما تكون سعيداً

مقولات عن الاصدقاء:

خسارة القليل من المال خير من خسارة القليل من الصداقة
اخطر انواع الوحدة يكمن في انعدام الصداقة الحقيقية
عبسة الصديق خير من ابتسامة الاحمق
صداقة زائفة شر من عداوة سافرة
عدوُّك من صديقِكَ مستفادٌ … فلا تستكثرَنَّ من الصحاب
قل لي من تعاشر أقل لك من أنت
الصداقة عقل واحد في جسدين.
يمكننا التخلص من صديق بكلمة واحدة، لكن ألف كلمة لا تكفي لاكتسابه.
جميل أن تبدأ الصداقة بابتسامة و الأجمل منها أن تنتهي بابتسامة
صحبة الأخيار تورث الخير، و صحبة الأشرار تورث الندامة
الـرفيـق قبـل الطـريـق
الحسابات الجيدة تصنع أصدقاء جيدين
” تبدو الحياة مروعة وبشعة بدون صديقك المفضل ”
الحب في متناول الجميع، أما الصدقة فهي امتحان القلب
الصديق الحقيقي روح واحدة في جسدين.
ليس الضحك بداية سيئة للصداقة.. ومازال أفضل نهاية لها
أخبر صديقك كذبة فإن كتمها أخبره الحقيقة.
إذا كنت تملك أصدقاء ، إذاً انت غني
الصديق كالمصعـد اما يأخذك إلى الأعلى ..أو يسحبك إلى الأسفل..فاحذر أي مصعد تأخذ !!
” قراءة أحزانك من وجهك هي طريق البدء لصداقة مثالية ودائمة ”
الصداقة لم تفقر أحدا
في بعض الأحيان عندما تتذكر قيمة الصداقة يساعدك علي زيادة إهتمامك بالصداقة عموماً و تعد الصداقة الحقيقية من أجمل العلاقات التي تحدث للفرد في حياته ، فللصداقة معان لا يفهمها إلا من يملك صديقاً حقيقياً صدوقاً .
صديق نافع خير من عشرة عديمي الجدوى.
للحي بعض الأصدقاء والميت لا صديق له
سلامٌ على الدنيا إِذا لم يكنْ بها … صديقٌ صدوقٌ صادق الوعدِ منصفا
المزاح لايكسب عدوا و لكن كثيرا ما يفقدك صديقا
الصداقة دوما مفيدة، الحب غالبا مضر
معنى الصداقة هو أنني تلقائياً أراك جديراً بأن أئتمنك على جزء من كرامتي
لُمْ صديقك سِراً ، وامدحه أمام الآخرين
إِذا المرءُ لا يرعَاكَ إِلا تكلفاً … فدعْهُ ولا تُكْثِرْ عليه التَّأَسُّفا
وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ … وإِن عدواً واحداً لكثيرُ
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً … فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ
لا تقاس الصداقة بمدى قوتها و انما بقدرتها على الاستمرار
ازدهار الصداقة لا يكون إلا إذا كانت الذاكرة ضعيفة بحيث تنسى الأخطاء
جرب صديقك قبل أن تثق به
حفنة من الأصدقاء خير من عربة ملآى بالدراهم.
صداقة الجاهل هم
إذا أردت صنع أصدقاء جدد، لا تنس القدماء
صديقك يبني لك قصرا و عدوك يحفر لك قبرا
لا تطلب صداقة الآخرين إن كنت لا تريد أن تسمع إلا صدى صوتك …!
أحب الناس إليّ من رفع إليّ عيوبي
أفضل الأصدقاء صديق قديم
أصعب أنواع الصداقة كافة هي صداقة المرء لنفسه
الصداقة …إنها الوجه الآخر غير البراق للحب ولكنه الوجه الذي لا يصدأ ابداً
المرء بخليله
عدو عاقل خير من صديق جاهل
صديق قريب خير من نسيب بعيد
الصداقة تبدأ عندما تشعر أنك صادق مع الآخر و بدون أقنعة
الصداقة باختصار هي إحدى إنجازاتنا الشخصية في هذه الحياة ..
لا تترك أي سوء تفاهم و لو كان صغيراً يدمر الصداقة العظيمة
من يبحث عن صديق بلا عيب ، يبقى بلا صديق
عندما ترتفع سيعرف أصدقائك من انت ولكن عندما تسقط ستعرف انت من أصدقائك
ليس من أغراك بالعسل حبيبا بل من نصحك بالصدق عزيزا
لو كان الإنسان يستطيع أن يخترق تفكير الآخرين ، فأعتقد ان الصداقة ستذوب كما يذوب الثلج تحت أشعة الشمس
ما من صداقة تتحمل مقدارًا مبالغًا فيه من الصراحة.
صديق الجميع، الجميع أصدقاؤه
إذا صمت صديقك ولم يتكلم فلا ينقطع قلبك عن الإصغاء إلى صوت قلبه لأن الصداقة لا تحتاج إلى الألفاظ والعبارات

مقولات عن القراءة:

الكتب مرشدة في الصغر و تسلية في الكبر و رفيق في العزلة
عندما تصبح المكتبة في البيت ضرورة كالطاولة و السرير و الكرسي و المطبخ ، عندئذ يمكن القول بأننا أصبحنا قوما متحضرين
الكتب هي الآثار الأكثر بقاء على الزمن
بيت بلا كتب جسد بلا روح
وجدت الكتاب خير صاحب و قرين ، و أفضل رفيق و خدين ، لا يخون و لا يمين ، و لا يماكر و لا يناكر ، و لا يعصي و لا ينافر
أندر من الكتاب الجيد .. القارئ الجيد
الكتاب الجيد صديق حميم
كثيرًا ما يضيّع الإنسان الكثير من وقته في قراءة كتاب غير مفيد، أو قراءة كتاب صعب بينما هناك الأسهل، أو كتاب سطحي بينما هناك الأعمق
الكتاب هو النور الذي يرشد إلى الحضارة
الكتاب نافذة نتطلع من خلالها إلى العالم
ليس ثمة سفينة كالكتاب ، تنقلنا بعيداً بعيداً
اذا رأيتم الرجل يمشي على الماء. ويطير في الهواء فلا تغترّوا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة
إن المكتبة ليست من كماليات الحياة و لا من لوازمها و لا يحق لإنسان أن يربي أولاده بدون أن يحيطهم بالكتب
عندما أقرأ كتابا للمرة الأولى أشعر أني قد كسبت صديقا جديدا ، و عندما أقرأه للمرة الثانية أشعر أني ألتقي صديقا قديما
المطالعة للنفس كالرياضة للجسم
القراءة بلا تأمل كالأكل بغير هضم
يتوق كل من يؤلف كتابا إلى المديح أما من يصنف قاموسا فحسبه أن ينجو من اللوم
أعظم كتاب قرأته : أمي
الأمانة أول فصل في كتاب الحكمة.
المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك اولا و تتصفحه دون نظر إلى غلافه ..قبل أن تحكم على مضمونه
أحب الكتاب ، لا لأنني زاهد في الحياة ، و لكن لأن حياة واحدة لا تكفيني
إذا كنت لا تستمتع بقراءة كتاب مراراً ومراراًفلا فائدة من قرائتك أبداً.
إني لا أعلم شجرة أطول عمرا و لا أطيب ثمرا و لا أقرب مجتنى من كتاب
عندما نجمع الكتب نجمع السعادة
حب المطالعة هو استبدال ساعات السأم بساعات من المتعة
اقرأ قليلا و لكن استوعب كل كلمة قرأتها
رخيص ذلك الكتاب الذي يتساوى سعره مع ما يحتوي
ليست العبرة في كثرة القراءة ، بل في القراءة المجدية
قتل الكتاب الجيد يماثل قتل إنسان
مجد التاجر في كيسه و مجد العالم في كراريسه
خير لك أن تزخر مكتبتك بالكتب من أن تمتلئ محفظتك بالنقود
الكتب هي ثروة العالم المخزونة و أفضل إرث للأجيال و الأمم
احتَضِنْ الكتاب الذي يزرع بك الدهشة، دعه ينام على صدرك، تنفس صفحاته، ادخله روحك، ليرافقك بأحلامك.
من لم ير إلا بلده يكون قد قرأ الصفحة الأولى فقط من كتاب الكون
إن الكتاب هو الجليس الذي لا ينافق و لا يمل و لا يعاتب إذا جفوته و لا يفشي سرك
على الكتاب الحقيقي أن يحرك الجراح، بل عليه أن يتسبب فيها. على الكتاب أن يشكل خطراً
هناك دافعان لقراءة كتاب ما : الأول هو الاستمتاع به ، والثاني هو التباهي بقراءته
لسان الناس كتاب على الارض ، فلا تهمل قراءته ، و لا تصدق كل ما تقرأه فيه
الحطب القديم للإصطلاء و الأصدقاء العتاق للإعتماد على إخلاصهم و الكتب القديمة لكل هذا
يقول لك المرشدون : إقرأ ما ينفعك و لكني أقول : بل انتفع بما تقرأ
الكتب هي ثروة العالم المخزونة و أفضل إرث للأجيال و الأمم
الصدق هو الفصل الأول من كتاب الحكمة
إن القرآن كتاب من ينجح فيه يُمنح ملكا لا حدود له
ما النسيان سوى قلب صفحة من كتاب العمر.. قد يبدو الأمر سهلا، لكن ما دمت لا تستطيع اقتلاعها ستظل تعثر عليها بين كل فصل من فصول حياتك
كم من كتاب أفصح ما فيه بياضه
الأديب الحق هو الذي يجعلك تدرك عمقاً جديداً ، كلما أعدت قراءة الكتاب
يظن كثير من رجال الادارة أن العلاقات الانسانية فصل في كتاب تنظيم العمل ، و هم مخطئون في هذا ، فالعلاقات الانسانية هي كل الكتاب
لا ينمو الجسد إلا بالطعام و الرياضة و لا ينمو العقل إلا بالمطالعة و التفكير
إحذر أن يكون الكتاب الذي تهوي به على نملة لتقتلها، يتحدث عن حرمة قتل النمل !
أمثال الأمة كتاب ضخم فيه تقرأ أخلاقها بسهولة.
إذا شعرت و أنت تقلب الصفحة الأخيرة في الكتاب الذي تقرأه أنك فقدت صديقاً عزيزاً فأعلم أنك قد قرأت كتاباً رائعاً
الكلاسيكي هو شيء يريد الجميع أن يكون قرأه و لا يود أحد قراءته
اقرأ فأنك ذو نسم ليس الجهول كمن علم . .اقرأ فنور العلم اذا نور به تجلى الظلم .اقرأ بفهم واستزد كي ترقى بين الامم .

أقوال القادة ورجال السياسة:

إكره الخطيئة ، ولا تكره المُخطئ.
إن تحرير الأرض واجب مقدس لايمكن أن نتهاون فيه لحظة.

مقولات الصالحين:

أربعة تجلب الرزق قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول النهار وآخرة
أربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة
وقيل للحسين بن علي رضي الله عنهما : إن أبا ذر رضي الله عنه يقول : الفقر أحب إلي من الغنى ، والسقم أحب إلي من الصحة . فقال : رحم الله أبا ذر . أما أنا ، فأقول : من اتكل على حسن اختيار الله له لم يتمن غير ما اختار الله له .
أربعة تيبّس الوجه وتذهب ماءه وبهجته الكذب * والوقاحة * و كثرة السؤال عن غير علم * وكثرة الفجور
مع أن الاسلام هو العلاج المؤدي الى صحة المجتمعات و قيام الحضارات الراقية ، إلا أن الاسلام لا يؤدي هذا الدور الحضاري إلا إذا تولى (فقهه) أصحاب العقول النيرة و الارادات العازمة النبيلة
قيل لحكيم .. ما العافية ؟ قال: أن يمر بك اليوم بلا ذنب
قال ابن مسعود رضي الله عنه : من كان يحب أن يعلم انه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله .
قال ابن تيميه رحمه الله : فالرضا باب الله الأعظم وجنة الدنيـــا.. وبستان العارفين..
قال مالك : إن حقاً على من طلب العلم أن يكون عليه وقار وسكينة وخشية وأن يكون متبعاً لآثار من مضى قبله .
قال وهيب بن الورد: إن استطعـــت ألا يسبقـــك الى الله أحـــد فافعــــــل
عن بعض السلف : من لم يصبر على ذل التعليم بقي عمره في عماية الجهل ومن صبر عليه آل أمره الى عز الدنيا والآخرة.
قال سلمة ابن دينار ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم
قال مالك ابن دينار : اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الارباح من غير بضاعة ..
قال الامام أحمد : الناس الى العلم أحوج منهم الى الطعام والشراب لأن الرجل يحتاج الى الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين وحاجته الى العلم بعدد أنفاسه.
قال عمر بن عبد العزيز : إن الليل والنهار يعملان فيك فاعمل أنت فيهما .
حكى الشافعي عن نفسه فقال: كنت أتصفح الورقة بين يدي الإمام مالك تصفحاً رقيقاً - يعني في مجلس العلم - هيبة لئلا يسمع وقعها !!
سُئل الإمام أحمد : متى يجد العبد طعم الراحة ؟ فقال : عند أول قدم يضعها في الجنة !!
قال الزهري رحمه الله : مــا عُـــبـِد الله بشيء أفضل من العلم

المقولات الصحية:

ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
يجب أن نعامل الحظ كما نعامل الصحة نتمتع به إذا توفر و نصبر عليه إذا ساء
الصحة خير من الثروة
المرأة الصالحة و الصحة هما خير ثروة الرجل
قيمة الصحة أكبر كثيرا من قيمة التعليم.
حيث لا تذهب الشمس يذهب الطبيب.
أربعة تهدم البدن الهم * والحزن * والجوع * والسهر
ما يشفي الكبد يمرض الطحال
بعد الشفاء يصبح كل مريض طبيبا
صار معيار الصحة والحياة لدي هو كمُّ ما أحققه بهذا القدر من الصحة حتى مع المرض.
الحياة الرغدة تمنع التجاعيد
الجسم السليم مضيف و الجسم السقيم سجان
الرجل الحكيم هو الذي يعتبر ان الصحة هي أعظم نعمة للانسان
عندما نقع في المرض يكون قطار الطبيعة قد خرج عن سكته ، بسبب فقدان توازن جسدي أو روحي، والطريق التي تقود إلى الصحة، هي طريق الإعتدال، والروح السليمة في الجسم السليم .
البيت الذى تدخله الشمس لا يدخله الطبيب
أربعة أشياء تُمرض الجسم الكلام الكثير * النوم الكثير * والأكل الكثير *الجماع الكثير
أعطني الصحة و خذ ثروتي
الصحة : هي توازن كل القوى و إنسجامها معا
لذة العيش صحة و شباب
تفاحة فى اليوم تبعد عنك الطبيب

مقولات عن الامل:

الأمل يخفف الدمعة التي يسقطها الحزن
الزهرة التي تتبع الشمس تفعل ذلك حتى في اليوم المليء بالغيوم
الآمال العظيمة تصنع الأشخاص العظماء
الغريق يتمسك بقشة
أكبر القتلة قاتل الأمل
هناك من يتذمر لأن للورد شوكاً، و هناك من يتفاءل لأن فوق الشوك وردة
الآمال العظيمة تصنع الأشخاص العظماء
لا تيأس، فعادة ما يكون آخر مفتاح في مجموعة المفاتيح هو المناسب لفتح الباب
من يبني آماله على الأوهام يجدها تتحقق في الأحلام
الأمل خبز الفقير
بعد العاصفة يأتي المطر و بعد الغيوم تشرق الشمس
الأفضل دائماً أن نتطلع للأمام بدلاً من النظر إلى الخلف
ليس المهم ما يحدث لك، بل المهم ما الذي ستفعله بما يحدث لك
إذا نظرت بعين التفاؤل إلى الوجود، لرأيت الجمال شائعاً في كل ذراته
إذا نظرت بعين التفاؤل إلى الوجود، لرأيت الجمال شائعاً في كل ذراته
سيكون يومك مشابهاً للتعبير المرتسم على وجهك سواء، كان ذلك ابتساماً أو عبوسا
هناك من يتذمر لأن للورد شوكاً، و هناك من يتفاءل لأن فوق الشوك وردة
يجب أن لا تفقدوا الأمل في الإنسانية. أن الإنسانية محيط، وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذرا
التفاؤل يمنحك هدوء الاعصاب في أحرج الأوقات
غدا كل شيئ سيكون جيدا ، هذا أمل اليوم كل شيئ جيد : هذه مغالطة
من جرى في عنان أمله عثر بأجله
يصبح الانسان عجوزاً حين تحل الأعذار محل الأمل
استعن بالله و لا تعجز
الأمل هو حلم اليقظة
كن مخلصا في عملك تبلغ أقصى أملك
لاتكن بما نلت من دنياك فرحا ولا لما فاتك منها ترحا ولا تكن ممن يرجو الأخرة بغير عمل ويؤخر التوبة لطول الأمل من شغلته دنياه خسر آخرته
يرى المتشائم الصعوبة في كل فرصة ، أما المتفائل فيرى الفرصة في كل صعوبة
الزهرة التي تتبع الشمس تفعل ذلك حتى في اليوم المليء بالغيوم.
في مملكة الأمل لا يحل الشتاء
بعض الناس يرون الأشياء كما هى ويتسائلون لماذا ، وآخرون يحلمون بأشياء لم تكن أبداً ويتسألون لم لا
عندما لا تعرف ماذا تفعل يبدأ عملك الحقيقي و عندما لا تعرف أي طريق تسلك تبدأ رحلتك الحقيقية
كل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج
من يسقط في النهر يتمسك بالأفعى
يجب أن يكون احساسك ايجابياً مهما كانت الظروف، ومهما كانت التحديات، ومهما كان المؤثر الخارجي
هناك أوقات نشعر فيها أنها النهاية ثم نكتشف أنها البداية و هناك أبواب نشعر بأنها مغلقة ثم نكتشف أنها المدخل الحقيقي
إِنَّ للآمالِ في أنفسِنا … لذةً تنعشُ منها ما ذَبلْ لذةٌ يحلو بها الصبرُ على … غَمَراتِ العيشِ والخَطْبِ الجللْ
من فقد الأمل فقد الندم
لأمل يخفف الدمعة التي يسقطها الحزن
ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل
استعن بالله و لا تعجز
سيكون يومك مشابهاً للتعبير المرتسم على وجهك سواء، كان ذلك ابتساماً أو عبوسا
ما العمر إلا آمال و منى نسعى خلفها سعي الصياد خلف الطرائد
المتشائم، أحمق يرى الضوء أمام عينيه، لكنه لا يصدق
يرى المتشائم الصعوبة في كل فرصة ، أما المتفائل فيرى الفرصة في كل صعوبة
لا بد أن يشرق الضوء في آخر النفق
الأفضل دائماً أن نتطلع للأمام بدلاً من النظر إلى الخلف
لماذا اليأس وصورة الكون البديع بما فيها من جمال ونظام وحكمة وتخطيط موزون توحي بإله عادل لا يخطئ ميزانه.. كريم لا يكف عن العطاء ، لماذا لا نخرج من جحورنا.. ونكسر قوقعاتنا ونطل برؤوسنا لنتفرج على الدنيا و ..نتأمل
من أطال الأمل أساء العمل

أحاديث شريفة:

عن النواس بن سـمعـان رضي الله عـنه ، عـن النبي صلى الله عـليه وسلم قـال : ( الـبـر حـسـن الـخلق والإثـم ما حـاك في نـفـسـك وكـرهـت أن يـطـلع عــلـيـه الـنـاس ). رواه مسلم [ رقم : 2553 ]. وعن وابصه بن معبد رضي الله عنه ، قال : أتيت رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فقال : ( جئت تسأل عن البر ؟ ) قلت : نعم ؛ فقال : ( استفت قلبك ؛ البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب ، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر ، وإن أفتاك الناس وأفتوك ) .
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم ( ألا أخبركم بمن يحرّم على النار ، أو بمن تحرم عليه النار ؟ على كل قريب هيِّن سهل ) .
عن أبي عـبد الرحمن عبد الله بن عـمر بـن الخطاب رضي الله عـنهما ، قـال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسـلم يقـول : ( بـني الإسـلام على خـمـس : شـهـادة أن لا إلـه إلا الله وأن محمد رسول الله ، وإقامة الصلاة ، وإيـتـاء الـزكـاة ، وحـج البيت ، وصـوم رمضان ) رواه البخاري [ رقم : 8 ] ومسلم [ رقم : 16 ].
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم : ( اتـق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخـلـق حـسـن ).
عن أبي عبد الله النعـمان بن بشير رضي الله عـنهما ، قـال : سمعـت رسـول الله صلي الله عـليه وسلم يقول: ( إن الحلال بين ، وإن الحـرام بين ، وبينهما أمـور مشتبهات لا يعـلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه ، ومن وقع في الشبهات وقـع في الحرام ، كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه،ألا وإن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلح الجسد كله ، وإذا فـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه ، ألا وهي الـقـلب) رواه البخاري [ رقم : 52 ] ومسلم [ رقم : 1599 ] .
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم ( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد ، فإنه من يعــش منكم فسيرى اخـتـلافـا كثيرًا ، فعـليكم بسنتي وسنة الخفاء الراشدين المهديين عـضوا عـليها بالـنـواجـذ ، واياكم ومـحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلاله ).
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم ( لا تحاسدوا ، ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخوانا ، المسلم اخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ، ولا يكذبه ، ولا يحقره ، التقوى ها هنا ) ويشير صلى الله عليه وسلم إلى صدره ثلاث مرات – ( بحسب امرىء أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه ).
عن ابن عمر رضي الله عنهما ، ان رسول الله صلى الله عليه وسلـم قـال : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يـشـهــدوا أن لا إلــه إلا الله وأن محمد رسول الله ، ويـقـيـمـوا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ؛ فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) رواه البخاري [ رقم:25] ومسلم [ رقم : 22].
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم ( ازهد في الدنيا يحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ) .
عن أبي عمرو ، وقيل أبي عمرة ؛ سفيان بن عبد الله الثقفي رضي الله عنه ، قال : قلت : يا رسول الله ! قـل لي في الإسـلام قـولا لا أسـأل عـنه أحــدًا غـيـرك ؛ قـال : ( قــل : آمـنـت بـالله ، ثـم اسـتـقم ). رواه مسلم [ رقم : 38 ].
قال رســول الله صلي الله عـليه وسـلـم : ( مـن كـان يـؤمن بالله والـيـوم الأخـر فـلـيـقـل خـيـرًا أو لـيـصـمـت ، ومـن كــان يـؤمن بالله واليـوم الأخر فـليكرم جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليكرم ضيفه ).
عن المقدام بن معد يكرب قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: ( ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه ، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان لا محالة ، فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلث لنفسه ). رواه أحمد [ رقم : 4 / 132 ] ، والترمذي [ رقم : 2380 ] ، وابن ماجه [ رقم : 3349 ] ،

مقولات حزينة:

أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه .. وننسى
ثلاثة اشياء تجعل المرأه تغادر حياة شخص ما بلا رجوع: 1- الخيانه... 2- الخذلان والصدمه... 3-عدم الإحساس بـ الحنـان والأمان
ثلاثــة أشــيــاء تُـــبكي المرأه 1- عباره قاسيه جارحه... 2- فقدان من تحب... 3- مرور ذكريات كانت سعيده وتم فقدانها..
ان قال الرجل "انا آسف" فتأكدوا انه فكر فيها ألف مرة غرورآ ,,,وإن قالت المرأة "انا آسفة " فتأكدوا انها ذرفت ألف دمعة ندمآ,,,
إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك
أن اللون الأسود جميل .. ولكن الأبيض أجمل منه
مـــا أصــعـــب أن تــبــكــــي عـــلــــى أمــــــر لـيـــس مـنــــــه رجــــــــــاء ,,,, وأن تــطــلـــب شــيـئـــــا هــــو والــنـجـــــوم فــــــــي الـــبـعــــــد ســــواء ,,,, وأن تــحــــــب شــخــصـــــــــــــا يــعـــــــــامــــــــلـك بــجــفـــــــــــــاء ,,,, و أن تــضـحــي فـــي سـبـيــــل شخــص لا يـعــــرف مـعـنـــى الـــوفــــــــاء
من الـغـبآء أن تـبكي على أنسـآن .. . أختـآر أن يعيـش بدونـك!
رغـمـاً عــنـي [ يخـنقــني ] الحـنـين لأيـآم لـن تعــود !.. و رغـمــاً عـنــي آتمـنـى أن يـرجـع آشـخـآصـاً !.. [ تـغيـروآ ] ولـن يـعــودوآ ڳـمـآ ڳـانوآ !.. تـبـاً للحـنين يُـعيدنـا للأشــيـاء، ولا يـعيــدُ الأشــيـاء لـنا ...
مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى
ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ؛ ﻫﻨﺂﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﻛﻠﻤﺔ ﺃﺣﺒﻚ ﺑﺮﺳﺂﻟﺔ ﺛﻢ ﻳﻨﺂﻡ ؛ ﻭ ﻫﻨﺂﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﻛﻠﻤﺔ ﺃﺣﺘﺂﺟﻚ ﻟﻴﻤﺴﺤﻬﺂ ﻛﺒﺮﻳﺂﺀﻩ ﺛﻢ ﻳﻨﺂﻡ !
نتجاوز الالم عندما يكون هناك من يستطيع أن يتفهم ضعفنا ويحتوى لحظات الهزيمة دون ان يشعرنا بأننا قد انهزمنا.
حاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلم جديد
لا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة
لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال ولكن لون السماء أصفى في زرقته
.. لا تكن مثل مالك الحزين .. هذا الطائر العجيب الذي يغني أجمل الحانه وهو ينزف .. فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده
إذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده .. فلا تسع لمن غرس في قلبك سهماً ومضى
انظر الى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها .. وتسعدك بثمارها .. وتشجيك بأغانيها
إذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
لا تحاول البحث عن حلم خذلك
لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها .. وبهتت حروفها .. وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه .. سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت .. وأن هذه الأوراق ليست اخر ما سطرت .. ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه .. ومن القى بها للرياح
نظر بعيدا فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني .. وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر لتصنع لك عمراً جديداً وحلماً جديداً .. وقلباً جديداً
إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه.. وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان
إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
احلم بشمس مضيئه في غد جميل
العمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى
انتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين
لا تعتقد أن نهايه الأشياء هي نهاية العالم
ليس الكون هو ما ترى عيناك
أَتعلم لمـــاذا أصبـــرُ على إهــمـــــالـــــگ لــــــي ؟؟؟!! لأنــــي أريـــــدُ أَن أكرهــــــگ بقنــــاعـــــة!!!!
. لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك .. فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه
لا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته
إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك .. وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان .. فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي
ادفع عمرك كاملا لاحساس صادق وقلب يحتويك .. ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب .. أو قلب تخلى عنك بلا سبب
كثيرا مانحتاج الى موعد حقيقي مع الذات !! ووقفة جادة مع أنفسنا لنرى ماذا ربحنا وماذا خسرنا في رحلة العمر الطويلة مع هذه الدنيا !
لا تقف كثيراً على الأطلال
لا تحاول أن تعيد حساب الأمس
ابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً
لا تأسف على اليوم .. فهو راحل
تمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيده
ابحث عن الصفاء ولو كان لحظة
.. لا تسافر الى الصحراء بحثاً عن الاشجار الجميله فلن تجد في الصحراء غير الوحشة
إذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً .. فلا تبحث عن اخر أطفأه
.. لا تضع كل أحلامك في شخص واحد
انظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها
لا تنتظر حبيباً باعك
لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها
أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا
في ظلام أيامنا شمعة .. فابحث عن قلب يمنحك الضوء
لا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها
ابحث عن صوت عصفور يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد
إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا

مقولات عن الوطن:

كان الوطن الذي اجتاح كل ابتساماتي في الغربة.
الوطن … قصة عشق ابدية بين الانسان و التراب
عندما يكون الوطن في خطر فكل أبنائه جنود
الوطنية شعور ينمو في النفس ويزداد لهبه في القلوب، كلما كبرت هموم الوطن وعظمت مصائبه.
التفوق في مجال العلم والتكنولوجيا يعزز شعور الفخر بالوطن
اجتماع السواعد يبني الوطن و اجتماع القلوب يخفف المحن
تحن الكرام لاوطانها حنين الطيور لاوكارها
الشهادة في سبيل الوطن ليست مصيرا سيئا، بل هي خلود في موت رائع.
الوطن تميته الدموع و تحييه الدماء
الأم و الوطن لا يمكن المزاح فيهما: إنهما مقدسان.
الإبداع لا وطن له
إننا ننتمي إلى أوطاننا مثلما ننتمي إلى أمهاتنا
حراثة الأرض في الوطن خير من عد النقود في الخارج
من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق
حقا!! لا وطن كالوطن
سجن الوطن ولا حرية المنفى.!
العينُ بعدَ فراقِها الوطنا … لا ساكِنا ألِفَتْ ولا سَكَنا ليت الذينَ أحِبُّهُمْ علموُا … وهم هنالِكَ ما لقيتُ هُنا
ما من غريبٍ وإِن أبدى تجلدَه … إِلا تذكرَ عندَ الغُرْبةِ الوطنا
الوطنية هي ينبوع التضحية
إننا ننتمي إلى أوطاننا مثلما ننتمي إلى أمهاتنا
لا يسكن المرء بلاداً، بل يسكن لغة. ذلك هو الوطن ولا شيء غيره
امرأة مثلك تشبه الوطن الكبير، كلما ازداد اتساعاً أرهقنا أكثر فى حماية حدوده
الجهل وطن والوعى منفى.
ليفكر الوطني بالأجيال القادمة أما السياسي فيفكر بالانتخابات القادمة
ما الوطن إلا جماعة تحيا على أرض واحدة و تضم الأحياء و الأموات و المواليد الجدد
إن الجمال هو وجه الوطن في العالم فلنحفظ جمالنا كي نحفظ كرامتنا
لكل وطن رائحة ليل خاصة به
أَكْرِمْ أخاكَ بأرضِ مَوْلِده … وأمدهُ من فِعْلكَ الحَسَنِ فالعزُ مطلوبٌ وملتمسٌ وأَعَزُّهُ ما نِيْلَ في الوَطَنِ
الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه
الوطن لا يحتمل المزيد من الخراب
مصر ليست مجرد وطن بحدود… ولكنها تاريخ الانسانية كله!
الإحترام المتبادل هو الذى يؤكد أن الأخطاء قابلة للتسامح مهما كانت .. بدون الاحترام لا يمكن التسامح

المقولات الفلسفية:

لا يصح ان يكون الثعلب قاضيا بين الدجاج .
الأسد لا يصيد الفئران .
نوعان من الناس : أناس عندهم شهية ولا يجدون الطعام , و أناس عندهم طعام و لا يجدون الشهية .
فيلسوف ورياضي فرنسي : المنطق الصوري تحصيل حاصل - أي عقيم
يجب أن نعامل الحظ كما نعامل الصحة نتمتع به إذا توفر و نصبر عليه إذا ساء
فيلسوف عربي العقل جوهر بسيط مدرك للأشياء بحقائقها .
فيلسوف ورياضي المانى : إن مبادىء العقل هي عصب وروح الاستدلال وهي ضرورية له كضرورة العضلات والأعصاب لظاهرة المشى
لكي يعيد الطب الصحة يجب أن يفحص المرض ، ولكي تخلق الموسيقى التناغم يجب أن تدرس النشاز .
السعادة صحة جيدة و ذاكرة سيئة
ما يشفي الكبد يمرض الطحال
تكوين الإنسان يجعل الصحة حالة سلبية تماما.
""إذا أردت أن تعيش دوما سعيدا عش دوما في خطر ""
الإحساسات والأفكار خدم لنا لا تأتي إلى أذهاننا إلا إذا احتجنا إليها
الاستقراء هو الحكم على الامر الكلى لثبوت ذلك الحكم على الجزئي
فكما أن كومة الحجارة ليست بيتا كذلك اجتماع الحوادث دون ترتيب ليس علما
العقلي كالعنكبوت التي تنسج بيتها من نفسها والتجريبي كالنحلة
يقول ماجندي لتلميذه كلود برنارد ''أترك عباءتك وخيالك عند باب المخبر''
إن الجواهر موجودة ولكنها لا تؤلف عقدا قبل أن يأتي أحدهم بالخيط
العقل يحول الإحساسات المادية إلى أفكار

مقولات عن الذكاء:

الحب الحقيقي التقاء روحين … والارواح لا تتنافس في الجمال ولا في الذكاء ….لأن كل الارواح جميلة وذكية
لا تستطيع التظاهر بالذكاء .. و لا تستطيع التظاهر بالظرف
إذا تفوهت بالعديد من التلميحات الذكية فأنت رئيس وزراء وإن دونتها فأنت شكسبير
الضمير هو نور الذكاء لتمييز الخير من الشر
لا تصير عين البصيرة حادة إلا إذ ضعفت عين الجسد
أنا أعرّف الذكاء بأنه سرعة المحاكمة والعقل بأنه صحة المحاكمة
البقاء ليس للأقوى أو اكثر ذكاء من الأجناس، لكنه للأكثر تجاوبا وتكيفا مع التغيير
أعرف حين اللزوم أن أهجر جلد الأسد لألبس جلد الثعلب
العبقرية هي واحد في المئة إلهام و99 في المئة عرق.
الذكاء … شئ ساحر يساعدنا في الحياة
المثقفون يأتون لحل المشاكل بعد وقوعها، والعباقرة يسعون لمنعها قبل أن تبدأ.
الحاجة أم الاختراع
أيا صديقي الشاعر، فلنمنح الذكاء بعض القلب و لنزرع في القلب بعض الذكاء.
إذا حاولت التوقف عن التفكير لعدة دقائق ستجد نفسك محاصرا بالأفكار من جميع الجهات
يتكلم العاقل عن أفكاره و الذكي عن أعماله و السوقي عن طعامه
يمكن أن أقول لكم ما إذا كان الرجل ذكيا من إجاباته . يمكن أن أقول لكم ما إذا كان الرجل حكيما من أسئلته.
الذكاء والمعرفة مصادر أساسيةولكن الفعالية وحدها تحولها إلى نتائج
أساء سمعا فأساء إجابة
ليست الفكرة في أني فائق الذكاء، بل كل ما في الأمر أني أقضي وقتاً أطول في حل المشاكل!
البلاغة … هي الضوء الذي يجعل الذكاء يشع
الذكاء كالنهر ، كلما ازداد عمقا قلت ضوضاؤه
الشخص الذي لا يخطط قد ينجح لكن الصعوبات والعقبات والمشاكل التي تواجهه تكون أكثر وأشد من التي تواجه الشخص الذي لديه خطة وهدف واضحين . وليس من الحنكة أو الذكاء أن نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير
الإنسان ذكاء تستعبده أعضاء الجسد.
الشك اسم من أسماء الذكاء.
البلاغة هي الضوء الذي يجعل الذكاء يشع.
أنا أعرّف الذكاء بأنه سرعة المحاكمة والعقل بأنه صحة المحاكمة
الجهد المتواصل و ليس الذكاء أو القوة هو مفتاح ّإطلاق قدراتنا الكامنة
يتكلم العاقل عن أفكاره و الذكي عن أعماله و السوقي عن طعامه
عندما نفكر كثيرا وبذكاء لا يتغير الوجه فقط، بل إن الجسد بكامله يلبس الذكاء.
كيف يكون الأطفال في غاية الذكاء والرجال في غاية الغباء؟ لابد أن السبب هو التعليم.
إذا حاولت التوقف عن التفكير لعدة دقائق ستجد نفسك محاصرا بالأفكار من جميع الجهات
الذكي من تكلم ببطئ وفكر بسرعة
السوقيَّة نتاج الإرادة حين يغيب الذكاء.
الجمال الحقيقي يختفي حين تظهر مخايل الذكاء .
ليس على الكاتب أن يتحدى ذكاء القارئ، عليه أن يتحدى خياله
من الذكاء أن تملك هدفاً و رأياً لأجله تعيش ومن الحكمة أن تعلم متي عنه تنسحب
الشخص الذكي حقا لا يخطو أي خطوة إلا بعد أن يحسب لها ألف حساب
لا قوة كقوة الضمير ولا مجد كمجد الذكاء
الذكاء هو سرعة رؤية الأشياء كما هي.
أنا متشائم بسبب الذكاء ، و لكني متفائل بسبب العزيمة
لا يمكن لمعدوم الذكاء أن يراه.
من مساوئ الذكاء الإحساس المُلِحّ بالحاجة إلى تعلم المزيد.
المثل ذكاء فرد وحكمة الجميع.
التنبؤ لا يمكن أن يقوم علي صحته برهان، و إنما يعجبنا بريق الذكاء الذي يصحبه غالباً
الأكثر ذكاء هو الذي يعرف أنه لا يعرف
حتى الحمقى يعرفون كيف يبتسمون .. إذا ، ما فائدة هذا الذكاء الذي تمتلكه ولا يجعلك تبتسم ؟ أرجوك .. لا تقل لي أن ذكاءك هو سبب تعاستك . هذا ذكاء غبي
سمّاني الناس مجنونا، غير أن العلم لم يكشف لنا بعد فيما إذا كان الجنون ذروة الذكاء أم لا
ماهو القلب ؟ الذكاء النقي .
ندما لا تتفاءل، يتسوس الذكاء.

مقولات المشاهير:

إن الله يتوب على الناس بعد المعصية فيرد اليهم ضميرهم بعد موته فإن ارتكاب المعصية قتل للضمير

المقولات الملهمة:

قول مأثور لن تسقط ما دمت لم تحاول أن تتسلق الجبال، لكن متعة الحياة الحقيقية لا تتوفر على الأرض.
التحديات تضفي متعة إلى الحياة، وإجتيازها يمنح الحياة معنى.
يجب التخلي عن مخاوفك لتحقيق أي شىء.
مثل ياباني يمكنك الوقوف مهما كان عدد مرات السقوط.
مثل لاتيني استفد من الإمكانيات المتاحة، فإذا لم تساعدك الرياح اصنع شراعاً.
مثل هندي لا تسع وراء الأشياء البراقة للعين، ولكن اسع خلف الأشياء التي تبهر قلبك.
العقل هو كل شيء، ما نفكر به هو ماسنصبح.
مثل صيني أي وقت هو الوقت المناسب.

أقوال الفيزيائيين والعلماء:

إن الله يتوب على الناس بعد المعصية فيرد اليهم ضميرهم بعد موته فإن ارتكاب المعصية قتل للضمير

معلومات:

قليلون يقتلهم الجوع كثيرون يقتلهم الشبع .
أحسن طريقة لتضليل الناس هو أن تقول الحقيقة انهم لن يصدقوك
السفر سوف يخرج كل مافي أعماقك اذا كان بحرا
اكثر الذرات شيوعا في الطبيعة ذرات الهيدروجين
هل تعلم أن الشخص الموهوب يتجاوز حاصل ذكائه 130 درجة وأن 95 بالمائة من الناس يتراوح حاصل ذكائهم بين 70 - 130درجة أما المغفّلين فيتراوح ذكائهم ما بين 50 -70 درجة والبله ما بين 20 - 50 درجة وأخيرا المعتوه الذي تقل درجة ذكائه عن 20 درجة
هل تعلم أن اكبر لؤلؤة في العالم اسمها لولينسي ، ويبلغ ارتفاعها 24سم .
هل تعلم أن شعب الباكا شعب من الأقزام يعيش في غابات الكاميرون
اسم رياح الخماسين سميت بهذا الاسم لانها تدوم خمسين يوما
اول مسجد بني في الاسلام هو مسجد قباء
هل تعلم أن الة الاسطرلاب الة فلكية لقياس ارتفاع الكواكب
هل تعلم أن - الدلفين - هو أذكى الحيوانات الثديية
هل تعلم أن اللغة المالطية هي أكثر اللغات تأثراً باللغة العربية
هل تعلم أن زجاجة الحليب تفقد ما يعادل ثلثي محتواها من فيتامين "ب" إذا ما وضعت حوالي ساعتين في ضوء النهار
عدد السور المدنية في القران الكريم هي 29سورة
هل تعلم أن الجسم البشري يتكون من 206 قطعة عظم
هل تعلم أن دقات القلب ؟ في الصباح أسرع منها في المساء
هل تعلم أن قلم الرصاص مصنوع من الجرافيت
هل تعلم أن الماء البارد هو أخف من الماء الساخن
هل تعلم أن صوت النعامة ؟ هو زمار
هل تعلم أن مدينة الإحساء سميت بهذا الاسم ؟ لكثرة عيونها وآبارها والحسو يعني البئر
هل تعلم أن أعلى جبل تحت البحر يوجد في اندونيسيا ويبلغ ارتفاعه 8700م من قاع البحر
ثلاثة تمنع الرزق نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *
هل تعلم أن اقدم جسر في العالم يعود تاريخه إلى 850 ق م و يقع في تركيا و هو عبارة عن جسر حجري فوق نهر مليس في تركيا
هل تعلم أن كنية النمل ؟ أبو مشغول
الرسول صلى الله عليه وسلم حج مرة واحدة فقط
هل تعلم أن صوت الغزال هو سليل
هل تعلم أن أن أشعة الليزر أقوى من أشعة الشمس بأربع مرات
هل تعلم أن دقات القلب ؟ في الصباح أسرع منها في المساء
حروف النصب هي:أن،لن،كي،اذن
هل تعلم أن زرقاء اليمامة كانت تبصر الشيء من مسيرة ثلاثة أيام
هل تعلم أن جزر هاواي كانت تعرف ؟ باسم جزر (( الساندويش ))
هل تعلم أن العنبر يستخرج من أمعاء حوت العنبر وهو مادة قيمة في صناعة العطور
هل تعلم أن الاسم التاريخي القديم لمدينة الرياض كانت تسمى (حجر ) أو حجر اليمامة بضم الحاء.
هل تعلم أن عدد بحور الشعر هو : سـتة عشر بحـراً
هل تعلم أن شعر اللحية لدى الرجل قوي جدا ويعادل في قوته ومتانته متانة سلك من النحاس في نفس قطر شعره
هل تعلم أن النسور لا تموت و لكنها تنتحر بسبب المرض
جسم الجرادة يحتوي على اكثر من 400 الف عضلة
هل تعلم أن الدلفين يغلق عين واحدة عندما ينام
هل تعلم أن الجسم يحتمل حرارة حتى 128 درجة مئوية
هل تعلم أن عمر القرد لا يتجاوز في المتوسط ثلاثين سنة
هل تعلم أن نابليون بونابرت كان يقضي وقت فراغه في حل الألغاز
الحمى هي السبب الرئيسي في وفاة الاسكندر المقدوني موسوليني هو قائد الثورة الصينية
هل تعلم أن مطار بروتدام بهولندا يقع في منطقة تنخفض عن مستوى سطح البحر بمقدار 4.5 متر
البصل الحلو كان الفاكهة المفضلة عند قدماء الرومان
هل تعلم أن الكأس السميك معرض للكسر أكثر من الكأس الرقيق فيما إذا وضع به مشروب ساخن
هل تعلم أن تونس هي أكبر دولة من حيث إنتاج الزيتون
هل تعلم أن ما يحدثه 0.47 ليتر من البترول من انفجار يعادل ما يحدثه وزن 0.45 كغ من الديناميت
هل تعلم أن الأملاك الفلسطينية في القدس لا تتجاوز 10 في المائة فيما تسيطر إسرائيل على 86 في المائة من مساحة القدس !!
هل تعلم أن أول من أشاروا إلى تفتيت الحصى في المثانة هم الأطباء العرب
هل تعلم أن أطول الأنهار في العالم هو نهر النيل و طوله 40157 ميلا يليه نهر الأمزون فنهر المسيسبي
هل تعلم أن سوريا كانت تعرف باسم ((( خيتا )))
هل تعلم أن الحوت الأزرق هو أكبر حيوان على الكرة الأرضية
هل تعلم أن أول من وضع صورة على العملة هو الإسكندر المقدوني
الحصان يموت اذا قطع ذيله
عدد ابواب المسجد الحرام خمسة وعشرين بابا
هل تعلم أن صداع الشقيقة يصيب الأطفال أيضا ولكن بنسب أقل مما يصيب الكبار
هل تعلم أن صوت القماري ؟ هو سجع
اول دبابة في العالم كانت موجودة في بريطانيا
الجبل الاصفر يقع في اسبانيا
الرازي اول من استخدم الخيوط في الجراحة
هل تعلم أن البعد بين الشمس والأرض يعادل 385ضعفا من بعد الأرض عن القمر
هل تعلم أن غصن الزيتون يرمز إلى السلام ، ويكثر شجر الزيتون في بلاد حوض البحر المتوسط ، وأن شجر الزيتون تعمر 200 سنة
اسرع الطيور التي لا تطير هي النعامة
هل تعلم أن ضوء الشمس لا يتخلل مياه البحر أكثر من 400 م
هل تعلم أن رمال الصحراء تخفي تحتها خزانات مياه جوفية ضخمة
هل تعلم أن فيتامين ج 2 حيوي ولا غنى عنه للجسم ويساهم في الكلس وتنظيم الدورة الدموية ونقصه يؤدّي الى مرض الاسقربوط والنزلات الصدرية على أنواعها • هل تعلم أن فيتامين أ الموجود في ، زيت السمك وزيت كبد الحوت وصفار البيض والزبدة والقشدة والخضروات الصفراء طويلة الأوراق والجزر والكمثرى لازم لنمو الطفل ونقصه يعوق عملية النمو والافراط في تناوله يسبب ضغطا متزايد في الدماغ ودوار وصداع وتساقط الشعر ويشقق الجلد والشفاه ويغير في تكوين العظام ويؤلم المفاصل
هل تعلم أن طول أطول ذيل فستان زفاف في العالم هو 80 مترا . وقد إرتدته إحدى الممثلات في أحدالأفلام الأجنبية
هل تعلم أن فيتامين ج 2 حيوي ولا غنى عنه للجسم ويساهم في الكلس وتنظيم الدورة الدموية ونقصه يؤدّي الى مرض الاسقربوط والنزلات الصدرية على أنواعها
هل تعلم أن من أطلق اسم (بنك) ؟ على المؤسسات المصرفية هم الايطاليون
هل تعلم أن أكبر محيطات العالم هو المحيط الهادي و مساحته 64 مليون ميلاً و أكبر عمق فيه 36201 قدماً
هل تعلم أن الدلفين يغلق عين واحدة عندما ينام
هل تعلم أن الذبابة تهز جناحها حوالي (32) مرة في الثانية الواحدة
هل تعلم أن الفيل يبكي عندما يكون حزين
هل تعلم أن كثافة كوكب زحل قليلة جدا بحيث انك لو جعلت هذا الكوكب يسقط في بحر وسيع لطفا على سطحه
هل تعلم أن العالم الرياضي إسحاق نيوتن قد ابتكر المتوالية العددية وهو في الصف الثالث الإبتدائي
هل تعلم أن السلحفاة ؟ تعيش 20يوما" بدون طعام و لا ماء
هل تعلم أن صغير الصقر ؟ هو قرناس
معنى الوبل هو المطر الغزير
هل تعلم أن أقصر رجل في العالم هو الهندي جول إذ أنه لا يتجاوز طوله أكثر من إثنين و ستين سنتيمترا
هل تعلم أن معدّل خفقات القلب يصل الى 72 خفقة في الدقيقة أو .432 خفقة في الساعة أو 37843200 في السنة
الصلاة في بيت المقدس تعادل خمسين صلاة
هل تعلم أن صوت الغزال ؟ هو سليل
هل تعلم أن الذهب يوزن بالجرام و الماس بالقيراط
هل تعلم أن عدد ملوك فرنسا الذين حملوا اسم لويس 18 ملكا
هل تعلم أن وزن الفيل يصل إلى 5 أطنان ومع ذلك تصل سرعته إلى 40 كم / الساعة
الفاطميين ينتسبون إلى فاطمة الزهراء
هل تعلم أن أصل كلمة ( البترول ) أصلها لاتيني وتعني زيت الصخ
هل تعلم أن سمك جلد الإنسان لا يزيد عن 2 ملم ، و سمك جلد الفيل يبلغ 25 ملم ، و جلد الإنسان يحتوي على عدة آلاف من الغدد التي تفرز العرق بينما جلد الفيل خال من هذه الغدد باستثناء جفون العينين
سدني هي عاصمة استراليا
الطين المشوي يسمى الفخار
اول من صنع كعك العيد هم العثمانيون
هل تعلم أن نافورة الماء التي تدفع من رأس الحوت فوق جمجمته يصل إرتفاعها أحيانا إلى 9 أمتار
هل تعلم أن الحصان يموت اذا قطع ذيله
هل تعلم أن الماء الثقيل هو مركب كيميائي صيغته d2o ويشكل 0.014 % من الماء العادي
هل تعلم أن شرايين الجسم البشري يبلغ طولها 600000 كم
هل تعلم أن السلحفاه والذبابة والافعى لا تمتلك حاسة السمع
نظام الحكم في اليابان امبراطوري
هل تعلم أن السلحفاة هي الحيوان التي يحفظ عظمه في لحمه
هل تعلم أن بعض حالات الروماتيزم روماتيزم المفاصل يعالج بكمادات الثلج وتلقى نجاح كبير
عدد ملوك فرنسا الذين حملوا اسم لويس 18 ملكا
جبل المقطم هومن الجبال الاثرية ويقع في مصر
المعلقات سميت بهذا الاسم لانها تعلق على جدران الكعبة
الجبل الاخضر يقع جنوب ليبيا
هل تعلم أن المعلقات سميت بهذا الاسم لانها تعلق على جدران الكعبة
هل تعلم أن أول معركة بحرية إسلامية هي - ذات الصواري - التي وقعت في البحر المتوسط بين المسلمين و البيزنطيين في عهد عثمان بن عفان سنة 34هـ و انتصر فيها المسلمون
هل تعلم أن نبات النرجس يقتل أعداءه فهو يقتل أي نبات ينموبجوارة
هل تعلم أن مخترع الآلة الحاسبة هو بليز باسكال الفرنسي سنة 1785 م
هل تعلم أن ومضة البرق الخاطفة تستغرق من الزمن واحد على الألف من الثانية
هل تعلم أن اول دبابة في العالم كانت موجودة في بريطانيا
هل تعلم أن الاسم القديم للافغانستان كانت تسمى أريانا ثم أطلق عليها المسلمون خراسان
هل تعلم أن اول حيوان سار على قدميه في التاريخ هو الديناصور
هل تعلم أن ( الجمشت ) هو حجر كريم من نوع الكوارتز وهو بنفسجي اللون
هل تعلم أن اكبر دعاية في العالم كانت لشركة سيزر الأمريكية حيث بلغ حجم الإنفاق عليها 1.2 مليار
هل تعلم ان القدس احتلت على مدى التاريخ 24 مرة
هل تعلم أن أنثى الأرنب ؟ هي عكرشة
هل تعلم أن اكثر من نصف وزن جسم الإنسان مكون من الماء
هل تعلم أن الودق هو المطر
هل تعلم أن الزرافة لطول رقبتها فهي لا تنام في اليوم الواحد إلا تسع دقائق و ليست على مرة واحدة إنما على ثلاث مراحل كل مرة ثلاث دقائق
السلحفاة هي الحيوان التي يحفظ عظمه في لحمه
الفيل يبكي عندما يكون حزين
هل تعلم أن الكسوف لا يستمر أكثر من 7 دقائق و8 ثانية وذلك بسبب السرعة التي تدور بها الأرض حول الشمس
هل تعلم أن الصينيون هم الذين إخترعوا البوصلة ، ونقلوها بعد ذلك إلى البحارة العرب ، الذين كانوا يجوبون شمال المحيط الأطلسي وقد قام أهل البندوقية بجلب البوصلة بعد أسفارهم التجارية إلى بلاد المشرق
هل تعلم أن أسرع الطيور هو الخطاف ذو الحلق الأسمر ا يطير بسرعة 350 كم في الساعة
وزن المولود الصحيح 3 كغم
هل تعلم أن الأذن اليسرى أضعف سمعاً من الأذن اليمنى
هل تعلم أن أقدم جيش نظامي أوربي هو الحرس السويسري في الفاتيكان إذ يعود تاريخ تأسيسه إلى عام 1400م
سيدنا إسماعيل هو اخو إسحق عليهما السلام
هل تعلم أن المياه يمكن أن تستخدم كأداة قطع و تكون أفضل من أي سلاح حاد
هل تعلم أن أول من ذكر مصطلح (الأمم المتحدة) هو العالم المسلم الفارابي في كتابه المدينة الفاضلة
هل تعلم أن اسم فينزويلا ؟ تعني البندقة الصغيرة
هل تعلم أن الحيتان الزرقاء تستطيع التخاطب بواسطة غنائها على مسافة850 كم
هل تعلم أن الافراط في أخذ بعض أنواع الفيتامينات يؤدي الى التسمم
هل تعلم أن مساحة مجرتنا ( الطريق اللبني ) 110 مليار و384 ترليون ترليون كم2 سبحان الله
هل تعلم أن معنى أسم (( ليبيا )) تعني (( بلاد السمر ))
هل تعلم أن سور الصين العظيم هو واحد من الأشياء القليلة التي صنعها الإنسان والتي يمكن رؤيتها من على سطح القمر
هل تعلم أن المشوار الذي يقطعه الدم في مجراه كل يوم يبلغ 168 مليون ميل
هل تعلم أنه تم تحديد خط الطول جرينتش عام 1884 م
هل تعلم أن اكثر من نصف وزن جسم الإنسان مكون من الماء
وهل تعلم أن الحوت يستطيع البقاء ساعة تحت المياه بدون تنفس
القلب هو المضخة الوحيدة التي لم يستطع العالم كله صنع مثلها
هل تعلم أن أقوى عضلة في جسم الإنسان هي عضلة الفك
اول معارك العرب البحرية هي ذات الصواري
هل تعلم أن الجاذبية على القمر تساوي سدس الجاذبية على الأرض
هل تعلم أن الطفل الطبيعي يبدأ في تركيز عينيه على الأشياء المتحركة وتحريك أطرافه في الأسبوع السادس من العمر ، وفي الفترة ذاتها يستجيب للأصوات المفاجئة
فيدل كاسترو هو زعيم كوبا
هل تعلم أن الفواكه كافة وبالأخص الحمضيات والطماطم -البندورة- تحوي كميّة كبيرة من فيتامين ج ويفضّل أكل الخضروات الحاوية على الفيتامين طازجة لغناها بالفيتامين
هل تعلم أن وزن الطن من الحديد بعد أن يصدأ تماما يصبح ثلاثة أطنان
هل تعلم أن نقص فيتامين ب الموجود في الخمائر واللبن والبيض واللحم والأجاص والفول والحنطة غير المصنّعة والحبوب كالفاصولياء واللوبياء والبطاطا يؤخر النمو ويشوّه ويسبب تهيجات واضطرابات في الأعصاب وامساكا حادّا
هل تعلم أن حجم القلب يختلف من شخص الى آخر وكذلك أبعاده . أما وزنه المتوسط فهو 325غم بالنسبة للرجال أما متوسط وزنه عند النساء فهو 245غم ولكن يتفاوت مع حجم الجسم ووزنه
هل تعلم أن السمك يستمر في النمو دون توقف حتى آخر يوم في عمره
هل تعلم أن أقرب نجم إلى الأرض هي الشمس و تبعد حوالي 93 مليون ميل
هل تعلم أن الغاز في طبيعته غاز لا رائحة له ، ولكن تضاف إليه هذه الرائحة لدى تصفيته وتخزينه من أجل عامل الأمان والحماية للانتباه إليه
غزوة ذات الرقاع حدثت في السنة الرابعة للهجرة
اظافر الرجل تنمو ابطأ من اظافر المرأة
حيث لا تذهب الشمس يذهب الطبيب.
هل تعلم أن - الرأرأة - تعني تحريك العينين و إدارتهما لتسديد النظر على الهدف
هل تعلم أن الماء يكوّن حوالي 90 بالمائة من وزن الجسم
أربعة تهدم البدن الهم * والحزن * والجوع * والسهر
بعض الحلم ذل
إمام فعال خير من إمام قَوَّالٍ
جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة

المخترعون:

مخترع ماكينة الخياطة هو : بارتليمي تيموني عام 1829م
مخترع البوصلة : المارسبيري 1911
مخترع القاطرة البخارية : تريفيتك 1803م
مخترع آلة التصوير الملون هو : جبريل ليمان عام 1891م
مخترع البندقية : مورز
مخترع الميكروفون هو : شارلز هويتستون
مخترع مكبر الصوت : أرنس ويرمر 1877م
مخترع المسجل هو : فلاديمير بولسون عام 1899م
مخترع ماكينة الخياطة الآلية : سنجر 1848
مخترع أقراص الدواء : مياهل 1850
مخترع طفاية الحريق : ألكسندر رولان 1905م
مخترع الكمبيوتر : هوارد أيكن 1944م
مخترع الخلاط الكهربائي : هاملتون 1901
مخترع الغواصة : هولاند 1891م
مخترع الدبابة : سيرارنست سونيتون 1914م
مخترع التليسكوب اللاسلكي : جروت ريبر 1942م
مخترع الراديو : جو جليلمو ماركوني 1894م
مخترع آلة حلاقة الذقن الكهربائية هو : جاكوب شيك عام 1931م
مخترع ساعة اليد : لوي كارتييه 1904م
مخترع ماكينة العزق الدوارة هو : اٍيسن هوارد عام 1912م
مخترع كاميرا الفيديو : مازوريكين 1923
مخترع المدفأة الكهربائية هما : بيل و دوسينج 1892
مخترع الموتوسيكل (الدراجة) : يوجين ورنر 1897م
مخترع فرشاة الأسنان : ويست 1938
مخترع آلة الحصاد : سيروس مكيرميلو 1834
مخترع التليفون : جراهام بل 1867م
مخترع المغناطيس الكهربائي : ستيرجون 1825
مخترع المنطاد : زبلن 1900م
مخترع الحرير الصناعي : شاردونت 1884
مخترع الساعة الميقاتية : بوندي 1885
مخترع التكييف : كارير 1911
مخترع المنبه هو : أنطوان اٍيدييه عام 1847م
مخترع عود الثقاب : بويل 1681
مخترع الدراجة هو : كيرك باتريك ماكميلان 1839
مخترع الغسالة : فافيشر 1901
مخترع الرئة الصناعية : درنكر 1929
مخترع التليفزيون : بيرد 1926م
مخترع التلغراف اللاسلكي : كلود شاب
مخترع بندول الساعة هو : كريستيان هيوجنس عام 1657م
مخترع المدفع الرشاش : مكسيم 1883
مخترع الطائرة الهليوكوبتر : سيكورسكي 1909
مخترع الحراثة الزراعية : فردليخ
مخترع جهاز التصوير التسجيلي : جول ماريه 1888
مخترع مانعة الصواعق : فرانكلين 1752
مخترع القمر الصناعي : كابيتزا 1957
مخترع المخرطة : فتش
مخترع المكنسة : بيل 1876
مخترع السخان الكهربائي : لارج 1923
مخترع آلة القانون : الفارابي
مخترع السلم المتحرك : هويلز
مخترع آلة الفولت : لوفيفر 1964
مخترع الزورق البخاري : روبرت فاتون
مخترع المسدس هو : صمويل كونت عام 1835م
مخترع حبوب منع الحمل للنساء : بنيسوز 1954
مخترع المكواة الكهربائية : سيلي عام 1882م
مخترع التلغراف الكهربائي : شارل وتيستون
مخترع القنبلة الذرية : أوبنهايمر 1945
مخترع السيارة : كارل بنز 1886م
مخترع محرك الديزل : رودولف ديزل1898م
مخترع رقاص الساعة : ابن يونس المصري
مخترع البطارية الكهربائية : أليساندرو 1800م
مخترع التوربين البخاري : بارسونز 1884
مخترع جهاز الغطس تحت الماء : زيبه 1818
مخترع ورق الكربون : ويد جورد 1906
مخترع الطرق الأسفلتية : آدم 1815
مخترع الموتور الكهربائي : فاراداي
مخترع القلم الرصاص : كونتي 1792
مخترع المطبعة : جنبرج 1445م
مخترع التخديرالحديث : لونج
مخترع الهيجروميتر لقياس الرطوبة : دانيال
مخترع كاميرا التصوير الفورية : لاند 1948
مخترع حقنة تحت الجلد : وود 1835
مخترع قضيب الصاعقة : فرانكلين
مخترع محرك البنزين : أوتورنيس 1867
مخترع الطائرة : الأخوان رايت 1903م وأول شخص حاول الطيران هو حكيم الأندلس أبو القاسم عباس بن فرناس بن فرداس مخترع وفيلسوف وشاعر أندلسي من قرطبة
مخترع الميكروسكوب الدقيق : زيجموندي
مخترع السفينة البخارية : فيتش
مخترع حفظ الطعام في العلب : نيقولا أبير 1795
مخترع آلة التصوير الشمسي : داجير 1839
مخترع التليسكوب الفلكي هو :جاليليو جاليلي عام 1609م
مخترع الميكروسكوب العادي : ليفنهوك 1683
مخترع التصوير الفوتوغرافي : داجير 1816
مخترع السماعة الطبية هو : الطبيب رينيه ريناك عام 1818م
مخترع الآلة الحاسبة : بليز باسكال 1639م
مخترع طريقة التجميد للأغذية : بيردذي
مخترع المصباح الكهربائي هو : توماس أديسون عام 1879م
مخترع الاٍطارات المنفوخة للسيارات : دنلوب 1888م
مخترع الدراجة الهوائية : ماكميلين
مخترع البارومتر لقياس الضغط الجوي : تورشيللي 1643
مخترع النايلون : كارودرز 1938
مخترع المصعد : أليشا أوتيس 1871م
مخترع بكرة الدلو : أرخيتاس
مخترع الترانزستور هو : باردين 1948م
مخترع الثلاجة : كاريه 1858
مخترع الأمواس : جيليت
مخترع الآلة البخارية : جيمس وات 1765
مخترع المحول الكهربائي : استانلي 1885
مخترع القنبلة الهيدروجينية : أوبنهايمر 1952
مخترع الهيدروجين السائل : ديوار 1899
مخترع الأكسجين السائل : كايتيه 1877
مخترع الآلة الكاتبة : كريستوفر شولز 1868م
مكتشف الذرّة : جون دالتون 1808
مخترع كاربراتير السيارة : مايباخ 1893
مخترع آلة غزل القطن : أركرايت
مخترع الهيليوم السائل : هيك أوينز 1908
مخترع العدسات هو : فان ليفنهوك
مخترع المحرك النفاث : ويتل 1935
مخترع القلم الجاف : بيرو 1938م
مخترع اللاسلكي : ماركوني 1896م
مخترع ميزان الحرارة المئوي: سيلسيوس 1742
مخترع الباراشوت : بلانشار 1785م
مخترع المفاعل النووي : فرمي
مخترع الساكسفون : أدولف ساكس 1846م
مخترع الكاميرا : جورج اٍيستمان 1888م
مخترع الدينامو الكهربائي : فاراداي 1831
مخترع جهاز الأكينيتوسكوب : أديسون
مخترع ساعة الجيب : هيل 1500م
مخترع مقياس فهرنهيت : فهرنهيت 1709
مخترع النول الآلي : اٍدمون كارترايت 1785م
مخترع ميزان الحرارة المقسم اٍلى 80 درجة : أيومور
مخترع آلة تصوير المستندات : بدلير 1903
مخترع الديناميت هو : ألفريد نوبل عام 1867م
مخترع الأوكورديون : داميان 1829
مخترع محرك السيارة : أوتو
مخترع الكلمات المتقاطـعـة ــ آرثــــــر ويـن / 1913 / أمريكي

مقولات الخلفاء الراشدين:

رحم الله امرأ أخاه بنفسه
الدنيا خضرة قد شُهِّيَتْ إلى الناس ومال إليها كثيرٌ منهم فلا تركنوا إلى الدنياولا تثقوا بها فإنها ليست بثقة واعلموا أنها غير تاركة إلاَّ من تركها عثمان بن عفان
من جرى في عنان أمله عثر بأجله
كل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج

الأوائل:

أول من أسس علم الأخلاق . . . . علي بن أبي طالب رضي الله عنه
أول خليفة امر بترجمة الكتب إلى العربية هو آبو جعفر المنصور .
أول من وضع الصفر في الرياضيات هم العرب
أول من ابتدع فكرة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف هم الخلفاء الفاطميون في مصر .
*أول من شرب الشاي هو إمبراطور الصين شن توانغ وكان ذلك عام 2737م ق.م وحينما تذوقه امر الفرق الموسيقية بالعزف طربا فكان تاريخ شربه الشاي أحد الأعياد الشعبية في الصين .
أول إمام أبوه إمام وجده إمام . . . . الحسن والحسين
أول شهيدة في الإسلام . . . . سمية أم عمار أبن ياسر
اول من صنع الصابون . . . . سيدنا سليمان عليه السلام
أول من صك النقود الذهبية هو كروزوس آخر ملوك ليديا المتوفى عام 546 ق.م.
أول من اضاف اسم الله إلى اسمه من الخلفاء هو المعتصم وقيل المعتصم بالله .
أول من استعمل الساعة المائية الفراعنة سنة 1400 ق . م .
أول شعر مستعار ( باروكة) استخدمه الملك لويس الرابع عشر لانه أصيب بالصلع مبكراً .
من سمى القران الكريم مصحفاً آبو بكر رضي الله عنه .
أول من فرش المسجد بالحصباء عمر بن الخطاب .
أول من وضع علم الجبر . . . . الخوارزمي
أول من وضع النقط على الحروف . . . . أبو الأسود الدؤلي
أول مسجد بني في الاسلام هو مسجد قباء بالمدينة المنورة
أول شهيدة في الاسلام هي سمية بنت خباط ام عمار بن ياسر الصحابي الجليل .
أول صيدلية في العالم كانت عربية واول من أنشأها هارون الرشيد في بغداد ومعها دار للعلاج وكانت جامعات الغرب تستعين بأطباء العرب .
أول من قال ( سمن كلبك يأكللك ) هو حازم بن المنذر
أول من وضع علم النحو . . . . الأسود الدؤلى
أول دولة اسلامية منحت المرأة حق الانتخاب هي تركيا
أول طبيب عربي . . . . أبو بكر الرازي
أول فرعون مصري آمن بوحدانية الله هو اخناتون (1369-1353 ق.م)
أول من صنع طقم الأسنان واستعمله هم العرب المصريون .
أول من وضع علم النحو هو آبو الاسود الدؤلي وطلب منه ذلك علي بن ابي طالب رضي الله عنه.
أول طبيب عربي قام بعمليات جراحية هو العالم الرازي .
أول من قال أما بعد . . . . سيدنا داوود عليه السلام
أول من سمي أبو الشهداء . . . . الحسين بن علي
أول مولود ولد داخل الكعبة المشرفة هو حكيم بن حزام الاسدي وهو المولود الوحيد الذي ولد داخل الكعبة
أول من خلع نعليه عند دخوله الكعبه . . . . الوليد بن المغيره
أول من استعمل المنظار لرصد الكواكب هو العالم الإيطالي جاليليو .
أول من صبغ بالسواد . . . . فرعون
أول من ركب الخيل هو اسماعيل عليه السلام .
أول صحيفة عربيه وباللغة العربية هي جريدة الوقائع المصرية التي اصدرها محمد على باشا في 20 يوليو ولا تزال تصدر حتى ألان
أول من وضع النقاط على الحروف هو نصر بن عاصم وذلك بطلب من الحجاج بن يوسف الثقفي
أول من كتب ( بسم الله الرحمن الرحيم ) سيدنا سليمان علية السلام: قال تعالى(انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم الا تعلو ا علي واتوني مسلمين) الأيه رقم(30-31) سورة النمل
أول من تكلم العربيه . . . . سيدنا إسماعيل عليه السلام
أول من حاول الطيران في العالم بقذف نفسه من برج عالي في الهواء فطار قليلاً ثم سقط صريعاً وذلك عام 880م في مدينة قرطبة الاندلسية هو العباس بن فرناس .
أول من فكر في بناء السد العالي في جنوب مصر هو العالم الحسن بن الهيثم .
أول من كسا الكعبة المشرفة من حكام مصر وارسل الكسوة لها هي شجرة الدر ملكة مصر .
أول ما خلق الله . . . . القـلم
أول آية نزلت في القتال . . . . أذّن للذين يقاتلون
أول حديقة حيوان في العالم انشئت في الصين قبل ثلاثة الاف سنة
أول ممرضة ومطببة في الاسلام هي رفيدة بنت سعد الاسلمية
أول من ولد في الكعبه . . . . علي بن أبي طالب رضي الله عنه
أول مؤذن في الإسلام . . . . بلال الحبشي
أول من بنى مسجداً في الإسلام . . . . عمار بن ياسر بأمر من الرسول صلى الله عليه وسلم
أول مدينة اسلامية بناها العرب خارج الجزيرة العربية هي مدينة البصرة في العراق وبناها عتبة بن غزوان
أول مسجد وضع في الأرض . . . . المسجد الحرام
أول حملة إسلاميه على الأندلس قام بها . . . . طريف بن مالك
أول من سمى القران الكريم مصحفاً آبو بكر رضي الله عنه .
أول من أقاموا الجسور في العالم هم الهنود .
أول من أمر بتجميع القرآن الكريم في مصحف واحد . . . . أبو بكر الصدّيق عن مشورة من عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأن الذي قام بهذا الجمع زيد بن ثابت رضي الله عنه
أول خليفة إسلامي بالوراثه . . . . يزيد بن معاويه
أول من أرسل الكسوه للكعبه . . . . شجرةالدر ملكة مصر
أول جامعة مصرية بالمعنى الحديث هي جامعة الملك فؤاد الأول 1908م
أول من كسى الكعبه المشرفه . . . . الملك تّبع ثم كساها الرسول صلى الله عليه و سلم
أول أبن آدم . . . . قابيل
أول من عمل الأوزان هو الحجاج بن يوسف.
أول دينار عربي ظهر عام 695م . . . . وكان يحمل صورة الخليفه عبدالملك بن مروان
أول دولة عربية ظهر فيها النفط هي مصر عام 1911م.
أول من بنى دار لصناعة السفن . . . . معاويه بن أبي سفيان بـ فلسطين
أول من أمر بأستخدام التقويم الهجري . . . . الخليفه عمر بن الخطاب رضي الله عنه
أول ملكة في الدولة الاسلامية هي شجرة الدر ودام ملكها حوالي 80 يوماً
أول من أمر بتجويف المحاريب هو الوليد بن عبد الملك.
أول شجرة عرفت في الأرض هي النخلة.
أول من ابتكر الطباعة المهندس الألماني جوهان جوتينرغ.
أول من فكر في اتباع التوقيت الصيفي هو بنيامين فرانكلين.
أول من قال " رب أخ لك لم تلده أمك " هو لقمان بن عباد.
أول من أنشأ مصرفاً لإصدار الأوراق المالية السويدي بلمستروك
أول من اكتشف هواء الزفير السام هو بنيامين فرانكلين.
أول جبار في الأرض لعنه الله هو النمرود.
أول من فرض التجنيد الإجباري هو الحجاج بن يوسف الثقفي والي العراق في العهد الأموي.
أول دوله استخدمت النساء فى مصلحة البريد . . . . هى فرنسا
أول من اخترع مانعة الصواعق هو بنيامين فرانكلين.
أول معجم لغوي عربي هو معجم العين للخليل بن أحمد.
أول صورة متحركة في العالم صنعها رجل يدعى مايبريدج فقد و ضع 24 آلة للتصوير في صف و صور حصاناً يجري.
أول من اخترع الطائرة المروحية - الهيلوكوبتر - وذلك في حوالي عام 1900 (أيجور سيكورسكي) ، وقد ولد هذا العالم في روسيا في عام 1889 م ، وقد بدء دراسته الجامعية في " الأكاديمية البحرية " في لينيجراد عام 1903م.
أول من أنشأ مصرفاً لاصدار الأوراق الماليه . . . . رجل سويدى يدعى بلمستروك
أول طابع بريد في العالم كان سنة 1840 م.
أول من قاس شدة الزلازل العالم الجيولوجي ريختر.
أول من أنشأ دار البحث العلمي هو بطليموس الأول.
أول حديقة حيوان . . . . أنشئت فى القرن الثانى عشر قبل الميلاد فى الصين فى عهد الملك وين
أول مراتب الحاجة إلى الشرب العطش.
أول طابع بريد صدر في إنجلترا كان في عهد الملكة فيكتوريا.
أول من استعمل البيجاما هم الهنود.
أول من اتخذ الكنافة من العرب معاوية بن أبي سفيان زمن ولايته الشام في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه.
أول مصري يحصل على شهادة الدكتوراه هو عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين سنة 1914م.
أول برقية في التاريخ تم إرسالها بواسطة - تلغراف مورس - من واشنطن الى تليمور ( 65 كيلو متراً فقط ) في يوم 24 مايو 1844 م كانت البرقية تحمل هذا النص ( هذا من فعل الله ) !!
أول من خفض ساعات العمل في رمضان هو أحمد بن طولون.
أول من وضع صورته على عملة معدنية هو الإسكندر المقدوني.
أول الشرب النهل.
أول من اخترع المنديل هو الملك الإنجليزي ريتشارد الثاني.
أول بلد عرفت الشيكولاته هي المكسيك.
أول رحلة طيران تمت عبر الأطلنطي دون توقف عام 1919.
أول عملة ذهبية صنعت كانت في عهد قارون.
أول من استخدم الورق هم الصينيون.
أول من تصدق بزنة شعرة فضة سنة في المولود يوم السابع من العقيقة , هو النعمان بن بشيرة رضي الله عنه.
أول من افتتح مدرسة لتعليم البنات في مصر هو البطريرك كيرلس الرابع عشر , الذي لقب بأبي الإصلاح.
أول شجرة استقرت في الأرض , هي النخلة.
أول من عرف التمثيل و الصحافة اليومية هو الصينيون.
اول من ادخل الفسيفساء في العمارة هم سكان بلاد مابين النهرين .
أول فرعون مصري آمن بوحدانية الله هو إخناتون.
أول من ضرب النقود الذهبية والفضية استناداً إلى راي (هيرودت) هم الليديون في أسيا الصغرى في عهد كرويسوس قارون الليدي.
أول من استعمل ساعة اليد من الرجال هم الجنود البريطانيون في الحرب العالمية الأولى.
أول بلد سميت بالقاهرة . . . . هى عاصمة مصر و لكن عدد المدن التى تحمل اسم القاهرة 18 مدينه منها 13 فى الولايات المتحده و 2 فى كندا و 2 فى ايطاليا و واحده فى فرنسا
أول طائر عرف في الأرض هو الغراب.
أول من قام بتربية وزراعة اللؤلؤ هم اليونانيون منذ بداية القرن العشري حوالي عام 1900 تقريباً ، ومنذ ذلك الحين بدأت تنتشر عملية تربية اللؤلؤ بين عدد كبير من الشعب الياباني ، وقد تزايد الانتاج يومياً ، وتزايد دخل اليابان من تصدير اللؤلؤ لجميع بلدان العالم.
أول مسجد وضع للناس . . . . هو المسجد الحرام بمكة
أول من اخترع الهاتف الأمريكي ألكسندر جراهام بيل.
أول من أذن فى الاسلام . . . . هو بلال بن رباح
أول قطارة مرت تحت الأرض في لندن عام 1863.
أول حديقة حيوان أنشئت في القرن الثاني عشر قبل الميلاد كان في الصين في عهد الملك وين.
أول من وضع أسس علم النحو هو أبو الأسود الدؤلي.
أول من عرف البارود و أشعله . . . . هم الصينيون
أول من استخدم طريقة الامتحان التحريري هم الصينيون وذلك في حوالي عام 2200 قبل الميلاد.
أول بئر حفر للنفط في العالم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية عام 1859م.
أول سفينة طافت حول الكرة الأرضية هي السفينة فيكتوريا بقيادة ماجلان عام 1520.
أول من وضع الصور في الإعلانات هو بنيامين فراكلين.
أول معمل لتكرير البترول كله كان في مصر سنة 1913م.
أول معوق عبر المانش هو خالد حسان.
أول مهندس في التاريخ هو أمحوتب في العصر الفرعوني و قد نفذ هرم سقارة المدرج.
أول خليفة أمر بترجمة الكتب إلى اللغة العربية هو الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور.
أول من فتق لسانه بالعربية المبينة . . . . هو اسماعيل عليه السلام
أول مبعوث مصري للعلم في الخارج هو رفاعة الطهطاوي .
أول من قسم الأسبوع إلى سبعة أيام هي البابليون.
أول من وضع قوة تجاذب بين كوكبين هو نيوتن.
أول متحف فى العالم . . . . هو متحف مدينة الاسكندرية الذى أنشأه بطليموس عام 280 ق م و كان يحتوى على تماثيل لالهة الجمال و الموسيقى و الشعر و نماذج للألات الصناعيه و الجراحيه و قد تحول بعد ذلك الى مدرسة أو جامعة يوناني
أول دولة عرفت جهاز التلفزيون هي أمريكا.
أول جبل وضع في الأرض , هو جبل أبي قبيس.
أول فرقة أطفاء تأسست فى روما حوالى سنة 100 ق م على يد رجل يدعى لينوس كراسوس و كان يعمل سقاء للماء
أول من اكتشف المطاط . . . . هم الأسبان منذ أكثر من 450 عاما فى أمريكا الجنوبية
أول من اخترع الطباعة هو يوهان جونتبرج.
أول مخترع آلة حاسبة في التاريخ هو العالم الرياضي الفرنسي (باسكال) عام 1642 م.
أول الأصوات التي يستطيع الطفل تمييزها، هو صوت الأم.
أول من دون شعر القبائل العربية هو أبو عمرو الشيباني.
أول منازل الآخرة هو القبر.
أول جريدة صدرت بالغة العربية هي جريدة الوقائع المصرية التي أصدرها محمد علي باشا في سنة 1828 م.
أول سيارة تدور بالبنزين كانت في عام 1895م.
أول من عرف الأبجدية و استخدمها . . . . هم قدماء المصريين
أول من اكتشف المطاط هم الأسبان , منذ أكثر من 450عاماً.
أول ما ظهرت به العملة المعدنية في التاريخ كانت في الصين في القرن السابع ق.م , وقد سكوها من البرونز على هيئة أمواس أو مجاريف .
أول سباق للدراجات كان سنة 1869م بفرنسا و كانت المسافة 34 كم.
أول صحيفة رسمية مصرية هي الوقائع المصرية.

مقولات العشرة المبشرين بالجنة:

وقال رضي الله لأحد أمرائه: إذا سرت فلا تضيق على نفسك، ولا على أصحابك في مسيرك، ولا تغضب على قومك ولا على أصحابك.. وإذا نصرتم على عدوكم فلا تقتلوا ولدا ولا شيخا ولا امرأة ولا طفلا، ولا تعقروا بهيمة إلا للمأكول، ولا تغدروا إذا عاهدتم، ولا تنقضوا إذا صالحتم، وستمرون على قوم في الصوامع رهبانا.. فدعوهم ولا تهدموا صوامعهم.
عن سلمان الْفَارِسِيَّ رضي الله عنه أنه أَتَى إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ؛ فَبَكَى عِنْدَ رَأْسِهِ ثُمَّ قَالَ: يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللهِ؛ أَوْصِنِي. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَاتِحٌ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا، فَلَا تَأْخُذَنَّ مِنْهَا إِلَّا بَلَاغًا، وَاعْلَمْ أَنَّ مَنْ صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ؛ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللهِ؛ فَلَا تَخْفِرَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي ذِمَّتِهِ فَيَكُبَّكَ اللهُ عَلَى وَجْهِكَ فِي النَّارِ .
عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ: أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ دَخَلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ وَهُوَ يَجْبِذُ لِسَانَهُ، فَقَالَ عُمَرُ: مَهْ، يَغْفِرُ اللهُ لَكَ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: هَذَا أَوْرَدَنِي الْمَوَارِدَ .
عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ؛ قَالَ: كَانَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ الله عنه إذا عَزَّى رَجُلًا؛ قَالَ: لَيْسَ مَعَ الْعَزَاءِ مُصِيبَةٌ، وَلَا مَعَ الْجَزَعِ فَائِدَةٌ، الْمَوْتُ أَهْوَنُ مَا قَبْلَهُ وَأَشَدُّ مَا بَعْدَهُ، اذْكُرُوا فَقْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَصْغُرُ مُصِيبَتُكُمْ، وَأَعْظَمَ اللهُ أُجُورَكُمْ .
لوددت أنى شعرة فى جنب عبد مؤمن

مقولات عن التاريخ:

التاريخ هو العمق الاستراتيجي لمن يبتغي صناعة المجد في الحاضر و المستقبل
أعمق موضوع في تاريخ الانسان هو صراع الشك واليقين. غوته
لو أردت فهم الحاضر فادرس الماضي
الإنسان يأخذ نفسه على محمل الجد كثيراً .. إنها خطيئة العالم الأصلية .. لو عرف رجل الكهف كيف يضحك، لكان التاريخ مختلفا.
التاريخ يكتبه المنتصرون
حقيقة أن بعض عباقرة التاريخ كانوا موضع سخرية يوماً ما لا تعني بالضرورة أن كلَّ من هو موضع سخرية عبقريّ فقد ضحكوا على كولومبوس، وضحكوا على الأخوين رايت وكذلك ضحكوا على المهرج بوزو. ( فلكي أمريكي )
الأمة التي تحفظ تاريخها تحفظ ذاتها
يستطيع اي شخص صنع التاريخ, ولكن الرجل العظيم هو من يكتبه
قد أنسوكم كل التاريخ وكل القيم العلوية .. أسفي أن تخرج أجيالٌ لا تفهم معنى الحرية .. لا تملك سيفاً أو قلماً لا تحمل فكراً وهوية.
من يتحكم في الماضي يتحكم في المستقبل؛ ومن يتحكم في الحاضر يتحكم في الماضي
لقد ظل العرب ثمانية قرون طوال يٌشعون على العالم علماً وفناً وأدباً وحضارة
المثل أخ التاريخ البكر
إن التاريخ هو ذاكرة الامم ، أو معمل كبير لتجارب البشرية ، يحفل بمعادلات النجاح لمن يحسن صياغتها
حقاً إن بعض النّاس يقرأون التاريخ ولا يفهمون منه شيئا
إن تاريخ العالم ليس إلا سيرة الرجال العظماء
التاريخ لا يكرر نفسه ، لكن المؤرخون يكررون بعضهم البعض
يولد الرجال متساوين مهما اختلف تاريخ ميلادهم ، لكن الفضائل تصنع الفروق فيما بينهم
نحن لا نصنع التاريخ، بل التاريخ هو الذي يصنعنا
التاريخ كنز لا نهاية له ولا حدَّ له
العقل هو النسيج الموجود و جوهر التاريخ ومضمون الواقع.
و من وعي التاريخ في صدره … أضاف أعمارا إلي عمره
ما التاريخ الإنساني في حقيقته إلا تاريخ أفكار.
الانسان أثبت انه ضحية أكبر عملية نصب فى التاريخ قامت بها نفسه عليه وأحسن حد بيعرف ازاى يشتغلك فعلا هو نفسك
بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الانسان فوجدته فوجدته في النبي العربي محمد .
التاريخ يتغير والجغرافيا لا تتغير.
قد يعيد التاريخ نفسه مرات عدة ، لكن سعره يتضاعف مع كل مرة
إننا ندرس التاريخ لكي نستفيد لحاضرنا ومستقبلنا. هذا هو مقصد الشعوب الحية من دراسة التاريخ. ومن السخرية آن نتجادل على أمر مضى عليه ثلاثة عشر قرنا من غير آن ننتفع منه لحاضرنا أو مستقبلنا شيئا.
التاريخ هو التاريخ الطبيعي الحقيقي للإنسان.
لم يعرف التاريخ فاتحا أرحم و أكثر تسامحا من العرب
أهم درس يمكن أن نستفيده من التاريخ هو أن البشر لا يستفيدون كثيرا من دروس التاريخ
التاريخ يعيد نفسه : في المرة الاولى تراجيديا وفي الثانية مهزلة.
التاريخ ذكريات محفوظة والعمر ذكريات مطوية؛ ومن يلتمس الخلود يجده في التاريخ ولا يجده في العمر لأنه يمضي ولا يعود.
هؤلاء الذين لا يتذكرون الماضي محكوم عليهم بإعادته
تاريخ كل أمة خط متصل، و قد يصعد الخط او يهبط، و قد يدور حول نفسه أو ينحني و لكنه لا ينقطع
التاريخ عِلم الأشياء التي لا تتكرر
اجعل التاريخ مستشارك الحكيم
إن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار، ولكن في باطنه نظر وتحقيق
لا يبدو التاريخ كتاريخ عندما تعيش فيه
التاريخ هو الحصيلة الإجمالية لأشياء كان من الممكن تفاديها
أصغر مكتبة تحتوي بداخلها على أفكار أكثر قيمة مما تم تقديمه طوال تاريخ التلفزيون
التاريخ يعلم الإنسان الدروس، ويجعله أكثر وعياً واقدر على اتخاذ الخطوات المناسبة
التاريخ شئ أخر غير صورة لجرائم الإنسان

الأحاديث القدسيه:

عن شريح قال: سمعت رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((قال الله تعالى: يا ابن آدم قم إلي أمش إليك وامش إلي أهرول إليك)) .
عن جندب -رضي الله عنه-أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث: ((أن رجلا قال والله لا يغفر الله لفلان، وإن الله تعالى قال: من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك))
عن مغفل بن يسار ( قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يقول ربكم تبارك وتعالى: يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ قلبك غنى، وأملأ يديك رزقا، يا ابن آدم لا تباعد مني فأملأ قلبك فقرا، وأملأ يديك شغلا)).

قصص معبرة و هادفة:

حل فصل الربيع، فأخذت العصافير تغرد على أغصان الأشجار، وتغني ألحاناً رائعة وامتلأت الغابة بالأزهار الجميلة والفراشات الملونة .خرجت جميع الحيوانات من بيوتها بعد نوم طويل واستمتعت بدفء الشمس من جديد، كانت الأزهار الملونة تملأ الغابة . . . هنا زهرة حمراء ، وهناك زهرة بيضاء ، وألوان کثیرة زاهية ، تملأ النفس حباً لها . وكانت النحلات تخرج كل يوم منذ الصباح الباكر لتجمع الرحيق من الازهار فتصنع منه عسلا لذيذا وفي الغابة ، كانت جميع الحيوانات تحب العسل ، وتصطف صباح كل يوم امام خلية النحل ، لتاخد العسل . وفي صباح احد الايام حضرت الحيوانات كعادتها لتاخد العسل، ولکنها حزنت کثیراً، لانها لم تجد عسلا ، فتساءلت : لماذا لا يوجد عسل ! ؟ تقدمت نحلة نشيطة من الحيوانات وأخبرتها أن اختفاء الأزهار من الغابة هو السبب في عدم وجود العسل ، لأن النحل يحتاج إلى الأزهار في صنع العسل. دار حديث طويل بين الحيوانات، واتفقت فيما بينها على معرفة سر اختفاء الأزهار من الغابة . وقررت أن يكون الكلب حارساً على الأزهار، ليعرف من الذي يقطفها ؟. وفي يوم من الأيام رأى الكلب أرنباً يقطف زهرة جميلة ، فلحقه وسأله عن الزهرة ، فضحك الارنب وقال : انها زهرة واحدة ، ولن تضر شيئاً، فأزهار الغابة كثيرة جداً . وفي اليوم التالي رأى الكلب ثعلباً يقطف زهرة ،وأخذها إلى بيته . فسأله الكلب عن ذلك فأجاب : انها زهرة واحدة، ولن تضر شيئا. وفي يوم ثالث جاء غزال وقطف زهرة ، فتبعه الكلب ، وسأله عن سبب ذلك ،فقال الغزال : إنها زهرة واحدة ولن تضر شيئا. عرف الكلب سر اختفاء الأزهار من الغابة، فجرى مسرعاً إلى ملك الغابة وقال له : معظم الحيوانات تقطف الأزهار، ويظن كل واحد منها أن زهرة واحدة لن تضر شيئاً، حتى لم يعد في الغابة أزهار. غضب ملك الغابة كثيراً، ودعا جميع الحيوانات إلى اجتماع طارئ، و اعلن امام الجميع قراره بمنع قطف الأزهار من الغابة ، وفرض عقوبة على كل من يقطف زهرة بحرمانه من العسل مدة اسبوع . نفذت الحيوانات قرار ملك الغابة، فامتنعت عن قطف الأزهار . وبعد فترة من الزمن عادت الأزهار تملأ الغابة من جدید، وعادت النحلات تصنع لعسل اللذیذ ، لتوزعه على سكان الغابة السعيدة .
الصحابي المؤمن الشهيد المجاهد الصامت أبو عبدالرحمن زید بن الخطاب رضي الله عنه الشقيق الأكبر للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله أسلم قبل أخيه عمر، وكان من السابقين الأوائل، وقد أتاه الله عز وجل بسطة في العلم والجسم فكان رضي الله عنه مؤمنا بصيرة، وكان طويل القامة أسمر اللون. هاجر زید بن الخطاب مع أخيه عمر من مكة إلى المدينة، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين معن بن عدي الأنصاري وقد تأخيا كذلك في الجهاد.. شارك في غزوة بدر الكبرى فكان يقاتل ببسالة وشجاعة، يتصدى للمشركين بصدره، دون درع تحميه، ولما رأه أخوه عمر بن الخطاب بهذا الوضع، خلع درعه وأعطاه إياها قائلا له: «أقسمت عليك إلا لبست درعي»، فأخذها زید ولبسها ولكنه بعد لحظة نزعها وأعادها إلى عمر قائلا له: إني أريد النفسي ما تريد لنفسك، أي إني أريد الشهادة مثلما تريدها أنت. وقد تأثر زيد رضي الله عنه تأثرا كبيرا عندما ارتدت بعض قبائل العرب عن الإسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ودون أي تردد، توجه مع جيش المسلمين لحرب المرتدين وعلى رأسهم مسيلمة الكذاب.والتقي جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه مع مسيلمة الكذاب وأتباعه، وصعد زید إلى ربوة وصاح بأعلى صوته: «أيها الناس عضوا على أضراسكم وأضربوا في عدوكم وامضوا قدما والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله أو القاه سبحانه فأكلمه بحجتي». ومن هنا جاءه لقب الصامت. واشتد القتال وثار الغبار وزید رضي الله عنه يقاتل بكل شجاعة وبطوله، ولما اشتد القتال ودب الذعر بين المرتدين تاقت نضس زید إلى الاستشهاد فألقى بنفسه وسط المعركة، وأخذ يتوغل في صفوف الأعداء بلا مبالاة يقاتل ببسالة وهو يحمل راية المهاجرين، وظل يقاتل ويقاتل بشجاعة وكان له ما ينتظر حدوثه حيث لقي الشهادة في كرامة وكتب في سجل المجاهدين الخالدين السابقين إلى جنة الخلد. وهكذا استشهد الصحابي الجليل زيد بن الخطاب رضي الله عنه في موقعة اليمامة التي حدثت بين المسلمين وبين المرتدين من أتباع مسيلمة الكذاب في عهد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وذلك في شهر ربيع الأول من السنة الثانية عشرة للهجرة .
هذا واحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه كثير من الناس، ولكنه عند الله علم مشهور، اسمه من الأسماء الغريبة، فهو فدفد بن خناقة البكري، فمن منا سمع به أو قرأ عنه أو تتبع سيرته ؟ مع أنه صحابي جليل. ولنستمتع برواية قصة إسلامه، إنها بحق قصة عجيبة، يقول: كنت في الجاهلية قاسيا ليس لي هم إلا القتل والسلب والنهب، وقدمت إلى مكة فاتفقت مع أبي سفيان على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، على أن يعطيني عشرين ناقة، ودفع إلي خنجرا مسموما، فخرجت متوجها إلى المدينة وفي طريقي فكرت في أمري، فرأيت أني مقدم على أمر عظيم وخطير وندمت على ما عزمت عليه، ومضيت إلى المدينة، وكنت لا أعرف النبي صلى الله عليه وسلم، فرأيت ولدا صغيرا سألته: أين هو محمد القرشي؟ هنا غضب الولد وثار وصرخ في وجهي قائلا: ويلك . لولا أنك غريب جاهل لأمرت بقتلك، ألا تقول أين رسول الله؟ ويكمل الولد إجابته فيقول: هو ذاك عند النخلة العوجاء عند أصحابه، فأته فإنك إذا رأيته أكبرته وشهدت بتصديقه وعلمت أنك لم تر مثله. فانظروا كيف يصف هذا الولد رسول الله صلى الله عليه، وهذا دليل حبه وتقديره. ويضيف فدفد: ومضيت في طريقي فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا مع بعض أصحابه يحدثهم عن أمري ويخبرهم بخبري، حيث إن الله عز وجل قد أخبره بكل قصتي وحديثي مع أبي سفيان، ونبه رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه ألا يفزعوني أو يخوفوني . قال فدفد بن خناقة رضي الله عنه: فنزلت من على راحلتي ثم أتيت الرسول صلى الله عليه وسلم، فأخبرني بما اتفق لي مع أبي سفيان ثم دعاني للإسلام فأسلمت . وهكذا أصبح فدفد بن خناقة البكري من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن كان قد عزم على قتله، ولكن الله عز وجل أراد له الخير، فهداه إلى الإسلام، وهكذا نرى كيف يجب علينا أن نقدر ونحترم رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا نذكر اسمه إلا ونذكر معه عبارة رسول الله صلى الله عليه وسلم. لقد ضرب هذا الولد المسلم مثلا طيبة يدل على حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلنحرص على حب الله ورسوله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليكونوا لنا قدوة طيبة کي نفوز بخيري الدنيا والآخرة.
يروى بأن رجلاً عجوزاً لديه أربعة أبناء في ريعان شبابهم ولكنهم كسالى لا يقومون بأي عمل ويعتمدون على والدهم في كسب العيش، مع مرور الأيام بدأت صحة الرجل العجوز بالتراجع وأصبح طريح الفراش. على الرغم من معاناة العجوز من المرض والألم إلا أنَّه لم يفكر إلا في مستقبل أبنائه، حيث أنَّه قلق لكونهم كسالى لا يتقنون أي عمل، لذلك حاول الرجل العجوز أن ينصحهم كي يبحثوا عن عمل يقتاتون منه ولكنهم لم يستمعوا له. مع مرور الأيام شعر العجوز بأنَّ ساعته قد اقتربت وأنَّه سوف يفارق الحياة في أي لحظة، لذلك عزم على أن يجبر أبنائه على العمل ويظهر لهم أهميته، لذلك طلب العجوز من أبنائه الاجتماع حوله وأخبرهم بأنَّه يمتلك صندوقاً مليئاً بالذهب والمجوهرات قد قام بدفنه في الأرض التي تحيط بالمنزل ولكنه نسي المكان المحدد الذي دفن به الصندوق. في بداية الأمر شعر الأبناء بالسعادة الكبيرة ولكنهم سرعان ما أحبطوا لكونهم لا يعلمون مكان الصندوق بالتحديد، بعد عدة أيام فارق العجوز الحياة، وقرر الأبناء بدء الحفر في الأرض للبحث عن الصندوق لكن بائت جميع محاولاتهم بالفشل حيث لم يظهر أي أثر للصندوق. في أحد الأيام لاحظ واحد من الفتية بأنَّ هناك بقعه من الأرض مختلفة ولم يتم حفرها، لذلك جمع إخوانه وأخبرهم بأنَّ الصندوق قد يكون أسفل هذه البقعة، سارع الإخوة الأربعة بالحفر وقاموا بحفر حفرة عميقة ولكن دون جدوى لم يظهر الصندوق، وبدلا من ذلك بدأت المياه تخرج من هذه الحفرة. جلس الأخوة بالقرب من الحفرة محبطين لعدم تمكنهم من العثور على الصندوق، وفي تلك اللحظة مر بهم أحد الفلاحين ونصحهم بزرع الأرض التي قاموا بحفرها، وبالفعل أستمع الأخوة للنصيحة وقاموا بزارعة الأرض واستغلال المياه التي خرج، مع مرور الأيام بدأت المحاصيل بالنمو وبدأوا ببيعها وجني المال، وفي النهاية أدركوا بأن الكنز الذي أراد والدهم أن يجدوه هو العمل من اجل كسب الرزق.
دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي... انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها الفتى قال الفتى: سيدتي : أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك ؟ أجابت السيدة: لدي من يقوم بهذا العمل قال الفتى : سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي تبسم الفتى و أقفل الهاتف تقدم صاحب المحل الذي كان يستمع إلى المحادثة إلى الفتى و قال له لقد أعجبتني همتك العالية وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل أجاب الفتى الصغير لا ، وشكرا لعرضك إنّي فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا :)إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها اخوانى واخواتى في الله ما أحوجنا لمثل هذا التقويم الذاتي وبشكل دائم:) راجعوا حساباتكم هل تقوموا بواجباتكم على النحو الصحيح؟ ام أنها تحتاج لبعض تقويم وتعديل؟
يذكر بأنَّ هناك تاجر ملح يحمل بضاعته كل صباح إلى السوق على ظهر حماره، وفي أحد الأيام خلال توجه التاجر مع الحمار إلى السوق أنزلق الحمار من على حافة النهر وسقط بالماء،تمكن الحمار من النجاة والعودة إلى ضفة النهر وشعر بتناقص وزن الحمولة على ظهره بسبب ذوبان الملح في النهر، بعد هذه الحادثة ما كان من التاجر إلى العودة إلى المنزل من أجل تعويض كمية الملح المفقودة ثم العودة إلى السوق،ولكن كان للحمار رأي أخر فقد أعجبه بأنَّ النهر يخفف الوزن الذي يحمله فقام بإلقاء نفسه بالنهر عن قصد في هذه المرة، كشف التاجر خطة الحمار وعاد للمنزل لأخذ الملح، ولكنه في هذه المرة استبدل الملح بالإسفنج، وفي الطريق للسوق أعاد الحمار الكرة، ولكن في هذه المرة بدلاً من أن يفقد الحمار وزن الحمولة ازداد وزنها لكون الإسفنج يقوم بامتصاص الماء، ضحك التاجر من الحمار وقال له إنَّ حيلتك قد كشفت ولا يمكنك خداع أحد أكثر من مرة.
ول احدهم : دخلت و صديقي إلى مقهى وطلبنا فنجاني قهوه وبينما نحن جالسان دخل إثنان فقالا لصاحب المقهى :نريد خمسة فناجين من القهوة علق ثلاثة منهن !!! فسألت صديقي : ما معنى ثلاثة فناجين معلقه ؟!! فقال لي :اصبر سنرى !! ثم دخل أربعة وطلب أحدهما سبعة فناجين ثلاثة منهن معلقه !! وبينما أنا وصديقي نتحدث وننظر خارجاً إلى الطبيعة الجميله ..فإذا برجل يلبس ملابساً رثة قديمه يقترب من صاحب المقهى فيسأل : هل يوجد فنجان قهوه معلق ؟ علمنا فيمابعد أنه تقليد في نابولي يطلب فيه أحدهم فنجان قهوه مع أخرى معلقة لاحقاً للفقراء واللذين لايستطيعون دفع ثمنه ... انتشر هذا التقليد مؤخراً في عدد من الدول وأصبحت توجد سندوتشات ووجبات خفيفه معلقه .. فنريد أن يصل مثل هذا السلوكـ إلى بلادنا العربيه .. وكل من تصله هذه القصة وهو صاحب مقهى أو غيره فليُفعّل هذا السلوك في محيطه وله الأجر
جلس مؤلف كبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه، وكتب: "في السنة الماضية، أجريت عملية إزالة المرارة، ولازمت الفراش عدة شهور..وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً..وتوفي والدي..ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة.." وفي نهاية الصفحة كتب:" يا لها من سنة سيئة..!! ودخلت زوجته غرفة مكتبه، ولاحظت شروده.. فاقتربت منه، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب.. فتركت الغرفة بهدوء، من دون أن تقول شيئاً … لكنها وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى، وضعتها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبها زوجها. فتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها: " في السنة الماضية ، شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة..وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن …تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم..وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب وتوفي في هدوء بغير أن يتألم.. ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أيه عاهات أو مضاعفات.. وختمت الزوجة عبارتها قائلة: " يا لها من سنة تغلب فيها حظنا الحسن على حظنا السيء".
ول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد .. أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة. فقلت له : هل تحفظ شيئاً من القرآن؟ فقال : نعم فقلت له: اقرأ من جزء عم فقرأ ... فقلت : هل تحفظ سورة تبارك ؟ فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ... فسألته عن سورة النحل ؟ فإذا به يحفظها فزاد عجبي . .. فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة ؟ فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ . .. فقلت : يا بني هل تحفظ القرآن ؟؟؟ فقال: نعم !! سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ... طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ... وأنا في غاية التعجب ... !!! كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ... ؟؟ فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب !!! ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة... فبادرني قائلاً: أعلم أنك متعجب من أنني والده!!! ولكن سأقطع حيرتك ... إن وراء هذا الولد امرأة بألف رجل ... وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن ... وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم فتعجبت وقلت : كيف ذلك !!! فقال لي : إن أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك .. !! وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة ... وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الأسبوع ... وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة ... وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة ... نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها.
مرضت ابنته و لم يعرف ما بها و عندما ذهب بها إلى المستشفى كتب له الأطباء العديد من الأدوية التي لم يقدر على ثمنها فاتصل بأخيه على الهاتف المحمول و طلب منه أن يحضر له ألف جنيه في البيت للضرورة فأجاب الأخ طلبه قائلا: اعطنى من الوقت ساعة لأحضر لك المال و بينما الأب ينتظر وصول أخيه, حاول الاتصال به مرة أخرى ليتأكد من حضوره و لكنه تفاجأ عندما وجد الهاتف مغلق !!!! حاول مرة أخرى لكن النتيجة لم تتغير أخذ يحدث نفسه كيف يخذلني أخي و يتهرب منى .. لن أسامحه على فعلته و بينما هو في قمة الحزن و الأسى من موقف أخيه دق جرس الباب فتح الباب و الدموع تنهمر من عينيه فوجد أخاه حاملا المال في يده قائلا : اعتذر على تأخري فلم استطع بيع هاتفي المحمول بالسرعة التي توقعتها إليك المال و لكنك لم تخبرني لم تحتاج هذا المبلغ ؟ *********************** " لا تسيء الظن أبداً .. فلكل شيء سبب " لا تتعجل الحكم على الناس في المواقف وانتظر لتعلم الحقيقة دون أن تظن الظنون السيئة
حكى أن ثلاثة من العميان دخلوا في غرفة بها فيل.. و طلب منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدؤوا في وصفه.. بدأوا في تحسس الفيل و خرج كل منهم ليبدأ في الوصف قال الأول : الفيل هو أربعة أعمدة على الأرض! قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما! وقال الثالث : الفيل يشبه المكنسة! و حين وجدوا أنهم مختلفون بدأوا في الشجار.. و تمسك كل منهم برأيه وراحوا يتجادلون و يتهم كل منهم الآخر أنه كاذب و مدع! بالتأكيد لاحظت أن الأول أمسك بأرجل الفيل و الثاني بخرطومه, و الثالث بذيله.. كل منهم كان يعتمد على برمجته و تجاربه السابقة .. لكن.. هل التفتّ إلى تجارب الآخرين؟ من منهم على خطأ ؟ في القصة السابقة .. هل كان أحدهم يكذب؟ بالتأكيد لا .. أليس كذلك؟ من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه.. فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!! قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر! إن لم تكن معنا فأنت ضدنا! لأنهم لا يستوعبون فكرة أن رأينا ليس صحيحا بالضرورة لمجرد أنه رأينا! لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس لأن كل منهم يرى ما لا تراه.. رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو على الأقل , مفيد لك
رجل كبير يرقد في المستشفى لـ هرم جسده يزوره شاب كل يوم ويجلس معه لأكثر من ساعة يساعده على أكل طعامه والاغتسال ويأخذه في جولة بحديقة المستشفى .. و يساعده على الاستلقاء ويذهب بعد أن يطمئن عليه. دخلت عليه الممرضة في أحد الأيام لتعطيه الدواء وتتفقد حاله وقالت له : “ ما شاء الله هل هذا ابنك !؟ نظر إليها ولم ينطق وأغمض عينيه ، وقال لنفسه “ ليته كان أحد أبنائي .. “ هذا اليتيم من الحي الذي كنا نسكن فيه رأيته مرة يبكي عند باب المسجد بعدما توفي والده و هدأته .. واشتريت له الحلوى ، ولم احتك به منذ ذلك الوقت . ومنذ علم بوحدتي أنا وزوجتي يزورنا كل يوم لـ يتفقد أحوالنا حتى وهن جسدي فأخذ زوجتي إلى منزله وجاء بي إلى المستشفى للعلاج . وعندما كنت أسأله " لماذا يا ولدي تتكبد هذا العناء معنا؟ “ يبتسم ويقول .. : ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي يقول الشاعر : ازرع جميلا و لو في غير موضعه فـ لن يضيع جميلا أينما زرعا إن الجميل و إن طال الزمان به فـ ليس يحصده إلا الذي زرعا
دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل .. فمن الصباح إلى المساء وهو يتابع مشاريعه ومقاولاته فليس عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أو النوم . الـــطــــفـــل / لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة , فقد اشتقت لقصصك واللعب معكـ فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟ الأب / يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للّعب وضياع الوقت , فعندي من الأعمال الشيء الكثير و وقتي ثمين . الـــطــــفـــل / أعطني فقط ساعة من وقتك , فأنا مشتاق لك يا أبي . الأب / يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأكدح من أجلكم , والساعة التي تريدني أن أقضيها معكـ أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 جنيه , فليس لدي وقت لأضيعه معك , هيا اذهب والعب مع أمك تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب مفتوح فيدخل على أبيه . الـــطــــفـــل / أعطني يا أبي خمسة جنيهات. الأب /لماذا ؟ فأنا أعطيك كل يوم فسحة 5 جنيهات , ماذا تصنع بها ؟ ... هيا أغرب عن وجهي , لن أعطيك الآن شيئاً . يذهب الابن وهو حزين , ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع أبنه , ويقرر أن يذهب إلى غرفته لكي يراضيه ويعطيه الـخمسة جنيهات . فرح الطفل بهذه الجنيهات فرحاً عظيماً , حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته , وجمع النقود التي تحتها , وبدأ يرتبها ! عندها تساءل الأب في دهشة , قائلاً : كيف تسألني وعندك كل هذه النقود ؟ الـــطــــفـــل / كنت أجمع ما تعطيني للفسحة , ولم يبق إلا خمس جنيهات لتكتمل المائة , والآن خذ يا أبي هذه المائة جنيه وأعطني ساعة من وقتك؟؟
ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺣﻀﺮ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻓﻰ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ، ﻭﺟﻠﺲ ﻓﻰ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ، ﺛﻢ ﻟﻢ ﻳﻠﺒﺚ ﺃﻥ ﺃﺩﺭﻛﻪ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻓﻨﺎﻡ ﻓﻰ ﻣﻜﺎﻧﻪ.. ﻭﻓﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺓ ﺇﺳﺘﻴﻘﻆ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﻄﻼﺏ ، ﻭﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺒﻮﺭﺓ ، ﻓﻮﺟﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ...ﻣﺴﺄﻟﺘﻴﻦ ، ﻓﻨﻘﻠﻬﻤﺎ ﺑﺴﺮﻋﺔ ، ﻭﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ ، ﺑﺪﺃ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻰ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ..ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ...ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻘﻴﺪ ﻭﺍﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ، ﻭﺃﺧﺬ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ..ﻭﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺇﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﺤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻓﻘﻂ ، ﻭﻫﻮ ﻧﺎﻗﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻤﻪ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﻋﻄﺎﻫﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﺍﻟﺼﻌﺐ ﻭﻓﻰ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﺍﻟﻼﺣﻘﺔ ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺘﺎﺫﻩ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺳﻮﻯ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻘﻂ ، ﻭﺃﻧﻬﺎ ﺇﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﻣﻨﻪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﻳﺎﻡ ﻛﻰ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻞ ، ﻭﻳﺮﺟﻮﻩ ﺃﻥ ﻳﻌﻄﻴﻪ ﻣﻬﻠﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻛﻰ ﻳﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ.. ﺗﻌﺠﺐ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﻭﺃﺧﺒﺮ ﺗﻠﻤﻴﺬﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﻄﻴﻬﻢ ﺃﻯ ﻭﺍﺟﺐ ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺘﺒﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺒﻮﺭﺓ ﻫﻰ ﺃﻣﺜﻠﺔ ﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ﻋﻦ ﺣﻠﻬﺎ ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺟﻌﻠﺖ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻻﻳﻔﻜﺮﻭﻥ ﺣﺘﻰ ﻓﻰ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺣﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ..ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺴﺘﻴﻘﻈﺎ ، ﻭﺇﺳﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺭﺳﻪ ﻟﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ♥
يحكى ان سافر أحد الشباب للدراسة في ألمانيا .. فسكن في شقة وكان يسكن أمامه شاب ألماني ، ليس بينهما علاقة ، لكنه جاره .. سافر الألماني فجأة وكان موزع الجرائد يضع الجريدة كل يوم عند بابه .. انتبه صاحبنا إلى كثرة الجرائد ، سأل عن جاره فعلم أنه مسافر .. لَـمَّ الجرائد ووضعها في درج خاص وصار يجمعها كل يوم ويرتبها .. لما رجع صاحبه بعد شهرين أو ثلاثة سلم عليه وهنأه بسلامة الرجوع ثم ناوله الجرائد وقال له : خشيت أنك متابع لمقال .. أو مشترك في مسابقة .. فأردت أن لا يفوتك ذلك .. نظر الجار إليه متعجباً من هذا الحرص فقال : هل تريد أجراً أو مكافأة على هذا ؟ قال صاحبنا : لا .. لكن ديننا يأمرنا بالإحسان إلى الجار وأنت جار فلا بد من الإحسان إليك .. ثم ما زال صاحبنا محسناً إلى ذلك الجار حتى دخل في الإسلام .. وصدق عمر بن عبدالعزيز حين قال : ( كونــوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون ، قيل : كيف ؟ قال : بأخلاقكــم )
زوج رجل من امرأة جميله جدا جدا وأحبها جدا .. وجاء وقت انتشر فيه مرض يسبب الدمامل... في البشره ويشوه المريض تشويه كبير جدا .. وفي يوم شعرت الزوجة الجميله بأعراض المرض وعلمت انها مصابة به وستفقد جمالها.. لكن زوجها كان خارج البيت لم يعلم بعد بمرضها .. وفي طريقه للعودة أصيب بحادث أدى لفقد بصره وأصبح أعمى .. وأكمل الزوجان حياتهما الزوجية يوما وراء يوم الزوجة تفقد جمالها وتتشوه اكثر واكثر , والزوج أعمى لايعلم بالتشوه الذي أفقدها جمالها بل تحول من جمال الى قبح .. واكملو حياتهم 40 سنة (أربعين سنة ) بنفس درجة الحب والوئام لهما في أول الزواج .. الرجل يحبها بجنون ويعاملها باحترامهم السابق وزوجته كذلك .. الى أن جاء يوم توفت فيه زوجته ( رحمها الله) .. وحزن الزوج حزنا شديدا لفراق حبيبته.. وحينما انتهى الدفن .. جاء الوقت ليذهب جميع الرجال الى منازلهم.. فقام الزوج وخرج من المكان وحده .. فناداه رجل يا أبو فلان .. الى أين أنت ذاهب ؟ فقال : الى بيتي !! فرد الرجل بحزن على حاله : وكيف ستذهب وحدك وأنت أعمى (كان الزوج يقوده أحد لانه اعمى) فقال الزوج : لست أعمى !! انما تظاهرت بالعمى حتى لااجرح زوجتي عندما علمت باصابتها بالمرض , لقد كانت نعم الزوجة وخشيت أن تحرج من مرضها فتظاهرت بالعمى طوال الاربعين سنة وتعاملت معها بنفس حبي لها قبل مرضها
كان هنالك شيخا عالما وطالبه يمشيان بين الحقول عندما شاهدا حذاء قديما والذي اعتقدا انه لرجل فقير يعمل في احد الحقول القريبة والذي سينهي عمله بعد قليل. التفت الطالب إلى شيخه وقال : "هيا بنا نمازح هذا العامل بأن نقوم بتخبئة حذاءه ونختبئ وراء الشجيرات وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقودا ونرى دهشته وحيرته" فأجابه ذلك العالم الجليل : " يا بُني يجب أن لا نسلي أنفسنا على حساب الفقراء ولكن أنت غني ويمكن أن تجلب لنفسك مزيدا من السعادة والتي تعني شيئا لذلك الفقير بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذاءه ونختبئ نحن ونشاهد مدى تأثير ذلك عليه" أعجب الطالب الاقتراح وقام بالفعل بوضع قطع نقديه في حذاء ذلك العامل ثم اختبئ هو وشيخه خلف الشجيرات ليريا ردة فعل ذلك العامل الفقير. وبالفعل بعد دقائق معدودة جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن انهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه . تفاجأ العامل الفقير عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا بداخل الحذاء وعندما أراد إخراج ذلك الشيء وجده نقودا وقام بفعل نفس الشيء عندما لبس حذاءه الاخر ووجد نقودا فيه، نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم. بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحدا حوله، وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر الى السماء باكيا ثم قال بصوت عال يخاطب ربه : أشكرك يا رب، علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع لا يجدون الخبز ، لقد أنقذتني وأولادي من الهلاك واستمر يبكي طويلا ناظرا الى السماء شاكرا لهذه المنحه من الله. تأثر الطالب كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع، عندها قال الشيخ الجليل : ألست الآن أكثر سعادة من لو فعلت اقتراحك الاول وخبأت الحذاء.. أجاب الطالب : " لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت، الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي: "عندما تعطي ستكون أكثر سرورا من أن تأخذ" اللهم اجعلنا من أصحاب اليد العليا ولا تحرمنا من لذة العطاء ..
رجل يرعى أمه و زوجته و ذريته ، وكان يعمل خادماً لدى أحدهم ، مخلصاً في عمله ويؤديه على أكمل وجه ، إلا أنه ذات يوم تغيب عن العمل .. فقال سيده في نفسه : " لابد أن أعطيه ديناراً زيادة حتى لا يتغيب عن العمل فبالتأكيد لم يغيب إلا طمعاً في زيادة راتبه " وبالفعل حين حضر ثاني يوم أعطاه راتبه و زاد عليه الدينار .. لم يتكلم العامل و لم يسأل سيده .. عن سبب الزيادة ، وبعد فترة غاب العامل مرة أخرى ، فغضب سيده غضباً شديداً وقال : " سأنقص الدينار الذي زدته. " و أنقصه .. و لم يتكلم العامل و لم يسأله .. فاستغرب سيده مِنْ ردة فعله ، فقال له : زدتك لم تتكلم ، و أنقصتك و لم تتكلم . فقال العامل : عندما غبت المرة الأولى رزقني الله مولوداً .. ولذلك غبت فحين كافأتني بالزيادة ، قلت هذا رزق مولودي قد جاء معه ، و حين غبت المرة الثانية ماتت أمي ، و عندما أنقصت الدينار قلت هذا رزقها قد ذهب بذهابها . ما أجملها مِنْ أرواح تقنع و ترضى بما وهبها إياه الرحمن، و تترفع عن نسب ما يأتيها مِنْ زيادة في الرزق أو نقصان إلى الإنسان . اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك و اغننا بفضلك عمن سواك
اتفق زوجان في صباح أول يوم لزواجهما ان لا يفتحا الباب لأي زائر كان .. ! وبالفعل جاء أهل الزوج يطرقون الباب ونظر كلا من لزوجين لبعضهما نظره تصميم لتنفيذ الاتفاق ولم يفتحا الباب لم يمض إلا وقت قليل حتى جاء أهل الزوجة يطرقون الباب .. ! فنظر الزوج إلي زوجته: " فإذا بها تذرف الدموع " ! وتقول : لايهون علي ان ارى والداي أمام الباب ولا افتح لهما . . ! سكت الزوج و اسرّها في نفسه .. وفتحت الزوجة لوالديها الباب .. ! ! مضت السنين وقد رزقا الزوجين بأربعة أولاد .. وبعدهم رزقا '' بطفله'' فرح بها الأب فرحاً شديداً وذبح الذبائح .. ! فساله الناس متعجبين ؟ ما سبب فرحك بالبنت أكثر من أولادك الذكور .. ؟ فأجاب بكل ثقة و بببساطه : " هذه هي التي ستفتح لي الباب " من لا يفهم الأنثى لا يعرف قدرها .. !
بعد يوم طويل وصعب من العمل وضعت أمي الطعام أمام أبي على الطاولة وبجانبه خبزاً محمصاً لكن الخبز كان محروقا تماما أتذكر أنني أرتقبتُ طويلاً كي يلحظ أبي ذلك ولا أشك على الإطلاق أنه لاحظه إلا أنه مد يده إلى قطعة الخبز وابتسم لوالدتي وسألني كيف كان يومي في المدرسة ؟! لا أتذكرُ بماذا أجبته لكنني أتذكر أني رأيتهُ يدهنُ قِطعة الخبز بالزبدة والمربى ويأكلها كلها عندما نهضتُ عن طاولة الطعام تلك الليلة أتذكر أني سمعتُ أمي تعتذر لأبي عن حرقها للخبز وهي تحمصهُ ولن أنسى رد أبي على اعتذار أمي : حبيبتي لا تكترثي بذلك أنا أحب أحياناً أن آكل الخبز محمصاً زيادة عن اللزوم وأن يكون به طعم الإحتراق وفي وقت لاحق تلك الليلة عندما ذهبتُ لأقبل والدي قُبلة تصبح على خير سألته إن كان حقاً يحب أن يتناول الخبز أحياناً محمصاً إلى درجة الإحتراق؟ فضمني إلى صدره وقال لي هذه الكلمات التي تبعث على التأمل : يابني أمك اليوم كان لديها عمل شاق وقد أصابها التعب والإرهاق في يومها شئ آخر إن قطعاً من الخبز المحمص زيادة عن اللزوم أو حتى محترقه لن تضر حتى الموت. . الحياة مليئة بالأشياء الناقصة وليس هناك شخص كامل لاعيب فيه علينا أن نتعلم كيف نقبل النقصان في الأمور وأن نتقبل عيوب الآخرين وهذا من أهم الأمور في بناء العلاقات وجعلها قوية مستديمة خبزُ محمصُ محروقُ قليلاً لايجب أن يكسر قلباً جميلا
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻧﺎﺋﻤﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ:ﻟﻮ ﺿﺮﺑﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺑﺤﺠﺮ ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﺴﻴﻤﻮﺕ، ﺛﻢ ﺁﺧﺬ ﻓﺮﻭﻩ، ﻭﺃﺑﻴﻌﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﻛﺒﻴﺮ، ﺛﻢ ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺑﺜﻤﻨﻪ ﺑﺬﻭﺭ ﻗﻤﺢ، ﻓﺄﺑﺬﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﻭﺍﻟﺪﻱ، ﻭﺳﻴﻨﺒﺖ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺳﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﺟﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺢ!! ﻭﺳﻴﺘﻮﻗﻔﻮﻥ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻪ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻟهم:ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ. ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮﺍ ﺑﻜﻼ‌ﻣﻲ ﻓﺴﺄﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻋﻠﻰ: ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ!!ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ، ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺻﺮﺍﺧﻪ ﻓﻬﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ، ﻭﺟﺮﻯ ﻣﺒﺘﻌﺪﺍ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ!! لا تقعد جانبا وتحلم وتتمنى فالقول دون العمل لا يجلب لك إلا الفقر والتعاسة
كانت مجموعة من الضفادع تقفز مسافرة بين الغابات, وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما ميئوس منها وانه لا فائدة من المحاولة. تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة, واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا محالة. أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور,وحل بها الإرهاق واعتراها اليأس, فسقطت إلى أسفل البئر ميتة. أما الضفدعة الأخرى فقد استمرت في القفز بكل قوتها. وأستمر جمهور الضفادع في الصياح بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم لقضائها , ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع وأقوى حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج وسط دهشة الجميع. عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟! شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في البئر أنهم يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.
تَزوَجهَا وَلَكنهَا لَمْ تَحبَه يومَا .. ، ” وَبعد أشهر مَعدودَة ضاقت ذرعا" ! لأنهَا لمْ ترى منه إلَا كلَ خيرْ وَ هي كانت تَتَصيد أخطائه لتَجعَلَها أسبابا” للابتعَاد ..! فقررت الابتعَاد عَنه دونَ سبَب وَ طلَبَت الطلَاق !!! وَ بَعدَ أن حاول إرجاعها و باءت كل مُحاولَاته بالفشل !! أرْسلَ إليها وَرقة الطلاق ملفوفة بشريط أحمَرْ بوَسط صندوق امْتَلأ بالورود ,أرْفق داخله رسالَة كتَبَ فيهَا قالَ تَعَالى (وأمْساك بمَعروف أو تَسريح باحسان) أخشى إن لَا أكون قد أدركت الأولَى ، وَلَكن اطمَع إن أنَالَ أجرْ الثانية ..
تعرض صاحب مصنع صابون لمشكلة كبيرة اصابت سمعة مصنعه وهددته بخسارة كبيرة وكانت المشكلة عبارة عن ان بعض علب الصابون الذى ينتجه تكون فارغة بسبب سرعة المكينة اثناء التغليف مما أثر على سمعة مصنعه وجاء صاحب المصنع بخبراء لكى يجدوا له حل فقال له الخبراء : الحل الوحيد ان تأتى بمكينة ليزر توضع فوق خط سير الانتاج وتكشف كل علبة تمر وهل بداخلها صابون اما لا ، وتكلفة هذا المكينة 200 ألف دولار فغضب صاحب المصنع عندما سمع تكلفة المكينة الجديدة وضخامة المبلغ وبعد تفكير عميق قرر ان يشتريها حتى يحافظ على سمعة مصنعه وخلال فترة جلوسه فى مكتبه وتفكيره دخل عليه عامل صغير فى مصنعه وقال لهسيدى انت لست بحاجه لدفع 200 ألف دولار لشراء هذه المكينة فقط اعطنى 100 دولار وسأجد لك الحل !! فتعجب صاحب المصنع من كلام العامل واعطاه المبلغوفعلآ في الصباح آتى العامل بمروحة ووضعها امام خط سير الانتاج وقامت المروحة بتطير اى علبة فارغة ليس بدخلها صابون والعبوات التي بدخلها تمر على خط الانتاج ولا يحدث لها شئ
كان هناك سائق سيارة للأجرة , يعمل طوال الليل وفي النهاية يجد النقود قليلة بعد أن يخصم تكلفة البنزين ويعطى لمالك السيارة نصيبه. فجاءت له فكرة في يوم من الأيام وقرر تطبيقها وهي أنه لن يقبل إلا المسافات الطويلة حتى يستطيع أن يحصل على إيراد أكبر بعد خصم نصيب مالك السيارة وثمن البنزين، فبدأ يومه وكلما جاء له مشوار قصير كان يرفضه على أمل أن يأتي له مشوار طويل يحقق له مكسب أكبر فى مرة واحدة. وتمر الساعات ويتمنى أن يأتي له مشوار طويل ليحقق له مكسب،ولكنه لم يأت واستمر هذا الحال حتى منتصف الليل وهو يدور في السيارة، وعندها أخيرا وجد زبونا طلب منه أن يوصله وبسعر مغري بسبب تأخر الوقت ولكنه عندما أدار محرك السيارة لينطلق اكتشف أن ليس معه وقود ... وليس معه نقود كي يملأ خزان السيارة! هذه هي حياتنا ... كثيرون يسعون إلى الهدف الكبير بسرعة وينسون الأهداف الصغيرة، لكن الأهداف الصغيرة هي الأساسية لتحقيق الأكبر
من الذكاء أن تكون غبياً في بعض المواقف يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة وهم عالم دين- محامي- فيزيائي وعند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه : هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها؟ فقال ( عالم الدين ) : الله ...الله.. الله... هو من سينقذني وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت . فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته . ونجا عالم الدين . وجاء دور المحامي إلى المقصلة .. فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟ فقال : أنا لا أعرف كعالم الدين ، ولكن أعرف أكثر عن العدالة ، العدالة .. العدالة .. العدالة هي من سينقذني . ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي وأخيرا جاء دور الفيزيائي .. فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟ فقال : أنا لا أعرف كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ، ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول ... فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ، فأصلحوا العقدة وانزلوا المقصلة على رأس الفيزيائي وقطع رأسه . وهكذا من الأفضل أن تبقي فمك مقفلا أحيانا ، حتى وإن كنت تعرف الحقيقة . من الذكاء أن تكون غبياً في بعض المواقف
مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرشون بالماء البارد بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول.. بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب لو فرضنا .. و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟ أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا هكذا عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية نبقى في الروتين خوفاً من التغيير !!!!!!!!!!!
صة حقيقية حصلت في إحدى المدارس للعبرة والعظة فتح المعلم منفعلاً باب الإدارة دافعاً بالطالب إلى المدير وقد كال له من عبارات السب والشتم الكثير قائلاً لرئيسه في العمل : تفضل وألق نظره على طريقة لبسه للثوب ورفع أكمامه. الطالب يكتم عبراته ، والمدير يتأمل مندهشاً في الموقف ، المعلم يخرج بعد أن سلم ضحيته للجلاد - كما يظن– تأمل المديرذلك الطفل نظر إلى طريقة لبسه للثوب اللافتة للنظر رآه وقد جر ثوباًوشمر كميه بطريقة توحي بأنه ( عربجي ( المدير-اجلس يا بني . جلس الطفل متعجباً من موقف المدير ، ساد الصمت المكان ولكن العجب فرض نفسه على الجو المدير يتعجب من صغر سن الطالب والتهمة الموجهة إليه من قبل المعلم ( التظاهر بالقوة( الطالب يعجب من ردة فعل المدير الهادئة رغم انفعال المعلم وتأليبه عليه . انتظر الطالب السؤال عن سبب المشكلة بفارغ الصبر حتى حان الفرج . المدير - ما المشكلة ؟ الطالب -لم أحضر الواجب . المدير - ولم َ.. الطالب -نسيت أن اشتري دفتراً جديداً . المدير - ودفترك القديم . سكت الطالب خجلاً من الإجابة ردد المدير سؤاله بأسلوب أهدأ من السابق فلم يجد الطالب مفراًمن الإجابة / أخذه أخي الذي يدرس في الليلي . نظر المدير إلى الطالب نظرةالأب الحاني وقال له : لماذا تقلد الكبار يابني وتلبس ثوباً طويلاً وتشمر كمك ..... قاطعته عبرات حرى من قلب ذلك الطفل طالما حبست وكتمت . ازدادت حيرة الأب (المدير( كان لابد أن ينتظر حتى ينفس الطفل عن بركان كاد يفتك بجسده ولكن ماأحر لحظات الانتظار! . خرجت كلمات كالصاعقة على نفس المدير ( الثوب ليس لي إنه لأخي الكبير ألبسه في الصباح ويلبسه في المساء إذا عدت من المدرسة لكي يذهب إلى مدرسته الليلية ). اغرورقت عينا المدير بماء العين تمالك أعصابه أمام الطالب ، طلب منه أن يذهب إلى غرفة المرشد ما إن خرج الطالب من الإدارة حتى أغلق المدير مكتبه وانفجر بالبكاء رأفة بحال الطالب الذي لايجد ثوباً يلبسه ، ودفتراً يخصه، إنها مأساة مجتمع ... . مؤؤؤلمة بمعنى الكلمة كم يشتري أبناؤنا من دفاتر وكم هي كثيرة الأثواب في خزائن أبنائنا
جلــس رجــل فــى زاويــة الــمــطـعــم وبـيـده ورقة و قلم الــعــجــوز . . . ظن أنه يكتب رسالة لأمه والمراهقة . . . ظنت أنه يكتب رسالة لحبيبته الطفل . . . ظنه يرسم التاجر . . . ظن أنه يتدبر صفقة الموظف . . . ظن أنه يحصى ديونه كل شخص يفسر تصرفات الآخرين من " زاوية اهتماماته " وكل شخص يرى الناس " بعين طبعه " " فلا تظلموا أحد " .............................. إفعل ما أنت مقتنع به لأنك لن تسلم من كلام الناس على أية حال
ذهب الحمار منفعلا إلى الأسد و سأله :ألست أنت كبير الغابة؟ فأجاب الأسد: بلى ماذا حدث ؟ .. فقال الحمار : النمر يضربني على وجهي كلما رآني و يسألني لماذا لا ترتدي القبعة؟ لماذا يضربني ثم أي قبعة تلك التى يتحتمعلي أن ارتديها؟ فأجاب الأسد : اترك لي هذا الموضوع … وعندما التقى الأسد والنمر سأله ما هو موضوع القبعة تلك؟ ..فأجاب النمر: مجرد سبب لكي أضربه فقال الأسد : ابحث عن سبب وجيه مثلا اطلب منه إحضار تفاحة فإذا أحضرها صفراء اصفعه وقل له لماذا لم تأت بها حمراء؟ وإذا احضرها حمراء اصفعه و قل له لماذا لم تاتي بها صفراء؟ ... فأجاب النمر : فكرة جيدة .. وفى اليوم التالي طلب النمر من الحمار إحضار تفاحة فنظر له الحمار و سأله : أتريدها حمراء أم صفراء؟ ... عندئذ تمتم النمر وقال: حمراء أم صفراء؟ ... ثم ضرب الحمار وقاله : لماذا لا ترتدي القبعة !؟ **الظالم لا يحتاج سبباً كي يظلم *
دخل إلى المطعم ۆ طلب الطعام وأكمل غدائه وطلب الفاتورة, مدّ يدہ إلى جيبه فلم يجد المحفظة اصفرّ وجهه ۆ تذكر انه قد نسيها في المكتب بعدما أخرج منها بطاقته, احتار ﮔﯾف سيخرج من هذا الموقف ۆ ظل يفتش جيوبه بهستيريا أملاً في العثورﻋﻟى نقود حتى يئس وقرر أخيراً ﺄﻥ يذهب إلى صاحب المطعم ۆ يرهن ساعته حتى يأتي بالمبلغ ويعود .. ما إن همّ بالكلام حتى بادره صاحب المطعم بالقول : حسابك مدفوع يا أخي .. تعجب الرجل ۆ قال: من دفع حسابي ؟! أجابه صاحب المطعم : الرجل اﻟذي خرج قبلك فقد لاحظ اضطرابك فدفع فاتورتك ۆ خرج .. تعجب الرجل وسأل : ۆ ﮔﯾف سأردّ له المبلغ ۆ أنا لا أعرف ﻣن هو ؟ ضحك صاحب المطعم وقال : لٱ عليك يمكنك ﺄﻥ تردها ﻋﻥ طريق دفع فاتورة شخص آخر في مكان آخر ؛ ۆهكذا ﯾستمر المعروف بين الناس
يحكى ان فتى قال لأبيه اريد الزواج من فتاة رأيتها , وقد عجبني جمالها وسحر عيونها رد عليه وهو فرح ومسرور وقال: اين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يابني؟؟؟؟ فلما ذهبا ورأى الأب هذه الفتاة أعجب بها وقال لابنه : اسمع يابني هذه الفتاة ليست من مستواك وانت لاتصلح لها هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي اندهش الولد من كلام أبيه وقال... له : كلا بل انا سأتزوجها يا أبي وليس أنت , تخاصما وذهبا لمركز الشرطة ليحلوا لهم المشكله وعندما قصا للضابط قصتهما قال لهم: احضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الولد أم الاب ولما رآها الضابط وانبهر من حسنها وفتنته قال لهم : هذه لاتصلح لكما بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي وتخاصم الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير: قال هذه لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي وأيضا تخاصموا عليها حتى وصل الأمر الى أمير البلدة وعندما حضروا قال : انا سأحل لكم المشكله احضروا الفتاة فلما رآها الامير قال هذه : لا يتزوجها إلا أميرمثلي وتجادلوا جميعا
امرأة بيضاء تبلغ من العمر حوالي الخمسين تجلس بجانب رجل أسود .. وكانت متضايقة جداً من هذا الوضع ، لذلك استدعت المضيفة وقالت لها (من الواضح أنك لا ترين الوضع الذي أنا فيه ، لقد أجلستموني بجانب رجل أسود، وأنا لا أوافق أن أكون بجانب شخص مقرف) يجب أن توفروا لي مقعداً بديلاً . قالت لها المضيفة وكانت عربية الجنسية ( اهدئي يا سيدتي، كل المقاعد في هذه الرحلة ممتلئة تقريباً، لكن دعيني أبحث عن مقعد ... خال !! ) غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها (سيدتي ، كما قلت لك، لم أجد مقعداً واحداً خالياً في كل الدرجة السياحية. لذلك أبلغت الكابتن فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة رجال الأعمال. لكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الأولى الممتازة) وقبل أن تقول السيدة أي شيء، أكملت المضيفة كلامها (ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية أن يجلس في الدرجة الأولى الممتازة. لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية فإن الكابتن يشعر أنه من غير اللائق أن نرغم أحداً أن يجلس بجانب شخص مقرف لهذا الحد، لذلك ... ) والتفتت المضيفة نحو الرجل الأسود وقالت ( سيدي، هل يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني، فهناك مقعد ينتظرك في الدرجة الأولى الممتازة!!!!!! في هذا اللحظة وقف الركاب المذهولين الذين كانوا يتابعون الموقف منذ بدايته وصفقوا بحرارة للمضيفه لتأديبها الغير مباشر للسيدة البيضاء .
روي أنه كان يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة. قالت له زوجته ذات يوم: يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه؟ فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه.. وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار. ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له: لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم ووجد رجل ينادي: من وجد كيساً فيه ألف دينار؟ فرح الرجل الفقير، وقال: أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً ثم قال له: خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير، وقال له: ولما، قال المنادي: لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي: اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين ، فقد قال الله تعالى: “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب”.. ^__^ منقول من صفحة مسلمون بلا حدود
يحكى عن رجل خرج في سفر مع ابنه إلى مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان الرجل دائما ما يردد قول: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! ... وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فأخذ كل منهما متاعه على ظهره، وتابعا الطريق، وبعد مدة كُسرت قدم الرجل، فما عاد يقدر على حمل شيء، وأصبح يجر رجله جرًّا، فقال: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فقام الابن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره وانطلقا يكملان المسيرة ، وفي الطريق لدغت أفعى الابن، فوقع على الأرض وهو يتألم، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! وهنا غضب الابن وقال لأبيه: أهناك ما هو أعظم مما أصابنا؟؟ وعندما شفي الابن أكملا سيرهما ووصلا إلى المدينة، فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها، فقد جاءها زلزال أبادها بمن فيها. فنظر الرجل لابنه وقال له: انظر يا بني، لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم، وكنا مع من هلك.. لـ يكن هذا منهاج حياتنا اليومية لكي تستريح القلوب من الوجل والقلق والتوتر قال أحد الصالحين : ” نحن نسأل الله ” فإن أعطانا ، فرحنا مرة، وإن منعنا، فرحنا عشر مرات لأن العطاء ؛ اختيارنا , والمنع اختيار الله ، واختيار الله خيرٌ من إختيارنا ....
التحق شاب امريكى يدعى " والاس جونسون " بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره ، حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال الخشنه الصعبه ، وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا بلا عوده ! فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف ، وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله ، فأحس بالاسف الشديد وأصابه الاحباط واليأس العميق واحس " كما قال ؛ وكان الارض قد ابتلعته فغاص فى اعماقها المظلمه المخيفه .. لقد اغلق فى وجهه باب الرزق الوحيد ، وكانت قمه الاحباط لديه هى علمه انه وزوجته لا يملكان مصدرا للرزق غير اجره البسيط من ورشة الاخشاب ، ولم يكن يدري ماذا يفعل!! وذهب الى البيت وابلغ زوجته بما حدث فقالت له زوجته ماذا نفعل ؟ فقال : سأرهن البيت الصغير الذي نعيش فيه وسأعمل فى مهنة البناء .. وبالفعل كان المشروع الاول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهده ، ثم توالت المشاريع الصغيره وكثرت واصبح متخصصاً فى بناء المنازل الصغيره ، وفى خلال خمسة اعوام من الجهد المتواصل اصبح مليونيراً مشهورا إنه " والاس جونسون " الرجل الذى بنى سلسله فنادق ( هوليدي إن ) انشأ عدداً لا يحصى من الفنادق وبيوت الاستشفاء حول العالم .. يقول هذا الرجل فى مذكراته الشخصيه ؛ لو علمت الآن أين يقيم رئيس العمل الذى طردني ، لتقدمت إليه بالشكر العميق لأجل ما صنعه لي ، فَ عندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت جدا " ولم افهم لماذا سمح الله بذلك ، اما الآن فقد فهمت ان الله شاء ان يغلق فى وجهى باباً " ليفتح امامى طريقا " أفضل لى ولأسرتى . ? دوماً لا تظن أن أي فشل يمر بحياتك هو نهاية لك .. فقط فكر جيداً وتعامل مع معطيات حياتك وابدأ من جديد بعد كل موقف فالحياة لا تستحق أن نموت حزناً عليها لأنه بإستطاعتنا أن نكون أفضل !!
ﻳُـﺤـﻜــﻰ ﺃﻥ ﺃﺣــﺪ ﺍﻟــﺮﺟــﺎﻝ ﻛــﺎﻥ ﻣــﻦ ﺃﺟـــﻮَﺩ ﺍﻟــﻌـﺮﺏ ﻓــﻲ ﺯﻣـﺎﻧـﻪ . . ﻓـﻘـﺎﻟﺖ ﻟــﻪ ﺍﻣــﺮﺃﺗــﻪ ﻳـﻮﻣًـــﺎ : ﻣــﺎ ﺭﺃﻳــﺖ ﻗــﻮﻣــﺎ ﺃﺷـﺪّ ﻟــﺆْﻣًـــﺎ ﻣــﻦ ﺇﺧﻮﺍﻧـــﻚ ﻭ ﺃﺻـﺤــﺎﺑــﻚ !! ﻗـــﺎﻝ :ﻭ ﻟــﻢ ﺫﻟــــﻚ ؟! ﻗـــﺎﻟــﺖ :ﺃﺭﺍﻫــﻢ ﺇﺫﺍ ﺍﻏـﺘـﻨـﻴــﺖ ﻟـــﺰِﻣُــﻮﻙ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺍﻓـﺘـﻘــﺮﺕ ﺗـﺮﻛــﻮﻙ .. ﻓـﻘــﺎﻝ ﻟـﻬــﺎ ﻫـــﺬﺍ ﻭ ﺍﻟـﻠــﻪ ﻣــﻦ ﻛــﺮﻡِ ﺃﺧـــﻼﻗِـﻬــﻢ, ﻳــﺄﺗــﻮﻧـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﺣـــﺎﻝ ﻗـُـﺪﺭﺗــﻨــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺇﻛـــﺮﺍﻣــﻬـــﻢ ، ﻭ ﻳــﺘــﺮﻛــﻮﻧـنـﺎ ﻓـــﻲ ﺣـــﺎﻝ ﻋــﺠـــﺰﻧـــﺎ ﻋــﻦ ﺍﻟـﻘـﻴــﺎﻡ ﺑـﻮﺍﺟـﺒـﻬــﻢ !! ﻗـﺎﻝ ﺃﺣــﺪ ﺍﻟﺤــﻜـﻤــﺎﺀ ﺗـﻌـﻠـﻴـﻘــﺎً ﻋـﻠــﻰ ﻫـﺬﻩ ﺍﻟـﻘـِﺼــﺔ : ﺍﻧـﻈــُﺮ ﻛـﻴــﻒ ﺑـﻜــﺮﻣــﻪ ﺟـــﺎﺀ ﺑـﻬــﺬﺍ ﺍﻟـﺘــﺄﻭﻳـــﻞ ﺣـﺘــﻰ ﺟـﻌــﻞ ﻗـﺒـﻴـﺢ ﻓـِﻌـﻠـﻬـﻢ ﺣـﺴـﻨــﺎً ﻭ ﻇــﺎﻫِـــﺮ ﻏـﺪﺭﻫـﻢ ﻭﻓــﺎﺀً ﻭ ﻫــﺬﺍ ﻳــﺪﻝ ﻋـﻠــﻰ ﺃﻥ ﺳـﻼﻣــﺔ ﺍﻟـﺼــﺪﺭ ﺭﺍﺣـــﺔ ﻓـــﻲ ﺍﻟــﺪﻧــﻴــﺎ ﻭ ﻏـﻨـﻴــﻤــﺔ ﻓــﻲ ﺍﻵﺧـــﺮﺓ ﻟـــﺘــﺮﺗـــﺎﺡ .. ﺃﺣـﺴــﻦ ﺍﻟـﻈــﻦ ﺑـﺎﻵﺧـــﺮﻳـــﻦ ﻭ ﺍﻟـﺘــﻤـﺲ ﻷﺧــﻴـــﻚ 70 ﻋــــــــﺬﺭﺍً ...
في إحدى الليالي جلست سيدة في المطار لعدة ساعات في انتظار رحلة لها. وأثناء فترة انتظارها ذهبت لشراء كتاب وكيس من الحلوى لتقضي بهما وقتها. فجأة وبينما هي متعمقة في القراءة أدركت أن هناك شابة صغيرة قد جلست بجانبها وأختطفت قطعةمن كيس الحلوى الذي كان موضوعا بينهما. قررت أن تتجاهلها في بداية الأمر,, ولكنها شعرت بالأنزعاج عندما كانت تأكل الحلوى وتنظر في الساعة بينما كانت هذه الشابة تشاركها في الأكل من الكيس أيضا. حينها بدأت بالغضب فعلا ثم فكرت في نفسها قائلة: "لو لم أكن امرأة متعلمة وجيدة الأخلاق لمنحت هذه المتجاسرة عينا سوداء في الحال". وهكذا في كل مرة كانت تأكل قطعة من الحلوى كانت الشابة تأكل واحدة أيضا. واستمرت المحادثة المستنكرة بين أعينهما وهي متعجبة بما تفعلة,, وبهدوء وبابتسامة خفيفة قامت الفتاة باختطاف آخر قطعة من الحلوى وقسمتها إلى نصفين فأعطت السيدة نصفا بينما أكلت هي النصف الآخر. أخذت السيدة القطعة بسرعة وفكرت قائلة "يالها من وقحة كما أنها غير مؤدبة حتى أنها لم تشكرني". بعد ذلك بلحظات سمعت الاعلان عن حلول موعد الرحلة فجمعت أمتعتها وذهبت إلى بوابة صعود الطائرةدون أن تلتفت وراءها إلى المكان الذي تجلس فيه تلك السارقة الوقحة. وبعدما صعدت إلى الطائرة ونعمت بجلسة جميلة هادئة أرادت وضع كتابها الذي قاربت على إنهائه في الحقيبة, وهنا صعقت بالكامل... وجدت كيس الحلوى الذي اشترته موجودا في تلك الحقيبة, بدأت تفكر " ياالهي لقد كان كيس الحلوى ذاك ملكا للشابة وقد جعلتني أشاركها به". حينها أدركت وهي متألمة بأنها هي التي كانت وقحة, غير مؤدبة, وسارقة أيضا. كم مرة في حياتنا كنا نظن بكل ثقة ويقين بأن شيئا ما يحصل بالطريقة الصحيحة التي حكمنا عليه بها, ولكننا نكتشف متأخرين بأن ذلك لم يكن صحيحا .. وكم مرة جعلنا فقد الثقة بالآخرين والتمسك بآرائنا نحكم عليهم بغير العدل بسبب آرائنا المغرورة بعيدا عن الحق والصواب.
كان هناك 3 أصدقاء يمشون في طريق، فشاهدوا رجلاً يحفر في جانب الطريق ... فقال الأول لصاحبه: ... أنظر ... أرى رجلاً يحفر إلى جانب الطريق، لا بد أنه قتل أحدهم ويريد دفنه في هذا الليل سأرجمه حجراً قاتلاً. فقال له الثاني: لا هو ليس بقاتل ... لكنه شخص لا يأتمن الناس على شيء فيخبئ ماله هنا ... فنظر الثالث لهم وقال: لا هذا ولا ذاك .... إنه يحفر بئراً للماء هو رجل صالح. العبــــــــــــــــرة كل شخص يفترض بالناس ما فيه.. فالصالح يرى الناس صالحين والطالح يراهم عكس هذا فكما قال المثل "كل إناء بما فيه ينضح " لــــــــــذا ........ أحسن الظن بالناس كما تتمنى أن يحسن الناس الظن بك
هناك رجل بناء يعمل في أحدى الشركات لسنوات طويله .. فبلغ به العمر أن أراد ان يقدم إستقالته ليتفرغ لعائلته .. فقال له رئيسه : سوف أقبل استقالتك بشرط , أن تبني منزلا أخيراً .. فقبل رجل البناء العرض .. و أسرع في تخليص المنزل دون (( تركيز وإتقان)) من ثم سلم مفاتيحه لرئيسه .. فابتسم رئيسه وقال له : هذا المنزل هدية نهايه خدمتك للشركه طول السنوات الماضيه فَصُدِمَ رجل البناء .. وندم بشده أنه لم يتقن بناء منزل العمر !! " هكذا هي العباده التى تكون على سرعة من غير اطمئنان وتركيز .. فإعلم أن عبادتك في النهايه لك أنت , فالله غني عن عبادتك وليس بحاجة إليها .. فأنت الذي بحاجة إليها وإلى أجرها العظيم .. فصلوا الصلاة كأنها آخر ما تصلي في هذه الدنيا .. كما قال رسول الله صلّ الله عليه و سلم : " صل صلاة مودع كأنك تراه ، فإن كنت لا تراه ، فإنه يراك ، و آيس مما في أيدي الناس تعش غنيا و إياك و ما يعتذر منه " . قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " وقال رسول الله صلّ الله عليه وسلم : "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه". أخرجه أبو يعلى والطبراني، وقد صححه الألباني في الصحيحة .
كان هناك ملك عنده وزير ... وهذا الوزير كان يتوكل على الله في جميع أموره ... الملك في يوم من الأيام انقطع له أحد أصابع يده وخرج دم ... وعندما رآه الوزير قال خير خير إن شاء الله ... وعند ذلك غضب الملك على الوزير وقال أين الخير والدم يجري من اصبعي !!! وبعدها أمر الملك بسجن الوزير ... وما كان من الوزير إلا أن قال كعادته خير خير إن شاء الله وذهب السجن ... في العادة : الملك في كل يوم جمعة يذهب إلى النزهة ... وفي آخر نزهه ... حط رحله قريبا من غابة كبيرة ... وبعد استراحة قصيرة دخل الملك الغابة ... وكانت المُـفاجأة أن الغابة بها ناس يعبدون لهم صنم ... وكان ذلك اليوم هو يوم عيد الصنم ... وكانوا يبحثون عن قربان يقدمونه للصنم ... وصادف أنهم وجدوا الملك وألقوا القبض عليه لكي يقدمونه قربانا إلى آلهتهم ... وقد رأوا إصبعه مقطوعا وقالوا هذا فيه عيبا ولا يستحسن أن نقدمه قربانا وأطلقوا سراحه ... حينها تذكر الملك قول الوزير عند قطع اصبعه (خير خير إن شاء الله) ... بعد ذلك رجع الملك من الرحلة وأطلق سراح الوزير من السجن وأخبره بالقصة التي حدثت له في الغابة ... وقال له فعلا كان قطع الاصبع فيها خيرا لي ... ولكن اسألك سؤال : وأنت ذاهب إلى السجن سمعتك تقول خير خير إن شاء الله ... وأين الخير وأنت ذاهب السجن ؟؟؟ قال الوزير: أنا وزيرك ودائما معك ولو لم ادخل السجن لكنت معك في الغابة وبالتالي قبضوا علي عَبَدَة الصنم وقدموني قربانا لآلهتهم وأنا لا يوجد بي عيب ... ولذلك دخولي السجن كان خيرا لي ... وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم
يُحكى أن أحد الأطفال كان لديه سلحفاة يطعمها ويلعب معها .. وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة جاء الطفل لسلحفاته فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلبا للدفء . فحاول أن يخرجها فأبت .. ضربها بالعصا فلم تأبه به .. صرخ فيها فزادت تمنعا . فدخل عليه أبوه وهوغاضب حانق وقال له : ماذا بك يا بني ؟ فحكى له مشكلته مع السلحفاة فابتسم الأب وقال له دعها وتعال معي . ثم أشعل الأب المدفأة وجلس بجوارها هو والابن يتحدثان .. ورويدا رويدا وإذ بالسلحفاة تقترب منهم طالبة الدفء . فابتسم الأب لطفله وقال : يا بني الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك،ولا تكرههم على فعل ما تريد بعصاك . وهذه إحدى أسرار الشخصيات الساحرة المؤثرة في الحياة... فهم يدفعون الناس إلى حبهم وتقديرهم ومن ثم طاعتهم .. عبر إعطائهم من دفء قلوبهم ومشاعرهم الكثير والكثير . كذلك البشر لن تستطيع أن تسكن في قلوبهم إلا بدفء مشاعرك .. وصفاء قلبك .. ونقاء روحك .
في إحدى المقاطعات الأمريكية تم جلب رجل عجوز قام بسرقة رغيف خبز ليمثل أمام المحكمة ، واعترف هذا العجوز بفعلته ولم يحاول أن ينكرها لكنه برر ذلك بقوله : " كنت أتضور جوعاً ، كدت أن أموت". القاضي قال له : " أنت تعرف أنك سارق وسوف أحكم عليك بدفع 10 دولارات وأعرف أنك لا تملكها لأنك سرقت رغيف خبز ، لذلك سأدفعها عنك". صمت جميع الحضور في تلك اللحظة ، وشاهدوا القاضي يخرج 10 دولارات من جيبه ويطلب أن تودع في الخزينة كبدل حكم هذا العجوز. ثم وقف فنظر إلى الحاضرين وقال : " محكوم عليكم جميعاً بدفع 10 دولارات ، لأنكم تعيشون في بلدة يضطر فيها الفقير إلى سرقة رغيف خبز". في تلك الجلسة تم جمع 480 دولاراً ومنحها القاضي للرجل العجوز. يقال أن هذه القصة حقيقية فعلاً وأنها وراء قصة كفالة الدول الحديثة للفقراء والمرضى فيها
في ليلة من ليالي الشتاء الباردة! كان المطر يهطل بشده , معانقا الأرض التي اشتاق لها كثيرا .. بعد طول غياب كان البعض ممسكا بمظله تحميه من المطر والبعض يجري ويحتمي بسترته من المطر في هذا الجو البارد والمطر الشديد كان هناك رجل واقف كالصنم ! بملابس رثه .. قد تشقق البعض منها لا يتحرك .. حتى أن البعض ظنه تمثالاً! شارد الذهن .. ودمعة تبعث الدفء على خده نظر له أحد المارة باستحقار .. سائلاً .. " ألا تملك ملابس أفضل ؟ " وضع يده في محفظة النقود وبعينيه نظرة تكبر قائلا :هل تريد شيئا ؟ فرد بكل هدوء : أريد أن تغرب عن وجهي ! فما كان من السائل إلا أن ذهب وهو يتمتم تباً لهذا المجنون ! جلس الرجل تحت المطر لا يتحرك إلى أن توقف المطر ! ثم ذهب بعدها إلى فندق في الجوار ! فأتاه موظف الاستقبال ... ,وصاح به لا يمكنك الجلوس هنا اخرج .. ويمنع التسول هنا رجاء ! فنظر اليه نظرة غضب .. وأخرج من سترته مفتاح عليه رقم 1 (( رقم 1 هو أكبر وأفضل جناح في الفندق حيث يطل على النهر )) ثم أكمل سيره إلى الدرج والتفت إلى موظف الاستقبال قائلا ! سأخرج بعد نصف ساعة .. فهلا جهزت لي سيارتي صعق موظف الاستقبال ما الذي أمامي .. فحتى جامعي القمامة يرتدون ملابس أفضل منه !! ذهب الرجل إلى جناحه وبعد نصف ساعة .. خرج رجل ليس بالذي دخل !! بدلة فاخره .. وربطة عنق وحذاء يعكس الإضاءة من نظافته ! لا يزال موظف الاستقبال في حيرة من أمره ! خرج الرجل وركب سيارته الرولز رايس ! مناديا الموظف ... كم مرتبك ؟ الموظف 3000 دولار سيدي الرجل : هل يكفيك ؟ الموظف : ليس تماما سيدي الرجل : هل تريد زيادة ؟ الموظف : من لا يريد سيدي الرجل : أليس التسول ممنوع هنا ؟ الموظف بإحراج : بلى الرجل : تباً لكم .. ترتبون الناس حسب أموالهم فسبحان من بدل سلوكك معي في دقائق وأردف قائلا : في كل شتاء أحاول أن أجرب شعور الفقراء ! أخرج بلباس تحت المطر كالمشردين ..كي أحس بمعاناة الفقراء ! أما أنتم فتباً لكم .. من لا يملك مالاً ليس له احترام .. وكأنه عار على الدنيا إن لم تساعدوهم ... فلا تحتقروهم... فالكلمة الطيبة صدقة ..
هناك حطاباً يسكن في كوخ صغير ، وكان يعيش معه طفله وكلبه ، وكان كل ...يوم ومع شروق الشمس يذهب لجمع الحطب ولا يعود إلا قبل غروب الشمس تاركا الطفل في رعاية الله مع الكلب لقد كان يثق في ذلك الكلب ثقةً كبيرة ، ولقد كان الكلب وفياً لصاحبه ويحبه وفي يوم من الأيام وبينما كان الحطاب عائدا من عمل يوم شاق سمع نباح الكلب من بعيد علـى غير عادته، فأسرع في المشي إلى أن اقترب من الكلب الذي كان ينبح بغرابة قرب الكوخ وكان فمه ووجهه ملطخا بالدماء فصعق الحطاب وعلم أن الكلب قد خانه وأكل طفله ، فانتزع فأسه من ظهره وضرب الكلب ضربة بين عينيه خر بعدها صريعا وبمجرد دخوله للكوخ تسمر في مكانه وجثى على ركبتيه وامتلأت عيناه بالدموع عندما رأى طفله يلعب على السرير وبالقرب منه حية هائلة الحجم مخضبة بالدماء وقد لقت حتفها بعد معركة مهولة، حزن الحطاب أشد الحزن على كلبه الذي افتداه وطفله بحياته وكان ينبح فرحا بأنه انقذ طفله من الحية لينتظر شكرا من صاحبه وما كان من الحطاب إلا أن قتله بلا تفكير ************** عندما نحب أناساً ونثق بهم فإننا يجب ألا نفسر تصرفاتهم وأقوالهم كما يحلو لنا في لحظة غضب وتهور وفي لحظة يغيب فيها التفكير بل علينا أن نتريث حتى نفهم وجهات نظر الآخرين مهما كانت حتى لا نخسرهم ونندم حيث لا ينفع الندم

أمثلة شعبية:

أعز من الولد ولد الولد
عشمتني بالحلق , خرمت انا وداني , لا وداني خفت ولا الحلق جاني
كله سلف ودين حتى المشي على الرجلين
العلم في الصغر مثل النقش على الحجر ، والعلم في الكبر مثل النقش في المية
أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة.
مراية الحب عمياء
إنت جيت ولا الهوا جابك
اخطب لابنتك ولا تخطبش لابنك
امشي على مهلك، علشان توصل بسرعة
في رِجَّاله كلام … وفي كلام رِجَّاله
إن كنتم نسيتوا اللي جرى، هاتوا الدفاتر تنقرا
البحر يحب الزيادة
الغايب حجته معاه
الله يخليكى ياشدة ياللى تبينى ده من ده
خف رجلك ترزق
جه يكحلها عماها
يودع سره في اضعف خلقه
حرص ولا تخون
الباب اللي يجيلك منه الريح سده واستريح
ان دبلت الوردة ريحتها فيها
في التأني السلامة وفي العجلة الندامة.
ضربني وبكى، وسبق واشتكى
البيضة ماتكسرش الحجر
ودنك منين يا جحا
فكر في سنة وتكلم في ثانية
تبقي في بقك وتقسم لغيرك
يموت الزمار وايده بتعلب
خالف تُعرف
خيراً تعمل شراً تلقي
من شاف بلاوى الناس هانت عليه بلوته
من خرج من داره قل مقداره
اللقمة الهنية تكفي مية
النار ما تحرقشي اللا اللي كابشها
اللي يربط في رقبته حبل، ألف من يسحبه
اللى اتلسع من الشوربة ينفخ فى الزبادى
كتر البكا يعلم الجفا
مش كل مرة، تسلم الجرة
الخسارة تعلم الشطارة
الجمل ما يشوف عواج رقبته
حبيبك يبلعلك الزلط وعدوك يتمنالك الغلط
ايش ياخد الريح من البلاط
اللي تحسبه موسى، يطلع فرعون
يا قاعدين يكفيكو شر الجايين
الكحكه فى ايد اليتيم عجبه
يعملها الصغار، ويقع فيها الكبار
اطبخي يا جارية كلف يا سيدي
إيد واحدة ما تسقفش
ابن الوز عوام
ياما جاب الغراب لامه
وجع ساعة ولا كل ساعة.
القرد في عين أمه غزال
كل اللي يعجبك و البس اللي يعجب الناس
ابعد عن الشر وغنيله
تبات نار تصبح رماد
ياما الهدوم بتداري
خبطتين في الراس توجع
قبل ما تناسب حاسب
قالوا للحرامي احلف، قال جالك الفرج
خليك في حالك يرتاح بالك
مافيش حلاوة من غير نار
أكل العيش يحب الخفية
العلم في الراس مش في الكراس
طول البال، يهد الجبال
الجعان يحلم بسوق العيش
لا تعايرني ولا أعايرك; دة الهم طايلني وطايلك
البيت بيت أبونا وييجوا الغرب يطردونا
اللي ياكل ببلاش ما يشبعش
يا خبر النهاردة بفلوس، بكرة يبقي ببلاش
إيه رماك على المر، قال اللي أمر منه
كل عقدة وليها حلال
صاحب الدار على مهله والشحات خرج عقله
كل تأخيرة وفيها خيرة.
امشي عدل يحتار عدوك فيك
عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة
شيل ده من ده يرتاح ده عن ده
الأرض تضرب ويا اصحابها
يقتل القتيل ويمشي في جنازته
على قد لحافك مد رجليك
ياخبر النهارده بفلوس بكره يبقى ببلاش
القفة اللي ليها ودنين يشيلوها اتنين
اللي ميشوفش من الغربال يبقي اعمي
اللي يحسب الحسابات في الهنا يبات
نوم الظالم عبادة
اجرى يابن ادم جرى الوحوش غير رزقك لم تحوش
الخير على قدوم الواردين
يخلق من الشبه 40
ضرب الحبيب زي اكل الزبيب
لو كان فيه خير ما رماه الطير
اللي بيته من إزاز, ميحدفش الناس بالطوب
أبو بلاش كتر منه
اللي اختشوا ماتوا
المية تكدب الغطاس

الأخلاق:

الغضب أخلاق مذمومة نفر منها الشرع ونهى عنها الغضب قال الله تعالى : والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون ( الشورى : 37 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : أوصني ، قال : لا تغضب . فردد مرارا ، قال لا تغضب رواه البخاري

أمثلة أوربية:

لا تحتفل قبل الانتصار
قلب سعيد أفضل من محفظة مملوءة
البطل هو رجل يخاف الهروب
الذئب لا يصير ابدا راعي
صوت الأفعال أعلى من صوت الكلمات
ما أعظم النصر الذي يتم دون إراقة دماء
لا مكاسب بغير آلام
لاتحدثني عن مجهوداتك بل حدثني عن نتائجك
احذر من الرجل الذي لا يتكلم والكلب الذي لا ينبح
خاطب الناس باللغة التي يفهمونها
الشجرة الضخمة تعطي ظلاً أكثر مما تعطي ثمراً
قناعتك نصف سعادتك
المحفظة الفارغة تجعل الرجل حكيماً
المال العام هو مثل الماء المقدس، الجميع يسعى للوصول إليه
ينمو في الحديقة أكثر مما يزرع البستاني
عواقب الغضب هي أكثر خطورة من أسبابه
لا يمكن الخلط بين العمل والراحة
العادات تبدأ كخيوط عنكبوت ثم تتحول إلى حبال
السعادة المشتركة هي سعادة تتضاعف قيمتها
الطيور المتشابهة تحتشد معاً
عامِل الناس كما تحب أن تعامَل
من أطاع غضبه ضيع أدبه
لنعش بسلام حتى نموت بسلام فالصعوبة ليست في الموت بل في الحياة
بما أننا لا نحصل على ما نحبه، فلنحب ما لا يمكن الحصول عليه
إذا لم تكن تستطيع العض، فلا تظهر أسنانك
لا يفتح المرء فمه واسعاً عندما يدلي بأكذوبة كما يفعل عندما يقول الصدق
الحكيم يغير رأيه، الأحمق لا
بعد السحب الداكنة يأتي الطقس الصحو
التعثر ليس سقوط
من الأسهل أن تحافظ على شخصيتك من أن تستعيدها
الكلمة من الفم مثل الحجر من الحبل، عندما ينطلقا لا يعودان
لا تعض اليد التي تمتد اليك
إنه دائما على حق الذي يشتبه في أنه مخطىء
أمنية جيدة أفضل من امتلاك سيء
ليس كل ما يلمع ذهباً
ما كان صعباً أن نحمله سيكون ذكرى جميلة
الذي يخاف من شيء يجعله يملكه
حتى أفضل كاتب يضطر أن يستخدم الممحاة
ليس نفس الشيء أن تتحدث عن الثيران أو تكون في حلبة مصارعتها
التوفيق هو مادة القانون
يوجد أشخاص أخبث مما نتوقع
الذي يعرف كيف يعيش، يعرف ما يكفيه
الحياة بدون زوجة مثل الخمسين بلا خمسة
الافعال تتكلم أكثر من الكلمات
الإغراءات موجودة في الأمل أو الخوف
الذي يحاول تبرير الخطأ قد يتهم
حفظ السر مسألة شرف
السلام وأنت تحمل الهراوة حرب
التفاحة لا تقع ابدا بعيدا عن الجذع
الأحمق يسأل في ساعة أكثر مما يستطيع الحكيم إجابته في 7 سنوات
من يتكلم يزرع ومن يصمت يحصد
الوجه الحسن هو أقوى خطاب توصية يحمله صاحبه
اطرق الحديد وهو ساخن
بداية العلاج معرفة المرض
السيء يسعى لمصلحته
الليل له اعين
التشجيع ثلث المساعدة
كل شخص أحمق في نظر شخص أخر ما
أن يغير الشخص رأيه دليل حذر لا جهل
كلام الليل يمحوه النهار
الزمن يشفي كل الجروح
الماء الذي لن تشربه ، دعه يجري
كلما استنبط قانون جديد، استنبطت طريقة للتخلص منه
كل بائع يمدح بضاعته
من نظر إلى الناس بعين العلم مقتهم؛ ومن نظر إليهم بعين الحقيقة عذرهم
الإعجاب بالنفس وليد الجهل
لا تقوم بإثارة المشاكل قبل أن تأتي هي وتستفزك
النصيحة دائماً مطلوبة
الجوع ألد أعداء الكرامة
لذة الانتقام لا تدوم سوى لحظة، أما الرضا الذي يوفره العفو فيدوم إلى الأبد
الرفض الودي أفضل من الموافقة دون رغبة

على رأي المثل:

أعز من الولد ولد الولد
عشمتني بالحلق , خرمت انا وداني , لا وداني خفت ولا الحلق جاني
كله سلف ودين حتى المشي على الرجلين
أن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام
بعض الحلم ذل
الأماني رءوس مال المفاليس
السلحفاة تضع ألف بيضة بصمت ولكن الدجاجة تفزع العالم عند وضع بيضة واحدة
العلم في الصغر مثل النقش على الحجر ، والعلم في الكبر مثل النقش في المية
أكرم نفسك عن كل دنيء
أشد الفاقة عدم العقل
عش عزيزاً أو مت وأنت كريم
الصديق وقت الضيق
الذكي يحول المشاكل الكبيرة إلى مشاكل أصغر فأصغر حتى تصبح لا شيء
لا تحتفل قبل الانتصار
قلب سعيد أفضل من محفظة مملوءة
أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة.
البطل هو رجل يخاف الهروب
الذئب لا يصير ابدا راعي
مراية الحب عمياء
يضحك كثيراً من يضحك أخيراً.
إنت جيت ولا الهوا جابك
إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
لتعرف عقل الرجل، استمع إلى كلماته
اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك
الحق يعلو ولا يعلى عليه
أعدل الشهود التجارب
الرجل أقوى من الصخور وارق من الورود
اخطب لابنتك ولا تخطبش لابنك
لا تحاول تعليم البط السباحة
امشي على مهلك، علشان توصل بسرعة
خذو الحكمة من أفواه البسطاء
العلم يجدي ويبقى للفتى أبدا والمال يفنى وإن أجدى إلى حين
الذي لا يعرفك يجهلك
الغراب يرى ابنه صقرا
في رِجَّاله كلام … وفي كلام رِجَّاله
من يضحي بضميره من أجل طموحه، كمن يحرق صورة ليحصل على الرماد
لو خدعني أحدهم مرة فعيب عليه، لو خدعني مرتين فعيب علي
مهما كان السنجاب جيداً في القفز فإنه سيسقط يوماً ما
إن كنتم نسيتوا اللي جرى، هاتوا الدفاتر تنقرا
الجار قبل الدار
البحر يحب الزيادة
استقبال الموت خير من استدباره
المضي أبعد من المطلوب تماماً كعدم الوصول إليه
الغايب حجته معاه
العتاب هدية الأحباب
لا تكن رأساً فالرأس كثير الأذى
الأعور في وسط العميان ملك
الهزيمة تحل العزيمة
أقلل عتابك فالبقاء قليل والدهر يعدل تارة ويميل
اذا لم تستحي فأفعل ما تشاء
السيف أهول ما يُرى مسلولاً
عثرة القدم أسلم من عثرة اللسان
صوت الأفعال أعلى من صوت الكلمات
إذا ضربت فأوجع فإن الملامة واحدة.
إذا عُرِفَ السبب بطل العجب
الله يخليكى ياشدة ياللى تبينى ده من ده
شاور لبيباً ولا تعصه
إذا تم العقل نقص الكلام.
ما أعظم النصر الذي يتم دون إراقة دماء
لا مكاسب بغير آلام
لو امتلكت نفسك في لحظة غضب، ستوفر على نفسك 100 يوم من الندم
أرسل حكيماً ولا توصه
ابذل لصديقك دمك ومالك
خف رجلك ترزق
لاتحدثني عن مجهوداتك بل حدثني عن نتائجك
جه يكحلها عماها
الصبر مفتاح الفرج.
الناس أتباع من غَلبْ
اشكر من أَنْعَمَ عليك وأَنْعِمْ على من شكرك
أنجز حر ما وعد
صدور الأحرار قبور الأسرار
للنفوس العظام إرادة؛ للنفوس الضعيفة أمنيات
أشد الجهاد مجاهدة الغيظ
المستشير مُعَانٍ
يودع سره في اضعف خلقه
حرص ولا تخون
إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها
احذر من الرجل الذي لا يتكلم والكلب الذي لا ينبح
الرجل هو رأس الأسرة، لكن المرأة هي الرقبة التي تحرك الرأس
الخبرة هي مشط تعطيه الطبيعة للرجل عندما يصبح أصلعاً
الباب اللي يجيلك منه الريح سده واستريح
خاطب الناس باللغة التي يفهمونها
الشجرة الضخمة تعطي ظلاً أكثر مما تعطي ثمراً
قناعتك نصف سعادتك
المحفظة الفارغة تجعل الرجل حكيماً
الثور الذي لديه قرون متهم بالاعتداء حتى لو لم يقم بذلك
الجود بالنفس أقصى غاية الجود
التكبر على المتكبر تواضع
المال العام هو مثل الماء المقدس، الجميع يسعى للوصول إليه
ان دبلت الوردة ريحتها فيها
البطنة تزيل الفطنة
ينمو في الحديقة أكثر مما يزرع البستاني
من يسأل يكون أحمقاً لدقائق، من لا يسأل يبقى أحمقاً للأبد
سوف تكره الأغنية الجميلة عندما تغنيها كثيراً
في التأني السلامة وفي العجلة الندامة.
ضربني وبكى، وسبق واشتكى
اختر أهون الشرين
البيضة ماتكسرش الحجر
عواقب الغضب هي أكثر خطورة من أسبابه
اجعل القريبين منك سعداء.. وسوف يأتي إليك البعيدون
ودنك منين يا جحا
فكر في سنة وتكلم في ثانية
العتب على النظر
تبقي في بقك وتقسم لغيرك
لا يمكن الخلط بين العمل والراحة
يموت الزمار وايده بتعلب
خالف تُعرف
الجاهل هو مثل الطبل الكبير، صوته عالٍ ولكنه لا يدرك الفراغ في داخله
أساء سمعاً فأساء إجابة.
ازرع كل يوم تأكل
إياك وأن يضرب لسانك عنقك
اعف عما أغضبك لما أرضاك
العادات تبدأ كخيوط عنكبوت ثم تتحول إلى حبال
السعادة المشتركة هي سعادة تتضاعف قيمتها
لا تقس معطف رجل أخر عليك
استهدف العلى في أحلامك ولكن ليبقى قلبك متواضعاً
الثروة تأتي كالسلحفاة وتذهب كالغزال
الطيور المتشابهة تحتشد معاً
عامِل الناس كما تحب أن تعامَل
من أطاع غضبه ضيع أدبه
الرمد أهون من العمى
إمام فعال خير من إمام قَوَّالٍ
السر أمانة
لنعش بسلام حتى نموت بسلام فالصعوبة ليست في الموت بل في الحياة
عندما تجوع لثلاثة أيام، فإن كل التخيلات تخطر على بالك
خيراً تعمل شراً تلقي
من شاف بلاوى الناس هانت عليه بلوته
بما أننا لا نحصل على ما نحبه، فلنحب ما لا يمكن الحصول عليه
إذا لم تكن تستطيع العض، فلا تظهر أسنانك
لا يفتح المرء فمه واسعاً عندما يدلي بأكذوبة كما يفعل عندما يقول الصدق
حتى عندما تعرف 1000 معلومة فقم بسؤال الرجل الذي يعرف معلومة واحدة فقط
من خرج من داره قل مقداره
اللقمة الهنية تكفي مية
تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن
إلى حتفي مَشَتْ قدمي
النار ما تحرقشي اللا اللي كابشها
الحكيم يغير رأيه، الأحمق لا
بعد السحب الداكنة يأتي الطقس الصحو
التعثر ليس سقوط
اللي يربط في رقبته حبل، ألف من يسحبه
اعرف صاحبك واتركه
جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة
اللى اتلسع من الشوربة ينفخ فى الزبادى
كتر البكا يعلم الجفا
مش كل مرة، تسلم الجرة
من الأسهل أن تحافظ على شخصيتك من أن تستعيدها
لاترافق الحمار في السفر فإنه كارثة لك
الخسارة تعلم الشطارة
اصبر تنل
السلاح ثم الكفاح
احفظ قرشك الأبيض ليومك الأسود
سرك أسيرك
إذا تمنيت فاستكثر
الكلمة من الفم مثل الحجر من الحبل، عندما ينطلقا لا يعودان
لا تعض اليد التي تمتد اليك
من يسقط نفسه لا يبكي
الكلب الذي ينبح كثيراً قليل الثمن
الجمل ما يشوف عواج رقبته
حبيبك يبلعلك الزلط وعدوك يتمنالك الغلط
ايش ياخد الريح من البلاط
إنه دائما على حق الذي يشتبه في أنه مخطىء
السعادة مثل الكريستال كلما اقتربت من حالة لمعانها القصوى فانها اقتربت من الانكسار
اللي تحسبه موسى، يطلع فرعون
يا قاعدين يكفيكو شر الجايين
الكحكه فى ايد اليتيم عجبه
الرأي قبل شجاعة الشجعان
كل سر جاوز الاثنين شاع.
بداية الحكمة أن تدعو كل شيء باسمه
يعملها الصغار، ويقع فيها الكبار
أخوك من صدقك النصيحة
اللبيب بالإشارة يفهم
التجربة العلم الكبير
اطبخي يا جارية كلف يا سيدي
سلامة الإنسان في حلاوة اللسان
خير الأشياء جديدها
أمنية جيدة أفضل من امتلاك سيء
نصيحة الصديق المخلص مرة
إيد واحدة ما تسقفش
ابن الوز عوام
ياما جاب الغراب لامه
وجع ساعة ولا كل ساعة.
القرد في عين أمه غزال
كل اللي يعجبك و البس اللي يعجب الناس
إن أخاك من واساك
ابعد عن الشر وغنيله
اجتنب مصاحبة الكذاب فإن اضطررت إليه فلا تُصَدِّقْهُ
إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع
ليس كل ما يلمع ذهباً
ما كان صعباً أن نحمله سيكون ذكرى جميلة
حتى لو ضعت في أخر الطريق فما زال بإمكانك البدء من جديد
الرجل النبيل لا يعرف كيف يقتل السفاح
بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ
لكل داء دواء.
إذا كنت في كل الأمور معاتباً صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت أفرادا
تبات نار تصبح رماد
ياما الهدوم بتداري
إذا ذكرت الذئب فخذ الحذ
خبطتين في الراس توجع
البيوت السعيدة لا صوت لها
الذي يخاف من شيء يجعله يملكه
حتى أفضل كاتب يضطر أن يستخدم الممحاة
ليس نفس الشيء أن تتحدث عن الثيران أو تكون في حلبة مصارعتها
التوفيق هو مادة القانون
لو أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة
قبل ما تناسب حاسب
ما يأتي بسرعة يذهب بسرعة
يوجد أشخاص أخبث مما نتوقع
قالوا للحرامي احلف، قال جالك الفرج
السلطان من بَعُدَ عن السلطان
خليك في حالك يرتاح بالك
مافيش حلاوة من غير نار
أكل العيش يحب الخفية
اعمل الطيب وارمه البحر
الذي يعرف كيف يعيش، يعرف ما يكفيه
الحياة بدون زوجة مثل الخمسين بلا خمسة
الافعال تتكلم أكثر من الكلمات
حتى عندما تعرف 1000 معلومة فقم بسؤال الرجل الذي يعرف معلومة واحدة فقط
يمكن فهم أعماق البحار لكن لا يمكن اكتشاف ما في قلوب الرجال
الحراث السيء يتجادل مع ثوره
العلم في الراس مش في الكراس
طول البال، يهد الجبال
الجعان يحلم بسوق العيش
إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
الإغراءات موجودة في الأمل أو الخوف
الذي يحاول تبرير الخطأ قد يتهم
حفظ السر مسألة شرف
السلام وأنت تحمل الهراوة حرب
لا تكتب رسالة وأنت غاضب
اختر صديقاً أفضل منك
العلم يرفع بيتاً لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف
المعلم يفتح الباب، لكن عليك الدخول بنفسك
لو حكمت نفسك، تستطيع أن تحكم العالم
الكلمات لا أجنحة لها لكنها تستطيع الطيران الاف الأميال
كلما كانت المياه أعمق، جرت لفترة أطول
لا تعايرني ولا أعايرك; دة الهم طايلني وطايلك
البيت بيت أبونا وييجوا الغرب يطردونا
اللي ياكل ببلاش ما يشبعش
التفاحة لا تقع ابدا بعيدا عن الجذع
الأحمق يسأل في ساعة أكثر مما يستطيع الحكيم إجابته في 7 سنوات
من يتكلم يزرع ومن يصمت يحصد
من يريد أن يعيش بسلام فيجب أن يكون أعمى وأبكم وأصم
الوجه الحسن هو أقوى خطاب توصية يحمله صاحبه
اطرق الحديد وهو ساخن
الضفدع الذي في البئر لا يعرف شيئاً عن المحيط
يا خبر النهاردة بفلوس، بكرة يبقي ببلاش
إيه رماك على المر، قال اللي أمر منه
أعلى الممالك ما يبنى على الأسل
البخيل غناه فقر ومطبخه قفر
العقل في الرأس وليس في السن
التعليم كنز يلحق صاحبه أينما ذهب
كل عقدة وليها حلال
كل غريب للغريب نسيب
بعض العفو ضعف
أول الحزم المشورة
اِضْرِبْ ما دام الحديد حامياً
بداية العلاج معرفة المرض
السيء يسعى لمصلحته
الليل له اعين
التشجيع ثلث المساعدة
اعبر الجسر بعد أن تختبره
لكل حي أجل
صاحب الدار على مهله والشحات خرج عقله
كل شخص أحمق في نظر شخص أخر ما
أن يغير الشخص رأيه دليل حذر لا جهل
كلام الليل يمحوه النهار
الزمن يشفي كل الجروح
المتحالف مع العدو يعد عدواً
كل تأخيرة وفيها خيرة.
امشي عدل يحتار عدوك فيك
أذل البخل أعناق الرجال
لايقال آمين على دعاء بلا فائدة
قم بالقياس 1000 مرة واقطع مرة واحدة
عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة
شيل ده من ده يرتاح ده عن ده
الغالب بالشر مغلوب
الماء الذي لن تشربه ، دعه يجري
كلما استنبط قانون جديد، استنبطت طريقة للتخلص منه
لدينا أذنان ولسان واحد كي نستمع ضعف ما نتكلم
الأرض تضرب ويا اصحابها
يقتل القتيل ويمشي في جنازته
شعيرنا ولا قمح غيرنا
كل بائع يمدح بضاعته
لا أحد يموت من الجوع
مهما كانت المسافة التي مضيتها في طريق خاطى، قم بالعودة
حتى الورقة تصبح أخف عندما يحملها شخصان معا
على قد لحافك مد رجليك
ياخبر النهارده بفلوس بكره يبقى ببلاش
القفة اللي ليها ودنين يشيلوها اتنين
اللي ميشوفش من الغربال يبقي اعمي
اللي يحسب الحسابات في الهنا يبات
إذا هَبَّتْ رياحك فاغتنمها
من نظر إلى الناس بعين العلم مقتهم؛ ومن نظر إليهم بعين الحقيقة عذرهم
نوم الظالم عبادة
الإعجاب بالنفس وليد الجهل
لا تقوم بإثارة المشاكل قبل أن تأتي هي وتستفزك
لاتصعد قبل أن ترسم
الكتاب يقرأ من عنوانه
إذا صدأ الرأي أصقلته المشورة.
اجرى يابن ادم جرى الوحوش غير رزقك لم تحوش
الخير على قدوم الواردين
السكوت علامة الرضا
الغريب أعمى ولو كان بصيراً
يخلق من الشبه 40
النصيحة دائماً مطلوبة
الجوع ألد أعداء الكرامة
لايتذوق العسل من دون تجرع الألم
جروح السكاكين تلتئم أما جروج الكلمات فلا
ضرب الحبيب زي اكل الزبيب
إذا ظلمت من دونك فلا تأمن عقاب من فوقك
إذا حان القضاء ضاق الفضاء
لو كان فيه خير ما رماه الطير
لذة الانتقام لا تدوم سوى لحظة، أما الرضا الذي يوفره العفو فيدوم إلى الأبد
اللي بيته من إزاز, ميحدفش الناس بالطوب
أبو بلاش كتر منه
اللي اختشوا ماتوا
البطن لا تلد عدواً
المية تكدب الغطاس
البخيل لا تَبُلُّ إحدى يديه الأخرى
الرفض الودي أفضل من الموافقة دون رغبة

أمثلة عربية :

أعز من الولد ولد الولد
العبد يقرع بالعصا والحر تكفيه الإشارة
بعض الحلم ذل
الأماني رءوس مال المفاليس
أكرم نفسك عن كل دنيء
أشد الفاقة عدم العقل
عش عزيزاً أو مت وأنت كريم
الصديق وقت الضيق
أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة.
يضحك كثيراً من يضحك أخيراً.
إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك
الحق يعلو ولا يعلى عليه
أعدل الشهود التجارب
اخطب لابنتك ولا تخطبش لابنك
خذو الحكمة من أفواه البسطاء
العلم يجدي ويبقى للفتى أبدا والمال يفنى وإن أجدى إلى حين
الذي لا يعرفك يجهلك
الجار قبل الدار
استقبال الموت خير من استدباره
العتاب هدية الأحباب
لا تكن رأساً فالرأس كثير الأذى
الأعور في وسط العميان ملك
الهزيمة تحل العزيمة
أقلل عتابك فالبقاء قليل والدهر يعدل تارة ويميل
اذا لم تستحي فأفعل ما تشاء
السيف أهول ما يُرى مسلولاً
عثرة القدم أسلم من عثرة اللسان
إذا ضربت فأوجع فإن الملامة واحدة.
إذا عُرِفَ السبب بطل العجب
شاور لبيباً ولا تعصه
إذا تم العقل نقص الكلام.
أرسل حكيماً ولا توصه
ابذل لصديقك دمك ومالك
الصبر مفتاح الفرج.
الناس أتباع من غَلبْ
اشكر من أَنْعَمَ عليك وأَنْعِمْ على من شكرك
أنجز حر ما وعد
صدور الأحرار قبور الأسرار
أشد الجهاد مجاهدة الغيظ
المستشير مُعَانٍ
إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها
الجود بالنفس أقصى غاية الجود
التكبر على المتكبر تواضع
البطنة تزيل الفطنة
اختر أهون الشرين
العتب على النظر
أساء سمعاً فأساء إجابة.
ازرع كل يوم تأكل
إياك وأن يضرب لسانك عنقك
اعف عما أغضبك لما أرضاك
الثروة تأتي كالسلحفاة وتذهب كالغزال
الرمد أهون من العمى
إمام فعال خير من إمام قَوَّالٍ
السر أمانة
تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن
إلى حتفي مَشَتْ قدمي
اعرف صاحبك واتركه
جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة
اصبر تنل
السلاح ثم الكفاح
احفظ قرشك الأبيض ليومك الأسود
سرك أسيرك
إذا تمنيت فاستكثر
الرأي قبل شجاعة الشجعان
كل سر جاوز الاثنين شاع.
أخوك من صدقك النصيحة
اللبيب بالإشارة يفهم
التجربة العلم الكبير
سلامة الإنسان في حلاوة اللسان
خير الأشياء جديدها
إن أخاك من واساك
اجتنب مصاحبة الكذاب فإن اضطررت إليه فلا تُصَدِّقْهُ
إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع
بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ
لكل داء دواء.
إذا كنت في كل الأمور معاتباً صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت أفرادا
إذا ذكرت الذئب فخذ الحذ
البيوت السعيدة لا صوت لها
ما يأتي بسرعة يذهب بسرعة
السلطان من بَعُدَ عن السلطان
اعمل الطيب وارمه البحر
إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
العلم يرفع بيتاً لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف
أعلى الممالك ما يبنى على الأسل
البخيل غناه فقر ومطبخه قفر
كل غريب للغريب نسيب
بعض العفو ضعف
أول الحزم المشورة
اِضْرِبْ ما دام الحديد حامياً
لكل حي أجل
أذل البخل أعناق الرجال
الغالب بالشر مغلوب
شعيرنا ولا قمح غيرنا
إذا هَبَّتْ رياحك فاغتنمها
الكتاب يقرأ من عنوانه
إذا صدأ الرأي أصقلته المشورة.
السكوت علامة الرضا
الغريب أعمى ولو كان بصيراً
إذا ظلمت من دونك فلا تأمن عقاب من فوقك
إذا حان القضاء ضاق الفضاء
البطن لا تلد عدواً
البخيل لا تَبُلُّ إحدى يديه الأخرى

أمثلة آسيوية:

أن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام
السلحفاة تضع ألف بيضة بصمت ولكن الدجاجة تفزع العالم عند وضع بيضة واحدة
الذكي يحول المشاكل الكبيرة إلى مشاكل أصغر فأصغر حتى تصبح لا شيء
لتعرف عقل الرجل، استمع إلى كلماته
الرجل أقوى من الصخور وارق من الورود
لا تحاول تعليم البط السباحة
الغراب يرى ابنه صقرا
من يضحي بضميره من أجل طموحه، كمن يحرق صورة ليحصل على الرماد
لو خدعني أحدهم مرة فعيب عليه، لو خدعني مرتين فعيب علي
مهما كان السنجاب جيداً في القفز فإنه سيسقط يوماً ما
المضي أبعد من المطلوب تماماً كعدم الوصول إليه
لو امتلكت نفسك في لحظة غضب، ستوفر على نفسك 100 يوم من الندم
للنفوس العظام إرادة؛ للنفوس الضعيفة أمنيات
الرجل هو رأس الأسرة، لكن المرأة هي الرقبة التي تحرك الرأس
الخبرة هي مشط تعطيه الطبيعة للرجل عندما يصبح أصلعاً
الثور الذي لديه قرون متهم بالاعتداء حتى لو لم يقم بذلك
من يسأل يكون أحمقاً لدقائق، من لا يسأل يبقى أحمقاً للأبد
سوف تكره الأغنية الجميلة عندما تغنيها كثيراً
اجعل القريبين منك سعداء.. وسوف يأتي إليك البعيدون
الجاهل هو مثل الطبل الكبير، صوته عالٍ ولكنه لا يدرك الفراغ في داخله
لا تقس معطف رجل أخر عليك
استهدف العلى في أحلامك ولكن ليبقى قلبك متواضعاً
عندما تجوع لثلاثة أيام، فإن كل التخيلات تخطر على بالك
حتى عندما تعرف 1000 معلومة فقم بسؤال الرجل الذي يعرف معلومة واحدة فقط
لاترافق الحمار في السفر فإنه كارثة لك
من يسقط نفسه لا يبكي
الكلب الذي ينبح كثيراً قليل الثمن
السعادة مثل الكريستال كلما اقتربت من حالة لمعانها القصوى فانها اقتربت من الانكسار
بداية الحكمة أن تدعو كل شيء باسمه
نصيحة الصديق المخلص مرة
حتى لو ضعت في أخر الطريق فما زال بإمكانك البدء من جديد
الرجل النبيل لا يعرف كيف يقتل السفاح
لو أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة
حتى عندما تعرف 1000 معلومة فقم بسؤال الرجل الذي يعرف معلومة واحدة فقط
يمكن فهم أعماق البحار لكن لا يمكن اكتشاف ما في قلوب الرجال
الحراث السيء يتجادل مع ثوره
لا تكتب رسالة وأنت غاضب
اختر صديقاً أفضل منك
المعلم يفتح الباب، لكن عليك الدخول بنفسك
لو حكمت نفسك، تستطيع أن تحكم العالم
الكلمات لا أجنحة لها لكنها تستطيع الطيران الاف الأميال
كلما كانت المياه أعمق، جرت لفترة أطول
من يريد أن يعيش بسلام فيجب أن يكون أعمى وأبكم وأصم
الضفدع الذي في البئر لا يعرف شيئاً عن المحيط
العقل في الرأس وليس في السن
التعليم كنز يلحق صاحبه أينما ذهب
اعبر الجسر بعد أن تختبره
المتحالف مع العدو يعد عدواً
لايقال آمين على دعاء بلا فائدة
قم بالقياس 1000 مرة واقطع مرة واحدة
لدينا أذنان ولسان واحد كي نستمع ضعف ما نتكلم
لا أحد يموت من الجوع
مهما كانت المسافة التي مضيتها في طريق خاطى، قم بالعودة
حتى الورقة تصبح أخف عندما يحملها شخصان معا
لاتصعد قبل أن ترسم
لايتذوق العسل من دون تجرع الألم
جروح السكاكين تلتئم أما جروج الكلمات فلا

قصص الصحابة:

الصحابي المؤمن الشهيد المجاهد الصامت أبو عبدالرحمن زید بن الخطاب رضي الله عنه الشقيق الأكبر للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله أسلم قبل أخيه عمر، وكان من السابقين الأوائل، وقد أتاه الله عز وجل بسطة في العلم والجسم فكان رضي الله عنه مؤمنا بصيرة، وكان طويل القامة أسمر اللون. هاجر زید بن الخطاب مع أخيه عمر من مكة إلى المدينة، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين معن بن عدي الأنصاري وقد تأخيا كذلك في الجهاد.. شارك في غزوة بدر الكبرى فكان يقاتل ببسالة وشجاعة، يتصدى للمشركين بصدره، دون درع تحميه، ولما رأه أخوه عمر بن الخطاب بهذا الوضع، خلع درعه وأعطاه إياها قائلا له: «أقسمت عليك إلا لبست درعي»، فأخذها زید ولبسها ولكنه بعد لحظة نزعها وأعادها إلى عمر قائلا له: إني أريد النفسي ما تريد لنفسك، أي إني أريد الشهادة مثلما تريدها أنت. وقد تأثر زيد رضي الله عنه تأثرا كبيرا عندما ارتدت بعض قبائل العرب عن الإسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ودون أي تردد، توجه مع جيش المسلمين لحرب المرتدين وعلى رأسهم مسيلمة الكذاب.والتقي جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه مع مسيلمة الكذاب وأتباعه، وصعد زید إلى ربوة وصاح بأعلى صوته: «أيها الناس عضوا على أضراسكم وأضربوا في عدوكم وامضوا قدما والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله أو القاه سبحانه فأكلمه بحجتي». ومن هنا جاءه لقب الصامت. واشتد القتال وثار الغبار وزید رضي الله عنه يقاتل بكل شجاعة وبطوله، ولما اشتد القتال ودب الذعر بين المرتدين تاقت نضس زید إلى الاستشهاد فألقى بنفسه وسط المعركة، وأخذ يتوغل في صفوف الأعداء بلا مبالاة يقاتل ببسالة وهو يحمل راية المهاجرين، وظل يقاتل ويقاتل بشجاعة وكان له ما ينتظر حدوثه حيث لقي الشهادة في كرامة وكتب في سجل المجاهدين الخالدين السابقين إلى جنة الخلد. وهكذا استشهد الصحابي الجليل زيد بن الخطاب رضي الله عنه في موقعة اليمامة التي حدثت بين المسلمين وبين المرتدين من أتباع مسيلمة الكذاب في عهد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وذلك في شهر ربيع الأول من السنة الثانية عشرة للهجرة .
هذا واحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه كثير من الناس، ولكنه عند الله علم مشهور، اسمه من الأسماء الغريبة، فهو فدفد بن خناقة البكري، فمن منا سمع به أو قرأ عنه أو تتبع سيرته ؟ مع أنه صحابي جليل. ولنستمتع برواية قصة إسلامه، إنها بحق قصة عجيبة، يقول: كنت في الجاهلية قاسيا ليس لي هم إلا القتل والسلب والنهب، وقدمت إلى مكة فاتفقت مع أبي سفيان على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، على أن يعطيني عشرين ناقة، ودفع إلي خنجرا مسموما، فخرجت متوجها إلى المدينة وفي طريقي فكرت في أمري، فرأيت أني مقدم على أمر عظيم وخطير وندمت على ما عزمت عليه، ومضيت إلى المدينة، وكنت لا أعرف النبي صلى الله عليه وسلم، فرأيت ولدا صغيرا سألته: أين هو محمد القرشي؟ هنا غضب الولد وثار وصرخ في وجهي قائلا: ويلك . لولا أنك غريب جاهل لأمرت بقتلك، ألا تقول أين رسول الله؟ ويكمل الولد إجابته فيقول: هو ذاك عند النخلة العوجاء عند أصحابه، فأته فإنك إذا رأيته أكبرته وشهدت بتصديقه وعلمت أنك لم تر مثله. فانظروا كيف يصف هذا الولد رسول الله صلى الله عليه، وهذا دليل حبه وتقديره. ويضيف فدفد: ومضيت في طريقي فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا مع بعض أصحابه يحدثهم عن أمري ويخبرهم بخبري، حيث إن الله عز وجل قد أخبره بكل قصتي وحديثي مع أبي سفيان، ونبه رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه ألا يفزعوني أو يخوفوني . قال فدفد بن خناقة رضي الله عنه: فنزلت من على راحلتي ثم أتيت الرسول صلى الله عليه وسلم، فأخبرني بما اتفق لي مع أبي سفيان ثم دعاني للإسلام فأسلمت . وهكذا أصبح فدفد بن خناقة البكري من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن كان قد عزم على قتله، ولكن الله عز وجل أراد له الخير، فهداه إلى الإسلام، وهكذا نرى كيف يجب علينا أن نقدر ونحترم رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا نذكر اسمه إلا ونذكر معه عبارة رسول الله صلى الله عليه وسلم. لقد ضرب هذا الولد المسلم مثلا طيبة يدل على حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلنحرص على حب الله ورسوله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليكونوا لنا قدوة طيبة کي نفوز بخيري الدنيا والآخرة.
وفاة عمير بن ابي وقاص رضي الله عنه --في معركة بدر الكبري في العام الثاني لهجرة النبي صلي الله عليه وسلم خرج المسلمون مع النبي صلي الله عليه وسلم لملاقاة قافلة قريش العائدة من بلاد الشام ولكن ابا سفيان الذي كان لا يزال مشركاً في ذلك الوقت استطاع ان ينجو بها، وارسل الي قريش يخبرهم بنجاة القافلة، إلا ان ابا جهل زعيم الكفار أصر علي الخروج من مكة لقتال المسلمين ومعه ألف من المشركين . كان عدد المسلمين ثلاثمئة وأربعة عشر رجلا وحين استعرض النبي الكريم صلي الله عليه وسلم جيشه رأي فتى صغيرة يحاول أن يختفي بين الرجال حتى لا يراه النبي الكريم ، لم يكن هذا الفتى سوی عمیر بن أبي وقاص وهو أخو الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بطل معركة القادسية فيما بعد قال له سعد: لماذا تفعل ذلك يا أخي؟ فقال له عمير: أخشى أن يراني رسول الله صلي الله عليه وسلم فيستصغرني ولا يسمح لي بالخروج معهم وأنا أحب أن أمضي للقتال لعل الله يرزقني الشهادة في سبيله. ولكن النبي صلي الله عليه وسلم رأي عميراً فطلب إليه ان يرجع لصغر سنة فبكي عمير فرق له رسول الله وعطف عليه وسمح له بالبقاء في الجيش وحمل عمير السيف ولكن حمالة السيف كانت طويلة فأخذها اخو سعد وربطها ( قصرها ) بحيث أصبحت تتناسب مع قامته الصغيرة . وحينما بدأت المعركة يا اصدقائي قاتل عمير قتال الابطال فكان يصول ويجول في صفوف العدو حتي سقط شهيداً في سبيل الله وتحققت امنيته ورزقه الله الشهادة .. رضي الله عنك يا عمير وعن جميع الصحابة ممن بذلوا الغالي والنفيس في سبيل الله حتي ترتفع راية لا اله الا الله محمد رسول الله خفاقة في العالمين .

قصص الأطفال:

حل فصل الربيع، فأخذت العصافير تغرد على أغصان الأشجار، وتغني ألحاناً رائعة وامتلأت الغابة بالأزهار الجميلة والفراشات الملونة .خرجت جميع الحيوانات من بيوتها بعد نوم طويل واستمتعت بدفء الشمس من جديد، كانت الأزهار الملونة تملأ الغابة . . . هنا زهرة حمراء ، وهناك زهرة بيضاء ، وألوان کثیرة زاهية ، تملأ النفس حباً لها . وكانت النحلات تخرج كل يوم منذ الصباح الباكر لتجمع الرحيق من الازهار فتصنع منه عسلا لذيذا وفي الغابة ، كانت جميع الحيوانات تحب العسل ، وتصطف صباح كل يوم امام خلية النحل ، لتاخد العسل . وفي صباح احد الايام حضرت الحيوانات كعادتها لتاخد العسل، ولکنها حزنت کثیراً، لانها لم تجد عسلا ، فتساءلت : لماذا لا يوجد عسل ! ؟ تقدمت نحلة نشيطة من الحيوانات وأخبرتها أن اختفاء الأزهار من الغابة هو السبب في عدم وجود العسل ، لأن النحل يحتاج إلى الأزهار في صنع العسل. دار حديث طويل بين الحيوانات، واتفقت فيما بينها على معرفة سر اختفاء الأزهار من الغابة . وقررت أن يكون الكلب حارساً على الأزهار، ليعرف من الذي يقطفها ؟. وفي يوم من الأيام رأى الكلب أرنباً يقطف زهرة جميلة ، فلحقه وسأله عن الزهرة ، فضحك الارنب وقال : انها زهرة واحدة ، ولن تضر شيئاً، فأزهار الغابة كثيرة جداً . وفي اليوم التالي رأى الكلب ثعلباً يقطف زهرة ،وأخذها إلى بيته . فسأله الكلب عن ذلك فأجاب : انها زهرة واحدة، ولن تضر شيئا. وفي يوم ثالث جاء غزال وقطف زهرة ، فتبعه الكلب ، وسأله عن سبب ذلك ،فقال الغزال : إنها زهرة واحدة ولن تضر شيئا. عرف الكلب سر اختفاء الأزهار من الغابة، فجرى مسرعاً إلى ملك الغابة وقال له : معظم الحيوانات تقطف الأزهار، ويظن كل واحد منها أن زهرة واحدة لن تضر شيئاً، حتى لم يعد في الغابة أزهار. غضب ملك الغابة كثيراً، ودعا جميع الحيوانات إلى اجتماع طارئ، و اعلن امام الجميع قراره بمنع قطف الأزهار من الغابة ، وفرض عقوبة على كل من يقطف زهرة بحرمانه من العسل مدة اسبوع . نفذت الحيوانات قرار ملك الغابة، فامتنعت عن قطف الأزهار . وبعد فترة من الزمن عادت الأزهار تملأ الغابة من جدید، وعادت النحلات تصنع لعسل اللذیذ ، لتوزعه على سكان الغابة السعيدة .
يروى بأن رجلاً عجوزاً لديه أربعة أبناء في ريعان شبابهم ولكنهم كسالى لا يقومون بأي عمل ويعتمدون على والدهم في كسب العيش، مع مرور الأيام بدأت صحة الرجل العجوز بالتراجع وأصبح طريح الفراش. على الرغم من معاناة العجوز من المرض والألم إلا أنَّه لم يفكر إلا في مستقبل أبنائه، حيث أنَّه قلق لكونهم كسالى لا يتقنون أي عمل، لذلك حاول الرجل العجوز أن ينصحهم كي يبحثوا عن عمل يقتاتون منه ولكنهم لم يستمعوا له. مع مرور الأيام شعر العجوز بأنَّ ساعته قد اقتربت وأنَّه سوف يفارق الحياة في أي لحظة، لذلك عزم على أن يجبر أبنائه على العمل ويظهر لهم أهميته، لذلك طلب العجوز من أبنائه الاجتماع حوله وأخبرهم بأنَّه يمتلك صندوقاً مليئاً بالذهب والمجوهرات قد قام بدفنه في الأرض التي تحيط بالمنزل ولكنه نسي المكان المحدد الذي دفن به الصندوق. في بداية الأمر شعر الأبناء بالسعادة الكبيرة ولكنهم سرعان ما أحبطوا لكونهم لا يعلمون مكان الصندوق بالتحديد، بعد عدة أيام فارق العجوز الحياة، وقرر الأبناء بدء الحفر في الأرض للبحث عن الصندوق لكن بائت جميع محاولاتهم بالفشل حيث لم يظهر أي أثر للصندوق. في أحد الأيام لاحظ واحد من الفتية بأنَّ هناك بقعه من الأرض مختلفة ولم يتم حفرها، لذلك جمع إخوانه وأخبرهم بأنَّ الصندوق قد يكون أسفل هذه البقعة، سارع الإخوة الأربعة بالحفر وقاموا بحفر حفرة عميقة ولكن دون جدوى لم يظهر الصندوق، وبدلا من ذلك بدأت المياه تخرج من هذه الحفرة. جلس الأخوة بالقرب من الحفرة محبطين لعدم تمكنهم من العثور على الصندوق، وفي تلك اللحظة مر بهم أحد الفلاحين ونصحهم بزرع الأرض التي قاموا بحفرها، وبالفعل أستمع الأخوة للنصيحة وقاموا بزارعة الأرض واستغلال المياه التي خرج، مع مرور الأيام بدأت المحاصيل بالنمو وبدأوا ببيعها وجني المال، وفي النهاية أدركوا بأن الكنز الذي أراد والدهم أن يجدوه هو العمل من اجل كسب الرزق.
زوزو زرافة رقبتها طويلة، والحيوانات الصّغيرة تخاف منها مع أنّها لطيفة جدّاً، فعندما تراها صغار الحيوانات تسير، تخاف من طول رقبتها التي تتمايل، وتظنّ أنّها قد تقع عليهم، وأحياناً لا ترى الزّرافة زوزو أرنباً صغيراً أو سلحفاةً، وذلك لأنّها تنظر إلى البعيد، وربّما مرّت في بستان جميل وداست الزّهور فيه، فعندها تغضب الفراشات والنّحل. الحيوانات الصّغيرة شعرت بالضيق من الزّرافة، ولكنّ الزّرافة طيبة القلب حزنت عندما علمت بذلك، وأخذت الزّرافة تبكي لأنّها تحبّ الحيوانات جميعاً، لكنّ الحيوانات لم تصدّقها. رأت الزّرافة زوزو من بعيد عاصفةً رمليّةً تقترب بسرعة من المكان، ولكنّ الحيوانات لم تستطع رؤية العاصفة، وذلك لأنّها أقصر من الأشجار، صاحت الزّرافة زوزو محذّرةً الحيوانات، فهربت الحيوانات لتختبئ في بيوتها، وفي الكهوف، وفي تجاويف الأشجار. وبعد لحظات هبّت عاصفة عنيفة دمّرت كلّ شيء، وبعد العاصفة شعرت الحيوانات أنّها كانت مخطئةً في حقّ الزّرافة زوزو فصارت تعتذر منها، كانت الزّرافة زوزو سعيدةً جدّاً لأنّها تحبّهم جميعاً.
يذكر بأنَّ هناك تاجر ملح يحمل بضاعته كل صباح إلى السوق على ظهر حماره، وفي أحد الأيام خلال توجه التاجر مع الحمار إلى السوق أنزلق الحمار من على حافة النهر وسقط بالماء،تمكن الحمار من النجاة والعودة إلى ضفة النهر وشعر بتناقص وزن الحمولة على ظهره بسبب ذوبان الملح في النهر، بعد هذه الحادثة ما كان من التاجر إلى العودة إلى المنزل من أجل تعويض كمية الملح المفقودة ثم العودة إلى السوق،ولكن كان للحمار رأي أخر فقد أعجبه بأنَّ النهر يخفف الوزن الذي يحمله فقام بإلقاء نفسه بالنهر عن قصد في هذه المرة، كشف التاجر خطة الحمار وعاد للمنزل لأخذ الملح، ولكنه في هذه المرة استبدل الملح بالإسفنج، وفي الطريق للسوق أعاد الحمار الكرة، ولكن في هذه المرة بدلاً من أن يفقد الحمار وزن الحمولة ازداد وزنها لكون الإسفنج يقوم بامتصاص الماء، ضحك التاجر من الحمار وقال له إنَّ حيلتك قد كشفت ولا يمكنك خداع أحد أكثر من مرة.
أحد الأيام صعد فأر على ظهر ملك الغابة الأسد وهو نائم وبدأ بالعلب والصعود والنزول من على ظهر الأسد مما أزعج الأسد وجعله يستيقظ من النوم،فور ما استيقظ الأسد وضع الفأر تحت مخالبه واستعد لابتلاع الفأر مرة واحدة، فزع الفأر واعتذر للأسد ووعده بأنَّه لن يعيد فعلته،كما أخبر الفأر الأسد بأنَّه إذا أطلق سراحه يمكن أنَّ يقوم الفأر بمساعد الأسد يوماً ما، أطلق الأسد الفأر ولكنه استهزئ بما قاله الفأر عن مساعدته له يوماً ما، بعد مرور عدة أيام وقع الأسد في الأسر من قبل مجموعة من الصيادين، حيث قاموا بتوثيقه بالحبال حتى يتسنى لهم إحضار قفص، ولكن قبل أن يتمكن الصيادين من إحضار القفص شاهد الفأر الأسد وهو موثوق بالحبال وأسرع لمساعدته عن طريق قضم الحبال، في النهاية تمكن الأسد من الهرب بمساعدة الفأر، وقال له الفأر ألم أقل لك بأني سوف أساعدك يوماً من الأيام.
سمع الجمل الأعرج بسباق للجمال، فقرّر المشاركة رغم عرجته، وتقدّم طالباً تسجيل اسمه، فاستغربت لجنة التسجيل . فقال: ما سبب الغرابة؟ أنا سريع العدو وقويّ البنية، خافت اللجنة أن يتعرّض لسوء أثناء السّباق، فدخل السّباق على مسؤوليّته، وتجّمعت الجمال في نقطة الانطلاق، وسخرت الجمال من عرجة الجمل الأعرج، قال: سنرى في نهاية السّباق من هو الأقوى والأسرع. انطلقت الجمال كالسّهام، وكان الجمل الأعرج في آخر المتسابقين، صبر الجمل على عرجته، والتي سبّبت له الألم عند ركضه السّريع، كان على الجمال أن تتسلق الجبل ثمّ تعود، وكان الجبل عالياً ووعراً، والطريق طويلة، الجمال الفتيّة حاولت الصّعود بسرعة، فأصابها الإنهاك، بعضها سقط من التّعب وبعضها قرّر العودة، أمّا الجمل الأعرج فكان يسير ببطء وقوّة، وأكثر الجمال تراجعت قبل وصولها إلى القمّة. الجمال التي وصلت القمّة كانت قليلةً جدّاً، وكانت متعبةً فاستلقت لترتاح، أمّا الجمل الأعرج فسار بإصرار حتّى وصل القمّة، ولم يكن يشعر بالتّعب، فعاد مهرولاً بعرجته، والجمال المستريحة لم تنتبه إلا بعد وصوله إلى أسفل المنحدر، حاولت الجمال اللحاق به فلم تستطع، فكان أوّل الواصلين إلى نهاية السّباق، ونال كأس البطولة، وكان فخوراً جدّاً بعرجته.
كان هناك عصفورتان صغيرتان رقيقتان تعيشان في بقعة من أرض الحجاز قليلة الماء وشديدة الحرّ. وفي أحد الأيّام بينما كانتا تتجاذبان أطراف الحديث وتشكيان لبعضهما صعوبة ظروف الحياة، هبّت عليهما نسمة ريح عليلة آتية من اليمن، فسعدت العصفورتان بهذه النسمة وأخذتا تزقزقان نشوة بالنسيم العليل. وعندما رأت نسمة الريح العصفورتين الجميلتين تقفان على غصن بسيط من شجرة وحيدة في المنطقة، استغربت النسمة من أمرهما وقالت: "أيتها العصفورتان الجميلتان، عجباً لأمركما، فكيف تقبلان وأنتما بهذا الحسن وهذه الرقّة أن تعيشا في أرض مقفرة كهذه؟ لو شئتما أستطيع حملكما معي وأخذكما إلى اليمن من حيث جئت للتو، فهناك ستجدان مياه عذبة باردة طعمها ألذّ من العسل، وستأكلان حبوباً تكاد لحلاوة طعمها أن تكون سكّراً. وإن أخذتما بنصيحتي، أعدكما أن نكون هناك خلال وقت قصير جدّاً، فما قولكما؟" ما إن أنهت نسبة الريح كلامها، حتّى قامت العصفورة الأذكى بين الاثنتين وأجابت بفطنة وبداهة: "يا نسمة الريح، أنت ترتحلين كل يوم من مكان إلى مكان، وتنتقلين من أرض إلى أرض، ولذلك فأنت لا تعلمين معنى أن يكون للواحد وطن يحبّه. فارحلي أيّتها النسمة مشكورةً، وصدّقيني نحن لا نبدّل أرضاً ولو كانت جنّة على الأرض بوطننا ولو كانت الأجواء فيه قاسية والطعام فيه شحيح"
في إحدى البحيرات كانت هناك سمكة كبيرة ومعها ثلاث سمكات صغيرات، أطلّت إحداهنّ من تحت الماء برأسها، وصعدت عالياً، فرأتها الطيور المحلّقة فوق الماء، واختطفها واحد منها، ثمّ التقمها، وأصبحت غداءً له! ولم يتبق مع الأمّ إلا سمكتين! قالت إحداهما: أين نذهب يا أختي؟ قالت الأخرى: ليس أمامنا إلا قاع البحيرة، علينا أن نغوص في الماء إلى أن نصل إلى القاع! وغاصت السّمكتان إلى قاع البحيرة، وفي الطريق إلى القاع وجدتا أسراباً من السّمك الكبير المفترس! أسرعت سمكة كبيرة إلى إحدى السّمكتين الصغيرتين، فالتهمتها وابتلعتها، وفرّت السّمكة الباقية. إنّ الخطر يهددها الآن في أعلى البحيرة وفي أسفلها! في أعلاها ستقوم الطيور المحلقة بالتهامها، وفي أسفلها يأكل السّمك الكبير السّمك الصّغير! فأين تذهب؟ ولا حياة لها إلا في الماء! لقد ولدت فيه، وبه نشأت. أسرعت إلى أمّها خائفةً مذعورة‍ً، وقالت لها:" ماذا أفعل يا أمّي؟ إذا صعدت اختطفني الطير‍‍‍‍‍‍‍‍‍! وإذا غصت ابتلعني السّمك الكبير! "، قالت الأمّ:" يا ابنتي إذا أردت نصيحتي فإنّ خير الأمور الوسط! "
كان يا ماكان في سالف العصر والأوان، كان جحا متّجهاً إلى السوق وهو يركب حماراً صغير الحجم، وكان ابنه يسير إلى جنبه ممسكاً بلجام الحمار ويتبادل الحديث مع أبيه. وبعد فترة من المسير، مرّوا بمجموعة من الناس يقفون على قارعة الطّريق. وما إن رأوهم حتّى بدؤوا بتقريع جحا ولومه على أنّه يركب على الحمار تاركاً ابنه الصغير يسير على قدميه. فكّر جحا في ما قاله الناس له فاقتنع بصواب رأيهم ونزل عن حماره وجعل ابنه يركب مكانه فوق الحمار، وأمسك اللجام وسارا في طريقهما إلى السوق. لم يمضِ وقت كبير حتّى لقي جحا وابنه مجموعة نساء يقفن إلى جانب بئر محاذٍ لطريق السوق. أبدت النسوة تعجّباً واندهاشاً لما رأين ورُحن يبدين استغرابهنّ من جحا بقولهنّ: "عجباً لأمرك أيّها الرجل، كيف تقطع الطريق مشياً وأنت العجوز وتترك الفتى يركب الحمار؟". فاقتنع جحا برأيهنّ وركب إلى جانب ابنه فوق الحمار، وأخذا يقطعان الطريق وكلاهما فوق ظهر الحمار. وصلت الشمس قلب السّماء وصار الحرّ شديداً، وبدأ الحمار بالتباطؤ والمشي بصعوبة بسبب شدّة الحرّ أوّلاً، وثقل وزن حمله ثانياً؛ إذ إن جحا وابنه كانا لا يزالان يركبان على ظهره. ولمّا وصلا باب السّوق حيث اجتمع بعض الناس، بدأ الحضور بتوجيه اللوم لجحا وابنه قائلين: "ألا تشفقان على هذا الحمار المسكين! تركبانه سويّة في مثل هذا القيظ ولا تلاحظان بطء سيره وصعوبة تنقّله!" فنزل جحا وابنه عن الحمار، وتابعا طريقهما مشياً على الأقدام. في السّوق رأى التجّار والزّبائن جحا وابنه يسيران على أقدامهما وهما يقودان الحمار، فاستغربوا من جحا ولاموه على فعله الأحمق قائلين: "أتمشي على أقدامك في الحرّ، وتترك ابنك يقاسي التعب والعناء، وتترك الحمار يسير مرتاحاً بلا حمل!" وأضاف أحد الحضور ساخراً من جحا: "لم يبق سوى أن تحمل الحمار على ظهرك وتسير به في السوق!" ضحك الجميع في السوق على جحا، فمضى ولسان حاله يقول: "إرضاء الناس غاية لا تدرك".
يحكى أن طفل يدعى ناصر يسكن هو وعائلته في أحد أطراف قرية اسبانية، ويعمل ناصر برعي الأغنام حيث أنّه يخرج في كل صباح مصطحباً قطيع الغنم إلى التلال ويمكث حتى غروب الشمس ويعود إلى المنزل. يعيش ناصر وعائلته وجميع سكان القرية بساعدة كبيرة، حيث أن الطبيعة الخلابة تحيط بهم وحياتهم بسيطة خالية من التعقيدات. في أحد الأيام وخلال تواجد ناصر في المرعى لفت انتباهه بريق خلف مجموعه من الأزهار فأسرع ليرى مصدر هذا البريق، وجد ناصر خلف الازهار كرة زجاجية شفافة غاية بالجمال فبدأ بقلبها وتفقدها، وفجأة صدر من الكرة صوت يخبر بأنصر بأنَّه سوف يحقق له أمنية. ارتبك ناصر ولم يتمكن من طلب أمنية حيث يوجد الكثير من الأفكار في رأسه، لذلك طلب ناصر من الكرة تأجيل تحقيق الأمنية، في اليوم التالي لم يجد ناصر ما يطلبه من الكرة لذلك استمر في تأجيل الأمنية. مضت الأيام وكان ناصر يعيش بسعادة كبيرة ولم يحتاج أن يطلب أية أمنية من الكرة، وفي أحد الأيام تبع أحد الأطفال ناصر إلى المرعى واكتشف أمر الكرة، فسرقها عندما غط ناصر بالنوم وأسرع إلى القرية. عندما علم أهل القرية بأمر الكرة وقدرتها على تحقيق الأمنيات بدأوا بطلب الذهب والمجوهرات والمنازل الفخمة، ولكن بدلاً من أن تزيد هذه الأمنيات سعادتهم أصبحت سبباً في تعاستهم، حيث تفشى بينهم الحسد والغيرة بسبب امتلاك بعضهم الذهب ولكن دون منزل فاخر وامتلاك البعض الأخر المنازل الفاخرة دون الذهب. مع مرور الوقت أصبحت الحياة تعيسة للغاية في القرية ولا تطاق فقرر أهل القرية الذهاب لناصر وإعادة الكرة له ومعرفة كيف تمكن من الحفاظ على سعادته مع وجود الكرة بحوزته، أخبر ناصر الجميع بأنَّ الذهب والمجوهرات لا تجلب السعادة، والسعادة الحقيقة يمكن الحصول عليها من حب الأخرين ومشاركتهم في كل شيء بعيداً عن الحسد والغيرة. وفي النهاية قرر ناصر أن يطلب أمنيته وهي أن تعود القرية إلى ما كانت عليه بالسابق.
في قديم الزمان كان هناك ملك عظيم يحيا مع زوجته الملكة الحسناء وابنتهما الأميرة الجميلة في سعادة وهناء ، وكان للملك حمار عجيب يدر كل يوم قطعة ذهبية ، وظل الحمار على هذا الحال حتى اغتنى الملك وأصبح فاحش الثراء . وفي يوم من الأيام مرضت الملكة الحسناء وشعرت بدنو أجلها ، فأوصت زوجها ألا يتزوج بامرأة غيرها حتى لا تسيء إلى ابنتها الوحيدة ، فوعدها الملك بذلك ، ولكن بعد بضع سنوات من الوحدة ، أخذ بعض المقربون من الملك يلحون عليه في الزواج من امرأة أخرى ، فوافق الملك وقرر الزواج . سعدت المملكة بقرار الملك إلا ابنته لم يطب لها الأمر وحزنت لذلك كثيرًا ، وفكرت الأميرة في حل يخلصها من زوجة الأب القادمة ، فعمدت إلى غرفتها ولجأت لصديقتها الجنية لكي تخلصها من تلك الزيجة ، فقالت لها الجنية : اظهري موافقتك لأبيك الملك ولكن بشرط أن يحضر لك كسوة من ألوان الطبيعة ، ففعلت الأميرة بنصيحة الجنية . وما هي إلا أيام قليلة حتى استطاع أمهر الخياطين بالمملكة الانتهاء من ثوب الأميرة الرائع الذي تلون بزرقة السماء ولون السحاب ، أخذت الجنية تفكر في حيلة أخرى تعطل بها زواج الملك ، فقالت للأميرة : اطلبي منه أن يذبح حماره الذي يعز عليه ويعطيك جلده . فلما أخبرت الأميرة الملك بطلبها تردد في البداية ولكنه وافق لإرضاء ابنته ، وهنا لم تجد الجنية حجة أخرى لتعطيل الزواج ، وقالت لها : الحل الوحيد أن تهربي بعيدًا أيتها الأميرة عن تلك الزوجة الجديدة ، وإليك ذلك الصندوق وتلك العصا السحرية . تنكرت الفتاة في جلد الحمار وابتعدت عن قصر أبيها الملك حتى وصلت إلى مزرعة تقوم على شئونها امرأة مسنة ، فأشفقت على الأميرة المتنكرة وأطلقت عليها اسم جلد الحمار ، وأعطتها بعض المهمات في المزرعة فكانت تعمل كل يوم عدا يوم الأحد ، كانت تدخل غرفتها وتخرج زيها الملكي من الصندوق وتلبسه وتتزين وتحلم بالفارس الذي سيتزوجها . في تلك الأثناء كان الأمير ابن ملك البلدة التي تعيش بها صاحبة المزرعة يتجول ، فرأى جلد الحمار وأعجب بها كثيرًا ، ووقع في غرامها وعاد إلى قصره ذلك اليوم وهو شارد الفكر يرفض الطعام ، فقلقت عليه أمه وحاولت أن تعرف سره لكن دون فائدة . وذات يوم أعدت أمه له الحلوى وذهبت تعطيها إياه ، فلم يشأ تذوقها ولما ألحت عليه قال لها : إذن أتني بحلوى من جلد الحمار ، فطلبت الملكة من الوزير أن يذهب إلى جلد الحمار ويأمرها بإعداد الحلوى للأمير ، فأعدت الأميرة طبق من الحلوى اللذيذ ، وعمدت إلى إخفاء خاتمها بين طيات الحلوى . فلما أكل منه الأمير استطاب طعمه ، وبينما هو يأكل بشراهة بالغة شعر بشيء صلب يصطك بأسنانه ، فلفظه فإذا به خاتم جميل علم أنه يخص جلد الحمار ، وفهم لما وضعته في الحلوى ، ولما كانت الملكة تشعر بحزن الأمير أرسلت في كل أنحاء البلاد تبحث عن عروس للأمير . فكانت كل واحدة تتقدم يعطيها الأمير الخاتم كي تلبسه في إصبعها ، ولكن لم يكن على مقاس واحدة منهن ، وأخيرًا قال لها الأمير ارجوكي يا أمي أن تجربيه في إصبع خادمة المزرعة ، ففعلت الأم نزولًا على رغبة ابنها ، وبالفعل كان الخاتم على مقاس جلد الحمار . فتعجب الحاضرين من منظر الفتاة وكيف يهيم بها الأمير ، فنزعت الأميرة جلد الحمار عنها وبدت بثوبها الملكي ، فكانت رائعة الجمال كأنها قطعة من القمر ، فانبهر بها الجميع وظهرت عليهم أمارات الرضا ، أما الأمير فقد ظل منبهرًا بجمال الأميرة جلد الحمار . فرح الملك كثيرًا لزواج ابنه الأمير وأعلن عن مراسم الزفاف ، ودعا كل ملوك البلدان المجاورة وأمرائها ، فكان من ضمن الحضور الملك والد الأميرة الذي سر سرورًا بالغًا حينما علم بأن هذا الزفاف ابنته الأميرة على الأمير الجميل .
يروى بأنَّ ثعلب يقطن في أحد الغابات البعيدة أمضى عدة أيام بحثاً عن الطعام ولكن دون جدوى مما جعله يشعر بالجوع الشديد ويتمنى بأن يجد أي شيء يمكن تناوله، لم ييأس الثعلب واستمر بالبحث عن الطعام حتى وصل إلى طرف الغابة، حيث وجد هناك حقيبة مخبأة في أحد الفجوات في جذع شجرة. شعر الثعلب بالسرور الكبير وقفز إلى داخل الفجوة كي يفتح الحقيبة ويبدأ بتناول الطعام الذي بداخلها، وبالفعل دون تفكير بدأ الثعلب بتناول اللحوم التي في الحقيبة والتي تعود لأحد الحطابين، استمر الثعلب بتناول الطعام حتى شبع وامتلأت معدته. بعد أن أنهي الثعلب تناول الطعام بدأ يشعر بالعطش لذلك أراد أن يخرج من الشجرة ويقصد أحد الجداول القريبة لشرب الماء، ولكن تفاجئ الثعلب بأنَّه عالق داخل الشجرة بسبب ازدياد حجم بطنه بسبب كمية الطعام الكبيرة التي تناولها. في النهاية جلس الثعلب داخل الشجرة وهو حزين ويأنب نفسه لأنَّه لم يفكر للحظة قبل أن يبدأ بتناول الطعام
يحكى أنَّ رجلاً ثرياً يسكن في أحد المدن الكبيرة دائم التفاخر والتباهي بثرائه أما أصدقائه وأقاربه، وكان لهذا الرجل الثري ولداً يدرس في أحد البدان البعيدة، وفي أحد الأيام عاد الولد إلى والده كي يقضي عطلته. أراد الرجل أن يتباهى أما ولده بثرائه، ولكن لم يظهر الولد أي اهتمام بالثراء والحياة الفارهة، امتعض الرجل وأراد أن يظهر لولده أهمية الثراء والتنعم بحياة فارهة، لذلك قرر أن يتجول هو وأبنه في المدينة لكي يرى الفقراء ومعاناتهم. وبالفعل تجول الأب والأبن في المدينة وشاهدوا سوية الفقراء وحياتهم المتعبة والصعبة، وعند ما عادوا إلى منزلهم سأل الأبن أبنه “هل استمتعت بالرحلة؟؟ وهل قدرت قيمة الثراء والثروة التي نمتلكها؟؟”. في بداية الأمر صمت الأبن وضن الأب بأنّه وأخيراً قدر قيمة المال الذي يمتلكونه، ولكن سرعان ما بدأ الأبن بالحديث وقال لأبيه” نحن نمتلك كلبين في حديقة المنزل وهم يمتلكون عشرات الكلاب، نحن نمتلك مسبح صغير خلف منزلنا وهم يمتلكون شاطئ مفتوحاً ليس له نهاية، نحن نمتلك منزلاً على أرض صغيرة محددة بالأسوار وهم يمتلكون بيوتاً تحيط بها الأراضي الواسعة من كل مكان وعلى مد البصر، نحن نحتاج للحراس والأسوار العالية كي نحمي أنفسنا وممتلكاتنا وهم متكاتفون فيما بينهم يحمي بعضهم بعضاً، وأخيراً نحن نحتاج لأن نشتري منهم الطعام، وهم يصنعون طعامهم بأنفسهم، يا أبي هم الأغنياء ونحن الفقراء وشكراً لأنك أظهرت لي من هم الأغنياء ومن هم الفقراء حقاً.
يعيش مجموعة من البط الرمادي الجميل بالمزرعة ، وكان البط يستيقظ كل صباح ويذهب إلى نهر صغير بجوار المزرعة ، ليسبح ويلعب في سعادة ، وذات يوم أتت البطة البيضاء المغرورة تتباهى بلونها الأبيض والريش الطويل ، وتشعر إنها أجمل من البط ذات اللون الرمادي . وكان البط الرمادي قد أعتاد على غرور البطة البيضاء ، وكان لا يهتم بكلامها بل عندما تطلب أن تلعب معه يرفض لأنها مغرورة ، وتظل تردد كلمات الغرور والإعجاب بجمالها ، بل وتقلل من شأن البط الرمادي وتصفه بالقبيح . وظلت البطة البيضاء جالسة على شاطئ النهر وتنظر إلى البط الرمادي وهو يلعب ويلهو في الماء ، وجاءت الدجاجة وألقت التحية على البط الرمادي ، فقام البط الرمادي بدعوتها للعب معه خارج البحيرة ، ووافقت الدجاجة ولكن اغتاظت البطة البيضاء ، لأن الدجاجة ذات ريش أسود فكيف يعجب بها البط الرمادي ويدعوها للعب معه أما هي فلا يلعب معها . فكرت البطة في حيلة لتجعل لونها يبدو مثل لون الدجاجة السوداء التي يحبها البط الرمادي ، ويدعوها باستمرار للعب معه فأسرعت البطة البيضاء وقفزت في الماء ، ثم خرجت وتدحرجت في كوم من الفحم الأسود ، وبالفعل التصق غبار الفحم في ريش البطة البيضاء فأصبح لونها شديد السواد مثل لون الفحم ، وصار منظرها يخيف كل من يراها . تقدمت البطة البيضاء نحو البط الرمادي في البحيرة بعد أن أصبح لونها أسود ، وظنت أن بذلك ستنال رضا البط الرمادي ، وسيوافق مشاركتها في اللعب ، لكن ما إن اقتربت البطة البيضاء حتى ركض البط الرمادي وهو يشعر بالخوف ، ويظنه وحش مخيف متخفي في ثياب بطة. حزنت البطة البيضاء وبكت ، وحاولت أن تشرح للبط الرمادي ما فعلته لتنال إعجابه ، ولكنه ظل يركض ورحل عن البحيرة ، فقررت البطة البيضاء أن تستعيد لونها الأبيض ، فقفزت في الماء واغتسلت من غبار الفحم الذي غطى ريشها بالكامل ، وعاد ريشها إلى اللون الأبيض ، واعتذرت لأصدقائها وأخبرتهم إنها لن تتعالى عليهم مرة أخرى ، وتعلمت البطة درس عظيم ، وهو إنه ليس مهم ما يكون لونك أو شكلك ، ولكن الأهم أن يبقى الأصدقاء يحسنون بعضهم إلى بعض ، ويتشاركون بمحبة دون تعالي أو تكبر.
يروي أن كان هناك راعياً صغير السن يرعي غنمه كل يوم خارج القرية، وكان هذا الراعي حديث العهد بعمله، فسرعان ما اصابه الملل من ذلك العمل، ففكر فيما عساه أن يفعل بهدف التسلية وتضييع الوقت، خطرت علي باله فكرة وقرر تنفيذها علي الفور، نادي الراعي اهل القرية باعلي صوته قائلاً : الذئب الذئب اغيثوني انجدوني الذئب سيأكلني ويلتهم عنمكم، اسرع اهل القريه جميعاً الي نجدته، وعندما وصلوا اليه لم يجدوا اي اثر لذلك الذئب، وبدأ الراعي الكذاب يضحك في سره عليهم، عاد اهل القرية من حيث اتوا، وقد شعروا بالغضب الشديد من الراعي الذي كذب عليهم . اعجبت الراعي هذه الفكرة، ولم تمض سوي ايام قليلة حتي اعاد الكرة من جديد، ومرة اخري اسرع اهل القرية لنجدته، ولكن لم يجدوا ذئباً، وفي يوم من الايام ظهر ذئب في الحقيقة الي الراعي، وبدأ يهاجمه هو وغنمه، بدأ الراعي يستغيث ويستنجد بأهل القرية، ولكنه سمعوه وتجاهلوا نداءه حيث ظنوا أنه يكذب عليهم من جديد، وأكل الذئب من غنم الراعي حتى شبع, فالكذَاب لا يصدقه أحد حتى ولو صدق.
يحكى أنَّ رجلاً يحب مراقبة الفراشات وهي تطير ويمتع ناظريه بألوانها الزاهية وجد في أحد الأيام شرنقة على وشك أن تخرج منها أحد الفراشات، فقال في نفسه أنّها فرصة لرؤية هذا الحدث الفريد، جلس الرجل لساعات طويلة وهو يراقب الفراشة تحاول الخروج من ثقب صغير في الشرنقة، ولكنها لم تتمكن من الخروج وبدت أنَّها ضعيفة. استمر الرجل بالمراقبة على أمل أن تخرج الفراشة وأمضى ما يقارب العشرة ساعات وهو ينتظر، إلا أنَّ الفراشة في النهاية توقفت عن المحاولة، ضن الرجل بأنَّ الفراشة قد استسلمت ولن تخرج أبداً فقام بإحضار مقص وزاد من مساحة الثقب كي تتمكن الفراشة من الخروج. وبالفعل تمكنت الفراشة من الخروج ولكن كان شكلها غريب، حيث أن جسمها منتفخ ومليء بالسوائل وجناحاها صغيرين، انتظر الرجل حتى يكتمل تحول الفراشة إلى شكلها النهائي ولكن دون جدوى، حيث بقيت الفراشة على حالها التي خرجت عليها. في النهاية اكتشف الرجل بأنَّ عدم مقدرة الفراشة على الخروج كان جزء من تطورها داخل الشرنقة وكان عليه أن يدعها تستمر بالمحاولة لفترة أطول كي تتمكن إزالة السوائل من جسدها وتزيد من حجم جناحيها.
يحكى أنّه كانت هناك نملة صغيرة لا تفقه في أمور الدّنيا شيئاً، ولم تتعلم أيّ شيء أبداً، وكانت تمشي في طريقها إلى بيت النّمل، فإذا بقطرة من العسل تعترض طريقها، وتسقط أمامها على الأرض. لم تدرِ النّملة ما هذا الشيء الذى سقط أمامها فتركته، واستمرّت في طريقها، ولكن مهلا .. قالت لنفسها، لما لا أقف وأكتشف ما هذا الشيء! رجعت إلى مكان قطرة العسل وأخذت تقترب منها بحذر، وحاولت تذوّقها، فإذا بها تكتشف طعماً جميلاً جدّاً، لم تذقه من قبل. وأخذت ترتشف من العسل رشفةً وراء الأخرى، ثمّ تذكّرت أنّها لابدّ أن تعود سريعاً إلى بيت النّمل قبل أن يحلّ الظلام، ومضت في طريقها، ولكنّها لم تستطع أن تنسى طعم قطرة العسل، فسرعان ما عادت أدراجها، ورجعت لها مرّةً أخرى، وأخذت ترتشف منها، بل لم تكتفِ بأن تشرب وهى واقفة على حافّة القطرة، وإنّما دخلت إلى وسطها، وبعد أن شبعت حاولت الخروج منها، فلم تستطع، وماتت غريقةً في القطرة نتيجةً لجشعها.
في أحد الأسواق المكتظة وقف شاب وبدأ بالصراخ ” أيها الناس انظروا إلى قلبي كم هو جميل ومتناسق، أنا أمتلك أجمل قلب في العالم”، وبالفعل عندما نظرت الحشود إلى قلبه وجدته قلباً جميلاً متكاملاً لا تشوبه شائبه، ولم ينظر أحد إلى قلبه إلا وقد فتن بجماله وكماله. ولكن بعد مرور لحظات ظهر رجلٌ عجوزٌ من زاوية السوق وقال للشاب “أنا اتحداك بأني أمتلك قبلاً أجمل من قلبك”، بكل ثقة قال الشاب للرجل العجوز “أنا أقبل التحدي فأرينا قلبك”، وعندما كشف العجوز عن قلبه ظهر قلبه بالي وممزق تملأه الندوب وغير متناسقة وتنقصه بعض الأجزاء. سخر الشاب من العجوز وقال له” كيف تجرؤ على التحدي وأنت تمتلك قلباً ممزق وبالي وغير متناسق ويفقد الكثير من أجزائه”، ضحك العجوز وقال للشاب “أترى هذه الندوب والأجزاء الناقصة والفوضى التي في قلبي، هي كلها علامات لتجارب قد مررت بها خلال حياتي، حيث كنت أعطي جزء من قلب لأشخاص أحبهم وأخذ أجزاء من أشخاص أخرين يحبونني وأضيفها لقلبي حتى أصبح على هذا الشكل، ولكن قلبك يبدوا كاملاً لم يسمه شيء وهذا يعني بأنك لم تتبادل المحبة مع أحد قط، أليس هذا صحيح؟؟ انصدم الشاب وبقيَ صامت مندهش من كلام العجوز، ثم أقدم عليه واقتطع جزءاً من قلبه وأعطاه للعجوز وحصل على جزء من قلب العجوز.
ذات مرة في غابة ليست ببعيدة كان هناك بحيرة كبيرة مليئة بالماء وهناك أيضًا الكثير من الأشجار حول البحيرة والعديد من القرود تعيش على الشجر وكان القرود الصغار مشاغبون جدًا ، فهم طوال اليوم يمزحون على بعضهم البعض ويحدثون الكثير من الضوضاء ولا تستطيع القرود الكبيرة السيطرة عليها . وذات ليلة إنها ليلة اكتمال القمر وفجأة استيقظ أحد القرود الصغيرة من نومه وحينها اندهش أنه رأى انعكاس القمر في مياه البحيرة ، فاعتقد أن القمر نزل من السماء ووقع في البحيرة ، فأخذ يوقظ باقي القرود الصغيرة ويقول لهم استيقظوا فقد وقع القمر في البحيرة . فقرر جميع القرود الصغيرة أن يلتقطوا القمر من الماء ويرجعونه إلى السماء ، إنهم يريدون القيام بذلك قبل أن تستيقظ القرود الكبيرة من النوم ، فقال القرود ولكن السؤال الآن كيف نلتقط القمر خارج المياه وفجأة حضر أحد القرود فكرة ، لماذا لا نقوم بعمل سلسلة سوف نتعلق على بعضنا البعض ونشكل سلسلة حتى سطح الماء . بعدها مسك أحدهم في فرع شجرة وقفز القرد الثاني وتمسك في الأول وهكذا وشكلوا سلسلة حتى سطح المياه في البحيرة ، ثم حاول أخر قرد أن يضع يديه في الماء ويجلب القمر وفجأة انقطع فرع الشجرة ووقع القرود الصغيرة في البحيرة وجاءت القرود الصغيرة الخائفة تصيح بصوت عال ولكن استيقظ القرود الكبيرة قفزوا في البحيرة حتى يوقظوا الصغار ، في صباح اليوم التالي ضحك الجميع عندما حكى القرود قصة ما حدث لهم الليلة الماضية .
فوق غصن من أغصان الشجرة العالية بنت الحمام بيتًا لها ثم زينته بعيدان القش ، ووضعت عليه بيضها ، ثم راحت تحضنه استعدادًا لاستقبال الفراخ الجميلة ، وفي صباح يوم وبينما الحمامة في عشها ، سمعت صوتًا يقول النجدة النجدة ، فتلفت يمنه ويسره ثم نظرت أسفل الشجرة ولكنها لم ترى أحدًا . ثم عاد الصوت الضعيف يقول النجدة أنا هنا في الماء ، في ماء النهر النجدة ، فطارت الحمامة نحو الماء ، فشاهدت نملة يكاد يغرقها الماء وهي تحاول النجاة ، وحارت الحمامة في أمر النملة فإنها لا تجيد السباحة ، ثم خطرت لها فكرة ، اسرعت وتناولت ورقة شجرة ثم دفعتها بعيدًا في الماء . فلما رأتها النملة تسلقتها ونجت بنفسها ، ثم شكرت النملة الحمامة المخلصة وقالت لها أرجو أن أرد جميلك هذا فأنقذ حياتك يومًا ما ، فأجابتها الحمامة وهي تضحك لا شكر على واجب ولكن ماذا لك كيف تنقذيني أنا يوميًا ، فأنت صغيرة وضعيفة جدًا ، وطارت الحمامة إلى عشها ثم مضت النملة إلى طريقها ، كانت الحمامة آمنة في عشها ومطمئنه ، وفجأة ظهر من خلف الأشجار صياد يحمل في يده قوسًا وسهمًا واحدًا . وراح الصياد يتربص بالحمامة وصوب السهم إليها ، ثم صاح مذعورًا متألمًا فأنطلق السهم طائشًا إلى اتجاه أخر ونجت الحمامة من مسير محتوم ، وفي صباح اليوم التالي بينما الحمامة في عشها ، سمعت صوت خفيف يقول النجدة النجدة ، فتلفت يمينًا وشمالًا ونظرت إلى أسفل الشجرة ولكنها لم ترى أحدًا . وعاد الصوت الضعيف يقول النجدة النجدة ، أنا هنا في ماء النهر ، فطارت الحمامة وحطت على ماء النهر فشاهدت نملة يكاد يغرقها الماء وهي تحاول النجاة ولكنها لا تستطيع وحارت الحمامة ، وفطارت الحمامة ووضعت لها ورقة وشكرتها النملة ثم قالت لها الحمامة كيف تنقذني فقال النملة لقد انقذت حياتك مثلما انقذتي حياتي فقد لدغت الصياد ولم يصوب نحوك السهم ، ثم رأت الحمامة الصياد وسمعت صوتًا هامسًا يقول أنا هنا أيها الحمامة سوف تجديني على قدم الصياد وأن ما حدث كان بسبب قرصة جديدة من فكي يا صديقتي ، وأدركت الحمامة أن بإمكان النملة أن تساعدها مهما صغر حجمها . مغزى القصة : عدم التقليل من شأن أبسط الناس فكل شخص له فائدة في الحياة .
كان هناك في العصر القديم وفي مدينة قديمة قدم السنين ، بأطراف المدينة كهف كبير وكلما كان يقترب أي شيئًا من هذا الكهف ، كان يضيع ولا يظهر له أثر مرة أخرى ، وعندما كان يذهب أي شخص إلى كهف الخوف لم يكن يعود منه أبدًا ، وكلما ضاع أحدهم وانتهى به المطاف بالكهف ، كان آخر ما يسمعوه منه هو صرخة رعب كبيرة يتردد صداها في أرجاء الكهف . عاش سكان المدينة في رعب كبير وكان خوفهم الوحيد من هجوم الوحش الساكن بالكهف ، وهذا دفعهم أن يقدموا بانتظام الهدايا والطعام في فم الكهف وسرعان ما كانت تختفي الهدايا ، وفي أحد الأيام جاء شاب غريب إلى المدينة وعندما سمع عن الوضع مع كهف الخوف ، اعتقد أنه ذلك غير عادل وغير حقيقي . ولذلك قرر دخول الكهف ومواجهة هذا الوحش ، وسأل الشاب عن بعض المساعدة من قبل أهل المدينة ، لكن الجميع كان خائفًا لدرجة أنه لم يقترب شخص واحد من فم الكهف معه ، وقرر الشاب أن يدخل وحده إلى الكهف ، وبالفعل قام بهذا ووجد طريقه بشعلة في يده وأخذ ينادي على الوحش راغبًا في التحدث معه ومناقشة هذا الوضع الغريب . في البداية كان الوحش يضحك طويلاً فقرر الشاب أن يتتبع صوت الوحش ، ولكن بعد ذلك خفت صوت الوحش وأصبح الكهف ساكنًا ومخيفًا أكثر وأكثر ، وكان على الشاب أن يستمر دون أن يعرف في أي اتجاه يذهب ، وأخيرًا وصل إلى جوف الكهف ووجد ساحة كبيرة ضخمة في الجزء السفلي من الكهف وكان يعتقد حينها أنه يمكن أن يتكلم مع الوحش . ولكن عندما اقترب منه شعر بأن شيئًا ما ضربه بشدة على ظهره ، وهذا دفعه إلى الأمام نحو فتحة في صخرة كبيرة لم يستطع تجنبها ، وسقط الشاب واعتقد أنه على وشك الموت ، ثم صرخ صرخًة عاليًة جدًا وفجأة وجد من يربت على ظهره ، فتفاجئ وأعتقد أن الوحش جاء ليبتلعه وسقط غائبًا عن الوعي . والغريب أنه عندما سقط سمع صوت موسيقى برفقة بعض الأصوات المتداخلة ، وأصبح الصوت بعدها أكثر وضوحًا وعندما هبط بهدوء إلى الأسفل ، سمع مجموعة من الناس يصرخون من الفرح ، إنها مفاجأة كبيرة لقد تعجب واندهش بأنه لم يموت أو أنه بالجنة ، فسأل نفسه ما هذا الذي يحدث ومن هؤلاء الناس ؟ ولم يكد يصدق نفسه حين وجد أنه في وسط حفلة كبيرة ، كان جميع الحاضرين هم أولئك الأشخاص الذين لم يعودوا أبدًا إلى المدينة ، وأوضحوا له أن هذا المكان كان فكرة عمدة البلدة القديم ، كان ذلك العمدة قد حاول إنجاز أشياء عظيمة ، لكنه كان دائمًا متخوفًا من مخاوف الناس من حوله ، و لذلك اخترع هذا العمدة قصة الوحش ليوضح للناس كيف أن الخوف من التغيير إلى التجديد لا تطور المجتمعات أبدًا . و لذلك بقي الشاب هناك مع بقية الناس المستمتعين بكل من تجرئوا على الاقتراب من الكهف ، وناقشوا مع العمدة أمر تطوير مدينتهم إلى الأفضل ، لأنه كان رجلًا صالحًا يحب مدينته ويتمناها متطورة حديثة ، وبعد فترة من الزمن انكشف الأمر وعاد الناس للمدينة من جديد ، ولكن بعد أن اقتنع أهل المدينة بكل أفكار العمدة والشباب المتجددة ، وأصبح الكهف مزارًا للجميع ولم يعد كهفًا للخوف .
كان الشتاء باردًا بشكل خاص ، الثلج فرش فرشًا سميكًا على الأرض ، وقد اختفت السناجب والقنافذ في منازلهم الشتوية الدافئة للنوم بعيدًا عن الأشهر الباردة الداكنة ، حتى الرخويات والقواقع قد اختفت ، الكل اختبأ لانتظار الربيع كانت الغابات والحقول صامتة وخالية فقط الغراب الكبير الأسود كان يبحث عن وجبة المساء. كان الغراب يتنقل كل يوم بحثًا عن الطعام لكنه لم يجد شيئًا ، ولا حتى فأر صغير أو قطعة من الغداء المتبقي لشخص ما ، لدرجة أنه صار متعبا وجائعًا ، وأخذ يكلم نفسه : يبدو أني سأذهب من دون عشاء هذه الليلة ، ظل يطير عبر السماء في بحث يائس آخر ، كان على وشك العودة عندما رأى عمود من الدخان قادم في السماء . الدخان يعني نار والنار يعني الطهي والطبخ يعني الطعام ! ، فكر الغراب وطار بأسرع ما يستطيع ، نحو الدخان ووجد الدخان من مدخنة مزرعة كبيرة ، حيث زوجة المزارع تطبخ العشاء ، كان الحساء لذيذ الرائحة في وعاء كبير على النار ، وأرغفة من الخبز الطازج كانت على الطاولة ، في انتظار أن يقطع إلى شرائح ، وقطع من الزبد وقطعة من الجبن في صحون على النافذة ، فزوجة المزارع قد تركت النافذة مفتوحة حتى تبقي الزبدة دون ذوبان . رأى الغراب قطعة الجبن من النافذة المفتوحة وهى تلمع وجميلة ، طار إلى النافذة وخطف قطعة الجبن في منقاره الأسود الكبير وطار ، كانت زوجة المزرعة مشغولة بتحريك الحساء ، كان الغراب سعيدًا جدًا ويقول في نفسه : لا شيء مثل قطعة الجبن بعد ظهر اليوم البارد في فصل الشتاء ! ، طارت نحو الأشجار الطويلة ووقف على فرع عال للاستمتاع بوجبته . كان الثعلب المكار يكمن مخبأ بين الشجيرات ، وكان يجوب الغابة والحقول طوال اليوم بحثًا عن الطعام ، لكنه لم يجد شيئًا يتناوله وأخذ يقول لنفسه : سوف أضطر للذهاب دون عشاء الليلة ، فإذا به وهو عائد ، رأى الغراب على فرع عال مع قطعة من الجبن في منقاره . فكر الثعلب في حيلة للحصول على قطعة الجبن من الغراب ، ذهب يتمشى أمام الشجرة أمام الغراب ، ثم ناداه : مساء الخير تبدو جيدًا اليوم ! ، الغراب نظر لأسفل متفاجأ ، فلم يكن قد سمع الثعلب يتكلم بأدب من قبل ، واستمر الثعلب : يا سيد غراب ، كم جميل أنت ! الريش الخاص بك أسود جدًا ! على نحو سلس جدا! حقا أنا لم أر مثل هذا الريش من قبل! كان الغراب مندهشًا جدًا فلم يصفه أحد بالجمال من قبل ، واستمر الثعلب قائلًا : ما هذا القوام الرشيق ، فأنت تطير لأعلى أعلى من النسر ، أعجب الغراب بثناء الثعلب عليه ومدحه فيه ، استمر الثعلب في المدح : لم أرى مخالب مثل مخالبك إنها من أجمل الأشياء فيك فكل شيء فيك جميل ، ابتسم الثعلب سرًا فقد رأى أثر مدحه للغراب ، وقال وهو يتطلع بإعجاب إلى الغراب : عزيزي الغراب لم أسمع صوتك فلابد أن يكون أحلى صوت في العالم ، وجميل مثلك هل من الممكن أن تغني لي؟ كان الإغراء بالإطراء هذه المرة ، وكانت جميع الطيور الأخرى قد أخبرته بأن صوته فظيعًا وهنا بدأ الثعلب في التسول له أن يغني له ! ، وأخذ الغراب نفسًا عميقًا وفتح منقاره بصوت عال وصاخب كاو! ، سقطت قطعة الجبن ! انقض عليها الثعلب وابتلعها ، أما الغراب فقد أدرك ما حدث . ومشى الثعلب واختفى من خلال الأشجار وترك الغراب متحسرًا ، وتركه يشعر بالغباء كيف يقتنع بكلام سخيف ويفقد العشاء الجميل له ، تكدر الغراب وعاد إلى المنزل دون عشاء .
كان في قديم الزّمان مهر صغير وأمّه يعيشان في مزرعة جميلة، وكانت حياتهما هادئةً وهانئةً، يتسابقان تارةً ويرعيان تارةً أخرى، لا تفارقه ولا يفارقها، وعندما يحلّ الظلام يذهب كلّ منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام. في يوم ما وعلى حين فجأة، ضاقت الحياة بالمهر الصّغير، وأخذ يشعر بالملل، وبأنّه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت له الأمّ حزينة:" إلى أين نذهب؟ ولمن نترك المزرعة؟ إنّها أرض آبائنا وأجدادنا ". صمّم المهر على رأيه وقرّر الرّحيل، فودّع أمّه، ولكنّها لم تتركه يرحل وحيداً، بل ذهبت معه وعيناها تفيض بالدّموع، وأخذا يسيران في أرض الله الواسعة، وكلما مرّا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات تقيم فيها، ولا يسمح لهما بالبقاء، وأقبل الليل عليهما، ثمّ لم يجدا مكاناً يأويا فيه، فباتا في العراء حتّى الصّباح، جائعين وقلقين، وبعد هذه التّجربة المريرة قرّر المهر الصّغير أن يعود إلى مزرعته لأنّها أرض آبائه وأجداده، ففيها الأكل الكثير والأمن، فمن ترك أرضه عاش غريباً.
كان في قديم الزّمان مهر صغير وأمّه يعيشان في مزرعة جميلة، وكانت حياتهما هادئةً وهانئةً، يتسابقان تارةً ويرعيان تارةً أخرى، لا تفارقه ولا يفارقها، وعندما يحلّ الظلام يذهب كلّ منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام. في يوم ما وعلى حين فجأة، ضاقت الحياة بالمهر الصّغير، وأخذ يشعر بالملل، وبأنّه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت له الأمّ حزينة:" إلى أين نذهب؟ ولمن نترك المزرعة؟ إنّها أرض آبائنا وأجدادنا ". صمّم المهر على رأيه وقرّر الرّحيل، فودّع أمّه، ولكنّها لم تتركه يرحل وحيداً، بل ذهبت معه وعيناها تفيض بالدّموع، وأخذا يسيران في أرض الله الواسعة، وكلما مرّا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات تقيم فيها، ولا يسمح لهما بالبقاء، وأقبل الليل عليهما، ثمّ لم يجدا مكاناً يأويا فيه، فباتا في العراء حتّى الصّباح، جائعين وقلقين، وبعد هذه التّجربة المريرة قرّر المهر الصّغير أن يعود إلى مزرعته لأنّها أرض آبائه وأجداده، ففيها الأكل الكثير والأمن، فمن ترك أرضه عاش غريباً.
كان الإناء الذي وضعت فيه السّمكة صغيراً جدّاً، وكانت قبل فترة قصيرة في البحر الواسع الشاسع، والذي لا يحدّه شيء، ووجدت نفسها فجأةً في مكان لا يكاد يتّسع لحركتها، ولسوء حظها فقد نسيها الصّبي هكذا على الشّاطئ ومضى مع أهله، كانت السّمكة حزينةً مهمومةً، تبحث عن أيّ طريقة للعودة إلى البحر، فلم تجد، حاولت القفز ففشلت، ثمّ دارت بسرعة وحاولت الخروج، فارتطمت بطرف الإناء الصّلب. كان البلبل يرقبها ولا يعرف لماذا تدور وتقفز هكذا، اقترب من الإناء وقال: ما بك أيّتها السّمكة، أما تعبت من كلّ هذا الدّوران والقفز؟ قالت بألم: ألا ترى المصيبة التي أصابتني؟ قال البلبل دون أن يفهم شيئاً: مصيبة! أيّ مصيبة تلك التي تتحدّثين عنها، أنت تلعبين وتقولين مصيبة؟ فقال السّمكة: سامحك الله، ألعب وأنا في هذه الحال، ألعب وأنا بعيدة عن البحر، ألعب وقد تركني الصّبي في هذا الإناء ومضى هكذا دون أن يشعر بعذابي! كيف ألعب وأنا دون طعام؟ كيف ألعب وأنا سأموت بعد حين إذا بقيت بعيدةً عن البحر. قال البلبل: أنا آسف، فعلاً لم أنتبه، رأيت إناءً جميلاً وسمكةً تتحرّك وتدور، فظننت أنّك ترقصين فرحاً. فقالت السّمكة: نعم .. كالطير يرقص مذبوحاً من الألم! قال البلبل: على كلّ ماذا نستطيع أن نفعل، أتمنى أن أستطيع الوصول إليك، لكن كما ترين مدخل الإناء ضيّق، والماء الذي فيه قليل، وأنت أكبر حجماً منّي، كيف أصل إليك؟ ثمّ كيف أحملك؟ قالت السّمكة: إنّني في حيرة من أمري، لا أدري ماذا أفعل! أحبّ الحريّة، أريد أن أعود إلى البحر الحبيب، هناك سأسبح كما أريد، أنتقل من مكان إلى مكان كما أشاء. قال البلبل: سأحاول مساعدتك، انتظريني وسأعود بعد قليل، طار البلبل مبتعداً، حتى التقى بجماعة من الحمام، طلب البلبل من الحمام أن تساعده في إنقاذ السّمكة المسكينة التي تريد الخلاص من سجنها الضّيق، والذي وضعها فيه الصّبي ورحل، وافقت جماعة الحمام، وطارت نحو الإناء وحملته، ثمّ تركته يقع في البحر، كانت فرحة السّمكة لا تقدّر بثمن وهي تخرج سابحةً إلى بحرها الحبيب. قفزت على وجه الماء وصاحت في سرور: شكراً لكم جميعاً على ما قمتم به، شكراً لك أيّها البلبل الصّديق، وغطست في الماء وهي تغنّي أجمل أغنية للحرية والوطن، وكانت تملك من السّعادة بحريّتها ما لا يقدر بثمن.
كانت الدجاجة تعيش وحدها في مزرعة صغيرة ، وقد زرعت فيها شعيرًا وقمحًا ، وأخذت تزرع زرعها وتأكل منه ، وكان يراقبها على مقربة منها الثعلب المكار وزوجته ، وفي يوم من الأيام قالت الثعلبة لزوجها : يا زوجي العزيز ، آلا ترى إنه آن الأوان لتصيد لنا تلك الدجاجة لكي نأكلها ؟ فقد كبرت وسمنت ولا ينقص سوى أن نأكلها اليوم على العشاء ونصنع منها وجبة شهية وحساء رائع . فقال الثعلب : حسناً إنها فكرة جيدة ، ولكن كيف أصيدها ؟ هل لديكي طريقة أو حيلة نخدع بها الدجاجة لنتمكن من صيدها ؟ سمعت البومة وهي على الشجرة ، ما أتفق عليه الشريران الثعلب وزوجته الثعلبة الشريرة ، فطارت سريعاً لتخبر الدجاجة بنوايا الثعلب المؤذي لها ، فشكرتها الدجاجة وقالت لها : شكرًا أيتها البومة الوفية ، فلابد أن أسرع وابني بيتًا قويًا احتمي به من الثعلب المكار . وأخذت الدجاجة تجمع الخشب طوال النهار ، حتى انتهت من بناء منزل قوي ومتين ، وكانت الثعلبة تفكر في خطة وحيلة لإيقاع الدجاجة في الفخ ، حتى يتمكنوا من تناولها فقالت الثعلبة : لقد فكرت في حيلة ذكية فخذ هذه الملابس وألبسها ، كأنك بائع خبز وأمسك بتلك الحقيبة ، وأذهب إليها بعد غروب الشمس ، وأخبرها إنك بائع الخبز وأنك تضع الخبز في تلك الحقيبة ، وما إن تحاول الدجاجة مد يدها لتحصل على الخبز أغلق الحقيبة وأمسك بها . فرح الثعلب بتلك الفكرة وارتدى ملابس الخباز ، وانتظر غروب الشمس وتوجه إلى منزل الدجاجة ، وهناك قرع الباب ففتحت له الدجاجة فقال : السلام عليك أيتها الدجاجة ، أنا بائع الخبز ولدي العديد من الخبز الطازج الشهي إن أردت . فوافقت الدجاجة ومدت يدها نحو الحقيبة التي كان الثعلب ممسكاً بها ، مدعياً وجود الخبز بداخلها ، فأمسك بها الثعلب وأدخلها بداخل الحقيبة وأغلقها وحملها على ظهره ، ورحل في طريقة للعودة الى زوجته . وكان في ذلك الأثناء تقوم الدجاجة بغلي ماء في القدر الكبير ، حتى تستعد لطبخ الدجاجة المسكينة حين عودة زوجها بها ، وظل الثعلب يسير طويلاً حتى شعر بالتعب ، فقال لنفسه : لقد تعبت من السير الطويل ، كما أن الحقيبة ثقيلة وتؤلم يدي ، سأجلس لأرتاح قليلًا . ونام الثعلب تاركاً الحقيبة بجواره ، وفتحت الدجاجة الحقيبة بمنقارها ومخالبها ، وخرجت من الحقيبة وأحضرت حجرًا كبيرًا ووضعته داخل الحقيبة ، وأغلقتها كما كانت وهربت لتعود إلى منزلها قبل أن يستيقظ الثعلب . بعد قليل استيقظ الثعلب وقد أرتاح قليلًا ، فقرر أن يحمل حقيبته ويكمل السير ليعود إلى زوجته سريعاً قبل حلول الظلام ، فحمل الثعلب الحقيبة وأكمل السير حتى وصل إلى زوجته . واستقبلته زوجته في فرحة شديدة ، وقد رأت الثعلب يحمل الحقيبة على ظهره ، فعلمت أنه تمكن من اصطياد الدجاجة ونجحت حيلتها الذكية ، وقالت الثعلبة : أحسنت يا زوجي لقد أعددت قدر من الماء المغلي ، وسيكون الطعام جاهز في دقائق قليلة. وأمسكت الثعلبة بالحقيبة ، وأفرغتها في القدر وسقط الحجر الثقيل في القدر ، وهي تحسبه الدجاجة ، فخرج الماء المغلي من القدر ، وأحترق جلدها وجلد الثعلب ، وهكذا كان جزاء من أراد إيذاء الآخرين ، فلابد أن يرتد إليه هذا الإيذاء .
يحكى أنَّه في أحد الأزمنة كانت هناك مملكة يعيش سكانها بنعيم وهنا تحت حكم ملك عادل وحنون وطيب القلب، وفي أحد الأيام قرر الملك زيارة القرى البعيدة داخل مملكته، وعزم على السفر سيراً على الأقدام، وبالفعل بدأ الملك رحلته وراح يتفقد مواطنيه ويتبادل معهم الحديث مما أدخل السرور إلى قلوبهم وزادهم حباً لملكهم. بعد أن أتم الملك رحلته سيراً على الأقدام وعاد إلى قصره بدأ يشعر بألم في رجليه، وكان ذلك بسبب طبيعة الطرقات داخل المملكة، حيث كانت مليئة بالحصى والحجارة، جمع الملك وزرائه واشتكى لهم من سو الطرق وأخبرهم بأنَّه يخاف على مواطنيه أن يعانوا مما يعانيه من ألم عند السير لمسافات طويلة على تلك الطرقات. لذلك أصدر الملك أمراً بأن يتم تغطيت جميع طرقات المملكة بالجلد كي لا يتأذى المواطنين، أدهش هذا الأمر الوزراء وبدأوا يفكرون بالتكلفة العالية التي سوف تدفعها خزينة المملكة من أجل تنفيذ هذا الأمر فضلاً عن عدد الحيوانات التي سوف تقتل من أجل الحصول على هذا الكم الهائل من الجلد. قبل أن يبدأ الوزراء بتنفيذ أمر الملك، خرج واحد منهم يمتلك من الحكمة الكثير وذهب إلى الملك وقال له، بدلاً من أن نقوم بتغطية جميع الطرقات بالجلد لماذا لا نصنع لكل مواطن حذاء من الجلد يحميه من الحصى والحجارة فهذا يتطلب جهداً ومالاً أقل بكثير.
تحكي تلك القصة عن أن كثرة الكلام عادة ذميمة ، قد تؤذي صاحبها وتؤدي به إلى التهلكة ، وأن الصمت فضيلة على المرء أن يلتزم بها في كثير من الأوقات . أحداث القصة : يحكي أنه كان على شاطئ إحدى البحيرات الجميلة يعيش ثلاثة من الأصدقاء سلحفاة وبطة سوداء وبطة بيضاء ، كانت البطتان تحبان السلحفاة على الرغم من أنها كانت تثرثر كثيرًا ، ولذلك كانا ينصحاها بتقليل كلامها لأن كثرة الكلام والثرثرة من العادات السيئة . وفي يوم من الأيام جفت البحيرة الجميلة وهربت منها الأسماك واختفى العشب من على جانبيها ، ولم يعد الأصدقاء يجدوا ما يأكلونه ، ففكرت البطتان أن يطيرا بعيدًا ويبحثا عن بحيرة جديدة تكون مملوءة بالماء والطعام ، ولكن السلحفاة حزنت لأنها لا تستطيع الطيران وخشيت أن يتركها أصدقاءها . ولكن البطتان كانتا صديقتان وفيتين فأخبرا السلحفاة أنهم لن يتركوها بمفردها لتموت جوعًا ، فجلبا عودًا خشبي ، وطلبا من السلحفاة أن تضعه داخل فمها وتغلق فمها بإحكام ولا تتكلم لأي سبب من الأسباب وإلا سيتسبب ذلك في موتها . وافقت السلحفاة ووعدتهما ألا تفتح فمها ولا تتكلم مهما سمعت من كلام الناس ، حتى يصلوا جميعًا إلى بر الأمان ، وبالفعل حمل البطتان العود الخشبي والسلحفاة وطارتا حتى حلقتا عاليًا ، وأثناء طيرانهم مروا على مجموعة من الناس فتعجب الناس من فعل البطتان ، وقالوا يا للعجب إن البطتان يحملان سلحفاة . وكان الأصدقاء كلما مروا بمجموعة من الناس سمعوا الناس تتحدث عنهم وتتعجب من فعلهم ، وكانت السلحفاة في بداية الرحلة صامته ولا ترد على أحد كما وعدت أصدقاءها . ولكن السلحفاة في النهاية لم تطق صبرًا ، ولم تستطيع أن تسكت فقد طغى عليها طبعها وحين سمعت الناس يتحدثون قالت لهم لم تتعجبون أيها الناس إنهم أصدقائي ، ولم تكد السلحفاة تفتح فمها وقبل أن تنهي حديثها وجدت نفسها تهوي من مكان مرتفع بعد أن أفلتت العود من فمها ، وسقطت على الارض في مكان موحش غريب ، وقد تكسرت عظامها. ندمت السلحفاة لأنها لم تستمع إلى نصيحة صديقاتها ، وصاحت من الألم لقد خسرت صديقاتي وتكسرت عظامي ، وسوف أموت في هذا المكان من الجوع وأنا وحيدة بسبب الكلام .
كانت تعيش أسرتان من النمل في إحدى الأشجار الكبيرة ، وذات يوم اشتدت برودة الطقس ، وكان المطر غزيرًا ، فأسرعت أسراب النمل إلى منزلها ، ودخلت مسرعًة في الشجرة الكبيرة . وظل المطر يسقط عدة أيام ، ولن يتمكن النمل من الخروج لجمع طعام لهم ، وشعرت النملة الصغيرة بالجوع الشديد ، فذهبت تبكي لأمها من شدة الجوع ، لكن أمها أخبرتها إنه قد نفذ كل ما لديهم من طعام . ولكن قررت النملة أن تذهب إلى جارتها لتطلب شيئًا من الحبوب لتطعمه لصغيرها الجائع ، وصلت النملة إلى منزل جارتها وطرقت الباب ، ففتحت لها النملة نمولة وطلبت منها أن تعطيها بعض الطعام لأولادها . لكن النملة نمولة أخبرتها أن سوء الجو منعها من الخروج للبحث عن طعام وقد نفذ ما لديهم من الحبوب أيضًا ، ولكن لم تكن النملة نمولة تخبر الحقيقة ، بل كانت تحتفظ ببعض الحبوب في منزلها داخل حجرة صغيرة ، لكنها رفضت أن تعطي جارتها النملة بعض من الطعام لتطعم أولادها ، وأبقت ما عندها ولم تفكر إلا في نفسها . رحلت النملة الأم وهي حزينة ، ولا تعرف ماذا تفعل ، فلم تعطيها جارتها نمولة الطعام ، ويشعر صغارها بالجوع الشديد ، فرفعت يداها نحو السماء ودعت الله أن يرزقها بالطعام لها ولصغارها . وبالفعل استجاب الله لدعاء النملة ، وتوقف المطر وسطعت الشمس ، فحمدت النملة الله وشكرته ، وخرجت من الشجرة الكبيرة تجمع الحبوب بقدر حاجتها ، وعادت مسرعًة لتطعم صغارها وتخزن ما بقي . وبعد مرور عدة شهور كان صغار النملة نمولة جياع ، فقد نفذ كل ما لديهم من طعام ، فقررت النملة نمولة أن تذهب إلى جارتها النملة الطيبة لتطلب منها بعض الحبوب ، ورغم أنها تخلت عن جارتها في المرة الأولى ولم تعطيها أي طعام لأولادها الصغار ، كان للنملة الطيبة موقف مختلف وعظيم . فقد أخبرتها النملة الكريمة أن النبي صلّ الله عليه وسلم قد أوصانا بالجار ، فدعت النملة الطيبة جارتها نمولة للدخول إلى المنزل ، وأن تأخذ ما يكفيها من الحبوب لها ولصغارها ، فشعرت النملة نمولة بالخجل الشديد من كرم النملة الطيبة ، وتعلمت منها درسًا مفيدًا عن الكرم والتعاون والإحسان.
يحكى أن كان هناك شجرة تفاح جميلة جداً مليئة بالثمار الرائعة، وكانت تتمايل فخورة بحبات التفاح الأحمر التى تزينها، كانت شجرة التفاح المغرورة تنظر إلى صديقتها شجرة الزيتون التى تقف بجانبها وتقول لها : أنا أكثر شباباً وجمالاً منك، فأوراقي تتجدد كل عام بإستمرار وثماري جميلة وكثيرة وتزينني بلون أحمر يضفى علي جمالاً وبهاءاً والجميع يأتي إلى صغاراً وكباراً ويتمنون الأخذ من ثماري اللذيذة ولكن أنتى أوراقك عتيقة لا تتجدد فى الربيع وثمارك طعمها مر ولا حد يقترب منها ولا يحبها، كانت هذة الكلمات تجرح شجرة الزيتون الطيبة التى كانت لا ترد أبداً على شجرة التفاح وتكتفي بالصمت . وفى يوم من الأيام جاءت شاه صغيرة وحاولت الإقتراب من شجرة التفاح لتطلب منها بعض الأوراق لتسد جوعها، ولكن شجرة التفاح الأنانية صاحت بغضب شديد وصرخت بالشاة المسكينة التى جرت بعيداً خائقة وهى تبكي، فنادتها شجرة الزيتون الطيبة التى كانت تراقب ما يحدث وقدمت لها بعض أوراقها الطيبة، فأكلت الشاه وشكرت شجرة الزيتون كثيراً وذهبت بعيداً . وبعد مرور القليل من الوقت جاء مجموعة من الأطفال إلى شجرة التفاح وحاولوا قطف بعض ثمار التفاج اللذيذة من الشجرة، ولكن شجرة التفاح الأنانية رفضت إسقاط أى ثمار للأطفال، ضمت أغصانها بشدة وخبأت جميع ثمارها بين الأوراق والأغصان، ومنعت أيدي الأطفال الصغيرة من الوصول للثمار . غضب الأطفال وساروا بعيدين عن الشجرة الأنانية، وكانت الزيتونة الطيبة تراقب كل أفعال التفاحة الأنانية وتحاول نصيحتها ولكنها لا تستمع أبداً . وفى تلك الليلة عصفت رياح شديدة بالحديقة وتساقطت أمطار غزيرة، لم تتحمل شجرة التفاح المغرورة قوة الأمطار والرياح، حاولت الإستنجاد بالزيتونة إلا أن صوتها لم يصل إليها بسبب شدة الرياح والعواصف، تساقطت ثمار التفاحة على الأرض ومعها الكثير من الغصون والأوراق الجميلة، وبعد مرور هذة العاصفة وبعد أن هدأ المطر، وضحت الصورة .. صارت شجرة التفاح مجرد شجرة محطمة قبيحة مكسرة الغصون، ليس لها أى ثمار أو أوراق، أخذت التفاحة تبكي فى حزن شديد، تآلمت الزيتونة الطيبة لما حدث للتفاحة الأنانية وقالت لها : لو كنت قدمت ما وهبك الله عز وجل بكرم وعطاء ، لما حدث لك كل هذا ولكن هذا نتيجة إختيارك وأنانيتك .
يحكى أنه كان هناك فراشة صغيرة وجميلة تعيش مع أمها فى منزلها الصغير، وفى يوم من الأيام خرجت الفراشة مع صديقتها بعد أن إستأذنت أمها، سارت الصديقتان كثيراً يتنقلون من زهرة إلى زهرة ويلعبون، وبعد مرور بعد الوقت همست الفراشة الصغيرة إلى صديقتها قائلة أنها بعدت كثيراً عن منزلها وقد نبهتها أمها ألا تبتعد أبداً عن المنزل حتى لا يلحق بها أى ضرر، ضحكت الفراشة الأخري فى سخرية وإستهزأت بكلام الفراشة قائلة لها : أنت جبانة وتخافي من كل شئ، تعالي معي سوف أريك أجمل زهرة فى البستان . ذهبت الفراشة الصغيرة وراء صديقتها لتثبت لها أنها لا تخشى أى شئ وأنها ليست جبانة، تنقلت الفراشات بين الأزهار الجميلة والبساتين عذبة الرائحة، نسيت الفراشة كل نصائح أمها وتحذيراتها، تذكرت فقط جمال الأزهار والبساتين وقطرات العسل اللذيذة المتناثرة فوق أوراق الأزهار . إستغرقت الفراشات الصغيرة فى تذوق العسل اللذيذ من الأزهار وفجأة سادت السماء ظلمة عجيبة، رفعت الفراشة الصغيرة رأسها لتري ماذا يحدث، رأت الكارثة، حيث أخذ أوراق الزهرة آكلة الحشرات فى الأرتفاع بهدوء لتلتهمهم معاً بداخلها، وإكتشفت الفراشات حقيقة ما يحدث . أصابهم زعر شديد وحاولو التملص من الأوراق بكل الطريق ولكن فشلوا، حتى بات الهلاك لا مفر منه، وبعد أن بدأ الإستسلام يبدأ فيهما، فجأة ظهر ظل عجيب وإلتقطهم من قلب الفراشة إلى خارج البستان وزال الخطر . نظرت الفراشة الصغيرة إلى الظل الذى أنقذها فوجدته ما هو إلا أمها التى أخبرتها أن إحدى جاراتها الفراشات حذرتها أنك وصديقتك ذاهبتان فى إتجاة بستان النحل الآكل للحشرات، فإبتسمت وشكرت الله عز وجل وإعتذرت إلى أمها قائلة : آخر مرة يا أمي آخر مرة .
خرج الدّيك مع أولاده الكتاكيت الصّغار للبحث عن طعام، فرح الصّغار بالنّزهة الجميلة بصحبة الدّيك، فالدّيك شكله جميل ويلفت النّظر، والحيوانات تحبّه لأنّه مسالم. قام الذّئب شرشر بتتبع الدّيك والكتاكيت، وهو يترقّب فرصةً لخطف كتكوت صغير، كان الذّئب شرشر يخاف من الدّيك. قال الديك: يا أولادي، لا تذهبوا بعيداً عنّي حتى لا تتعرضوا للخطر، لكنّ الكتكوت فوفو لم يسمع كلام أبيه، ذهب بعيداً ولم ينتبه له الدّيك، فانتهز الذّئب شرشر هذه الفرصة، وانقضّ على الكتكوت ليأكله، لكنّ الدّيك شعر بأنّ خطراً ما يداهم ابنه، فبحث عنه، وجده بين يدي الذّئب، الدّيك لم يتكلم، لكنّه هجم على الذّئب، واستخدم منقاره ومخالبه، الذّئب شرشر خاف وهرب، ثمّ عاد الكتكوت فوفو إلى إخوته فخوراً بأبيه الدّيك. قام الدّيك بتحذير ابنه من الابتعاد عنه مرّةً ثانيةً، فخجل الكتكوت من نفسه، ووعد بأن يسمع كلام أبيه، والذّئب علم بوعد الكتكوت لأبيه، فقرّر ألا يهاجمه مرةً أخرى، والكتاكيت الصّغيرة أصبحت عندما تخرج لا تبتعد عن بعضها، والذّئب شرشر كان حزيناً جدّاً، فقد علم أنّ وحدة الكتاكيت ستمنعها منه، فقرّر مغادرة الغابة للبحث عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها.
كانت هناك فتاة صغيرة ترتدي رداء أحمر اللون على الدوام ، ولهذا السبب كان الجميع يلقبها بالفتاة ذات الرداء الأحمر ، وكان اسمها ليلى ، وذات يوم طلبت منها والدتها أن تأخذ سلة بها كعك وأعشاب طبية لجدتها المريضة . وافقت ليلى وأمسكت بالسلة وأحكمت وضع القبعة على رأسها ، ثم انطلقت ورغم أن والدتها أوصتها بأن لا تسلك طريق الغابة المخيف ، إلا إنها لم تنتبه لكلام والدتها ، وسارت في الغابة تغني وتجمع الزهور الملونة لجدتها المريضة . وفجأة سمعت أصوات غريبة قادمة من خلف الأشجار ، وإذ به ذئب كبير الحجم يقفز أمامها ، فارتعدت الفتاة الصغيرة وخافت كثيرًا لرؤيتها الذئب ، فسقطت السلة من يدها على الأرض ، فهجم الذئب على السلة ، وبدأ يجمع الكعك الذي ينتثر على الأرض . ثم أعاد لها السلة بهدوء ، فتقدمت ليلى وأمسكت بالسلة وشكرته ، ثم سألها الذئب عن المكان الذي تقصده ، فأخبرته بأنها ستذهب لزيارة جدتها المريضة التي تعيش في نهاية الغابة ، وفي تلك اللحظة سمعا الذئب وليلى صوت بندقية صياد بالقرب منهما ، فهرب الذئب على الفور . وتلفتت ليلى يمينًا ويسارًا حتى تعرف طريقها ، ولكن أدركت إنها ضلت طريقها ، فجلست تبكي ، وسمع الصياد صوت بكاء الفتاة ذات الرداء الأحمر ، واتجه نحوها وسألها عن سبب جلوسها وحيدة في الغابة الخطيرة ، بل وأخبرها بوجود ذئب متوحش داخل الغابة ، يحاول صيده . وفي تلك اللحظة شعرت ليلى بأسف شديد لأنها لم تستمع لنصيحة والدتها وحادت عن طريقها ، وأخبرت الصياد إنها ذاهبة لزيارة جدتها المريضة ، فرافقها الصياد إلى منزل جدتها ، وكان في ذلك الأثناء قد اتبع الذئب طريقًا مختصرًا لكي يصل بسرعة إلى منزل الجدة . وما إن وصل الذئب إلى منزل الجدة ، حتى طرق الباب وغير صوته ، وأخبر الجدة بأنه ليلى وقد أحضرت لها كعك وأعشاب طبية ، فسمحت له الجدة بالدخول ، وبعد قليل وصلت ليلى إلى المنزل ، وعاد الصياد إلى الغابة . طرقت ليلى الباب فسمعت صوت يدعوها للدخول ، لكن ترددت ليلى كثيرًا ، لأن الصوت الذي سمعته لا يشبه صوت جدتها ، لكنها ظنت أن صوت جدتها تغير بسبب مرضها ، فدخلت ليلى إلى المنزل . وكان الذئب قد ارتدى ثياب جدتها ونظارتها ووشاحها وتمدد في فراشها ، وأغلق الذئب الستائر حتى تكون الغرفة مظلمة وتصعب الرؤية ، وطلب الذئب من ليلى أن تقترب منه ، فتقدمت ليلى ، لكنها لاحظت أن جدتها تغير شكلها عن قبل . فسألتها ليلى عن سبب طول يديها ، فأخبرتها الجدة بأن ذلك يمكنها من معانقتها جيدًا ، ثم سألتها عن سبب كبر حجم أذناها ، فأخبرتها الجدة بأن ذلك يسمح لها بسماعها جيدًا ، كما لاحظت ليلى أن الجدة أصبحت ذات عيون كبيرة وأسنان حادة . وفجأة نهض الذئب من الفراش ، وهجم على الفتاة ، فأدركت الفتاة أن الذئب الذي صادفته في الغابة هو من كان على الفراش وليس جدتها ، فصرخت الفتاة تطلب المساعدة ، فسمع الصياد صوت ليلى . فأتجه الصياد مسرعًا نحو منزل الجدة ، ووجد الذئب يحاول الهجوم عليها ، فأمسك بالذئب وشق بطنه ، وخرجت الجدة وأنقذها فشكرته ليلى ، وأوصاها بأن تتبع نصيحة والدتها ولا تهملها أبدًا وعادت ليلى إلى منزلها .
في أحد الأرياف وعلى حافة أحد الغابات كان هناك شجرة ضخمة وقوية جداً تتباها بقوتها وضخامتها باستمرار، وكان إلى جان هذه الشجرة نبته صغيرة وضعيفة تنحني لنسمات الهواء الضعيفة. في أحد الأيام وخلال تباهي الشجرة الضخمة بنفسها قالت لها النبتة الصغيرة، إن التباهي باستمرار يسبب الأذى وأنّض حتى الأقوياء سوف يأتي يوم ويسقطون به، لم تكترث الشجرة الضخمة لحديث النبتة الصغيرة واستمرت بالتباهي. في وقت لاحق هبت رياح شديدة ولكنها لم تؤثر أبداً بالشجرة الضخمة حيث بقية صامدة ولم تنحني ولم تهتز، ولكن بالمقابل أجبرت النبتة الصغيرة على الانحناء فسخرت الشجرة العملاقة من النبتة بسبب ضعفها. مرة أخرى وبعدد مرور عدة أيام بدأت عاصفة عاتية بالاقتراب فقامت النبتة بالانحناء خوفاً من أن تقتلع بسبب العاصفة، وبالمقابل وقفت الشجرة الضخمة بوجه العاصفة وكلها فخر بقوتها ولم تقبل أن تنحني، مع مرور الوقت بدأت العاصفة تصبح أكثر شدة إلى أن وصلت إلى درجة لم تمكن الشجرة الضخمة من الاستمرار بالصمود وسقطت على الأرض. بعد أن انتهت العاصفة عادة النبتة الصغيرة للوقوف ووجدت الشجرة الضخمة القوية ساقطة على الأرض لا حول لها ولا قوة.
في أحد الغابات الجميلة يسكن أرنباً صغيراً يمتلك الكثير من الأصدقاء وهو فخور بالعديد الكبير من الأصدقاء من حوله، وفي أحد الأيام خلال تجول الأرنب في الغابة سمع صوت كلاب الصيد تنبح من بعيد وقادمة لمطاردته. شعر الأرنب بالذعر الشديد وأول ما تبادر لذهنه هو الذهاب لأحد الأصدقاء وطلب العون منه، في البداية ذهب الأرنب للغزال وطلب منه أن يحميه من الكلاب بقرونه الصلبة والكبيرة، ولكن اعتذر منه الغزال وقال له بأنَّه مشغول ويجدر به الذهاب للدب. وبالفعل أسرع الأرنب إلى الدب وأخبره عن الكلاب التي تلاحقه وطلب منه الحماية لكونه قوي، ولكن مرة أخرى اعتذر منه الدب لكونه جائع ومرهق وطلب منه الذهاب إلى القرد، وبالفعل ذهب الأرنب للقرد وسمع منه نفس الرد ثم ذهب إلى الفيل والماعز وغيرهم من الحيوانات، إلا أنه في كل مرة يسمع نفس الجواب. في النهاية تأكد الأرنب بأنَّ أصدقائه لن يقوموا بمساعدته أبداً وعليه الاعتماد على نفسه كي يتخلص من الكلاب التي تلاحقه، لذلك ذهب إلى أحد الشجيرات الصغيرة واختبئ بداخلها دون أي حراك، مرت الكلاب بالقرب منه دون أن تلاحظ وجوده وذهبت وبدأت بملاحقة حيوانات أخرى في الغابة. بعد هذه الحادثة عزم الأرنب على ان يعتمد على نفسه في كل الأمور وألا يطلب العون من أحد حتى وإن كان صديق.

قصص:

حل فصل الربيع، فأخذت العصافير تغرد على أغصان الأشجار، وتغني ألحاناً رائعة وامتلأت الغابة بالأزهار الجميلة والفراشات الملونة .خرجت جميع الحيوانات من بيوتها بعد نوم طويل واستمتعت بدفء الشمس من جديد، كانت الأزهار الملونة تملأ الغابة . . . هنا زهرة حمراء ، وهناك زهرة بيضاء ، وألوان کثیرة زاهية ، تملأ النفس حباً لها . وكانت النحلات تخرج كل يوم منذ الصباح الباكر لتجمع الرحيق من الازهار فتصنع منه عسلا لذيذا وفي الغابة ، كانت جميع الحيوانات تحب العسل ، وتصطف صباح كل يوم امام خلية النحل ، لتاخد العسل . وفي صباح احد الايام حضرت الحيوانات كعادتها لتاخد العسل، ولکنها حزنت کثیراً، لانها لم تجد عسلا ، فتساءلت : لماذا لا يوجد عسل ! ؟ تقدمت نحلة نشيطة من الحيوانات وأخبرتها أن اختفاء الأزهار من الغابة هو السبب في عدم وجود العسل ، لأن النحل يحتاج إلى الأزهار في صنع العسل. دار حديث طويل بين الحيوانات، واتفقت فيما بينها على معرفة سر اختفاء الأزهار من الغابة . وقررت أن يكون الكلب حارساً على الأزهار، ليعرف من الذي يقطفها ؟. وفي يوم من الأيام رأى الكلب أرنباً يقطف زهرة جميلة ، فلحقه وسأله عن الزهرة ، فضحك الارنب وقال : انها زهرة واحدة ، ولن تضر شيئاً، فأزهار الغابة كثيرة جداً . وفي اليوم التالي رأى الكلب ثعلباً يقطف زهرة ،وأخذها إلى بيته . فسأله الكلب عن ذلك فأجاب : انها زهرة واحدة، ولن تضر شيئا. وفي يوم ثالث جاء غزال وقطف زهرة ، فتبعه الكلب ، وسأله عن سبب ذلك ،فقال الغزال : إنها زهرة واحدة ولن تضر شيئا. عرف الكلب سر اختفاء الأزهار من الغابة، فجرى مسرعاً إلى ملك الغابة وقال له : معظم الحيوانات تقطف الأزهار، ويظن كل واحد منها أن زهرة واحدة لن تضر شيئاً، حتى لم يعد في الغابة أزهار. غضب ملك الغابة كثيراً، ودعا جميع الحيوانات إلى اجتماع طارئ، و اعلن امام الجميع قراره بمنع قطف الأزهار من الغابة ، وفرض عقوبة على كل من يقطف زهرة بحرمانه من العسل مدة اسبوع . نفذت الحيوانات قرار ملك الغابة، فامتنعت عن قطف الأزهار . وبعد فترة من الزمن عادت الأزهار تملأ الغابة من جدید، وعادت النحلات تصنع لعسل اللذیذ ، لتوزعه على سكان الغابة السعيدة .
الصحابي المؤمن الشهيد المجاهد الصامت أبو عبدالرحمن زید بن الخطاب رضي الله عنه الشقيق الأكبر للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله أسلم قبل أخيه عمر، وكان من السابقين الأوائل، وقد أتاه الله عز وجل بسطة في العلم والجسم فكان رضي الله عنه مؤمنا بصيرة، وكان طويل القامة أسمر اللون. هاجر زید بن الخطاب مع أخيه عمر من مكة إلى المدينة، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين معن بن عدي الأنصاري وقد تأخيا كذلك في الجهاد.. شارك في غزوة بدر الكبرى فكان يقاتل ببسالة وشجاعة، يتصدى للمشركين بصدره، دون درع تحميه، ولما رأه أخوه عمر بن الخطاب بهذا الوضع، خلع درعه وأعطاه إياها قائلا له: «أقسمت عليك إلا لبست درعي»، فأخذها زید ولبسها ولكنه بعد لحظة نزعها وأعادها إلى عمر قائلا له: إني أريد النفسي ما تريد لنفسك، أي إني أريد الشهادة مثلما تريدها أنت. وقد تأثر زيد رضي الله عنه تأثرا كبيرا عندما ارتدت بعض قبائل العرب عن الإسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ودون أي تردد، توجه مع جيش المسلمين لحرب المرتدين وعلى رأسهم مسيلمة الكذاب.والتقي جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه مع مسيلمة الكذاب وأتباعه، وصعد زید إلى ربوة وصاح بأعلى صوته: «أيها الناس عضوا على أضراسكم وأضربوا في عدوكم وامضوا قدما والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله أو القاه سبحانه فأكلمه بحجتي». ومن هنا جاءه لقب الصامت. واشتد القتال وثار الغبار وزید رضي الله عنه يقاتل بكل شجاعة وبطوله، ولما اشتد القتال ودب الذعر بين المرتدين تاقت نضس زید إلى الاستشهاد فألقى بنفسه وسط المعركة، وأخذ يتوغل في صفوف الأعداء بلا مبالاة يقاتل ببسالة وهو يحمل راية المهاجرين، وظل يقاتل ويقاتل بشجاعة وكان له ما ينتظر حدوثه حيث لقي الشهادة في كرامة وكتب في سجل المجاهدين الخالدين السابقين إلى جنة الخلد. وهكذا استشهد الصحابي الجليل زيد بن الخطاب رضي الله عنه في موقعة اليمامة التي حدثت بين المسلمين وبين المرتدين من أتباع مسيلمة الكذاب في عهد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وذلك في شهر ربيع الأول من السنة الثانية عشرة للهجرة .
هذا واحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه كثير من الناس، ولكنه عند الله علم مشهور، اسمه من الأسماء الغريبة، فهو فدفد بن خناقة البكري، فمن منا سمع به أو قرأ عنه أو تتبع سيرته ؟ مع أنه صحابي جليل. ولنستمتع برواية قصة إسلامه، إنها بحق قصة عجيبة، يقول: كنت في الجاهلية قاسيا ليس لي هم إلا القتل والسلب والنهب، وقدمت إلى مكة فاتفقت مع أبي سفيان على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، على أن يعطيني عشرين ناقة، ودفع إلي خنجرا مسموما، فخرجت متوجها إلى المدينة وفي طريقي فكرت في أمري، فرأيت أني مقدم على أمر عظيم وخطير وندمت على ما عزمت عليه، ومضيت إلى المدينة، وكنت لا أعرف النبي صلى الله عليه وسلم، فرأيت ولدا صغيرا سألته: أين هو محمد القرشي؟ هنا غضب الولد وثار وصرخ في وجهي قائلا: ويلك . لولا أنك غريب جاهل لأمرت بقتلك، ألا تقول أين رسول الله؟ ويكمل الولد إجابته فيقول: هو ذاك عند النخلة العوجاء عند أصحابه، فأته فإنك إذا رأيته أكبرته وشهدت بتصديقه وعلمت أنك لم تر مثله. فانظروا كيف يصف هذا الولد رسول الله صلى الله عليه، وهذا دليل حبه وتقديره. ويضيف فدفد: ومضيت في طريقي فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا مع بعض أصحابه يحدثهم عن أمري ويخبرهم بخبري، حيث إن الله عز وجل قد أخبره بكل قصتي وحديثي مع أبي سفيان، ونبه رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه ألا يفزعوني أو يخوفوني . قال فدفد بن خناقة رضي الله عنه: فنزلت من على راحلتي ثم أتيت الرسول صلى الله عليه وسلم، فأخبرني بما اتفق لي مع أبي سفيان ثم دعاني للإسلام فأسلمت . وهكذا أصبح فدفد بن خناقة البكري من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن كان قد عزم على قتله، ولكن الله عز وجل أراد له الخير، فهداه إلى الإسلام، وهكذا نرى كيف يجب علينا أن نقدر ونحترم رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا نذكر اسمه إلا ونذكر معه عبارة رسول الله صلى الله عليه وسلم. لقد ضرب هذا الولد المسلم مثلا طيبة يدل على حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلنحرص على حب الله ورسوله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليكونوا لنا قدوة طيبة کي نفوز بخيري الدنيا والآخرة.
يروى بأن رجلاً عجوزاً لديه أربعة أبناء في ريعان شبابهم ولكنهم كسالى لا يقومون بأي عمل ويعتمدون على والدهم في كسب العيش، مع مرور الأيام بدأت صحة الرجل العجوز بالتراجع وأصبح طريح الفراش. على الرغم من معاناة العجوز من المرض والألم إلا أنَّه لم يفكر إلا في مستقبل أبنائه، حيث أنَّه قلق لكونهم كسالى لا يتقنون أي عمل، لذلك حاول الرجل العجوز أن ينصحهم كي يبحثوا عن عمل يقتاتون منه ولكنهم لم يستمعوا له. مع مرور الأيام شعر العجوز بأنَّ ساعته قد اقتربت وأنَّه سوف يفارق الحياة في أي لحظة، لذلك عزم على أن يجبر أبنائه على العمل ويظهر لهم أهميته، لذلك طلب العجوز من أبنائه الاجتماع حوله وأخبرهم بأنَّه يمتلك صندوقاً مليئاً بالذهب والمجوهرات قد قام بدفنه في الأرض التي تحيط بالمنزل ولكنه نسي المكان المحدد الذي دفن به الصندوق. في بداية الأمر شعر الأبناء بالسعادة الكبيرة ولكنهم سرعان ما أحبطوا لكونهم لا يعلمون مكان الصندوق بالتحديد، بعد عدة أيام فارق العجوز الحياة، وقرر الأبناء بدء الحفر في الأرض للبحث عن الصندوق لكن بائت جميع محاولاتهم بالفشل حيث لم يظهر أي أثر للصندوق. في أحد الأيام لاحظ واحد من الفتية بأنَّ هناك بقعه من الأرض مختلفة ولم يتم حفرها، لذلك جمع إخوانه وأخبرهم بأنَّ الصندوق قد يكون أسفل هذه البقعة، سارع الإخوة الأربعة بالحفر وقاموا بحفر حفرة عميقة ولكن دون جدوى لم يظهر الصندوق، وبدلا من ذلك بدأت المياه تخرج من هذه الحفرة. جلس الأخوة بالقرب من الحفرة محبطين لعدم تمكنهم من العثور على الصندوق، وفي تلك اللحظة مر بهم أحد الفلاحين ونصحهم بزرع الأرض التي قاموا بحفرها، وبالفعل أستمع الأخوة للنصيحة وقاموا بزارعة الأرض واستغلال المياه التي خرج، مع مرور الأيام بدأت المحاصيل بالنمو وبدأوا ببيعها وجني المال، وفي النهاية أدركوا بأن الكنز الذي أراد والدهم أن يجدوه هو العمل من اجل كسب الرزق.
زوزو زرافة رقبتها طويلة، والحيوانات الصّغيرة تخاف منها مع أنّها لطيفة جدّاً، فعندما تراها صغار الحيوانات تسير، تخاف من طول رقبتها التي تتمايل، وتظنّ أنّها قد تقع عليهم، وأحياناً لا ترى الزّرافة زوزو أرنباً صغيراً أو سلحفاةً، وذلك لأنّها تنظر إلى البعيد، وربّما مرّت في بستان جميل وداست الزّهور فيه، فعندها تغضب الفراشات والنّحل. الحيوانات الصّغيرة شعرت بالضيق من الزّرافة، ولكنّ الزّرافة طيبة القلب حزنت عندما علمت بذلك، وأخذت الزّرافة تبكي لأنّها تحبّ الحيوانات جميعاً، لكنّ الحيوانات لم تصدّقها. رأت الزّرافة زوزو من بعيد عاصفةً رمليّةً تقترب بسرعة من المكان، ولكنّ الحيوانات لم تستطع رؤية العاصفة، وذلك لأنّها أقصر من الأشجار، صاحت الزّرافة زوزو محذّرةً الحيوانات، فهربت الحيوانات لتختبئ في بيوتها، وفي الكهوف، وفي تجاويف الأشجار. وبعد لحظات هبّت عاصفة عنيفة دمّرت كلّ شيء، وبعد العاصفة شعرت الحيوانات أنّها كانت مخطئةً في حقّ الزّرافة زوزو فصارت تعتذر منها، كانت الزّرافة زوزو سعيدةً جدّاً لأنّها تحبّهم جميعاً.
دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي... انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها الفتى قال الفتى: سيدتي : أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك ؟ أجابت السيدة: لدي من يقوم بهذا العمل قال الفتى : سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي تبسم الفتى و أقفل الهاتف تقدم صاحب المحل الذي كان يستمع إلى المحادثة إلى الفتى و قال له لقد أعجبتني همتك العالية وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل أجاب الفتى الصغير لا ، وشكرا لعرضك إنّي فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا :)إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها اخوانى واخواتى في الله ما أحوجنا لمثل هذا التقويم الذاتي وبشكل دائم:) راجعوا حساباتكم هل تقوموا بواجباتكم على النحو الصحيح؟ ام أنها تحتاج لبعض تقويم وتعديل؟
يذكر بأنَّ هناك تاجر ملح يحمل بضاعته كل صباح إلى السوق على ظهر حماره، وفي أحد الأيام خلال توجه التاجر مع الحمار إلى السوق أنزلق الحمار من على حافة النهر وسقط بالماء،تمكن الحمار من النجاة والعودة إلى ضفة النهر وشعر بتناقص وزن الحمولة على ظهره بسبب ذوبان الملح في النهر، بعد هذه الحادثة ما كان من التاجر إلى العودة إلى المنزل من أجل تعويض كمية الملح المفقودة ثم العودة إلى السوق،ولكن كان للحمار رأي أخر فقد أعجبه بأنَّ النهر يخفف الوزن الذي يحمله فقام بإلقاء نفسه بالنهر عن قصد في هذه المرة، كشف التاجر خطة الحمار وعاد للمنزل لأخذ الملح، ولكنه في هذه المرة استبدل الملح بالإسفنج، وفي الطريق للسوق أعاد الحمار الكرة، ولكن في هذه المرة بدلاً من أن يفقد الحمار وزن الحمولة ازداد وزنها لكون الإسفنج يقوم بامتصاص الماء، ضحك التاجر من الحمار وقال له إنَّ حيلتك قد كشفت ولا يمكنك خداع أحد أكثر من مرة.
ول احدهم : دخلت و صديقي إلى مقهى وطلبنا فنجاني قهوه وبينما نحن جالسان دخل إثنان فقالا لصاحب المقهى :نريد خمسة فناجين من القهوة علق ثلاثة منهن !!! فسألت صديقي : ما معنى ثلاثة فناجين معلقه ؟!! فقال لي :اصبر سنرى !! ثم دخل أربعة وطلب أحدهما سبعة فناجين ثلاثة منهن معلقه !! وبينما أنا وصديقي نتحدث وننظر خارجاً إلى الطبيعة الجميله ..فإذا برجل يلبس ملابساً رثة قديمه يقترب من صاحب المقهى فيسأل : هل يوجد فنجان قهوه معلق ؟ علمنا فيمابعد أنه تقليد في نابولي يطلب فيه أحدهم فنجان قهوه مع أخرى معلقة لاحقاً للفقراء واللذين لايستطيعون دفع ثمنه ... انتشر هذا التقليد مؤخراً في عدد من الدول وأصبحت توجد سندوتشات ووجبات خفيفه معلقه .. فنريد أن يصل مثل هذا السلوكـ إلى بلادنا العربيه .. وكل من تصله هذه القصة وهو صاحب مقهى أو غيره فليُفعّل هذا السلوك في محيطه وله الأجر
جلس مؤلف كبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه، وكتب: "في السنة الماضية، أجريت عملية إزالة المرارة، ولازمت الفراش عدة شهور..وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً..وتوفي والدي..ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة.." وفي نهاية الصفحة كتب:" يا لها من سنة سيئة..!! ودخلت زوجته غرفة مكتبه، ولاحظت شروده.. فاقتربت منه، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب.. فتركت الغرفة بهدوء، من دون أن تقول شيئاً … لكنها وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى، وضعتها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبها زوجها. فتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها: " في السنة الماضية ، شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة..وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن …تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم..وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب وتوفي في هدوء بغير أن يتألم.. ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أيه عاهات أو مضاعفات.. وختمت الزوجة عبارتها قائلة: " يا لها من سنة تغلب فيها حظنا الحسن على حظنا السيء".
أحد الأيام صعد فأر على ظهر ملك الغابة الأسد وهو نائم وبدأ بالعلب والصعود والنزول من على ظهر الأسد مما أزعج الأسد وجعله يستيقظ من النوم،فور ما استيقظ الأسد وضع الفأر تحت مخالبه واستعد لابتلاع الفأر مرة واحدة، فزع الفأر واعتذر للأسد ووعده بأنَّه لن يعيد فعلته،كما أخبر الفأر الأسد بأنَّه إذا أطلق سراحه يمكن أنَّ يقوم الفأر بمساعد الأسد يوماً ما، أطلق الأسد الفأر ولكنه استهزئ بما قاله الفأر عن مساعدته له يوماً ما، بعد مرور عدة أيام وقع الأسد في الأسر من قبل مجموعة من الصيادين، حيث قاموا بتوثيقه بالحبال حتى يتسنى لهم إحضار قفص، ولكن قبل أن يتمكن الصيادين من إحضار القفص شاهد الفأر الأسد وهو موثوق بالحبال وأسرع لمساعدته عن طريق قضم الحبال، في النهاية تمكن الأسد من الهرب بمساعدة الفأر، وقال له الفأر ألم أقل لك بأني سوف أساعدك يوماً من الأيام.
ول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد .. أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة. فقلت له : هل تحفظ شيئاً من القرآن؟ فقال : نعم فقلت له: اقرأ من جزء عم فقرأ ... فقلت : هل تحفظ سورة تبارك ؟ فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ... فسألته عن سورة النحل ؟ فإذا به يحفظها فزاد عجبي . .. فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة ؟ فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ . .. فقلت : يا بني هل تحفظ القرآن ؟؟؟ فقال: نعم !! سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ... طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ... وأنا في غاية التعجب ... !!! كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ... ؟؟ فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب !!! ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة... فبادرني قائلاً: أعلم أنك متعجب من أنني والده!!! ولكن سأقطع حيرتك ... إن وراء هذا الولد امرأة بألف رجل ... وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن ... وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم فتعجبت وقلت : كيف ذلك !!! فقال لي : إن أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك .. !! وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة ... وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الأسبوع ... وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة ... وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة ... نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها.
سمع الجمل الأعرج بسباق للجمال، فقرّر المشاركة رغم عرجته، وتقدّم طالباً تسجيل اسمه، فاستغربت لجنة التسجيل . فقال: ما سبب الغرابة؟ أنا سريع العدو وقويّ البنية، خافت اللجنة أن يتعرّض لسوء أثناء السّباق، فدخل السّباق على مسؤوليّته، وتجّمعت الجمال في نقطة الانطلاق، وسخرت الجمال من عرجة الجمل الأعرج، قال: سنرى في نهاية السّباق من هو الأقوى والأسرع. انطلقت الجمال كالسّهام، وكان الجمل الأعرج في آخر المتسابقين، صبر الجمل على عرجته، والتي سبّبت له الألم عند ركضه السّريع، كان على الجمال أن تتسلق الجبل ثمّ تعود، وكان الجبل عالياً ووعراً، والطريق طويلة، الجمال الفتيّة حاولت الصّعود بسرعة، فأصابها الإنهاك، بعضها سقط من التّعب وبعضها قرّر العودة، أمّا الجمل الأعرج فكان يسير ببطء وقوّة، وأكثر الجمال تراجعت قبل وصولها إلى القمّة. الجمال التي وصلت القمّة كانت قليلةً جدّاً، وكانت متعبةً فاستلقت لترتاح، أمّا الجمل الأعرج فسار بإصرار حتّى وصل القمّة، ولم يكن يشعر بالتّعب، فعاد مهرولاً بعرجته، والجمال المستريحة لم تنتبه إلا بعد وصوله إلى أسفل المنحدر، حاولت الجمال اللحاق به فلم تستطع، فكان أوّل الواصلين إلى نهاية السّباق، ونال كأس البطولة، وكان فخوراً جدّاً بعرجته.
كان هناك عصفورتان صغيرتان رقيقتان تعيشان في بقعة من أرض الحجاز قليلة الماء وشديدة الحرّ. وفي أحد الأيّام بينما كانتا تتجاذبان أطراف الحديث وتشكيان لبعضهما صعوبة ظروف الحياة، هبّت عليهما نسمة ريح عليلة آتية من اليمن، فسعدت العصفورتان بهذه النسمة وأخذتا تزقزقان نشوة بالنسيم العليل. وعندما رأت نسمة الريح العصفورتين الجميلتين تقفان على غصن بسيط من شجرة وحيدة في المنطقة، استغربت النسمة من أمرهما وقالت: "أيتها العصفورتان الجميلتان، عجباً لأمركما، فكيف تقبلان وأنتما بهذا الحسن وهذه الرقّة أن تعيشا في أرض مقفرة كهذه؟ لو شئتما أستطيع حملكما معي وأخذكما إلى اليمن من حيث جئت للتو، فهناك ستجدان مياه عذبة باردة طعمها ألذّ من العسل، وستأكلان حبوباً تكاد لحلاوة طعمها أن تكون سكّراً. وإن أخذتما بنصيحتي، أعدكما أن نكون هناك خلال وقت قصير جدّاً، فما قولكما؟" ما إن أنهت نسبة الريح كلامها، حتّى قامت العصفورة الأذكى بين الاثنتين وأجابت بفطنة وبداهة: "يا نسمة الريح، أنت ترتحلين كل يوم من مكان إلى مكان، وتنتقلين من أرض إلى أرض، ولذلك فأنت لا تعلمين معنى أن يكون للواحد وطن يحبّه. فارحلي أيّتها النسمة مشكورةً، وصدّقيني نحن لا نبدّل أرضاً ولو كانت جنّة على الأرض بوطننا ولو كانت الأجواء فيه قاسية والطعام فيه شحيح"
حكى أن ثلاثة من العميان دخلوا في غرفة بها فيل.. و طلب منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدؤوا في وصفه.. بدأوا في تحسس الفيل و خرج كل منهم ليبدأ في الوصف قال الأول : الفيل هو أربعة أعمدة على الأرض! قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما! وقال الثالث : الفيل يشبه المكنسة! و حين وجدوا أنهم مختلفون بدأوا في الشجار.. و تمسك كل منهم برأيه وراحوا يتجادلون و يتهم كل منهم الآخر أنه كاذب و مدع! بالتأكيد لاحظت أن الأول أمسك بأرجل الفيل و الثاني بخرطومه, و الثالث بذيله.. كل منهم كان يعتمد على برمجته و تجاربه السابقة .. لكن.. هل التفتّ إلى تجارب الآخرين؟ من منهم على خطأ ؟ في القصة السابقة .. هل كان أحدهم يكذب؟ بالتأكيد لا .. أليس كذلك؟ من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه.. فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!! قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر! إن لم تكن معنا فأنت ضدنا! لأنهم لا يستوعبون فكرة أن رأينا ليس صحيحا بالضرورة لمجرد أنه رأينا! لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس لأن كل منهم يرى ما لا تراه.. رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو على الأقل , مفيد لك
رجل كبير يرقد في المستشفى لـ هرم جسده يزوره شاب كل يوم ويجلس معه لأكثر من ساعة يساعده على أكل طعامه والاغتسال ويأخذه في جولة بحديقة المستشفى .. و يساعده على الاستلقاء ويذهب بعد أن يطمئن عليه. دخلت عليه الممرضة في أحد الأيام لتعطيه الدواء وتتفقد حاله وقالت له : “ ما شاء الله هل هذا ابنك !؟ نظر إليها ولم ينطق وأغمض عينيه ، وقال لنفسه “ ليته كان أحد أبنائي .. “ هذا اليتيم من الحي الذي كنا نسكن فيه رأيته مرة يبكي عند باب المسجد بعدما توفي والده و هدأته .. واشتريت له الحلوى ، ولم احتك به منذ ذلك الوقت . ومنذ علم بوحدتي أنا وزوجتي يزورنا كل يوم لـ يتفقد أحوالنا حتى وهن جسدي فأخذ زوجتي إلى منزله وجاء بي إلى المستشفى للعلاج . وعندما كنت أسأله " لماذا يا ولدي تتكبد هذا العناء معنا؟ “ يبتسم ويقول .. : ما زال طعم الحلوى في فمي يا عمي يقول الشاعر : ازرع جميلا و لو في غير موضعه فـ لن يضيع جميلا أينما زرعا إن الجميل و إن طال الزمان به فـ ليس يحصده إلا الذي زرعا
في إحدى البحيرات كانت هناك سمكة كبيرة ومعها ثلاث سمكات صغيرات، أطلّت إحداهنّ من تحت الماء برأسها، وصعدت عالياً، فرأتها الطيور المحلّقة فوق الماء، واختطفها واحد منها، ثمّ التقمها، وأصبحت غداءً له! ولم يتبق مع الأمّ إلا سمكتين! قالت إحداهما: أين نذهب يا أختي؟ قالت الأخرى: ليس أمامنا إلا قاع البحيرة، علينا أن نغوص في الماء إلى أن نصل إلى القاع! وغاصت السّمكتان إلى قاع البحيرة، وفي الطريق إلى القاع وجدتا أسراباً من السّمك الكبير المفترس! أسرعت سمكة كبيرة إلى إحدى السّمكتين الصغيرتين، فالتهمتها وابتلعتها، وفرّت السّمكة الباقية. إنّ الخطر يهددها الآن في أعلى البحيرة وفي أسفلها! في أعلاها ستقوم الطيور المحلقة بالتهامها، وفي أسفلها يأكل السّمك الكبير السّمك الصّغير! فأين تذهب؟ ولا حياة لها إلا في الماء! لقد ولدت فيه، وبه نشأت. أسرعت إلى أمّها خائفةً مذعورة‍ً، وقالت لها:" ماذا أفعل يا أمّي؟ إذا صعدت اختطفني الطير‍‍‍‍‍‍‍‍‍! وإذا غصت ابتلعني السّمك الكبير! "، قالت الأمّ:" يا ابنتي إذا أردت نصيحتي فإنّ خير الأمور الوسط! "
دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل .. فمن الصباح إلى المساء وهو يتابع مشاريعه ومقاولاته فليس عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أو النوم . الـــطــــفـــل / لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة , فقد اشتقت لقصصك واللعب معكـ فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟ الأب / يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للّعب وضياع الوقت , فعندي من الأعمال الشيء الكثير و وقتي ثمين . الـــطــــفـــل / أعطني فقط ساعة من وقتك , فأنا مشتاق لك يا أبي . الأب / يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأكدح من أجلكم , والساعة التي تريدني أن أقضيها معكـ أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 جنيه , فليس لدي وقت لأضيعه معك , هيا اذهب والعب مع أمك تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب مفتوح فيدخل على أبيه . الـــطــــفـــل / أعطني يا أبي خمسة جنيهات. الأب /لماذا ؟ فأنا أعطيك كل يوم فسحة 5 جنيهات , ماذا تصنع بها ؟ ... هيا أغرب عن وجهي , لن أعطيك الآن شيئاً . يذهب الابن وهو حزين , ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع أبنه , ويقرر أن يذهب إلى غرفته لكي يراضيه ويعطيه الـخمسة جنيهات . فرح الطفل بهذه الجنيهات فرحاً عظيماً , حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته , وجمع النقود التي تحتها , وبدأ يرتبها ! عندها تساءل الأب في دهشة , قائلاً : كيف تسألني وعندك كل هذه النقود ؟ الـــطــــفـــل / كنت أجمع ما تعطيني للفسحة , ولم يبق إلا خمس جنيهات لتكتمل المائة , والآن خذ يا أبي هذه المائة جنيه وأعطني ساعة من وقتك؟؟
كان يا ماكان في سالف العصر والأوان، كان جحا متّجهاً إلى السوق وهو يركب حماراً صغير الحجم، وكان ابنه يسير إلى جنبه ممسكاً بلجام الحمار ويتبادل الحديث مع أبيه. وبعد فترة من المسير، مرّوا بمجموعة من الناس يقفون على قارعة الطّريق. وما إن رأوهم حتّى بدؤوا بتقريع جحا ولومه على أنّه يركب على الحمار تاركاً ابنه الصغير يسير على قدميه. فكّر جحا في ما قاله الناس له فاقتنع بصواب رأيهم ونزل عن حماره وجعل ابنه يركب مكانه فوق الحمار، وأمسك اللجام وسارا في طريقهما إلى السوق. لم يمضِ وقت كبير حتّى لقي جحا وابنه مجموعة نساء يقفن إلى جانب بئر محاذٍ لطريق السوق. أبدت النسوة تعجّباً واندهاشاً لما رأين ورُحن يبدين استغرابهنّ من جحا بقولهنّ: "عجباً لأمرك أيّها الرجل، كيف تقطع الطريق مشياً وأنت العجوز وتترك الفتى يركب الحمار؟". فاقتنع جحا برأيهنّ وركب إلى جانب ابنه فوق الحمار، وأخذا يقطعان الطريق وكلاهما فوق ظهر الحمار. وصلت الشمس قلب السّماء وصار الحرّ شديداً، وبدأ الحمار بالتباطؤ والمشي بصعوبة بسبب شدّة الحرّ أوّلاً، وثقل وزن حمله ثانياً؛ إذ إن جحا وابنه كانا لا يزالان يركبان على ظهره. ولمّا وصلا باب السّوق حيث اجتمع بعض الناس، بدأ الحضور بتوجيه اللوم لجحا وابنه قائلين: "ألا تشفقان على هذا الحمار المسكين! تركبانه سويّة في مثل هذا القيظ ولا تلاحظان بطء سيره وصعوبة تنقّله!" فنزل جحا وابنه عن الحمار، وتابعا طريقهما مشياً على الأقدام. في السّوق رأى التجّار والزّبائن جحا وابنه يسيران على أقدامهما وهما يقودان الحمار، فاستغربوا من جحا ولاموه على فعله الأحمق قائلين: "أتمشي على أقدامك في الحرّ، وتترك ابنك يقاسي التعب والعناء، وتترك الحمار يسير مرتاحاً بلا حمل!" وأضاف أحد الحضور ساخراً من جحا: "لم يبق سوى أن تحمل الحمار على ظهرك وتسير به في السوق!" ضحك الجميع في السوق على جحا، فمضى ولسان حاله يقول: "إرضاء الناس غاية لا تدرك".
يحكى أن طفل يدعى ناصر يسكن هو وعائلته في أحد أطراف قرية اسبانية، ويعمل ناصر برعي الأغنام حيث أنّه يخرج في كل صباح مصطحباً قطيع الغنم إلى التلال ويمكث حتى غروب الشمس ويعود إلى المنزل. يعيش ناصر وعائلته وجميع سكان القرية بساعدة كبيرة، حيث أن الطبيعة الخلابة تحيط بهم وحياتهم بسيطة خالية من التعقيدات. في أحد الأيام وخلال تواجد ناصر في المرعى لفت انتباهه بريق خلف مجموعه من الأزهار فأسرع ليرى مصدر هذا البريق، وجد ناصر خلف الازهار كرة زجاجية شفافة غاية بالجمال فبدأ بقلبها وتفقدها، وفجأة صدر من الكرة صوت يخبر بأنصر بأنَّه سوف يحقق له أمنية. ارتبك ناصر ولم يتمكن من طلب أمنية حيث يوجد الكثير من الأفكار في رأسه، لذلك طلب ناصر من الكرة تأجيل تحقيق الأمنية، في اليوم التالي لم يجد ناصر ما يطلبه من الكرة لذلك استمر في تأجيل الأمنية. مضت الأيام وكان ناصر يعيش بسعادة كبيرة ولم يحتاج أن يطلب أية أمنية من الكرة، وفي أحد الأيام تبع أحد الأطفال ناصر إلى المرعى واكتشف أمر الكرة، فسرقها عندما غط ناصر بالنوم وأسرع إلى القرية. عندما علم أهل القرية بأمر الكرة وقدرتها على تحقيق الأمنيات بدأوا بطلب الذهب والمجوهرات والمنازل الفخمة، ولكن بدلاً من أن تزيد هذه الأمنيات سعادتهم أصبحت سبباً في تعاستهم، حيث تفشى بينهم الحسد والغيرة بسبب امتلاك بعضهم الذهب ولكن دون منزل فاخر وامتلاك البعض الأخر المنازل الفاخرة دون الذهب. مع مرور الوقت أصبحت الحياة تعيسة للغاية في القرية ولا تطاق فقرر أهل القرية الذهاب لناصر وإعادة الكرة له ومعرفة كيف تمكن من الحفاظ على سعادته مع وجود الكرة بحوزته، أخبر ناصر الجميع بأنَّ الذهب والمجوهرات لا تجلب السعادة، والسعادة الحقيقة يمكن الحصول عليها من حب الأخرين ومشاركتهم في كل شيء بعيداً عن الحسد والغيرة. وفي النهاية قرر ناصر أن يطلب أمنيته وهي أن تعود القرية إلى ما كانت عليه بالسابق.
ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺣﻀﺮ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻓﻰ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ، ﻭﺟﻠﺲ ﻓﻰ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ، ﺛﻢ ﻟﻢ ﻳﻠﺒﺚ ﺃﻥ ﺃﺩﺭﻛﻪ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻓﻨﺎﻡ ﻓﻰ ﻣﻜﺎﻧﻪ.. ﻭﻓﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺓ ﺇﺳﺘﻴﻘﻆ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﻄﻼﺏ ، ﻭﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺒﻮﺭﺓ ، ﻓﻮﺟﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ...ﻣﺴﺄﻟﺘﻴﻦ ، ﻓﻨﻘﻠﻬﻤﺎ ﺑﺴﺮﻋﺔ ، ﻭﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ ، ﺑﺪﺃ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻰ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ..ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ...ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻘﻴﺪ ﻭﺍﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ، ﻭﺃﺧﺬ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ..ﻭﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺇﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﺤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻓﻘﻂ ، ﻭﻫﻮ ﻧﺎﻗﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻤﻪ ﺍﻟﺬﻯ ﺃﻋﻄﺎﻫﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﺍﻟﺼﻌﺐ ﻭﻓﻰ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﺍﻟﻼﺣﻘﺔ ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺘﺎﺫﻩ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺳﻮﻯ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻘﻂ ، ﻭﺃﻧﻬﺎ ﺇﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﻣﻨﻪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﻳﺎﻡ ﻛﻰ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻞ ، ﻭﻳﺮﺟﻮﻩ ﺃﻥ ﻳﻌﻄﻴﻪ ﻣﻬﻠﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻛﻰ ﻳﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ.. ﺗﻌﺠﺐ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﻭﺃﺧﺒﺮ ﺗﻠﻤﻴﺬﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﻄﻴﻬﻢ ﺃﻯ ﻭﺍﺟﺐ ، ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺘﻴﻦ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺘﺒﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺒﻮﺭﺓ ﻫﻰ ﺃﻣﺜﻠﺔ ﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ﻋﻦ ﺣﻠﻬﺎ ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺟﻌﻠﺖ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻻﻳﻔﻜﺮﻭﻥ ﺣﺘﻰ ﻓﻰ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺣﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ..ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺴﺘﻴﻘﻈﺎ ، ﻭﺇﺳﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺭﺳﻪ ﻟﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ♥
يحكى ان سافر أحد الشباب للدراسة في ألمانيا .. فسكن في شقة وكان يسكن أمامه شاب ألماني ، ليس بينهما علاقة ، لكنه جاره .. سافر الألماني فجأة وكان موزع الجرائد يضع الجريدة كل يوم عند بابه .. انتبه صاحبنا إلى كثرة الجرائد ، سأل عن جاره فعلم أنه مسافر .. لَـمَّ الجرائد ووضعها في درج خاص وصار يجمعها كل يوم ويرتبها .. لما رجع صاحبه بعد شهرين أو ثلاثة سلم عليه وهنأه بسلامة الرجوع ثم ناوله الجرائد وقال له : خشيت أنك متابع لمقال .. أو مشترك في مسابقة .. فأردت أن لا يفوتك ذلك .. نظر الجار إليه متعجباً من هذا الحرص فقال : هل تريد أجراً أو مكافأة على هذا ؟ قال صاحبنا : لا .. لكن ديننا يأمرنا بالإحسان إلى الجار وأنت جار فلا بد من الإحسان إليك .. ثم ما زال صاحبنا محسناً إلى ذلك الجار حتى دخل في الإسلام .. وصدق عمر بن عبدالعزيز حين قال : ( كونــوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون ، قيل : كيف ؟ قال : بأخلاقكــم )
زوج رجل من امرأة جميله جدا جدا وأحبها جدا .. وجاء وقت انتشر فيه مرض يسبب الدمامل... في البشره ويشوه المريض تشويه كبير جدا .. وفي يوم شعرت الزوجة الجميله بأعراض المرض وعلمت انها مصابة به وستفقد جمالها.. لكن زوجها كان خارج البيت لم يعلم بعد بمرضها .. وفي طريقه للعودة أصيب بحادث أدى لفقد بصره وأصبح أعمى .. وأكمل الزوجان حياتهما الزوجية يوما وراء يوم الزوجة تفقد جمالها وتتشوه اكثر واكثر , والزوج أعمى لايعلم بالتشوه الذي أفقدها جمالها بل تحول من جمال الى قبح .. واكملو حياتهم 40 سنة (أربعين سنة ) بنفس درجة الحب والوئام لهما في أول الزواج .. الرجل يحبها بجنون ويعاملها باحترامهم السابق وزوجته كذلك .. الى أن جاء يوم توفت فيه زوجته ( رحمها الله) .. وحزن الزوج حزنا شديدا لفراق حبيبته.. وحينما انتهى الدفن .. جاء الوقت ليذهب جميع الرجال الى منازلهم.. فقام الزوج وخرج من المكان وحده .. فناداه رجل يا أبو فلان .. الى أين أنت ذاهب ؟ فقال : الى بيتي !! فرد الرجل بحزن على حاله : وكيف ستذهب وحدك وأنت أعمى (كان الزوج يقوده أحد لانه اعمى) فقال الزوج : لست أعمى !! انما تظاهرت بالعمى حتى لااجرح زوجتي عندما علمت باصابتها بالمرض , لقد كانت نعم الزوجة وخشيت أن تحرج من مرضها فتظاهرت بالعمى طوال الاربعين سنة وتعاملت معها بنفس حبي لها قبل مرضها
كان هنالك شيخا عالما وطالبه يمشيان بين الحقول عندما شاهدا حذاء قديما والذي اعتقدا انه لرجل فقير يعمل في احد الحقول القريبة والذي سينهي عمله بعد قليل. التفت الطالب إلى شيخه وقال : "هيا بنا نمازح هذا العامل بأن نقوم بتخبئة حذاءه ونختبئ وراء الشجيرات وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقودا ونرى دهشته وحيرته" فأجابه ذلك العالم الجليل : " يا بُني يجب أن لا نسلي أنفسنا على حساب الفقراء ولكن أنت غني ويمكن أن تجلب لنفسك مزيدا من السعادة والتي تعني شيئا لذلك الفقير بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذاءه ونختبئ نحن ونشاهد مدى تأثير ذلك عليه" أعجب الطالب الاقتراح وقام بالفعل بوضع قطع نقديه في حذاء ذلك العامل ثم اختبئ هو وشيخه خلف الشجيرات ليريا ردة فعل ذلك العامل الفقير. وبالفعل بعد دقائق معدودة جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن انهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه . تفاجأ العامل الفقير عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا بداخل الحذاء وعندما أراد إخراج ذلك الشيء وجده نقودا وقام بفعل نفس الشيء عندما لبس حذاءه الاخر ووجد نقودا فيه، نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم. بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحدا حوله، وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر الى السماء باكيا ثم قال بصوت عال يخاطب ربه : أشكرك يا رب، علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع لا يجدون الخبز ، لقد أنقذتني وأولادي من الهلاك واستمر يبكي طويلا ناظرا الى السماء شاكرا لهذه المنحه من الله. تأثر الطالب كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع، عندها قال الشيخ الجليل : ألست الآن أكثر سعادة من لو فعلت اقتراحك الاول وخبأت الحذاء.. أجاب الطالب : " لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت، الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي: "عندما تعطي ستكون أكثر سرورا من أن تأخذ" اللهم اجعلنا من أصحاب اليد العليا ولا تحرمنا من لذة العطاء ..
رجل يرعى أمه و زوجته و ذريته ، وكان يعمل خادماً لدى أحدهم ، مخلصاً في عمله ويؤديه على أكمل وجه ، إلا أنه ذات يوم تغيب عن العمل .. فقال سيده في نفسه : " لابد أن أعطيه ديناراً زيادة حتى لا يتغيب عن العمل فبالتأكيد لم يغيب إلا طمعاً في زيادة راتبه " وبالفعل حين حضر ثاني يوم أعطاه راتبه و زاد عليه الدينار .. لم يتكلم العامل و لم يسأل سيده .. عن سبب الزيادة ، وبعد فترة غاب العامل مرة أخرى ، فغضب سيده غضباً شديداً وقال : " سأنقص الدينار الذي زدته. " و أنقصه .. و لم يتكلم العامل و لم يسأله .. فاستغرب سيده مِنْ ردة فعله ، فقال له : زدتك لم تتكلم ، و أنقصتك و لم تتكلم . فقال العامل : عندما غبت المرة الأولى رزقني الله مولوداً .. ولذلك غبت فحين كافأتني بالزيادة ، قلت هذا رزق مولودي قد جاء معه ، و حين غبت المرة الثانية ماتت أمي ، و عندما أنقصت الدينار قلت هذا رزقها قد ذهب بذهابها . ما أجملها مِنْ أرواح تقنع و ترضى بما وهبها إياه الرحمن، و تترفع عن نسب ما يأتيها مِنْ زيادة في الرزق أو نقصان إلى الإنسان . اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك و اغننا بفضلك عمن سواك
اتفق زوجان في صباح أول يوم لزواجهما ان لا يفتحا الباب لأي زائر كان .. ! وبالفعل جاء أهل الزوج يطرقون الباب ونظر كلا من لزوجين لبعضهما نظره تصميم لتنفيذ الاتفاق ولم يفتحا الباب لم يمض إلا وقت قليل حتى جاء أهل الزوجة يطرقون الباب .. ! فنظر الزوج إلي زوجته: " فإذا بها تذرف الدموع " ! وتقول : لايهون علي ان ارى والداي أمام الباب ولا افتح لهما . . ! سكت الزوج و اسرّها في نفسه .. وفتحت الزوجة لوالديها الباب .. ! ! مضت السنين وقد رزقا الزوجين بأربعة أولاد .. وبعدهم رزقا '' بطفله'' فرح بها الأب فرحاً شديداً وذبح الذبائح .. ! فساله الناس متعجبين ؟ ما سبب فرحك بالبنت أكثر من أولادك الذكور .. ؟ فأجاب بكل ثقة و بببساطه : " هذه هي التي ستفتح لي الباب " من لا يفهم الأنثى لا يعرف قدرها .. !
بعد يوم طويل وصعب من العمل وضعت أمي الطعام أمام أبي على الطاولة وبجانبه خبزاً محمصاً لكن الخبز كان محروقا تماما أتذكر أنني أرتقبتُ طويلاً كي يلحظ أبي ذلك ولا أشك على الإطلاق أنه لاحظه إلا أنه مد يده إلى قطعة الخبز وابتسم لوالدتي وسألني كيف كان يومي في المدرسة ؟! لا أتذكرُ بماذا أجبته لكنني أتذكر أني رأيتهُ يدهنُ قِطعة الخبز بالزبدة والمربى ويأكلها كلها عندما نهضتُ عن طاولة الطعام تلك الليلة أتذكر أني سمعتُ أمي تعتذر لأبي عن حرقها للخبز وهي تحمصهُ ولن أنسى رد أبي على اعتذار أمي : حبيبتي لا تكترثي بذلك أنا أحب أحياناً أن آكل الخبز محمصاً زيادة عن اللزوم وأن يكون به طعم الإحتراق وفي وقت لاحق تلك الليلة عندما ذهبتُ لأقبل والدي قُبلة تصبح على خير سألته إن كان حقاً يحب أن يتناول الخبز أحياناً محمصاً إلى درجة الإحتراق؟ فضمني إلى صدره وقال لي هذه الكلمات التي تبعث على التأمل : يابني أمك اليوم كان لديها عمل شاق وقد أصابها التعب والإرهاق في يومها شئ آخر إن قطعاً من الخبز المحمص زيادة عن اللزوم أو حتى محترقه لن تضر حتى الموت. . الحياة مليئة بالأشياء الناقصة وليس هناك شخص كامل لاعيب فيه علينا أن نتعلم كيف نقبل النقصان في الأمور وأن نتقبل عيوب الآخرين وهذا من أهم الأمور في بناء العلاقات وجعلها قوية مستديمة خبزُ محمصُ محروقُ قليلاً لايجب أن يكسر قلباً جميلا
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻧﺎﺋﻤﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ:ﻟﻮ ﺿﺮﺑﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺑﺤﺠﺮ ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﺴﻴﻤﻮﺕ، ﺛﻢ ﺁﺧﺬ ﻓﺮﻭﻩ، ﻭﺃﺑﻴﻌﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﻛﺒﻴﺮ، ﺛﻢ ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺑﺜﻤﻨﻪ ﺑﺬﻭﺭ ﻗﻤﺢ، ﻓﺄﺑﺬﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﻭﺍﻟﺪﻱ، ﻭﺳﻴﻨﺒﺖ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺳﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﺟﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺢ!! ﻭﺳﻴﺘﻮﻗﻔﻮﻥ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻪ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻟهم:ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ. ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮﺍ ﺑﻜﻼ‌ﻣﻲ ﻓﺴﺄﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻋﻠﻰ: ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ!!ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ، ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺻﺮﺍﺧﻪ ﻓﻬﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ، ﻭﺟﺮﻯ ﻣﺒﺘﻌﺪﺍ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ!! لا تقعد جانبا وتحلم وتتمنى فالقول دون العمل لا يجلب لك إلا الفقر والتعاسة
في قديم الزمان كان هناك ملك عظيم يحيا مع زوجته الملكة الحسناء وابنتهما الأميرة الجميلة في سعادة وهناء ، وكان للملك حمار عجيب يدر كل يوم قطعة ذهبية ، وظل الحمار على هذا الحال حتى اغتنى الملك وأصبح فاحش الثراء . وفي يوم من الأيام مرضت الملكة الحسناء وشعرت بدنو أجلها ، فأوصت زوجها ألا يتزوج بامرأة غيرها حتى لا تسيء إلى ابنتها الوحيدة ، فوعدها الملك بذلك ، ولكن بعد بضع سنوات من الوحدة ، أخذ بعض المقربون من الملك يلحون عليه في الزواج من امرأة أخرى ، فوافق الملك وقرر الزواج . سعدت المملكة بقرار الملك إلا ابنته لم يطب لها الأمر وحزنت لذلك كثيرًا ، وفكرت الأميرة في حل يخلصها من زوجة الأب القادمة ، فعمدت إلى غرفتها ولجأت لصديقتها الجنية لكي تخلصها من تلك الزيجة ، فقالت لها الجنية : اظهري موافقتك لأبيك الملك ولكن بشرط أن يحضر لك كسوة من ألوان الطبيعة ، ففعلت الأميرة بنصيحة الجنية . وما هي إلا أيام قليلة حتى استطاع أمهر الخياطين بالمملكة الانتهاء من ثوب الأميرة الرائع الذي تلون بزرقة السماء ولون السحاب ، أخذت الجنية تفكر في حيلة أخرى تعطل بها زواج الملك ، فقالت للأميرة : اطلبي منه أن يذبح حماره الذي يعز عليه ويعطيك جلده . فلما أخبرت الأميرة الملك بطلبها تردد في البداية ولكنه وافق لإرضاء ابنته ، وهنا لم تجد الجنية حجة أخرى لتعطيل الزواج ، وقالت لها : الحل الوحيد أن تهربي بعيدًا أيتها الأميرة عن تلك الزوجة الجديدة ، وإليك ذلك الصندوق وتلك العصا السحرية . تنكرت الفتاة في جلد الحمار وابتعدت عن قصر أبيها الملك حتى وصلت إلى مزرعة تقوم على شئونها امرأة مسنة ، فأشفقت على الأميرة المتنكرة وأطلقت عليها اسم جلد الحمار ، وأعطتها بعض المهمات في المزرعة فكانت تعمل كل يوم عدا يوم الأحد ، كانت تدخل غرفتها وتخرج زيها الملكي من الصندوق وتلبسه وتتزين وتحلم بالفارس الذي سيتزوجها . في تلك الأثناء كان الأمير ابن ملك البلدة التي تعيش بها صاحبة المزرعة يتجول ، فرأى جلد الحمار وأعجب بها كثيرًا ، ووقع في غرامها وعاد إلى قصره ذلك اليوم وهو شارد الفكر يرفض الطعام ، فقلقت عليه أمه وحاولت أن تعرف سره لكن دون فائدة . وذات يوم أعدت أمه له الحلوى وذهبت تعطيها إياه ، فلم يشأ تذوقها ولما ألحت عليه قال لها : إذن أتني بحلوى من جلد الحمار ، فطلبت الملكة من الوزير أن يذهب إلى جلد الحمار ويأمرها بإعداد الحلوى للأمير ، فأعدت الأميرة طبق من الحلوى اللذيذ ، وعمدت إلى إخفاء خاتمها بين طيات الحلوى . فلما أكل منه الأمير استطاب طعمه ، وبينما هو يأكل بشراهة بالغة شعر بشيء صلب يصطك بأسنانه ، فلفظه فإذا به خاتم جميل علم أنه يخص جلد الحمار ، وفهم لما وضعته في الحلوى ، ولما كانت الملكة تشعر بحزن الأمير أرسلت في كل أنحاء البلاد تبحث عن عروس للأمير . فكانت كل واحدة تتقدم يعطيها الأمير الخاتم كي تلبسه في إصبعها ، ولكن لم يكن على مقاس واحدة منهن ، وأخيرًا قال لها الأمير ارجوكي يا أمي أن تجربيه في إصبع خادمة المزرعة ، ففعلت الأم نزولًا على رغبة ابنها ، وبالفعل كان الخاتم على مقاس جلد الحمار . فتعجب الحاضرين من منظر الفتاة وكيف يهيم بها الأمير ، فنزعت الأميرة جلد الحمار عنها وبدت بثوبها الملكي ، فكانت رائعة الجمال كأنها قطعة من القمر ، فانبهر بها الجميع وظهرت عليهم أمارات الرضا ، أما الأمير فقد ظل منبهرًا بجمال الأميرة جلد الحمار . فرح الملك كثيرًا لزواج ابنه الأمير وأعلن عن مراسم الزفاف ، ودعا كل ملوك البلدان المجاورة وأمرائها ، فكان من ضمن الحضور الملك والد الأميرة الذي سر سرورًا بالغًا حينما علم بأن هذا الزفاف ابنته الأميرة على الأمير الجميل .
كانت مجموعة من الضفادع تقفز مسافرة بين الغابات, وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما ميئوس منها وانه لا فائدة من المحاولة. تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة, واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا محالة. أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور,وحل بها الإرهاق واعتراها اليأس, فسقطت إلى أسفل البئر ميتة. أما الضفدعة الأخرى فقد استمرت في القفز بكل قوتها. وأستمر جمهور الضفادع في الصياح بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم لقضائها , ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع وأقوى حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج وسط دهشة الجميع. عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟! شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في البئر أنهم يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.
تَزوَجهَا وَلَكنهَا لَمْ تَحبَه يومَا .. ، ” وَبعد أشهر مَعدودَة ضاقت ذرعا" ! لأنهَا لمْ ترى منه إلَا كلَ خيرْ وَ هي كانت تَتَصيد أخطائه لتَجعَلَها أسبابا” للابتعَاد ..! فقررت الابتعَاد عَنه دونَ سبَب وَ طلَبَت الطلَاق !!! وَ بَعدَ أن حاول إرجاعها و باءت كل مُحاولَاته بالفشل !! أرْسلَ إليها وَرقة الطلاق ملفوفة بشريط أحمَرْ بوَسط صندوق امْتَلأ بالورود ,أرْفق داخله رسالَة كتَبَ فيهَا قالَ تَعَالى (وأمْساك بمَعروف أو تَسريح باحسان) أخشى إن لَا أكون قد أدركت الأولَى ، وَلَكن اطمَع إن أنَالَ أجرْ الثانية ..
تعرض صاحب مصنع صابون لمشكلة كبيرة اصابت سمعة مصنعه وهددته بخسارة كبيرة وكانت المشكلة عبارة عن ان بعض علب الصابون الذى ينتجه تكون فارغة بسبب سرعة المكينة اثناء التغليف مما أثر على سمعة مصنعه وجاء صاحب المصنع بخبراء لكى يجدوا له حل فقال له الخبراء : الحل الوحيد ان تأتى بمكينة ليزر توضع فوق خط سير الانتاج وتكشف كل علبة تمر وهل بداخلها صابون اما لا ، وتكلفة هذا المكينة 200 ألف دولار فغضب صاحب المصنع عندما سمع تكلفة المكينة الجديدة وضخامة المبلغ وبعد تفكير عميق قرر ان يشتريها حتى يحافظ على سمعة مصنعه وخلال فترة جلوسه فى مكتبه وتفكيره دخل عليه عامل صغير فى مصنعه وقال لهسيدى انت لست بحاجه لدفع 200 ألف دولار لشراء هذه المكينة فقط اعطنى 100 دولار وسأجد لك الحل !! فتعجب صاحب المصنع من كلام العامل واعطاه المبلغوفعلآ في الصباح آتى العامل بمروحة ووضعها امام خط سير الانتاج وقامت المروحة بتطير اى علبة فارغة ليس بدخلها صابون والعبوات التي بدخلها تمر على خط الانتاج ولا يحدث لها شئ
كان هناك سائق سيارة للأجرة , يعمل طوال الليل وفي النهاية يجد النقود قليلة بعد أن يخصم تكلفة البنزين ويعطى لمالك السيارة نصيبه. فجاءت له فكرة في يوم من الأيام وقرر تطبيقها وهي أنه لن يقبل إلا المسافات الطويلة حتى يستطيع أن يحصل على إيراد أكبر بعد خصم نصيب مالك السيارة وثمن البنزين، فبدأ يومه وكلما جاء له مشوار قصير كان يرفضه على أمل أن يأتي له مشوار طويل يحقق له مكسب أكبر فى مرة واحدة. وتمر الساعات ويتمنى أن يأتي له مشوار طويل ليحقق له مكسب،ولكنه لم يأت واستمر هذا الحال حتى منتصف الليل وهو يدور في السيارة، وعندها أخيرا وجد زبونا طلب منه أن يوصله وبسعر مغري بسبب تأخر الوقت ولكنه عندما أدار محرك السيارة لينطلق اكتشف أن ليس معه وقود ... وليس معه نقود كي يملأ خزان السيارة! هذه هي حياتنا ... كثيرون يسعون إلى الهدف الكبير بسرعة وينسون الأهداف الصغيرة، لكن الأهداف الصغيرة هي الأساسية لتحقيق الأكبر
يروى بأنَّ ثعلب يقطن في أحد الغابات البعيدة أمضى عدة أيام بحثاً عن الطعام ولكن دون جدوى مما جعله يشعر بالجوع الشديد ويتمنى بأن يجد أي شيء يمكن تناوله، لم ييأس الثعلب واستمر بالبحث عن الطعام حتى وصل إلى طرف الغابة، حيث وجد هناك حقيبة مخبأة في أحد الفجوات في جذع شجرة. شعر الثعلب بالسرور الكبير وقفز إلى داخل الفجوة كي يفتح الحقيبة ويبدأ بتناول الطعام الذي بداخلها، وبالفعل دون تفكير بدأ الثعلب بتناول اللحوم التي في الحقيبة والتي تعود لأحد الحطابين، استمر الثعلب بتناول الطعام حتى شبع وامتلأت معدته. بعد أن أنهي الثعلب تناول الطعام بدأ يشعر بالعطش لذلك أراد أن يخرج من الشجرة ويقصد أحد الجداول القريبة لشرب الماء، ولكن تفاجئ الثعلب بأنَّه عالق داخل الشجرة بسبب ازدياد حجم بطنه بسبب كمية الطعام الكبيرة التي تناولها. في النهاية جلس الثعلب داخل الشجرة وهو حزين ويأنب نفسه لأنَّه لم يفكر للحظة قبل أن يبدأ بتناول الطعام
من الذكاء أن تكون غبياً في بعض المواقف يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة وهم عالم دين- محامي- فيزيائي وعند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه : هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها؟ فقال ( عالم الدين ) : الله ...الله.. الله... هو من سينقذني وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت . فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته . ونجا عالم الدين . وجاء دور المحامي إلى المقصلة .. فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟ فقال : أنا لا أعرف كعالم الدين ، ولكن أعرف أكثر عن العدالة ، العدالة .. العدالة .. العدالة هي من سينقذني . ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي وأخيرا جاء دور الفيزيائي .. فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟ فقال : أنا لا أعرف كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ، ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول ... فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ، فأصلحوا العقدة وانزلوا المقصلة على رأس الفيزيائي وقطع رأسه . وهكذا من الأفضل أن تبقي فمك مقفلا أحيانا ، حتى وإن كنت تعرف الحقيقة . من الذكاء أن تكون غبياً في بعض المواقف
مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرشون بالماء البارد بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول.. بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب لو فرضنا .. و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟ أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا هكذا عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية نبقى في الروتين خوفاً من التغيير !!!!!!!!!!!
صة حقيقية حصلت في إحدى المدارس للعبرة والعظة فتح المعلم منفعلاً باب الإدارة دافعاً بالطالب إلى المدير وقد كال له من عبارات السب والشتم الكثير قائلاً لرئيسه في العمل : تفضل وألق نظره على طريقة لبسه للثوب ورفع أكمامه. الطالب يكتم عبراته ، والمدير يتأمل مندهشاً في الموقف ، المعلم يخرج بعد أن سلم ضحيته للجلاد - كما يظن– تأمل المديرذلك الطفل نظر إلى طريقة لبسه للثوب اللافتة للنظر رآه وقد جر ثوباًوشمر كميه بطريقة توحي بأنه ( عربجي ( المدير-اجلس يا بني . جلس الطفل متعجباً من موقف المدير ، ساد الصمت المكان ولكن العجب فرض نفسه على الجو المدير يتعجب من صغر سن الطالب والتهمة الموجهة إليه من قبل المعلم ( التظاهر بالقوة( الطالب يعجب من ردة فعل المدير الهادئة رغم انفعال المعلم وتأليبه عليه . انتظر الطالب السؤال عن سبب المشكلة بفارغ الصبر حتى حان الفرج . المدير - ما المشكلة ؟ الطالب -لم أحضر الواجب . المدير - ولم َ.. الطالب -نسيت أن اشتري دفتراً جديداً . المدير - ودفترك القديم . سكت الطالب خجلاً من الإجابة ردد المدير سؤاله بأسلوب أهدأ من السابق فلم يجد الطالب مفراًمن الإجابة / أخذه أخي الذي يدرس في الليلي . نظر المدير إلى الطالب نظرةالأب الحاني وقال له : لماذا تقلد الكبار يابني وتلبس ثوباً طويلاً وتشمر كمك ..... قاطعته عبرات حرى من قلب ذلك الطفل طالما حبست وكتمت . ازدادت حيرة الأب (المدير( كان لابد أن ينتظر حتى ينفس الطفل عن بركان كاد يفتك بجسده ولكن ماأحر لحظات الانتظار! . خرجت كلمات كالصاعقة على نفس المدير ( الثوب ليس لي إنه لأخي الكبير ألبسه في الصباح ويلبسه في المساء إذا عدت من المدرسة لكي يذهب إلى مدرسته الليلية ). اغرورقت عينا المدير بماء العين تمالك أعصابه أمام الطالب ، طلب منه أن يذهب إلى غرفة المرشد ما إن خرج الطالب من الإدارة حتى أغلق المدير مكتبه وانفجر بالبكاء رأفة بحال الطالب الذي لايجد ثوباً يلبسه ، ودفتراً يخصه، إنها مأساة مجتمع ... . مؤؤؤلمة بمعنى الكلمة كم يشتري أبناؤنا من دفاتر وكم هي كثيرة الأثواب في خزائن أبنائنا
يحكى أنَّ رجلاً ثرياً يسكن في أحد المدن الكبيرة دائم التفاخر والتباهي بثرائه أما أصدقائه وأقاربه، وكان لهذا الرجل الثري ولداً يدرس في أحد البدان البعيدة، وفي أحد الأيام عاد الولد إلى والده كي يقضي عطلته. أراد الرجل أن يتباهى أما ولده بثرائه، ولكن لم يظهر الولد أي اهتمام بالثراء والحياة الفارهة، امتعض الرجل وأراد أن يظهر لولده أهمية الثراء والتنعم بحياة فارهة، لذلك قرر أن يتجول هو وأبنه في المدينة لكي يرى الفقراء ومعاناتهم. وبالفعل تجول الأب والأبن في المدينة وشاهدوا سوية الفقراء وحياتهم المتعبة والصعبة، وعند ما عادوا إلى منزلهم سأل الأبن أبنه “هل استمتعت بالرحلة؟؟ وهل قدرت قيمة الثراء والثروة التي نمتلكها؟؟”. في بداية الأمر صمت الأبن وضن الأب بأنّه وأخيراً قدر قيمة المال الذي يمتلكونه، ولكن سرعان ما بدأ الأبن بالحديث وقال لأبيه” نحن نمتلك كلبين في حديقة المنزل وهم يمتلكون عشرات الكلاب، نحن نمتلك مسبح صغير خلف منزلنا وهم يمتلكون شاطئ مفتوحاً ليس له نهاية، نحن نمتلك منزلاً على أرض صغيرة محددة بالأسوار وهم يمتلكون بيوتاً تحيط بها الأراضي الواسعة من كل مكان وعلى مد البصر، نحن نحتاج للحراس والأسوار العالية كي نحمي أنفسنا وممتلكاتنا وهم متكاتفون فيما بينهم يحمي بعضهم بعضاً، وأخيراً نحن نحتاج لأن نشتري منهم الطعام، وهم يصنعون طعامهم بأنفسهم، يا أبي هم الأغنياء ونحن الفقراء وشكراً لأنك أظهرت لي من هم الأغنياء ومن هم الفقراء حقاً.
يعيش مجموعة من البط الرمادي الجميل بالمزرعة ، وكان البط يستيقظ كل صباح ويذهب إلى نهر صغير بجوار المزرعة ، ليسبح ويلعب في سعادة ، وذات يوم أتت البطة البيضاء المغرورة تتباهى بلونها الأبيض والريش الطويل ، وتشعر إنها أجمل من البط ذات اللون الرمادي . وكان البط الرمادي قد أعتاد على غرور البطة البيضاء ، وكان لا يهتم بكلامها بل عندما تطلب أن تلعب معه يرفض لأنها مغرورة ، وتظل تردد كلمات الغرور والإعجاب بجمالها ، بل وتقلل من شأن البط الرمادي وتصفه بالقبيح . وظلت البطة البيضاء جالسة على شاطئ النهر وتنظر إلى البط الرمادي وهو يلعب ويلهو في الماء ، وجاءت الدجاجة وألقت التحية على البط الرمادي ، فقام البط الرمادي بدعوتها للعب معه خارج البحيرة ، ووافقت الدجاجة ولكن اغتاظت البطة البيضاء ، لأن الدجاجة ذات ريش أسود فكيف يعجب بها البط الرمادي ويدعوها للعب معه أما هي فلا يلعب معها . فكرت البطة في حيلة لتجعل لونها يبدو مثل لون الدجاجة السوداء التي يحبها البط الرمادي ، ويدعوها باستمرار للعب معه فأسرعت البطة البيضاء وقفزت في الماء ، ثم خرجت وتدحرجت في كوم من الفحم الأسود ، وبالفعل التصق غبار الفحم في ريش البطة البيضاء فأصبح لونها شديد السواد مثل لون الفحم ، وصار منظرها يخيف كل من يراها . تقدمت البطة البيضاء نحو البط الرمادي في البحيرة بعد أن أصبح لونها أسود ، وظنت أن بذلك ستنال رضا البط الرمادي ، وسيوافق مشاركتها في اللعب ، لكن ما إن اقتربت البطة البيضاء حتى ركض البط الرمادي وهو يشعر بالخوف ، ويظنه وحش مخيف متخفي في ثياب بطة. حزنت البطة البيضاء وبكت ، وحاولت أن تشرح للبط الرمادي ما فعلته لتنال إعجابه ، ولكنه ظل يركض ورحل عن البحيرة ، فقررت البطة البيضاء أن تستعيد لونها الأبيض ، فقفزت في الماء واغتسلت من غبار الفحم الذي غطى ريشها بالكامل ، وعاد ريشها إلى اللون الأبيض ، واعتذرت لأصدقائها وأخبرتهم إنها لن تتعالى عليهم مرة أخرى ، وتعلمت البطة درس عظيم ، وهو إنه ليس مهم ما يكون لونك أو شكلك ، ولكن الأهم أن يبقى الأصدقاء يحسنون بعضهم إلى بعض ، ويتشاركون بمحبة دون تعالي أو تكبر.
جلــس رجــل فــى زاويــة الــمــطـعــم وبـيـده ورقة و قلم الــعــجــوز . . . ظن أنه يكتب رسالة لأمه والمراهقة . . . ظنت أنه يكتب رسالة لحبيبته الطفل . . . ظنه يرسم التاجر . . . ظن أنه يتدبر صفقة الموظف . . . ظن أنه يحصى ديونه كل شخص يفسر تصرفات الآخرين من " زاوية اهتماماته " وكل شخص يرى الناس " بعين طبعه " " فلا تظلموا أحد " .............................. إفعل ما أنت مقتنع به لأنك لن تسلم من كلام الناس على أية حال
يروي أن كان هناك راعياً صغير السن يرعي غنمه كل يوم خارج القرية، وكان هذا الراعي حديث العهد بعمله، فسرعان ما اصابه الملل من ذلك العمل، ففكر فيما عساه أن يفعل بهدف التسلية وتضييع الوقت، خطرت علي باله فكرة وقرر تنفيذها علي الفور، نادي الراعي اهل القرية باعلي صوته قائلاً : الذئب الذئب اغيثوني انجدوني الذئب سيأكلني ويلتهم عنمكم، اسرع اهل القريه جميعاً الي نجدته، وعندما وصلوا اليه لم يجدوا اي اثر لذلك الذئب، وبدأ الراعي الكذاب يضحك في سره عليهم، عاد اهل القرية من حيث اتوا، وقد شعروا بالغضب الشديد من الراعي الذي كذب عليهم . اعجبت الراعي هذه الفكرة، ولم تمض سوي ايام قليلة حتي اعاد الكرة من جديد، ومرة اخري اسرع اهل القرية لنجدته، ولكن لم يجدوا ذئباً، وفي يوم من الايام ظهر ذئب في الحقيقة الي الراعي، وبدأ يهاجمه هو وغنمه، بدأ الراعي يستغيث ويستنجد بأهل القرية، ولكنه سمعوه وتجاهلوا نداءه حيث ظنوا أنه يكذب عليهم من جديد، وأكل الذئب من غنم الراعي حتى شبع, فالكذَاب لا يصدقه أحد حتى ولو صدق.
ذهب الحمار منفعلا إلى الأسد و سأله :ألست أنت كبير الغابة؟ فأجاب الأسد: بلى ماذا حدث ؟ .. فقال الحمار : النمر يضربني على وجهي كلما رآني و يسألني لماذا لا ترتدي القبعة؟ لماذا يضربني ثم أي قبعة تلك التى يتحتمعلي أن ارتديها؟ فأجاب الأسد : اترك لي هذا الموضوع … وعندما التقى الأسد والنمر سأله ما هو موضوع القبعة تلك؟ ..فأجاب النمر: مجرد سبب لكي أضربه فقال الأسد : ابحث عن سبب وجيه مثلا اطلب منه إحضار تفاحة فإذا أحضرها صفراء اصفعه وقل له لماذا لم تأت بها حمراء؟ وإذا احضرها حمراء اصفعه و قل له لماذا لم تاتي بها صفراء؟ ... فأجاب النمر : فكرة جيدة .. وفى اليوم التالي طلب النمر من الحمار إحضار تفاحة فنظر له الحمار و سأله : أتريدها حمراء أم صفراء؟ ... عندئذ تمتم النمر وقال: حمراء أم صفراء؟ ... ثم ضرب الحمار وقاله : لماذا لا ترتدي القبعة !؟ **الظالم لا يحتاج سبباً كي يظلم *
دخل إلى المطعم ۆ طلب الطعام وأكمل غدائه وطلب الفاتورة, مدّ يدہ إلى جيبه فلم يجد المحفظة اصفرّ وجهه ۆ تذكر انه قد نسيها في المكتب بعدما أخرج منها بطاقته, احتار ﮔﯾف سيخرج من هذا الموقف ۆ ظل يفتش جيوبه بهستيريا أملاً في العثورﻋﻟى نقود حتى يئس وقرر أخيراً ﺄﻥ يذهب إلى صاحب المطعم ۆ يرهن ساعته حتى يأتي بالمبلغ ويعود .. ما إن همّ بالكلام حتى بادره صاحب المطعم بالقول : حسابك مدفوع يا أخي .. تعجب الرجل ۆ قال: من دفع حسابي ؟! أجابه صاحب المطعم : الرجل اﻟذي خرج قبلك فقد لاحظ اضطرابك فدفع فاتورتك ۆ خرج .. تعجب الرجل وسأل : ۆ ﮔﯾف سأردّ له المبلغ ۆ أنا لا أعرف ﻣن هو ؟ ضحك صاحب المطعم وقال : لٱ عليك يمكنك ﺄﻥ تردها ﻋﻥ طريق دفع فاتورة شخص آخر في مكان آخر ؛ ۆهكذا ﯾستمر المعروف بين الناس
يحكى ان فتى قال لأبيه اريد الزواج من فتاة رأيتها , وقد عجبني جمالها وسحر عيونها رد عليه وهو فرح ومسرور وقال: اين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يابني؟؟؟؟ فلما ذهبا ورأى الأب هذه الفتاة أعجب بها وقال لابنه : اسمع يابني هذه الفتاة ليست من مستواك وانت لاتصلح لها هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي اندهش الولد من كلام أبيه وقال... له : كلا بل انا سأتزوجها يا أبي وليس أنت , تخاصما وذهبا لمركز الشرطة ليحلوا لهم المشكله وعندما قصا للضابط قصتهما قال لهم: احضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الولد أم الاب ولما رآها الضابط وانبهر من حسنها وفتنته قال لهم : هذه لاتصلح لكما بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي وتخاصم الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير: قال هذه لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي وأيضا تخاصموا عليها حتى وصل الأمر الى أمير البلدة وعندما حضروا قال : انا سأحل لكم المشكله احضروا الفتاة فلما رآها الامير قال هذه : لا يتزوجها إلا أميرمثلي وتجادلوا جميعا
امرأة بيضاء تبلغ من العمر حوالي الخمسين تجلس بجانب رجل أسود .. وكانت متضايقة جداً من هذا الوضع ، لذلك استدعت المضيفة وقالت لها (من الواضح أنك لا ترين الوضع الذي أنا فيه ، لقد أجلستموني بجانب رجل أسود، وأنا لا أوافق أن أكون بجانب شخص مقرف) يجب أن توفروا لي مقعداً بديلاً . قالت لها المضيفة وكانت عربية الجنسية ( اهدئي يا سيدتي، كل المقاعد في هذه الرحلة ممتلئة تقريباً، لكن دعيني أبحث عن مقعد ... خال !! ) غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها (سيدتي ، كما قلت لك، لم أجد مقعداً واحداً خالياً في كل الدرجة السياحية. لذلك أبلغت الكابتن فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة رجال الأعمال. لكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الأولى الممتازة) وقبل أن تقول السيدة أي شيء، أكملت المضيفة كلامها (ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية أن يجلس في الدرجة الأولى الممتازة. لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية فإن الكابتن يشعر أنه من غير اللائق أن نرغم أحداً أن يجلس بجانب شخص مقرف لهذا الحد، لذلك ... ) والتفتت المضيفة نحو الرجل الأسود وقالت ( سيدي، هل يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني، فهناك مقعد ينتظرك في الدرجة الأولى الممتازة!!!!!! في هذا اللحظة وقف الركاب المذهولين الذين كانوا يتابعون الموقف منذ بدايته وصفقوا بحرارة للمضيفه لتأديبها الغير مباشر للسيدة البيضاء .
روي أنه كان يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة. قالت له زوجته ذات يوم: يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه؟ فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه.. وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار. ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له: لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم ووجد رجل ينادي: من وجد كيساً فيه ألف دينار؟ فرح الرجل الفقير، وقال: أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً ثم قال له: خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير، وقال له: ولما، قال المنادي: لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي: اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين ، فقد قال الله تعالى: “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب”.. ^__^ منقول من صفحة مسلمون بلا حدود
يحكى أنَّ رجلاً يحب مراقبة الفراشات وهي تطير ويمتع ناظريه بألوانها الزاهية وجد في أحد الأيام شرنقة على وشك أن تخرج منها أحد الفراشات، فقال في نفسه أنّها فرصة لرؤية هذا الحدث الفريد، جلس الرجل لساعات طويلة وهو يراقب الفراشة تحاول الخروج من ثقب صغير في الشرنقة، ولكنها لم تتمكن من الخروج وبدت أنَّها ضعيفة. استمر الرجل بالمراقبة على أمل أن تخرج الفراشة وأمضى ما يقارب العشرة ساعات وهو ينتظر، إلا أنَّ الفراشة في النهاية توقفت عن المحاولة، ضن الرجل بأنَّ الفراشة قد استسلمت ولن تخرج أبداً فقام بإحضار مقص وزاد من مساحة الثقب كي تتمكن الفراشة من الخروج. وبالفعل تمكنت الفراشة من الخروج ولكن كان شكلها غريب، حيث أن جسمها منتفخ ومليء بالسوائل وجناحاها صغيرين، انتظر الرجل حتى يكتمل تحول الفراشة إلى شكلها النهائي ولكن دون جدوى، حيث بقيت الفراشة على حالها التي خرجت عليها. في النهاية اكتشف الرجل بأنَّ عدم مقدرة الفراشة على الخروج كان جزء من تطورها داخل الشرنقة وكان عليه أن يدعها تستمر بالمحاولة لفترة أطول كي تتمكن إزالة السوائل من جسدها وتزيد من حجم جناحيها.
يحكى عن رجل خرج في سفر مع ابنه إلى مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان الرجل دائما ما يردد قول: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! ... وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فأخذ كل منهما متاعه على ظهره، وتابعا الطريق، وبعد مدة كُسرت قدم الرجل، فما عاد يقدر على حمل شيء، وأصبح يجر رجله جرًّا، فقال: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! فقام الابن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره وانطلقا يكملان المسيرة ، وفي الطريق لدغت أفعى الابن، فوقع على الأرض وهو يتألم، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!! وهنا غضب الابن وقال لأبيه: أهناك ما هو أعظم مما أصابنا؟؟ وعندما شفي الابن أكملا سيرهما ووصلا إلى المدينة، فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها، فقد جاءها زلزال أبادها بمن فيها. فنظر الرجل لابنه وقال له: انظر يا بني، لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم، وكنا مع من هلك.. لـ يكن هذا منهاج حياتنا اليومية لكي تستريح القلوب من الوجل والقلق والتوتر قال أحد الصالحين : ” نحن نسأل الله ” فإن أعطانا ، فرحنا مرة، وإن منعنا، فرحنا عشر مرات لأن العطاء ؛ اختيارنا , والمنع اختيار الله ، واختيار الله خيرٌ من إختيارنا ....
يحكى أنّه كانت هناك نملة صغيرة لا تفقه في أمور الدّنيا شيئاً، ولم تتعلم أيّ شيء أبداً، وكانت تمشي في طريقها إلى بيت النّمل، فإذا بقطرة من العسل تعترض طريقها، وتسقط أمامها على الأرض. لم تدرِ النّملة ما هذا الشيء الذى سقط أمامها فتركته، واستمرّت في طريقها، ولكن مهلا .. قالت لنفسها، لما لا أقف وأكتشف ما هذا الشيء! رجعت إلى مكان قطرة العسل وأخذت تقترب منها بحذر، وحاولت تذوّقها، فإذا بها تكتشف طعماً جميلاً جدّاً، لم تذقه من قبل. وأخذت ترتشف من العسل رشفةً وراء الأخرى، ثمّ تذكّرت أنّها لابدّ أن تعود سريعاً إلى بيت النّمل قبل أن يحلّ الظلام، ومضت في طريقها، ولكنّها لم تستطع أن تنسى طعم قطرة العسل، فسرعان ما عادت أدراجها، ورجعت لها مرّةً أخرى، وأخذت ترتشف منها، بل لم تكتفِ بأن تشرب وهى واقفة على حافّة القطرة، وإنّما دخلت إلى وسطها، وبعد أن شبعت حاولت الخروج منها، فلم تستطع، وماتت غريقةً في القطرة نتيجةً لجشعها.
التحق شاب امريكى يدعى " والاس جونسون " بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره ، حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال الخشنه الصعبه ، وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا بلا عوده ! فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف ، وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله ، فأحس بالاسف الشديد وأصابه الاحباط واليأس العميق واحس " كما قال ؛ وكان الارض قد ابتلعته فغاص فى اعماقها المظلمه المخيفه .. لقد اغلق فى وجهه باب الرزق الوحيد ، وكانت قمه الاحباط لديه هى علمه انه وزوجته لا يملكان مصدرا للرزق غير اجره البسيط من ورشة الاخشاب ، ولم يكن يدري ماذا يفعل!! وذهب الى البيت وابلغ زوجته بما حدث فقالت له زوجته ماذا نفعل ؟ فقال : سأرهن البيت الصغير الذي نعيش فيه وسأعمل فى مهنة البناء .. وبالفعل كان المشروع الاول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهده ، ثم توالت المشاريع الصغيره وكثرت واصبح متخصصاً فى بناء المنازل الصغيره ، وفى خلال خمسة اعوام من الجهد المتواصل اصبح مليونيراً مشهورا إنه " والاس جونسون " الرجل الذى بنى سلسله فنادق ( هوليدي إن ) انشأ عدداً لا يحصى من الفنادق وبيوت الاستشفاء حول العالم .. يقول هذا الرجل فى مذكراته الشخصيه ؛ لو علمت الآن أين يقيم رئيس العمل الذى طردني ، لتقدمت إليه بالشكر العميق لأجل ما صنعه لي ، فَ عندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت جدا " ولم افهم لماذا سمح الله بذلك ، اما الآن فقد فهمت ان الله شاء ان يغلق فى وجهى باباً " ليفتح امامى طريقا " أفضل لى ولأسرتى . ? دوماً لا تظن أن أي فشل يمر بحياتك هو نهاية لك .. فقط فكر جيداً وتعامل مع معطيات حياتك وابدأ من جديد بعد كل موقف فالحياة لا تستحق أن نموت حزناً عليها لأنه بإستطاعتنا أن نكون أفضل !!
في أحد الأسواق المكتظة وقف شاب وبدأ بالصراخ ” أيها الناس انظروا إلى قلبي كم هو جميل ومتناسق، أنا أمتلك أجمل قلب في العالم”، وبالفعل عندما نظرت الحشود إلى قلبه وجدته قلباً جميلاً متكاملاً لا تشوبه شائبه، ولم ينظر أحد إلى قلبه إلا وقد فتن بجماله وكماله. ولكن بعد مرور لحظات ظهر رجلٌ عجوزٌ من زاوية السوق وقال للشاب “أنا اتحداك بأني أمتلك قبلاً أجمل من قلبك”، بكل ثقة قال الشاب للرجل العجوز “أنا أقبل التحدي فأرينا قلبك”، وعندما كشف العجوز عن قلبه ظهر قلبه بالي وممزق تملأه الندوب وغير متناسقة وتنقصه بعض الأجزاء. سخر الشاب من العجوز وقال له” كيف تجرؤ على التحدي وأنت تمتلك قلباً ممزق وبالي وغير متناسق ويفقد الكثير من أجزائه”، ضحك العجوز وقال للشاب “أترى هذه الندوب والأجزاء الناقصة والفوضى التي في قلبي، هي كلها علامات لتجارب قد مررت بها خلال حياتي، حيث كنت أعطي جزء من قلب لأشخاص أحبهم وأخذ أجزاء من أشخاص أخرين يحبونني وأضيفها لقلبي حتى أصبح على هذا الشكل، ولكن قلبك يبدوا كاملاً لم يسمه شيء وهذا يعني بأنك لم تتبادل المحبة مع أحد قط، أليس هذا صحيح؟؟ انصدم الشاب وبقيَ صامت مندهش من كلام العجوز، ثم أقدم عليه واقتطع جزءاً من قلبه وأعطاه للعجوز وحصل على جزء من قلب العجوز.
ذات مرة في غابة ليست ببعيدة كان هناك بحيرة كبيرة مليئة بالماء وهناك أيضًا الكثير من الأشجار حول البحيرة والعديد من القرود تعيش على الشجر وكان القرود الصغار مشاغبون جدًا ، فهم طوال اليوم يمزحون على بعضهم البعض ويحدثون الكثير من الضوضاء ولا تستطيع القرود الكبيرة السيطرة عليها . وذات ليلة إنها ليلة اكتمال القمر وفجأة استيقظ أحد القرود الصغيرة من نومه وحينها اندهش أنه رأى انعكاس القمر في مياه البحيرة ، فاعتقد أن القمر نزل من السماء ووقع في البحيرة ، فأخذ يوقظ باقي القرود الصغيرة ويقول لهم استيقظوا فقد وقع القمر في البحيرة . فقرر جميع القرود الصغيرة أن يلتقطوا القمر من الماء ويرجعونه إلى السماء ، إنهم يريدون القيام بذلك قبل أن تستيقظ القرود الكبيرة من النوم ، فقال القرود ولكن السؤال الآن كيف نلتقط القمر خارج المياه وفجأة حضر أحد القرود فكرة ، لماذا لا نقوم بعمل سلسلة سوف نتعلق على بعضنا البعض ونشكل سلسلة حتى سطح الماء . بعدها مسك أحدهم في فرع شجرة وقفز القرد الثاني وتمسك في الأول وهكذا وشكلوا سلسلة حتى سطح المياه في البحيرة ، ثم حاول أخر قرد أن يضع يديه في الماء ويجلب القمر وفجأة انقطع فرع الشجرة ووقع القرود الصغيرة في البحيرة وجاءت القرود الصغيرة الخائفة تصيح بصوت عال ولكن استيقظ القرود الكبيرة قفزوا في البحيرة حتى يوقظوا الصغار ، في صباح اليوم التالي ضحك الجميع عندما حكى القرود قصة ما حدث لهم الليلة الماضية .
فوق غصن من أغصان الشجرة العالية بنت الحمام بيتًا لها ثم زينته بعيدان القش ، ووضعت عليه بيضها ، ثم راحت تحضنه استعدادًا لاستقبال الفراخ الجميلة ، وفي صباح يوم وبينما الحمامة في عشها ، سمعت صوتًا يقول النجدة النجدة ، فتلفت يمنه ويسره ثم نظرت أسفل الشجرة ولكنها لم ترى أحدًا . ثم عاد الصوت الضعيف يقول النجدة أنا هنا في الماء ، في ماء النهر النجدة ، فطارت الحمامة نحو الماء ، فشاهدت نملة يكاد يغرقها الماء وهي تحاول النجاة ، وحارت الحمامة في أمر النملة فإنها لا تجيد السباحة ، ثم خطرت لها فكرة ، اسرعت وتناولت ورقة شجرة ثم دفعتها بعيدًا في الماء . فلما رأتها النملة تسلقتها ونجت بنفسها ، ثم شكرت النملة الحمامة المخلصة وقالت لها أرجو أن أرد جميلك هذا فأنقذ حياتك يومًا ما ، فأجابتها الحمامة وهي تضحك لا شكر على واجب ولكن ماذا لك كيف تنقذيني أنا يوميًا ، فأنت صغيرة وضعيفة جدًا ، وطارت الحمامة إلى عشها ثم مضت النملة إلى طريقها ، كانت الحمامة آمنة في عشها ومطمئنه ، وفجأة ظهر من خلف الأشجار صياد يحمل في يده قوسًا وسهمًا واحدًا . وراح الصياد يتربص بالحمامة وصوب السهم إليها ، ثم صاح مذعورًا متألمًا فأنطلق السهم طائشًا إلى اتجاه أخر ونجت الحمامة من مسير محتوم ، وفي صباح اليوم التالي بينما الحمامة في عشها ، سمعت صوت خفيف يقول النجدة النجدة ، فتلفت يمينًا وشمالًا ونظرت إلى أسفل الشجرة ولكنها لم ترى أحدًا . وعاد الصوت الضعيف يقول النجدة النجدة ، أنا هنا في ماء النهر ، فطارت الحمامة وحطت على ماء النهر فشاهدت نملة يكاد يغرقها الماء وهي تحاول النجاة ولكنها لا تستطيع وحارت الحمامة ، وفطارت الحمامة ووضعت لها ورقة وشكرتها النملة ثم قالت لها الحمامة كيف تنقذني فقال النملة لقد انقذت حياتك مثلما انقذتي حياتي فقد لدغت الصياد ولم يصوب نحوك السهم ، ثم رأت الحمامة الصياد وسمعت صوتًا هامسًا يقول أنا هنا أيها الحمامة سوف تجديني على قدم الصياد وأن ما حدث كان بسبب قرصة جديدة من فكي يا صديقتي ، وأدركت الحمامة أن بإمكان النملة أن تساعدها مهما صغر حجمها . مغزى القصة : عدم التقليل من شأن أبسط الناس فكل شخص له فائدة في الحياة .
كان هناك في العصر القديم وفي مدينة قديمة قدم السنين ، بأطراف المدينة كهف كبير وكلما كان يقترب أي شيئًا من هذا الكهف ، كان يضيع ولا يظهر له أثر مرة أخرى ، وعندما كان يذهب أي شخص إلى كهف الخوف لم يكن يعود منه أبدًا ، وكلما ضاع أحدهم وانتهى به المطاف بالكهف ، كان آخر ما يسمعوه منه هو صرخة رعب كبيرة يتردد صداها في أرجاء الكهف . عاش سكان المدينة في رعب كبير وكان خوفهم الوحيد من هجوم الوحش الساكن بالكهف ، وهذا دفعهم أن يقدموا بانتظام الهدايا والطعام في فم الكهف وسرعان ما كانت تختفي الهدايا ، وفي أحد الأيام جاء شاب غريب إلى المدينة وعندما سمع عن الوضع مع كهف الخوف ، اعتقد أنه ذلك غير عادل وغير حقيقي . ولذلك قرر دخول الكهف ومواجهة هذا الوحش ، وسأل الشاب عن بعض المساعدة من قبل أهل المدينة ، لكن الجميع كان خائفًا لدرجة أنه لم يقترب شخص واحد من فم الكهف معه ، وقرر الشاب أن يدخل وحده إلى الكهف ، وبالفعل قام بهذا ووجد طريقه بشعلة في يده وأخذ ينادي على الوحش راغبًا في التحدث معه ومناقشة هذا الوضع الغريب . في البداية كان الوحش يضحك طويلاً فقرر الشاب أن يتتبع صوت الوحش ، ولكن بعد ذلك خفت صوت الوحش وأصبح الكهف ساكنًا ومخيفًا أكثر وأكثر ، وكان على الشاب أن يستمر دون أن يعرف في أي اتجاه يذهب ، وأخيرًا وصل إلى جوف الكهف ووجد ساحة كبيرة ضخمة في الجزء السفلي من الكهف وكان يعتقد حينها أنه يمكن أن يتكلم مع الوحش . ولكن عندما اقترب منه شعر بأن شيئًا ما ضربه بشدة على ظهره ، وهذا دفعه إلى الأمام نحو فتحة في صخرة كبيرة لم يستطع تجنبها ، وسقط الشاب واعتقد أنه على وشك الموت ، ثم صرخ صرخًة عاليًة جدًا وفجأة وجد من يربت على ظهره ، فتفاجئ وأعتقد أن الوحش جاء ليبتلعه وسقط غائبًا عن الوعي . والغريب أنه عندما سقط سمع صوت موسيقى برفقة بعض الأصوات المتداخلة ، وأصبح الصوت بعدها أكثر وضوحًا وعندما هبط بهدوء إلى الأسفل ، سمع مجموعة من الناس يصرخون من الفرح ، إنها مفاجأة كبيرة لقد تعجب واندهش بأنه لم يموت أو أنه بالجنة ، فسأل نفسه ما هذا الذي يحدث ومن هؤلاء الناس ؟ ولم يكد يصدق نفسه حين وجد أنه في وسط حفلة كبيرة ، كان جميع الحاضرين هم أولئك الأشخاص الذين لم يعودوا أبدًا إلى المدينة ، وأوضحوا له أن هذا المكان كان فكرة عمدة البلدة القديم ، كان ذلك العمدة قد حاول إنجاز أشياء عظيمة ، لكنه كان دائمًا متخوفًا من مخاوف الناس من حوله ، و لذلك اخترع هذا العمدة قصة الوحش ليوضح للناس كيف أن الخوف من التغيير إلى التجديد لا تطور المجتمعات أبدًا . و لذلك بقي الشاب هناك مع بقية الناس المستمتعين بكل من تجرئوا على الاقتراب من الكهف ، وناقشوا مع العمدة أمر تطوير مدينتهم إلى الأفضل ، لأنه كان رجلًا صالحًا يحب مدينته ويتمناها متطورة حديثة ، وبعد فترة من الزمن انكشف الأمر وعاد الناس للمدينة من جديد ، ولكن بعد أن اقتنع أهل المدينة بكل أفكار العمدة والشباب المتجددة ، وأصبح الكهف مزارًا للجميع ولم يعد كهفًا للخوف .
كان الشتاء باردًا بشكل خاص ، الثلج فرش فرشًا سميكًا على الأرض ، وقد اختفت السناجب والقنافذ في منازلهم الشتوية الدافئة للنوم بعيدًا عن الأشهر الباردة الداكنة ، حتى الرخويات والقواقع قد اختفت ، الكل اختبأ لانتظار الربيع كانت الغابات والحقول صامتة وخالية فقط الغراب الكبير الأسود كان يبحث عن وجبة المساء. كان الغراب يتنقل كل يوم بحثًا عن الطعام لكنه لم يجد شيئًا ، ولا حتى فأر صغير أو قطعة من الغداء المتبقي لشخص ما ، لدرجة أنه صار متعبا وجائعًا ، وأخذ يكلم نفسه : يبدو أني سأذهب من دون عشاء هذه الليلة ، ظل يطير عبر السماء في بحث يائس آخر ، كان على وشك العودة عندما رأى عمود من الدخان قادم في السماء . الدخان يعني نار والنار يعني الطهي والطبخ يعني الطعام ! ، فكر الغراب وطار بأسرع ما يستطيع ، نحو الدخان ووجد الدخان من مدخنة مزرعة كبيرة ، حيث زوجة المزارع تطبخ العشاء ، كان الحساء لذيذ الرائحة في وعاء كبير على النار ، وأرغفة من الخبز الطازج كانت على الطاولة ، في انتظار أن يقطع إلى شرائح ، وقطع من الزبد وقطعة من الجبن في صحون على النافذة ، فزوجة المزارع قد تركت النافذة مفتوحة حتى تبقي الزبدة دون ذوبان . رأى الغراب قطعة الجبن من النافذة المفتوحة وهى تلمع وجميلة ، طار إلى النافذة وخطف قطعة الجبن في منقاره الأسود الكبير وطار ، كانت زوجة المزرعة مشغولة بتحريك الحساء ، كان الغراب سعيدًا جدًا ويقول في نفسه : لا شيء مثل قطعة الجبن بعد ظهر اليوم البارد في فصل الشتاء ! ، طارت نحو الأشجار الطويلة ووقف على فرع عال للاستمتاع بوجبته . كان الثعلب المكار يكمن مخبأ بين الشجيرات ، وكان يجوب الغابة والحقول طوال اليوم بحثًا عن الطعام ، لكنه لم يجد شيئًا يتناوله وأخذ يقول لنفسه : سوف أضطر للذهاب دون عشاء الليلة ، فإذا به وهو عائد ، رأى الغراب على فرع عال مع قطعة من الجبن في منقاره . فكر الثعلب في حيلة للحصول على قطعة الجبن من الغراب ، ذهب يتمشى أمام الشجرة أمام الغراب ، ثم ناداه : مساء الخير تبدو جيدًا اليوم ! ، الغراب نظر لأسفل متفاجأ ، فلم يكن قد سمع الثعلب يتكلم بأدب من قبل ، واستمر الثعلب : يا سيد غراب ، كم جميل أنت ! الريش الخاص بك أسود جدًا ! على نحو سلس جدا! حقا أنا لم أر مثل هذا الريش من قبل! كان الغراب مندهشًا جدًا فلم يصفه أحد بالجمال من قبل ، واستمر الثعلب قائلًا : ما هذا القوام الرشيق ، فأنت تطير لأعلى أعلى من النسر ، أعجب الغراب بثناء الثعلب عليه ومدحه فيه ، استمر الثعلب في المدح : لم أرى مخالب مثل مخالبك إنها من أجمل الأشياء فيك فكل شيء فيك جميل ، ابتسم الثعلب سرًا فقد رأى أثر مدحه للغراب ، وقال وهو يتطلع بإعجاب إلى الغراب : عزيزي الغراب لم أسمع صوتك فلابد أن يكون أحلى صوت في العالم ، وجميل مثلك هل من الممكن أن تغني لي؟ كان الإغراء بالإطراء هذه المرة ، وكانت جميع الطيور الأخرى قد أخبرته بأن صوته فظيعًا وهنا بدأ الثعلب في التسول له أن يغني له ! ، وأخذ الغراب نفسًا عميقًا وفتح منقاره بصوت عال وصاخب كاو! ، سقطت قطعة الجبن ! انقض عليها الثعلب وابتلعها ، أما الغراب فقد أدرك ما حدث . ومشى الثعلب واختفى من خلال الأشجار وترك الغراب متحسرًا ، وتركه يشعر بالغباء كيف يقتنع بكلام سخيف ويفقد العشاء الجميل له ، تكدر الغراب وعاد إلى المنزل دون عشاء .
ﻳُـﺤـﻜــﻰ ﺃﻥ ﺃﺣــﺪ ﺍﻟــﺮﺟــﺎﻝ ﻛــﺎﻥ ﻣــﻦ ﺃﺟـــﻮَﺩ ﺍﻟــﻌـﺮﺏ ﻓــﻲ ﺯﻣـﺎﻧـﻪ . . ﻓـﻘـﺎﻟﺖ ﻟــﻪ ﺍﻣــﺮﺃﺗــﻪ ﻳـﻮﻣًـــﺎ : ﻣــﺎ ﺭﺃﻳــﺖ ﻗــﻮﻣــﺎ ﺃﺷـﺪّ ﻟــﺆْﻣًـــﺎ ﻣــﻦ ﺇﺧﻮﺍﻧـــﻚ ﻭ ﺃﺻـﺤــﺎﺑــﻚ !! ﻗـــﺎﻝ :ﻭ ﻟــﻢ ﺫﻟــــﻚ ؟! ﻗـــﺎﻟــﺖ :ﺃﺭﺍﻫــﻢ ﺇﺫﺍ ﺍﻏـﺘـﻨـﻴــﺖ ﻟـــﺰِﻣُــﻮﻙ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺍﻓـﺘـﻘــﺮﺕ ﺗـﺮﻛــﻮﻙ .. ﻓـﻘــﺎﻝ ﻟـﻬــﺎ ﻫـــﺬﺍ ﻭ ﺍﻟـﻠــﻪ ﻣــﻦ ﻛــﺮﻡِ ﺃﺧـــﻼﻗِـﻬــﻢ, ﻳــﺄﺗــﻮﻧـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﺣـــﺎﻝ ﻗـُـﺪﺭﺗــﻨــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺇﻛـــﺮﺍﻣــﻬـــﻢ ، ﻭ ﻳــﺘــﺮﻛــﻮﻧـنـﺎ ﻓـــﻲ ﺣـــﺎﻝ ﻋــﺠـــﺰﻧـــﺎ ﻋــﻦ ﺍﻟـﻘـﻴــﺎﻡ ﺑـﻮﺍﺟـﺒـﻬــﻢ !! ﻗـﺎﻝ ﺃﺣــﺪ ﺍﻟﺤــﻜـﻤــﺎﺀ ﺗـﻌـﻠـﻴـﻘــﺎً ﻋـﻠــﻰ ﻫـﺬﻩ ﺍﻟـﻘـِﺼــﺔ : ﺍﻧـﻈــُﺮ ﻛـﻴــﻒ ﺑـﻜــﺮﻣــﻪ ﺟـــﺎﺀ ﺑـﻬــﺬﺍ ﺍﻟـﺘــﺄﻭﻳـــﻞ ﺣـﺘــﻰ ﺟـﻌــﻞ ﻗـﺒـﻴـﺢ ﻓـِﻌـﻠـﻬـﻢ ﺣـﺴـﻨــﺎً ﻭ ﻇــﺎﻫِـــﺮ ﻏـﺪﺭﻫـﻢ ﻭﻓــﺎﺀً ﻭ ﻫــﺬﺍ ﻳــﺪﻝ ﻋـﻠــﻰ ﺃﻥ ﺳـﻼﻣــﺔ ﺍﻟـﺼــﺪﺭ ﺭﺍﺣـــﺔ ﻓـــﻲ ﺍﻟــﺪﻧــﻴــﺎ ﻭ ﻏـﻨـﻴــﻤــﺔ ﻓــﻲ ﺍﻵﺧـــﺮﺓ ﻟـــﺘــﺮﺗـــﺎﺡ .. ﺃﺣـﺴــﻦ ﺍﻟـﻈــﻦ ﺑـﺎﻵﺧـــﺮﻳـــﻦ ﻭ ﺍﻟـﺘــﻤـﺲ ﻷﺧــﻴـــﻚ 70 ﻋــــــــﺬﺭﺍً ...
في إحدى الليالي جلست سيدة في المطار لعدة ساعات في انتظار رحلة لها. وأثناء فترة انتظارها ذهبت لشراء كتاب وكيس من الحلوى لتقضي بهما وقتها. فجأة وبينما هي متعمقة في القراءة أدركت أن هناك شابة صغيرة قد جلست بجانبها وأختطفت قطعةمن كيس الحلوى الذي كان موضوعا بينهما. قررت أن تتجاهلها في بداية الأمر,, ولكنها شعرت بالأنزعاج عندما كانت تأكل الحلوى وتنظر في الساعة بينما كانت هذه الشابة تشاركها في الأكل من الكيس أيضا. حينها بدأت بالغضب فعلا ثم فكرت في نفسها قائلة: "لو لم أكن امرأة متعلمة وجيدة الأخلاق لمنحت هذه المتجاسرة عينا سوداء في الحال". وهكذا في كل مرة كانت تأكل قطعة من الحلوى كانت الشابة تأكل واحدة أيضا. واستمرت المحادثة المستنكرة بين أعينهما وهي متعجبة بما تفعلة,, وبهدوء وبابتسامة خفيفة قامت الفتاة باختطاف آخر قطعة من الحلوى وقسمتها إلى نصفين فأعطت السيدة نصفا بينما أكلت هي النصف الآخر. أخذت السيدة القطعة بسرعة وفكرت قائلة "يالها من وقحة كما أنها غير مؤدبة حتى أنها لم تشكرني". بعد ذلك بلحظات سمعت الاعلان عن حلول موعد الرحلة فجمعت أمتعتها وذهبت إلى بوابة صعود الطائرةدون أن تلتفت وراءها إلى المكان الذي تجلس فيه تلك السارقة الوقحة. وبعدما صعدت إلى الطائرة ونعمت بجلسة جميلة هادئة أرادت وضع كتابها الذي قاربت على إنهائه في الحقيبة, وهنا صعقت بالكامل... وجدت كيس الحلوى الذي اشترته موجودا في تلك الحقيبة, بدأت تفكر " ياالهي لقد كان كيس الحلوى ذاك ملكا للشابة وقد جعلتني أشاركها به". حينها أدركت وهي متألمة بأنها هي التي كانت وقحة, غير مؤدبة, وسارقة أيضا. كم مرة في حياتنا كنا نظن بكل ثقة ويقين بأن شيئا ما يحصل بالطريقة الصحيحة التي حكمنا عليه بها, ولكننا نكتشف متأخرين بأن ذلك لم يكن صحيحا .. وكم مرة جعلنا فقد الثقة بالآخرين والتمسك بآرائنا نحكم عليهم بغير العدل بسبب آرائنا المغرورة بعيدا عن الحق والصواب.
كان في قديم الزّمان مهر صغير وأمّه يعيشان في مزرعة جميلة، وكانت حياتهما هادئةً وهانئةً، يتسابقان تارةً ويرعيان تارةً أخرى، لا تفارقه ولا يفارقها، وعندما يحلّ الظلام يذهب كلّ منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام. في يوم ما وعلى حين فجأة، ضاقت الحياة بالمهر الصّغير، وأخذ يشعر بالملل، وبأنّه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت له الأمّ حزينة:" إلى أين نذهب؟ ولمن نترك المزرعة؟ إنّها أرض آبائنا وأجدادنا ". صمّم المهر على رأيه وقرّر الرّحيل، فودّع أمّه، ولكنّها لم تتركه يرحل وحيداً، بل ذهبت معه وعيناها تفيض بالدّموع، وأخذا يسيران في أرض الله الواسعة، وكلما مرّا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات تقيم فيها، ولا يسمح لهما بالبقاء، وأقبل الليل عليهما، ثمّ لم يجدا مكاناً يأويا فيه، فباتا في العراء حتّى الصّباح، جائعين وقلقين، وبعد هذه التّجربة المريرة قرّر المهر الصّغير أن يعود إلى مزرعته لأنّها أرض آبائه وأجداده، ففيها الأكل الكثير والأمن، فمن ترك أرضه عاش غريباً.
كان هناك 3 أصدقاء يمشون في طريق، فشاهدوا رجلاً يحفر في جانب الطريق ... فقال الأول لصاحبه: ... أنظر ... أرى رجلاً يحفر إلى جانب الطريق، لا بد أنه قتل أحدهم ويريد دفنه في هذا الليل سأرجمه حجراً قاتلاً. فقال له الثاني: لا هو ليس بقاتل ... لكنه شخص لا يأتمن الناس على شيء فيخبئ ماله هنا ... فنظر الثالث لهم وقال: لا هذا ولا ذاك .... إنه يحفر بئراً للماء هو رجل صالح. العبــــــــــــــــرة كل شخص يفترض بالناس ما فيه.. فالصالح يرى الناس صالحين والطالح يراهم عكس هذا فكما قال المثل "كل إناء بما فيه ينضح " لــــــــــذا ........ أحسن الظن بالناس كما تتمنى أن يحسن الناس الظن بك
هناك رجل بناء يعمل في أحدى الشركات لسنوات طويله .. فبلغ به العمر أن أراد ان يقدم إستقالته ليتفرغ لعائلته .. فقال له رئيسه : سوف أقبل استقالتك بشرط , أن تبني منزلا أخيراً .. فقبل رجل البناء العرض .. و أسرع في تخليص المنزل دون (( تركيز وإتقان)) من ثم سلم مفاتيحه لرئيسه .. فابتسم رئيسه وقال له : هذا المنزل هدية نهايه خدمتك للشركه طول السنوات الماضيه فَصُدِمَ رجل البناء .. وندم بشده أنه لم يتقن بناء منزل العمر !! " هكذا هي العباده التى تكون على سرعة من غير اطمئنان وتركيز .. فإعلم أن عبادتك في النهايه لك أنت , فالله غني عن عبادتك وليس بحاجة إليها .. فأنت الذي بحاجة إليها وإلى أجرها العظيم .. فصلوا الصلاة كأنها آخر ما تصلي في هذه الدنيا .. كما قال رسول الله صلّ الله عليه و سلم : " صل صلاة مودع كأنك تراه ، فإن كنت لا تراه ، فإنه يراك ، و آيس مما في أيدي الناس تعش غنيا و إياك و ما يعتذر منه " . قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " وقال رسول الله صلّ الله عليه وسلم : "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه". أخرجه أبو يعلى والطبراني، وقد صححه الألباني في الصحيحة .
كان في قديم الزّمان مهر صغير وأمّه يعيشان في مزرعة جميلة، وكانت حياتهما هادئةً وهانئةً، يتسابقان تارةً ويرعيان تارةً أخرى، لا تفارقه ولا يفارقها، وعندما يحلّ الظلام يذهب كلّ منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام. في يوم ما وعلى حين فجأة، ضاقت الحياة بالمهر الصّغير، وأخذ يشعر بالملل، وبأنّه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت له الأمّ حزينة:" إلى أين نذهب؟ ولمن نترك المزرعة؟ إنّها أرض آبائنا وأجدادنا ". صمّم المهر على رأيه وقرّر الرّحيل، فودّع أمّه، ولكنّها لم تتركه يرحل وحيداً، بل ذهبت معه وعيناها تفيض بالدّموع، وأخذا يسيران في أرض الله الواسعة، وكلما مرّا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات تقيم فيها، ولا يسمح لهما بالبقاء، وأقبل الليل عليهما، ثمّ لم يجدا مكاناً يأويا فيه، فباتا في العراء حتّى الصّباح، جائعين وقلقين، وبعد هذه التّجربة المريرة قرّر المهر الصّغير أن يعود إلى مزرعته لأنّها أرض آبائه وأجداده، ففيها الأكل الكثير والأمن، فمن ترك أرضه عاش غريباً.
كان الإناء الذي وضعت فيه السّمكة صغيراً جدّاً، وكانت قبل فترة قصيرة في البحر الواسع الشاسع، والذي لا يحدّه شيء، ووجدت نفسها فجأةً في مكان لا يكاد يتّسع لحركتها، ولسوء حظها فقد نسيها الصّبي هكذا على الشّاطئ ومضى مع أهله، كانت السّمكة حزينةً مهمومةً، تبحث عن أيّ طريقة للعودة إلى البحر، فلم تجد، حاولت القفز ففشلت، ثمّ دارت بسرعة وحاولت الخروج، فارتطمت بطرف الإناء الصّلب. كان البلبل يرقبها ولا يعرف لماذا تدور وتقفز هكذا، اقترب من الإناء وقال: ما بك أيّتها السّمكة، أما تعبت من كلّ هذا الدّوران والقفز؟ قالت بألم: ألا ترى المصيبة التي أصابتني؟ قال البلبل دون أن يفهم شيئاً: مصيبة! أيّ مصيبة تلك التي تتحدّثين عنها، أنت تلعبين وتقولين مصيبة؟ فقال السّمكة: سامحك الله، ألعب وأنا في هذه الحال، ألعب وأنا بعيدة عن البحر، ألعب وقد تركني الصّبي في هذا الإناء ومضى هكذا دون أن يشعر بعذابي! كيف ألعب وأنا دون طعام؟ كيف ألعب وأنا سأموت بعد حين إذا بقيت بعيدةً عن البحر. قال البلبل: أنا آسف، فعلاً لم أنتبه، رأيت إناءً جميلاً وسمكةً تتحرّك وتدور، فظننت أنّك ترقصين فرحاً. فقالت السّمكة: نعم .. كالطير يرقص مذبوحاً من الألم! قال البلبل: على كلّ ماذا نستطيع أن نفعل، أتمنى أن أستطيع الوصول إليك، لكن كما ترين مدخل الإناء ضيّق، والماء الذي فيه قليل، وأنت أكبر حجماً منّي، كيف أصل إليك؟ ثمّ كيف أحملك؟ قالت السّمكة: إنّني في حيرة من أمري، لا أدري ماذا أفعل! أحبّ الحريّة، أريد أن أعود إلى البحر الحبيب، هناك سأسبح كما أريد، أنتقل من مكان إلى مكان كما أشاء. قال البلبل: سأحاول مساعدتك، انتظريني وسأعود بعد قليل، طار البلبل مبتعداً، حتى التقى بجماعة من الحمام، طلب البلبل من الحمام أن تساعده في إنقاذ السّمكة المسكينة التي تريد الخلاص من سجنها الضّيق، والذي وضعها فيه الصّبي ورحل، وافقت جماعة الحمام، وطارت نحو الإناء وحملته، ثمّ تركته يقع في البحر، كانت فرحة السّمكة لا تقدّر بثمن وهي تخرج سابحةً إلى بحرها الحبيب. قفزت على وجه الماء وصاحت في سرور: شكراً لكم جميعاً على ما قمتم به، شكراً لك أيّها البلبل الصّديق، وغطست في الماء وهي تغنّي أجمل أغنية للحرية والوطن، وكانت تملك من السّعادة بحريّتها ما لا يقدر بثمن.
كان هناك ملك عنده وزير ... وهذا الوزير كان يتوكل على الله في جميع أموره ... الملك في يوم من الأيام انقطع له أحد أصابع يده وخرج دم ... وعندما رآه الوزير قال خير خير إن شاء الله ... وعند ذلك غضب الملك على الوزير وقال أين الخير والدم يجري من اصبعي !!! وبعدها أمر الملك بسجن الوزير ... وما كان من الوزير إلا أن قال كعادته خير خير إن شاء الله وذهب السجن ... في العادة : الملك في كل يوم جمعة يذهب إلى النزهة ... وفي آخر نزهه ... حط رحله قريبا من غابة كبيرة ... وبعد استراحة قصيرة دخل الملك الغابة ... وكانت المُـفاجأة أن الغابة بها ناس يعبدون لهم صنم ... وكان ذلك اليوم هو يوم عيد الصنم ... وكانوا يبحثون عن قربان يقدمونه للصنم ... وصادف أنهم وجدوا الملك وألقوا القبض عليه لكي يقدمونه قربانا إلى آلهتهم ... وقد رأوا إصبعه مقطوعا وقالوا هذا فيه عيبا ولا يستحسن أن نقدمه قربانا وأطلقوا سراحه ... حينها تذكر الملك قول الوزير عند قطع اصبعه (خير خير إن شاء الله) ... بعد ذلك رجع الملك من الرحلة وأطلق سراح الوزير من السجن وأخبره بالقصة التي حدثت له في الغابة ... وقال له فعلا كان قطع الاصبع فيها خيرا لي ... ولكن اسألك سؤال : وأنت ذاهب إلى السجن سمعتك تقول خير خير إن شاء الله ... وأين الخير وأنت ذاهب السجن ؟؟؟ قال الوزير: أنا وزيرك ودائما معك ولو لم ادخل السجن لكنت معك في الغابة وبالتالي قبضوا علي عَبَدَة الصنم وقدموني قربانا لآلهتهم وأنا لا يوجد بي عيب ... ولذلك دخولي السجن كان خيرا لي ... وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم
كانت الدجاجة تعيش وحدها في مزرعة صغيرة ، وقد زرعت فيها شعيرًا وقمحًا ، وأخذت تزرع زرعها وتأكل منه ، وكان يراقبها على مقربة منها الثعلب المكار وزوجته ، وفي يوم من الأيام قالت الثعلبة لزوجها : يا زوجي العزيز ، آلا ترى إنه آن الأوان لتصيد لنا تلك الدجاجة لكي نأكلها ؟ فقد كبرت وسمنت ولا ينقص سوى أن نأكلها اليوم على العشاء ونصنع منها وجبة شهية وحساء رائع . فقال الثعلب : حسناً إنها فكرة جيدة ، ولكن كيف أصيدها ؟ هل لديكي طريقة أو حيلة نخدع بها الدجاجة لنتمكن من صيدها ؟ سمعت البومة وهي على الشجرة ، ما أتفق عليه الشريران الثعلب وزوجته الثعلبة الشريرة ، فطارت سريعاً لتخبر الدجاجة بنوايا الثعلب المؤذي لها ، فشكرتها الدجاجة وقالت لها : شكرًا أيتها البومة الوفية ، فلابد أن أسرع وابني بيتًا قويًا احتمي به من الثعلب المكار . وأخذت الدجاجة تجمع الخشب طوال النهار ، حتى انتهت من بناء منزل قوي ومتين ، وكانت الثعلبة تفكر في خطة وحيلة لإيقاع الدجاجة في الفخ ، حتى يتمكنوا من تناولها فقالت الثعلبة : لقد فكرت في حيلة ذكية فخذ هذه الملابس وألبسها ، كأنك بائع خبز وأمسك بتلك الحقيبة ، وأذهب إليها بعد غروب الشمس ، وأخبرها إنك بائع الخبز وأنك تضع الخبز في تلك الحقيبة ، وما إن تحاول الدجاجة مد يدها لتحصل على الخبز أغلق الحقيبة وأمسك بها . فرح الثعلب بتلك الفكرة وارتدى ملابس الخباز ، وانتظر غروب الشمس وتوجه إلى منزل الدجاجة ، وهناك قرع الباب ففتحت له الدجاجة فقال : السلام عليك أيتها الدجاجة ، أنا بائع الخبز ولدي العديد من الخبز الطازج الشهي إن أردت . فوافقت الدجاجة ومدت يدها نحو الحقيبة التي كان الثعلب ممسكاً بها ، مدعياً وجود الخبز بداخلها ، فأمسك بها الثعلب وأدخلها بداخل الحقيبة وأغلقها وحملها على ظهره ، ورحل في طريقة للعودة الى زوجته . وكان في ذلك الأثناء تقوم الدجاجة بغلي ماء في القدر الكبير ، حتى تستعد لطبخ الدجاجة المسكينة حين عودة زوجها بها ، وظل الثعلب يسير طويلاً حتى شعر بالتعب ، فقال لنفسه : لقد تعبت من السير الطويل ، كما أن الحقيبة ثقيلة وتؤلم يدي ، سأجلس لأرتاح قليلًا . ونام الثعلب تاركاً الحقيبة بجواره ، وفتحت الدجاجة الحقيبة بمنقارها ومخالبها ، وخرجت من الحقيبة وأحضرت حجرًا كبيرًا ووضعته داخل الحقيبة ، وأغلقتها كما كانت وهربت لتعود إلى منزلها قبل أن يستيقظ الثعلب . بعد قليل استيقظ الثعلب وقد أرتاح قليلًا ، فقرر أن يحمل حقيبته ويكمل السير ليعود إلى زوجته سريعاً قبل حلول الظلام ، فحمل الثعلب الحقيبة وأكمل السير حتى وصل إلى زوجته . واستقبلته زوجته في فرحة شديدة ، وقد رأت الثعلب يحمل الحقيبة على ظهره ، فعلمت أنه تمكن من اصطياد الدجاجة ونجحت حيلتها الذكية ، وقالت الثعلبة : أحسنت يا زوجي لقد أعددت قدر من الماء المغلي ، وسيكون الطعام جاهز في دقائق قليلة. وأمسكت الثعلبة بالحقيبة ، وأفرغتها في القدر وسقط الحجر الثقيل في القدر ، وهي تحسبه الدجاجة ، فخرج الماء المغلي من القدر ، وأحترق جلدها وجلد الثعلب ، وهكذا كان جزاء من أراد إيذاء الآخرين ، فلابد أن يرتد إليه هذا الإيذاء .
يُحكى أن أحد الأطفال كان لديه سلحفاة يطعمها ويلعب معها .. وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة جاء الطفل لسلحفاته فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلبا للدفء . فحاول أن يخرجها فأبت .. ضربها بالعصا فلم تأبه به .. صرخ فيها فزادت تمنعا . فدخل عليه أبوه وهوغاضب حانق وقال له : ماذا بك يا بني ؟ فحكى له مشكلته مع السلحفاة فابتسم الأب وقال له دعها وتعال معي . ثم أشعل الأب المدفأة وجلس بجوارها هو والابن يتحدثان .. ورويدا رويدا وإذ بالسلحفاة تقترب منهم طالبة الدفء . فابتسم الأب لطفله وقال : يا بني الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك،ولا تكرههم على فعل ما تريد بعصاك . وهذه إحدى أسرار الشخصيات الساحرة المؤثرة في الحياة... فهم يدفعون الناس إلى حبهم وتقديرهم ومن ثم طاعتهم .. عبر إعطائهم من دفء قلوبهم ومشاعرهم الكثير والكثير . كذلك البشر لن تستطيع أن تسكن في قلوبهم إلا بدفء مشاعرك .. وصفاء قلبك .. ونقاء روحك .
في إحدى المقاطعات الأمريكية تم جلب رجل عجوز قام بسرقة رغيف خبز ليمثل أمام المحكمة ، واعترف هذا العجوز بفعلته ولم يحاول أن ينكرها لكنه برر ذلك بقوله : " كنت أتضور جوعاً ، كدت أن أموت". القاضي قال له : " أنت تعرف أنك سارق وسوف أحكم عليك بدفع 10 دولارات وأعرف أنك لا تملكها لأنك سرقت رغيف خبز ، لذلك سأدفعها عنك". صمت جميع الحضور في تلك اللحظة ، وشاهدوا القاضي يخرج 10 دولارات من جيبه ويطلب أن تودع في الخزينة كبدل حكم هذا العجوز. ثم وقف فنظر إلى الحاضرين وقال : " محكوم عليكم جميعاً بدفع 10 دولارات ، لأنكم تعيشون في بلدة يضطر فيها الفقير إلى سرقة رغيف خبز". في تلك الجلسة تم جمع 480 دولاراً ومنحها القاضي للرجل العجوز. يقال أن هذه القصة حقيقية فعلاً وأنها وراء قصة كفالة الدول الحديثة للفقراء والمرضى فيها
يحكى أنَّه في أحد الأزمنة كانت هناك مملكة يعيش سكانها بنعيم وهنا تحت حكم ملك عادل وحنون وطيب القلب، وفي أحد الأيام قرر الملك زيارة القرى البعيدة داخل مملكته، وعزم على السفر سيراً على الأقدام، وبالفعل بدأ الملك رحلته وراح يتفقد مواطنيه ويتبادل معهم الحديث مما أدخل السرور إلى قلوبهم وزادهم حباً لملكهم. بعد أن أتم الملك رحلته سيراً على الأقدام وعاد إلى قصره بدأ يشعر بألم في رجليه، وكان ذلك بسبب طبيعة الطرقات داخل المملكة، حيث كانت مليئة بالحصى والحجارة، جمع الملك وزرائه واشتكى لهم من سو الطرق وأخبرهم بأنَّه يخاف على مواطنيه أن يعانوا مما يعانيه من ألم عند السير لمسافات طويلة على تلك الطرقات. لذلك أصدر الملك أمراً بأن يتم تغطيت جميع طرقات المملكة بالجلد كي لا يتأذى المواطنين، أدهش هذا الأمر الوزراء وبدأوا يفكرون بالتكلفة العالية التي سوف تدفعها خزينة المملكة من أجل تنفيذ هذا الأمر فضلاً عن عدد الحيوانات التي سوف تقتل من أجل الحصول على هذا الكم الهائل من الجلد. قبل أن يبدأ الوزراء بتنفيذ أمر الملك، خرج واحد منهم يمتلك من الحكمة الكثير وذهب إلى الملك وقال له، بدلاً من أن نقوم بتغطية جميع الطرقات بالجلد لماذا لا نصنع لكل مواطن حذاء من الجلد يحميه من الحصى والحجارة فهذا يتطلب جهداً ومالاً أقل بكثير.
تحكي تلك القصة عن أن كثرة الكلام عادة ذميمة ، قد تؤذي صاحبها وتؤدي به إلى التهلكة ، وأن الصمت فضيلة على المرء أن يلتزم بها في كثير من الأوقات . أحداث القصة : يحكي أنه كان على شاطئ إحدى البحيرات الجميلة يعيش ثلاثة من الأصدقاء سلحفاة وبطة سوداء وبطة بيضاء ، كانت البطتان تحبان السلحفاة على الرغم من أنها كانت تثرثر كثيرًا ، ولذلك كانا ينصحاها بتقليل كلامها لأن كثرة الكلام والثرثرة من العادات السيئة . وفي يوم من الأيام جفت البحيرة الجميلة وهربت منها الأسماك واختفى العشب من على جانبيها ، ولم يعد الأصدقاء يجدوا ما يأكلونه ، ففكرت البطتان أن يطيرا بعيدًا ويبحثا عن بحيرة جديدة تكون مملوءة بالماء والطعام ، ولكن السلحفاة حزنت لأنها لا تستطيع الطيران وخشيت أن يتركها أصدقاءها . ولكن البطتان كانتا صديقتان وفيتين فأخبرا السلحفاة أنهم لن يتركوها بمفردها لتموت جوعًا ، فجلبا عودًا خشبي ، وطلبا من السلحفاة أن تضعه داخل فمها وتغلق فمها بإحكام ولا تتكلم لأي سبب من الأسباب وإلا سيتسبب ذلك في موتها . وافقت السلحفاة ووعدتهما ألا تفتح فمها ولا تتكلم مهما سمعت من كلام الناس ، حتى يصلوا جميعًا إلى بر الأمان ، وبالفعل حمل البطتان العود الخشبي والسلحفاة وطارتا حتى حلقتا عاليًا ، وأثناء طيرانهم مروا على مجموعة من الناس فتعجب الناس من فعل البطتان ، وقالوا يا للعجب إن البطتان يحملان سلحفاة . وكان الأصدقاء كلما مروا بمجموعة من الناس سمعوا الناس تتحدث عنهم وتتعجب من فعلهم ، وكانت السلحفاة في بداية الرحلة صامته ولا ترد على أحد كما وعدت أصدقاءها . ولكن السلحفاة في النهاية لم تطق صبرًا ، ولم تستطيع أن تسكت فقد طغى عليها طبعها وحين سمعت الناس يتحدثون قالت لهم لم تتعجبون أيها الناس إنهم أصدقائي ، ولم تكد السلحفاة تفتح فمها وقبل أن تنهي حديثها وجدت نفسها تهوي من مكان مرتفع بعد أن أفلتت العود من فمها ، وسقطت على الارض في مكان موحش غريب ، وقد تكسرت عظامها. ندمت السلحفاة لأنها لم تستمع إلى نصيحة صديقاتها ، وصاحت من الألم لقد خسرت صديقاتي وتكسرت عظامي ، وسوف أموت في هذا المكان من الجوع وأنا وحيدة بسبب الكلام .
كانت تعيش أسرتان من النمل في إحدى الأشجار الكبيرة ، وذات يوم اشتدت برودة الطقس ، وكان المطر غزيرًا ، فأسرعت أسراب النمل إلى منزلها ، ودخلت مسرعًة في الشجرة الكبيرة . وظل المطر يسقط عدة أيام ، ولن يتمكن النمل من الخروج لجمع طعام لهم ، وشعرت النملة الصغيرة بالجوع الشديد ، فذهبت تبكي لأمها من شدة الجوع ، لكن أمها أخبرتها إنه قد نفذ كل ما لديهم من طعام . ولكن قررت النملة أن تذهب إلى جارتها لتطلب شيئًا من الحبوب لتطعمه لصغيرها الجائع ، وصلت النملة إلى منزل جارتها وطرقت الباب ، ففتحت لها النملة نمولة وطلبت منها أن تعطيها بعض الطعام لأولادها . لكن النملة نمولة أخبرتها أن سوء الجو منعها من الخروج للبحث عن طعام وقد نفذ ما لديهم من الحبوب أيضًا ، ولكن لم تكن النملة نمولة تخبر الحقيقة ، بل كانت تحتفظ ببعض الحبوب في منزلها داخل حجرة صغيرة ، لكنها رفضت أن تعطي جارتها النملة بعض من الطعام لتطعم أولادها ، وأبقت ما عندها ولم تفكر إلا في نفسها . رحلت النملة الأم وهي حزينة ، ولا تعرف ماذا تفعل ، فلم تعطيها جارتها نمولة الطعام ، ويشعر صغارها بالجوع الشديد ، فرفعت يداها نحو السماء ودعت الله أن يرزقها بالطعام لها ولصغارها . وبالفعل استجاب الله لدعاء النملة ، وتوقف المطر وسطعت الشمس ، فحمدت النملة الله وشكرته ، وخرجت من الشجرة الكبيرة تجمع الحبوب بقدر حاجتها ، وعادت مسرعًة لتطعم صغارها وتخزن ما بقي . وبعد مرور عدة شهور كان صغار النملة نمولة جياع ، فقد نفذ كل ما لديهم من طعام ، فقررت النملة نمولة أن تذهب إلى جارتها النملة الطيبة لتطلب منها بعض الحبوب ، ورغم أنها تخلت عن جارتها في المرة الأولى ولم تعطيها أي طعام لأولادها الصغار ، كان للنملة الطيبة موقف مختلف وعظيم . فقد أخبرتها النملة الكريمة أن النبي صلّ الله عليه وسلم قد أوصانا بالجار ، فدعت النملة الطيبة جارتها نمولة للدخول إلى المنزل ، وأن تأخذ ما يكفيها من الحبوب لها ولصغارها ، فشعرت النملة نمولة بالخجل الشديد من كرم النملة الطيبة ، وتعلمت منها درسًا مفيدًا عن الكرم والتعاون والإحسان.
يحكى أن كان هناك شجرة تفاح جميلة جداً مليئة بالثمار الرائعة، وكانت تتمايل فخورة بحبات التفاح الأحمر التى تزينها، كانت شجرة التفاح المغرورة تنظر إلى صديقتها شجرة الزيتون التى تقف بجانبها وتقول لها : أنا أكثر شباباً وجمالاً منك، فأوراقي تتجدد كل عام بإستمرار وثماري جميلة وكثيرة وتزينني بلون أحمر يضفى علي جمالاً وبهاءاً والجميع يأتي إلى صغاراً وكباراً ويتمنون الأخذ من ثماري اللذيذة ولكن أنتى أوراقك عتيقة لا تتجدد فى الربيع وثمارك طعمها مر ولا حد يقترب منها ولا يحبها، كانت هذة الكلمات تجرح شجرة الزيتون الطيبة التى كانت لا ترد أبداً على شجرة التفاح وتكتفي بالصمت . وفى يوم من الأيام جاءت شاه صغيرة وحاولت الإقتراب من شجرة التفاح لتطلب منها بعض الأوراق لتسد جوعها، ولكن شجرة التفاح الأنانية صاحت بغضب شديد وصرخت بالشاة المسكينة التى جرت بعيداً خائقة وهى تبكي، فنادتها شجرة الزيتون الطيبة التى كانت تراقب ما يحدث وقدمت لها بعض أوراقها الطيبة، فأكلت الشاه وشكرت شجرة الزيتون كثيراً وذهبت بعيداً . وبعد مرور القليل من الوقت جاء مجموعة من الأطفال إلى شجرة التفاح وحاولوا قطف بعض ثمار التفاج اللذيذة من الشجرة، ولكن شجرة التفاح الأنانية رفضت إسقاط أى ثمار للأطفال، ضمت أغصانها بشدة وخبأت جميع ثمارها بين الأوراق والأغصان، ومنعت أيدي الأطفال الصغيرة من الوصول للثمار . غضب الأطفال وساروا بعيدين عن الشجرة الأنانية، وكانت الزيتونة الطيبة تراقب كل أفعال التفاحة الأنانية وتحاول نصيحتها ولكنها لا تستمع أبداً . وفى تلك الليلة عصفت رياح شديدة بالحديقة وتساقطت أمطار غزيرة، لم تتحمل شجرة التفاح المغرورة قوة الأمطار والرياح، حاولت الإستنجاد بالزيتونة إلا أن صوتها لم يصل إليها بسبب شدة الرياح والعواصف، تساقطت ثمار التفاحة على الأرض ومعها الكثير من الغصون والأوراق الجميلة، وبعد مرور هذة العاصفة وبعد أن هدأ المطر، وضحت الصورة .. صارت شجرة التفاح مجرد شجرة محطمة قبيحة مكسرة الغصون، ليس لها أى ثمار أو أوراق، أخذت التفاحة تبكي فى حزن شديد، تآلمت الزيتونة الطيبة لما حدث للتفاحة الأنانية وقالت لها : لو كنت قدمت ما وهبك الله عز وجل بكرم وعطاء ، لما حدث لك كل هذا ولكن هذا نتيجة إختيارك وأنانيتك .
في ليلة من ليالي الشتاء الباردة! كان المطر يهطل بشده , معانقا الأرض التي اشتاق لها كثيرا .. بعد طول غياب كان البعض ممسكا بمظله تحميه من المطر والبعض يجري ويحتمي بسترته من المطر في هذا الجو البارد والمطر الشديد كان هناك رجل واقف كالصنم ! بملابس رثه .. قد تشقق البعض منها لا يتحرك .. حتى أن البعض ظنه تمثالاً! شارد الذهن .. ودمعة تبعث الدفء على خده نظر له أحد المارة باستحقار .. سائلاً .. " ألا تملك ملابس أفضل ؟ " وضع يده في محفظة النقود وبعينيه نظرة تكبر قائلا :هل تريد شيئا ؟ فرد بكل هدوء : أريد أن تغرب عن وجهي ! فما كان من السائل إلا أن ذهب وهو يتمتم تباً لهذا المجنون ! جلس الرجل تحت المطر لا يتحرك إلى أن توقف المطر ! ثم ذهب بعدها إلى فندق في الجوار ! فأتاه موظف الاستقبال ... ,وصاح به لا يمكنك الجلوس هنا اخرج .. ويمنع التسول هنا رجاء ! فنظر اليه نظرة غضب .. وأخرج من سترته مفتاح عليه رقم 1 (( رقم 1 هو أكبر وأفضل جناح في الفندق حيث يطل على النهر )) ثم أكمل سيره إلى الدرج والتفت إلى موظف الاستقبال قائلا ! سأخرج بعد نصف ساعة .. فهلا جهزت لي سيارتي صعق موظف الاستقبال ما الذي أمامي .. فحتى جامعي القمامة يرتدون ملابس أفضل منه !! ذهب الرجل إلى جناحه وبعد نصف ساعة .. خرج رجل ليس بالذي دخل !! بدلة فاخره .. وربطة عنق وحذاء يعكس الإضاءة من نظافته ! لا يزال موظف الاستقبال في حيرة من أمره ! خرج الرجل وركب سيارته الرولز رايس ! مناديا الموظف ... كم مرتبك ؟ الموظف 3000 دولار سيدي الرجل : هل يكفيك ؟ الموظف : ليس تماما سيدي الرجل : هل تريد زيادة ؟ الموظف : من لا يريد سيدي الرجل : أليس التسول ممنوع هنا ؟ الموظف بإحراج : بلى الرجل : تباً لكم .. ترتبون الناس حسب أموالهم فسبحان من بدل سلوكك معي في دقائق وأردف قائلا : في كل شتاء أحاول أن أجرب شعور الفقراء ! أخرج بلباس تحت المطر كالمشردين ..كي أحس بمعاناة الفقراء ! أما أنتم فتباً لكم .. من لا يملك مالاً ليس له احترام .. وكأنه عار على الدنيا إن لم تساعدوهم ... فلا تحتقروهم... فالكلمة الطيبة صدقة ..
هناك حطاباً يسكن في كوخ صغير ، وكان يعيش معه طفله وكلبه ، وكان كل ...يوم ومع شروق الشمس يذهب لجمع الحطب ولا يعود إلا قبل غروب الشمس تاركا الطفل في رعاية الله مع الكلب لقد كان يثق في ذلك الكلب ثقةً كبيرة ، ولقد كان الكلب وفياً لصاحبه ويحبه وفي يوم من الأيام وبينما كان الحطاب عائدا من عمل يوم شاق سمع نباح الكلب من بعيد علـى غير عادته، فأسرع في المشي إلى أن اقترب من الكلب الذي كان ينبح بغرابة قرب الكوخ وكان فمه ووجهه ملطخا بالدماء فصعق الحطاب وعلم أن الكلب قد خانه وأكل طفله ، فانتزع فأسه من ظهره وضرب الكلب ضربة بين عينيه خر بعدها صريعا وبمجرد دخوله للكوخ تسمر في مكانه وجثى على ركبتيه وامتلأت عيناه بالدموع عندما رأى طفله يلعب على السرير وبالقرب منه حية هائلة الحجم مخضبة بالدماء وقد لقت حتفها بعد معركة مهولة، حزن الحطاب أشد الحزن على كلبه الذي افتداه وطفله بحياته وكان ينبح فرحا بأنه انقذ طفله من الحية لينتظر شكرا من صاحبه وما كان من الحطاب إلا أن قتله بلا تفكير ************** عندما نحب أناساً ونثق بهم فإننا يجب ألا نفسر تصرفاتهم وأقوالهم كما يحلو لنا في لحظة غضب وتهور وفي لحظة يغيب فيها التفكير بل علينا أن نتريث حتى نفهم وجهات نظر الآخرين مهما كانت حتى لا نخسرهم ونندم حيث لا ينفع الندم
يحكى أنه كان هناك فراشة صغيرة وجميلة تعيش مع أمها فى منزلها الصغير، وفى يوم من الأيام خرجت الفراشة مع صديقتها بعد أن إستأذنت أمها، سارت الصديقتان كثيراً يتنقلون من زهرة إلى زهرة ويلعبون، وبعد مرور بعد الوقت همست الفراشة الصغيرة إلى صديقتها قائلة أنها بعدت كثيراً عن منزلها وقد نبهتها أمها ألا تبتعد أبداً عن المنزل حتى لا يلحق بها أى ضرر، ضحكت الفراشة الأخري فى سخرية وإستهزأت بكلام الفراشة قائلة لها : أنت جبانة وتخافي من كل شئ، تعالي معي سوف أريك أجمل زهرة فى البستان . ذهبت الفراشة الصغيرة وراء صديقتها لتثبت لها أنها لا تخشى أى شئ وأنها ليست جبانة، تنقلت الفراشات بين الأزهار الجميلة والبساتين عذبة الرائحة، نسيت الفراشة كل نصائح أمها وتحذيراتها، تذكرت فقط جمال الأزهار والبساتين وقطرات العسل اللذيذة المتناثرة فوق أوراق الأزهار . إستغرقت الفراشات الصغيرة فى تذوق العسل اللذيذ من الأزهار وفجأة سادت السماء ظلمة عجيبة، رفعت الفراشة الصغيرة رأسها لتري ماذا يحدث، رأت الكارثة، حيث أخذ أوراق الزهرة آكلة الحشرات فى الأرتفاع بهدوء لتلتهمهم معاً بداخلها، وإكتشفت الفراشات حقيقة ما يحدث . أصابهم زعر شديد وحاولو التملص من الأوراق بكل الطريق ولكن فشلوا، حتى بات الهلاك لا مفر منه، وبعد أن بدأ الإستسلام يبدأ فيهما، فجأة ظهر ظل عجيب وإلتقطهم من قلب الفراشة إلى خارج البستان وزال الخطر . نظرت الفراشة الصغيرة إلى الظل الذى أنقذها فوجدته ما هو إلا أمها التى أخبرتها أن إحدى جاراتها الفراشات حذرتها أنك وصديقتك ذاهبتان فى إتجاة بستان النحل الآكل للحشرات، فإبتسمت وشكرت الله عز وجل وإعتذرت إلى أمها قائلة : آخر مرة يا أمي آخر مرة .
خرج الدّيك مع أولاده الكتاكيت الصّغار للبحث عن طعام، فرح الصّغار بالنّزهة الجميلة بصحبة الدّيك، فالدّيك شكله جميل ويلفت النّظر، والحيوانات تحبّه لأنّه مسالم. قام الذّئب شرشر بتتبع الدّيك والكتاكيت، وهو يترقّب فرصةً لخطف كتكوت صغير، كان الذّئب شرشر يخاف من الدّيك. قال الديك: يا أولادي، لا تذهبوا بعيداً عنّي حتى لا تتعرضوا للخطر، لكنّ الكتكوت فوفو لم يسمع كلام أبيه، ذهب بعيداً ولم ينتبه له الدّيك، فانتهز الذّئب شرشر هذه الفرصة، وانقضّ على الكتكوت ليأكله، لكنّ الدّيك شعر بأنّ خطراً ما يداهم ابنه، فبحث عنه، وجده بين يدي الذّئب، الدّيك لم يتكلم، لكنّه هجم على الذّئب، واستخدم منقاره ومخالبه، الذّئب شرشر خاف وهرب، ثمّ عاد الكتكوت فوفو إلى إخوته فخوراً بأبيه الدّيك. قام الدّيك بتحذير ابنه من الابتعاد عنه مرّةً ثانيةً، فخجل الكتكوت من نفسه، ووعد بأن يسمع كلام أبيه، والذّئب علم بوعد الكتكوت لأبيه، فقرّر ألا يهاجمه مرةً أخرى، والكتاكيت الصّغيرة أصبحت عندما تخرج لا تبتعد عن بعضها، والذّئب شرشر كان حزيناً جدّاً، فقد علم أنّ وحدة الكتاكيت ستمنعها منه، فقرّر مغادرة الغابة للبحث عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها.
كانت هناك فتاة صغيرة ترتدي رداء أحمر اللون على الدوام ، ولهذا السبب كان الجميع يلقبها بالفتاة ذات الرداء الأحمر ، وكان اسمها ليلى ، وذات يوم طلبت منها والدتها أن تأخذ سلة بها كعك وأعشاب طبية لجدتها المريضة . وافقت ليلى وأمسكت بالسلة وأحكمت وضع القبعة على رأسها ، ثم انطلقت ورغم أن والدتها أوصتها بأن لا تسلك طريق الغابة المخيف ، إلا إنها لم تنتبه لكلام والدتها ، وسارت في الغابة تغني وتجمع الزهور الملونة لجدتها المريضة . وفجأة سمعت أصوات غريبة قادمة من خلف الأشجار ، وإذ به ذئب كبير الحجم يقفز أمامها ، فارتعدت الفتاة الصغيرة وخافت كثيرًا لرؤيتها الذئب ، فسقطت السلة من يدها على الأرض ، فهجم الذئب على السلة ، وبدأ يجمع الكعك الذي ينتثر على الأرض . ثم أعاد لها السلة بهدوء ، فتقدمت ليلى وأمسكت بالسلة وشكرته ، ثم سألها الذئب عن المكان الذي تقصده ، فأخبرته بأنها ستذهب لزيارة جدتها المريضة التي تعيش في نهاية الغابة ، وفي تلك اللحظة سمعا الذئب وليلى صوت بندقية صياد بالقرب منهما ، فهرب الذئب على الفور . وتلفتت ليلى يمينًا ويسارًا حتى تعرف طريقها ، ولكن أدركت إنها ضلت طريقها ، فجلست تبكي ، وسمع الصياد صوت بكاء الفتاة ذات الرداء الأحمر ، واتجه نحوها وسألها عن سبب جلوسها وحيدة في الغابة الخطيرة ، بل وأخبرها بوجود ذئب متوحش داخل الغابة ، يحاول صيده . وفي تلك اللحظة شعرت ليلى بأسف شديد لأنها لم تستمع لنصيحة والدتها وحادت عن طريقها ، وأخبرت الصياد إنها ذاهبة لزيارة جدتها المريضة ، فرافقها الصياد إلى منزل جدتها ، وكان في ذلك الأثناء قد اتبع الذئب طريقًا مختصرًا لكي يصل بسرعة إلى منزل الجدة . وما إن وصل الذئب إلى منزل الجدة ، حتى طرق الباب وغير صوته ، وأخبر الجدة بأنه ليلى وقد أحضرت لها كعك وأعشاب طبية ، فسمحت له الجدة بالدخول ، وبعد قليل وصلت ليلى إلى المنزل ، وعاد الصياد إلى الغابة . طرقت ليلى الباب فسمعت صوت يدعوها للدخول ، لكن ترددت ليلى كثيرًا ، لأن الصوت الذي سمعته لا يشبه صوت جدتها ، لكنها ظنت أن صوت جدتها تغير بسبب مرضها ، فدخلت ليلى إلى المنزل . وكان الذئب قد ارتدى ثياب جدتها ونظارتها ووشاحها وتمدد في فراشها ، وأغلق الذئب الستائر حتى تكون الغرفة مظلمة وتصعب الرؤية ، وطلب الذئب من ليلى أن تقترب منه ، فتقدمت ليلى ، لكنها لاحظت أن جدتها تغير شكلها عن قبل . فسألتها ليلى عن سبب طول يديها ، فأخبرتها الجدة بأن ذلك يمكنها من معانقتها جيدًا ، ثم سألتها عن سبب كبر حجم أذناها ، فأخبرتها الجدة بأن ذلك يسمح لها بسماعها جيدًا ، كما لاحظت ليلى أن الجدة أصبحت ذات عيون كبيرة وأسنان حادة . وفجأة نهض الذئب من الفراش ، وهجم على الفتاة ، فأدركت الفتاة أن الذئب الذي صادفته في الغابة هو من كان على الفراش وليس جدتها ، فصرخت الفتاة تطلب المساعدة ، فسمع الصياد صوت ليلى . فأتجه الصياد مسرعًا نحو منزل الجدة ، ووجد الذئب يحاول الهجوم عليها ، فأمسك بالذئب وشق بطنه ، وخرجت الجدة وأنقذها فشكرته ليلى ، وأوصاها بأن تتبع نصيحة والدتها ولا تهملها أبدًا وعادت ليلى إلى منزلها .
في أحد الأرياف وعلى حافة أحد الغابات كان هناك شجرة ضخمة وقوية جداً تتباها بقوتها وضخامتها باستمرار، وكان إلى جان هذه الشجرة نبته صغيرة وضعيفة تنحني لنسمات الهواء الضعيفة. في أحد الأيام وخلال تباهي الشجرة الضخمة بنفسها قالت لها النبتة الصغيرة، إن التباهي باستمرار يسبب الأذى وأنّض حتى الأقوياء سوف يأتي يوم ويسقطون به، لم تكترث الشجرة الضخمة لحديث النبتة الصغيرة واستمرت بالتباهي. في وقت لاحق هبت رياح شديدة ولكنها لم تؤثر أبداً بالشجرة الضخمة حيث بقية صامدة ولم تنحني ولم تهتز، ولكن بالمقابل أجبرت النبتة الصغيرة على الانحناء فسخرت الشجرة العملاقة من النبتة بسبب ضعفها. مرة أخرى وبعدد مرور عدة أيام بدأت عاصفة عاتية بالاقتراب فقامت النبتة بالانحناء خوفاً من أن تقتلع بسبب العاصفة، وبالمقابل وقفت الشجرة الضخمة بوجه العاصفة وكلها فخر بقوتها ولم تقبل أن تنحني، مع مرور الوقت بدأت العاصفة تصبح أكثر شدة إلى أن وصلت إلى درجة لم تمكن الشجرة الضخمة من الاستمرار بالصمود وسقطت على الأرض. بعد أن انتهت العاصفة عادة النبتة الصغيرة للوقوف ووجدت الشجرة الضخمة القوية ساقطة على الأرض لا حول لها ولا قوة.
في أحد الغابات الجميلة يسكن أرنباً صغيراً يمتلك الكثير من الأصدقاء وهو فخور بالعديد الكبير من الأصدقاء من حوله، وفي أحد الأيام خلال تجول الأرنب في الغابة سمع صوت كلاب الصيد تنبح من بعيد وقادمة لمطاردته. شعر الأرنب بالذعر الشديد وأول ما تبادر لذهنه هو الذهاب لأحد الأصدقاء وطلب العون منه، في البداية ذهب الأرنب للغزال وطلب منه أن يحميه من الكلاب بقرونه الصلبة والكبيرة، ولكن اعتذر منه الغزال وقال له بأنَّه مشغول ويجدر به الذهاب للدب. وبالفعل أسرع الأرنب إلى الدب وأخبره عن الكلاب التي تلاحقه وطلب منه الحماية لكونه قوي، ولكن مرة أخرى اعتذر منه الدب لكونه جائع ومرهق وطلب منه الذهاب إلى القرد، وبالفعل ذهب الأرنب للقرد وسمع منه نفس الرد ثم ذهب إلى الفيل والماعز وغيرهم من الحيوانات، إلا أنه في كل مرة يسمع نفس الجواب. في النهاية تأكد الأرنب بأنَّ أصدقائه لن يقوموا بمساعدته أبداً وعليه الاعتماد على نفسه كي يتخلص من الكلاب التي تلاحقه، لذلك ذهب إلى أحد الشجيرات الصغيرة واختبئ بداخلها دون أي حراك، مرت الكلاب بالقرب منه دون أن تلاحظ وجوده وذهبت وبدأت بملاحقة حيوانات أخرى في الغابة. بعد هذه الحادثة عزم الأرنب على ان يعتمد على نفسه في كل الأمور وألا يطلب العون من أحد حتى وإن كان صديق.

فيديوهات

المزيد ...

أشهر الفيديوهات:

المزيد ...

مشاهير :

    المزيد

    تعرّف على مهندس الاتصالات والكترونيات بجامعة الازهر والمخترع المصري ( مهندس الاتصالات والكترونيات بجامعة الازهر والمخترع المصري )
    هيثم دسوقي (ولد 3 مارس 1986)، تخرج من كلية الهندسة الاتصالات والإلكترونيات جامعة الأزهر. فاز بالمركز الأول في مسابقة نجوم العلوم الذي ينظمها مركز تلفزيون الشرق الأوسط. [1] أول اختراعاته جهاز لقياس نبض القلب، أما أول أبحاثه فكان عن كيفية استغلال نظرية الدفع الضوئي في الانتقال إلى الفضاء.

     هيثم الدسوقى

    هيثم الدسوقى

    مهندس الاتصالات والكترونيات بجامعة الازهر والمخترع المصري
    المزيد

    تعرّف على العالم و الطبيب ( العالم و الطبيب )
    أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحزم القرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس ويعرف أحيانا بالقرشي بفتح القاف والراء نسبة إلى بلدة (القرش) التي تقع بقرب دمشق .

    ابن النفيس

    ابن النفيس

    العالم و الطبيب
    المزيد

    تعرّف على المدرب والرياضى المشهور ( المدرب والرياضى المشهور )
    فينسنت توماس "فينس" لومباردي (Vincent Thomas "Vince" Lombardi)(المولد في 11 من يونيو 1913م – 3 من سبتمبر 1970م) مدرب كرة قدم أمريكية. كان أفضل مدرب لفريق جرين باي باكيرز خلال عقد السبعينيات.

    فينس لومباردى

    فينس لومباردى

    المدرب والرياضى المشهور
    المزيد

    تعرّف على أعجوبة الزمان ( أعجوبة الزمان )
    أبو حامد محمد الغزّالي الطوسي النيسابوري الصوفي الشافعي الأشعري، أحد أعلام عصره وأحد أشهر علماء المسلمين في القرن الخامس الهجري،[6] (450 هـ - 505 هـ/ 1058م - 1111م).

    أبو حامد الغزالي

    أبو حامد الغزالي

    أعجوبة الزمان
    المزيد

    تعرّف على عالم فلك و فيلسوف و طبيب ( عالم فلك و فيلسوف و طبيب )

    بن باجة

    بن باجة

    عالم فلك و فيلسوف و طبيب
    المزيد

    تعرّف على مدرب تنمية بشرية ( مدرب تنمية بشرية )

    وليد صلاح الدين

    وليد صلاح الدين

    مدرب تنمية بشرية
    المزيد

    تعرّف على ( )

    مدرسة الويب
    المزيد

    تعرّف على المفسر والعالم المسلم ( المفسر والعالم المسلم )
    أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز الزرعي المشهور باسم "ابن قيم الجوزية" أو "ابن القيم". هو فقيه ومحدث ومفسر وعالم مسلم مجتهد وواحد من أبرز أئمة المذهب الحنبلي في النصف الأول من القرن الثامن الهجري

    ابن القيم

    ابن القيم

    المفسر والعالم المسلم
    المزيد

    تعرّف على الداعية والمناظر الاسلامي ( الداعية والمناظر الاسلامي )
    أحمد حسين كاظم ديدات داعية وواعظ ومحاضر ومناظر إسلامي، اشتهر بمناظراته وكتاباته في مقارنة الأديان وعلى وجه الخصوص بين الإسلام والمسيحية أسس وترأس المركز الدولي للدعوة الإسلامية في مدينة ديربان في جنوب أفريقيا و

    احمد ديدات

    احمد ديدات

    الداعية والمناظر الاسلامي
    المزيد

    تعرّف على ميمونيديس ( ميمونيديس )
    أبو عمران موسى بن ميمون بن عبيد الله القرطبي المشهور في الغرب باسم ميمونيديس ويشار إليه كذلك باسم "رمبم" واشتهر عند العرب بلقب الرئيس موسى كان فيلسوفا يهوديا سفارديا في أصبح من أكثر علماء التوراة اجتهادا ونفوذا في العصور الوسطى

    موسي بن ميمون

    موسي بن ميمون

    ميمونيديس
المزيد ...

تصنيفات: