صورة أبو حامد الغزالي

Abu Hamid al Ghazali

أعجوبة الزمان

أبو حامد الغزالي

مقدمة:

أبو حامد محمد الغزّالي الطوسي النيسابوري الصوفي الشافعي الأشعري، أحد أعلام عصره وأحد أشهر علماء المسلمين في القرن الخامس الهجري،[6] (450 هـ - 505 هـ/ 1058م - 1111م).


عدد الزيارات 1380 زيارة
السيرة الذاتية

أبو حامد الغزالي


كان فقيهاً وأصولياً وفيلسوفاً، وكان صوفيّ الطريقةِ، شافعيّ الفقهِ إذ لم يكن للشافعية في آخر عصره مثلَه.[7]، وكان على مذهب الأشاعرة في العقيدة، وقد عُرف كأحد مؤسسي المدرسة الأشعرية في علم الكلام، وأحد أصولها الثلاثة بعد أبي الحسن الأشعري، (وكانوا الباقلاني والجويني والغزّالي).[8] لُقّب الغزالي بألقاب كثيرة في حياته، أشهرها لقب "حجّة الإسلام"، وله أيضاً ألقاب مثل: زين الدين، ومحجّة الدين، والعالم الأوحد، ومفتي الأمّة، وبركة الأنام، وإمام أئمة الدين، وشرف الأئمة.

كان له أثرٌ كبيرٌ وبصمةٌ واضحةٌ في عدّة علوم مثل الفلسفة، والفقه الشافعي، وعلم الكلام، والتصوف، والمنطق، وترك عدداَ من الكتب في تلك المجالات.[9] ولد وعاش فيطوس، ثم انتقل إلى نيسابور ليلازم أبا المعالي الجويني (الملقّب بإمام الحرمين)، فأخذ عنه معظم العلوم، ولمّا بلغ عمره 34 سنة، رحل إلى بغداد مدرّساً في المدرسة النظامية في عهد الدولة العباسية بطلب من الوزير السلجوقي نظام الملك. في تلك الفترة اشتُهر شهرةً واسعةً، وصار مقصداً لطلاب العلم الشرعي من جميع البلدان، حتى بلغ أنه كان يجلس في مجلسه أكثر من 400 من أفاضل الناس وعلمائهم يستمعون له ويكتبون عنه العلم.[10] وبعد 4 سنوات من التدريس قرر اعتزال الناس والتفرغ للعبادة وتربية نفسه، متأثراً بذلك بالصّوفية وكتبهم، فخرج من بغداد خفيةً في رحلة طويلة بلغت 11 سنة، تنقل خلالها بين دمشق والقدس والخليل ومكة والمدينة المنورة، كتب خلالها كتابه المشهور إحياء علوم الدين خلاصةً لتجربته الروحية، عاد بعدها إلى بلده طوس متخذاً بجوار بيته مدرسةً للفقهاء، وخانقاه (مكان للتعبّد والعزلة) للصوفية.

مقولات ومنشورات لـ أبو حامد الغزالي:

المقولات الفلسفية:

بعد مراجعة بعض آرائه - : من لم يتمنطق لن يوثق
أبو حامد الغزالي

مقولات العلماء والدعاة:

طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله
أبو حامد الغزالي
السعادة كلها في أن يملك الرجل نفسه ، و الشقاوة كلها في أن تملكه نفسه
أبو حامد الغزالي
قال رسول الله صلي الله عليه و سلم ،، من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم
أبو حامد الغزالي
الكلام اللين يلين القلوب التي هي أقسى من الصخور، والكلام الخسن يخشن القلوب التي هي أنعم من الحرير
أبو حامد الغزالي
لو سكت من لا يدري، لقلّ الخلاف بين الخَلق
أبو حامد الغزالي
فويل للجاهل حيث لم يتعلم مرة واحدة، وويل للعالم حيث لم يعمل بما عمل ألف مرة
أبو حامد الغزالي
إذا رأيت الفقيه بضاعته فقط الفقه يخوض في التكفير والتضليل فأعرض عنه، ولا تشغل به قلبك ولسانك
أبو حامد الغزالي
الغِيبة، هي الصاعقة المهلكة للطاعات، ومثل من يغتاب كمن ينصب منجنيقًا، فهو يرمي به حسناته شرقًا، وغربًا، ويمينًا، وشمالًا
أبو حامد الغزالي
لا تعرف الحق بالرجال ، اعرف الحق ، تعرف أهله
أبو حامد الغزالي
و النفس إن لم تشتغل بشيء شغلت صاحبها
أبو حامد الغزالي
إن نقص الكون هو عين كماله ، مثل اعوجاج القوس هو عين صلاحيته و لو أنه استقام لما رمى
أبو حامد الغزالي
اعلم أن التوبة عبارة عن معنى ينتظم من ثلاثة أمور : علم ، وحال ، وفعل . فأما العلم فهو معرفة ضرر الذنوب وكونها حجاباً بين العبد وبين كل محبوب ، فإذا وجدت هذه المعرفة ثار منها حال في القلب ، وهي التألم بخوف وفات المحبوب ، وهو الندم ، وباستيلائه يثور إرادة التوبة وتلافي ما مضى ، فالتوبة ترك الذنب في الحال ، والعزم على أن لا يعود ، وتلافي ما مضى ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( الندم توبة ) ، إذ الندم يكون بعد العلم كما ذكرنا .
أبو حامد الغزالي
فصارت شهوات الدنيا تجاذبني سلاسلها إلى المقام ومنادي الإيمان ينادي: الرحيل ! الرحيل ! فبم يبق من العمر إلا قليل، وبين يديك السفر الطويل، وجميع ما أنت فيه من العمل والعلم رياء وتخييل ! فإن لم تستعد الآن للآخرة فمتى تستعد؟ وغن لم تقطع الآن فمتى تقطع؟
أبو حامد الغزالي
ليس فى الإمكان أبدع مما كان
أبو حامد الغزالي
أشد الناس حماقة أقواهم اعتقاداً في فضل نفسه، وأثبت الناس عقلا أشدهم اتهاماً لنفسه.
أبو حامد الغزالي
«عليك بالإخلاص»
أبو حامد الغزالي
مَنْ لم يدرس المنطق، لا يُوثق بعلمه
أبو حامد الغزالي
إن مشاهدة الفسق و المعصية على الدوام تزيل عن قلبك كراهية المعصية، و يهون عليك أمرها، و لذلك هان على القلوب معصية الغيبة لإلفهم لها، و لو رأوا خاتما من ذهب أو ملبوسا من حرير على فقيه لاشتد إنكارهم عليه، و الغيبة أشد من ذلك! ـ
أبو حامد الغزالي
من جعل الحق وقفاً على واحد من النُظّار بعينه، فهو إلى الكفر والتناقض أقرب
أبو حامد الغزالي
النفس إذا لم تُمنع بعض المباحات طمعت في المحظورات
أبو حامد الغزالي
إن جميع المعجزات طبيعية، وإن الطبيعة كلها معجزة
أبو حامد الغزالي
آداب الوالد مع أولاده: يعينهم على بره ولا يكلفهم من البر فوق طاقتهم ولا يلح عليهم في وقت ضجرهم ولا يمنعهم من طاعة ربه ولا يمن عليهم بتربيته.
أبو حامد الغزالي

مقولات عن العمل:

قال رسول الله صلي الله عليه و سلم ،، من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم
أبو حامد الغزالي

فيديوهات أبو حامد الغزالي

أشهر الفيديوهات:

مشاهير علماء المسلمين و العرب :

    المزيد

    تعرّف على الثقفي ( الثقفي )
    أبو عبد الله هو المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي ولد في ثقيف بالطائف، وبها نشأ، وكان كثير الأسفار، أسلم عام الخندق بعدما قتل ثلاثة عشر رجلا من بني مالك وفدوا معه على المقوقس في مصر، وأخذ أموالهم، فغرم دياتهم عمه عروة بن مسعود

     المغيرة بن شعبة
    المزيد

    تعرّف على عالم فلك و رياضيات ( عالم فلك و رياضيات )

    أبو جعفر الخازن

    أبو جعفر الخازن

    عالم فلك و رياضيات
    المزيد

    تعرّف على عالم فلك و رياضيات ( عالم فلك و رياضيات )

    أبو معشر البلخي

    أبو معشر البلخي

    عالم فلك و رياضيات
    المزيد

    تعرّف على عالم فلكي وأحيائي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوف و طبيب و فيزيائي و متكلّم ومرجع شيعي فارسي. ( عالم فلكي وأحيائي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوف و طبيب و فيزيائي و متكلّم ومرجع شيعي فارسي. )

    الطوسي

    الطوسي

    عالم فلكي وأحيائي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوف و طبيب و فيزيائي و متكلّم ومرجع شيعي فارسي.
    المزيد

    تعرّف على السلمي الترمذي ( السلمي الترمذي )
    التّرمذي، أبو عيسى (209 هـ - 279 هـ) / (824م - 892م). هو محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك، السلمي الترمذي، أبو عيسى. مصنّف كتاب الجامع المعروف بسنن الترمذي، حافظ للحديث[؟]،[2] ولد في مدينة ترمذ، ثم ارتحل لطلب الحديث فذهب إلى خراسان[؟]، والعراق، والحجاز، ولم يرحل إلى مصر والشام،[3] وحدّث عن جمع كبير من المحدثين،..

    أبو عيسى محمد الترمذي

    أبو عيسى محمد الترمذي

    السلمي الترمذي
    المزيد

    تعرّف على مؤرخ و متكلم ( مؤرخ و متكلم )

    بن الجوزي

    بن الجوزي

    مؤرخ و متكلم
    المزيد

    تعرّف على من أعلام التصوف الاسلامي ( من أعلام التصوف الاسلامي )
    عاش في عصر الدولة العباسية، وكان من مشايخ الصوفية، وارتحل وتنقل بين العراق ومصر، ومن أشهر كتبه كتاب المواقف والمخاطبات. ومن فرط تواضعه لم يكتب ما كان يقول، إنما كان يؤلف كتابه شفهيا لمريديه، ويكتفى بذلك. ومن أشهر ما ذكر عنه أنّه قال: كلما اتسعت الرؤية، ضاقت العبارة.

    محمد بن عبد الجبار النفري

    محمد بن عبد الجبار النفري

    من أعلام التصوف الاسلامي
    المزيد

    تعرّف على فقيه مالكي وصوفي شاذلي ( فقيه مالكي وصوفي شاذلي )
    (658 هـ / 1260م - 709 هـ / 1309م). الملقب بـ "قطب العارفين" و"ترجمان الواصلين" و"مرشد السالكين". كان رجلا صالحا عالما يتكلم على كرسي ويحضر ميعاده خلق كثير، وكان لوعظه تأثير في القلوب، وكان له معرفة تامة بكلام أهل الحقائق وأرباب الطريق، وله ذوق ومعرفة بكلام الصوفية وآثار السلف. وكان ينتفع الناس..

    ابن عطاء الله السكندري

    ابن عطاء الله السكندري

    فقيه مالكي وصوفي شاذلي
    المزيد

    تعرّف على عالم رياضيات و فلك ( عالم رياضيات و فلك )

    الخوارزمي

    الخوارزمي

    عالم رياضيات و فلك
    المزيد

    تعرّف على الطبيب الشيخ ( الطبيب الشيخ )
    محمد خير بن محيي الدين الشّعّال، ولد في مدينة دمشق بسوريا، حي الصّالحية، عام (1970م). متزوج من السيدة صفاء الجبّان، وله ثلاثة أبناء: (أسماء ونور الهدى وعبد الرحمن). الشهادات العلمية: درس في مدارس دمشق، فحاز على ثلاث شهادات ثانوية : الثانوية العلمية أولا، عام (1986م)، والثانوية الشرعية ثانيا، عام (1987م)،..

    محمد خير محيي الدين الشعال
المزيد ...

تصنيفات: