قصص

قصص


أحد الأيام صعد فأر على ظهر ملك الغابة الأسد وهو نائم وبدأ بالعلب والصعود والنزول من على ظهر الأسد مما أزعج الأسد وجعله يستيقظ من النوم،فور ما استيقظ الأسد وضع الفأر تحت مخالبه واستعد لابتلاع الفأر مرة واحدة، فزع الفأر واعتذر للأسد ووعده بأنَّه لن يعيد فعلته،كما أخبر الفأر الأسد بأنَّه إذا أطلق سراحه يمكن أنَّ يقوم الفأر بمساعد الأسد يوماً ما، أطلق الأسد الفأر ولكنه استهزئ بما قاله الفأر عن مساعدته له يوماً ما، بعد مرور عدة أيام وقع الأسد في الأسر من قبل مجموعة من الصيادين، حيث قاموا بتوثيقه بالحبال حتى يتسنى لهم إحضار قفص، ولكن قبل أن يتمكن الصيادين من إحضار القفص شاهد الفأر الأسد وهو موثوق بالحبال وأسرع لمساعدته عن طريق قضم الحبال، في النهاية تمكن الأسد من الهرب بمساعدة الفأر، وقال له الفأر ألم أقل لك بأني سوف أساعدك يوماً من الأيام.

قصص :

أحد الأيام صعد فأر على ظهر ملك الغابة الأسد وهو نائم وبدأ بالعلب والصعود والنزول من على ظهر الأسد مما أزعج الأسد وجعله يستيقظ من النوم،فور ما استيقظ الأسد وضع الفأر تحت مخالبه واستعد لابتلاع الفأر مرة واحدة، فزع الفأر واعتذر للأسد ووعده بأنَّه لن يعيد فعلته،كما أخبر الفأر الأسد بأنَّه إذا أطلق سراحه يمكن أنَّ يقوم الفأر بمساعد الأسد يوماً ما، أطلق الأسد الفأر ولكنه استهزئ بما قاله الفأر عن مساعدته له يوماً ما، بعد مرور عدة أيام وقع الأسد في الأسر من قبل مجموعة من الصيادين، حيث قاموا بتوثيقه بالحبال حتى يتسنى لهم إحضار قفص، ولكن قبل أن يتمكن الصيادين من إحضار القفص شاهد الفأر الأسد وهو موثوق بالحبال وأسرع لمساعدته عن طريق قضم الحبال، في النهاية تمكن الأسد من الهرب بمساعدة الفأر، وقال له الفأر ألم أقل لك بأني سوف أساعدك يوماً من الأيام.

قصص الصحابة:

الصحابي المؤمن الشهيد المجاهد الصامت أبو عبدالرحمن زید بن الخطاب رضي الله عنه الشقيق الأكبر للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله أسلم قبل أخيه عمر، وكان من السابقين الأوائل، وقد أتاه الله عز وجل بسطة في العلم والجسم فكان رضي الله عنه مؤمنا بصيرة، وكان طويل القامة أسمر اللون. هاجر زید بن الخطاب مع أخيه عمر من مكة إلى المدينة، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين معن بن عدي الأنصاري وقد تأخيا كذلك في الجهاد.. شارك في غزوة بدر الكبرى فكان يقاتل ببسالة وشجاعة، يتصدى للمشركين بصدره، دون درع تحميه، ولما رأه أخوه عمر بن الخطاب بهذا الوضع، خلع درعه وأعطاه إياها قائلا له: «أقسمت عليك إلا لبست درعي»، فأخذها زید ولبسها ولكنه بعد لحظة نزعها وأعادها إلى عمر قائلا له: إني أريد النفسي ما تريد لنفسك، أي إني أريد الشهادة مثلما تريدها أنت. وقد تأثر زيد رضي الله عنه تأثرا كبيرا عندما ارتدت بعض قبائل العرب عن الإسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ودون أي تردد، توجه مع جيش المسلمين لحرب المرتدين وعلى رأسهم مسيلمة الكذاب.والتقي جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه مع مسيلمة الكذاب وأتباعه، وصعد زید إلى ربوة وصاح بأعلى صوته: «أيها الناس عضوا على أضراسكم وأضربوا في عدوكم وامضوا قدما والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله أو القاه سبحانه فأكلمه بحجتي». ومن هنا جاءه لقب الصامت. واشتد القتال وثار الغبار وزید رضي الله عنه يقاتل بكل شجاعة وبطوله، ولما اشتد القتال ودب الذعر بين المرتدين تاقت نضس زید إلى الاستشهاد فألقى بنفسه وسط المعركة، وأخذ يتوغل في صفوف الأعداء بلا مبالاة يقاتل ببسالة وهو يحمل راية المهاجرين، وظل يقاتل ويقاتل بشجاعة وكان له ما ينتظر حدوثه حيث لقي الشهادة في كرامة وكتب في سجل المجاهدين الخالدين السابقين إلى جنة الخلد. وهكذا استشهد الصحابي الجليل زيد بن الخطاب رضي الله عنه في موقعة اليمامة التي حدثت بين المسلمين وبين المرتدين من أتباع مسيلمة الكذاب في عهد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وذلك في شهر ربيع الأول من السنة الثانية عشرة للهجرة .

قصص الأطفال:

في أحد الغابات الجميلة يسكن أرنباً صغيراً يمتلك الكثير من الأصدقاء وهو فخور بالعديد الكبير من الأصدقاء من حوله، وفي أحد الأيام خلال تجول الأرنب في الغابة سمع صوت كلاب الصيد تنبح من بعيد وقادمة لمطاردته. شعر الأرنب بالذعر الشديد وأول ما تبادر لذهنه هو الذهاب لأحد الأصدقاء وطلب العون منه، في البداية ذهب الأرنب للغزال وطلب منه أن يحميه من الكلاب بقرونه الصلبة والكبيرة، ولكن اعتذر منه الغزال وقال له بأنَّه مشغول ويجدر به الذهاب للدب. وبالفعل أسرع الأرنب إلى الدب وأخبره عن الكلاب التي تلاحقه وطلب منه الحماية لكونه قوي، ولكن مرة أخرى اعتذر منه الدب لكونه جائع ومرهق وطلب منه الذهاب إلى القرد، وبالفعل ذهب الأرنب للقرد وسمع منه نفس الرد ثم ذهب إلى الفيل والماعز وغيرهم من الحيوانات، إلا أنه في كل مرة يسمع نفس الجواب. في النهاية تأكد الأرنب بأنَّ أصدقائه لن يقوموا بمساعدته أبداً وعليه الاعتماد على نفسه كي يتخلص من الكلاب التي تلاحقه، لذلك ذهب إلى أحد الشجيرات الصغيرة واختبئ بداخلها دون أي حراك، مرت الكلاب بالقرب منه دون أن تلاحظ وجوده وذهبت وبدأت بملاحقة حيوانات أخرى في الغابة. بعد هذه الحادثة عزم الأرنب على ان يعتمد على نفسه في كل الأمور وألا يطلب العون من أحد حتى وإن كان صديق.

كل يوم حكمة

المزيد في النوته اليومية:

مشاركات المبدعون: