Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/elebda/public_html/config.php on line 55
قصص : ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻧﺎﺋﻤﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ:ﻟﻮ ﺿﺮﺑﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺑﺤﺠﺮ ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﺴﻴﻤﻮﺕ، ﺛﻢ ﺁﺧﺬ ﻓﺮﻭﻩ، ﻭﺃﺑﻴﻌﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﻛﺒﻴﺮ، ﺛﻢ ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺑﺜﻤﻨﻪ ﺑﺬﻭﺭ ﻗﻤﺢ، ﻓﺄﺑﺬﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﻭﺍﻟﺪﻱ، ﻭﺳﻴﻨﺒﺖ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺳﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﺟﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺢ!! ﻭﺳﻴﺘﻮﻗﻔﻮﻥ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻪ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻟهم:ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ. ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮﺍ ﺑﻜﻼ‌ﻣﻲ ﻓﺴﺄﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻋﻠﻰ: ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ!!ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ، ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺻﺮﺍﺧﻪ ﻓﻬﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ، ﻭﺟﺮﻯ ﻣﺒﺘﻌﺪﺍ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ!! لا تقعد جانبا وتحلم وتتمنى فالقول دون العمل لا يجلب لك إلا الفقر والتعاسة

قصص

قصص


ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻧﺎﺋﻤﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ:ﻟﻮ ﺿﺮﺑﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺑﺤﺠﺮ ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﺴﻴﻤﻮﺕ، ﺛﻢ ﺁﺧﺬ ﻓﺮﻭﻩ، ﻭﺃﺑﻴﻌﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﻛﺒﻴﺮ، ﺛﻢ ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺑﺜﻤﻨﻪ ﺑﺬﻭﺭ ﻗﻤﺢ، ﻓﺄﺑﺬﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﻭﺍﻟﺪﻱ، ﻭﺳﻴﻨﺒﺖ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺳﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﺟﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺢ!! ﻭﺳﻴﺘﻮﻗﻔﻮﻥ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻪ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻟهم:ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ. ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮﺍ ﺑﻜﻼ‌ﻣﻲ ﻓﺴﺄﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻋﻠﻰ: ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ!!ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ، ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺻﺮﺍﺧﻪ ﻓﻬﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ، ﻭﺟﺮﻯ ﻣﺒﺘﻌﺪﺍ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ!! لا تقعد جانبا وتحلم وتتمنى فالقول دون العمل لا يجلب لك إلا الفقر والتعاسة

قصص :

ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺏ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻧﺎﺋﻤﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ:ﻟﻮ ﺿﺮﺑﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺑﺤﺠﺮ ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﺴﻴﻤﻮﺕ، ﺛﻢ ﺁﺧﺬ ﻓﺮﻭﻩ، ﻭﺃﺑﻴﻌﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﻛﺒﻴﺮ، ﺛﻢ ﺃﺷﺘﺮﻱ ﺑﺜﻤﻨﻪ ﺑﺬﻭﺭ ﻗﻤﺢ، ﻓﺄﺑﺬﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﻭﺍﻟﺪﻱ، ﻭﺳﻴﻨﺒﺖ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺳﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﺟﻤﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺢ!! ﻭﺳﻴﺘﻮﻗﻔﻮﻥ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻪ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻟهم:ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ. ﻭﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮﺍ ﺑﻜﻼ‌ﻣﻲ ﻓﺴﺄﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻋﻠﻰ: ﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﻗﻤﺤﻲ!!ﻭﺣﻴﻨﻬﺎ ﺻﺮﺥ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ، ﻓﺴﻤﻊ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺻﺮﺍﺧﻪ ﻓﻬﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ، ﻭﺟﺮﻯ ﻣﺒﺘﻌﺪﺍ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ!!

لا تقعد جانبا وتحلم وتتمنى فالقول دون العمل لا يجلب لك إلا الفقر والتعاسة

قصص الصحابة:

بن عدى رضى الله عنه و أرضاه: هو آخر واحد من هؤلاء العشرة والذي أخذه المشركون أسيرا وهو الوحيد الذي بقى على قيد الحياة أخذه المشركون معهم إلى مكة ليقتلوه أمام أهل مكة . وكانت قد دخلت الأشهر الحرم فقالوا ننتظر حتى تنتهي الأشهر الحرم وكبلوه بالحديد وحبسوه في بيت أحد المشركين و أوصوا زوجة هذا الكافر أن تراقبه . تخيلوا كانت تقول كنت أرى في يده عنقود العنب وليس في مكة كلها أي عنب . وهذا من قدرة الله عز وجل المهم أن الأشهر الحرم قد انتهت فاخذ الكفار سيدنا خبيب ليقتلوه فخرجت قريش كلها على بكرة أبيها لترى مقتل خبيب فأخذوه وصلبوه على جزع نخلة و أمر أبو سفيان الرماة أن يضربوه بدون أن يقتلوه فانطلقت السهام من كل صوب تجاه خبيب ثم أوقفهم أبو سفيان وذهب إليه قائلا ياخبيب استحلفك بالله أتحب أن تكون في بيتك آمنا ويكون محمد مكانك فتخيلوا أحبابي ماذا قال خبيب قال رضى الله عنه و أرضاه والله ما احب أن أكون في بيتي آمنا ويشاك رسول الله صلى الله عليه وسلم بشوكة في يده افاحب أن يكون مكاني يـــــــــــــــاه كل هذا الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو سفيان ما رأيت أحد يحب أحد كحب أصحاب محمد لمحمد صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم ثم قال تمن شيئا يا خبيب قال أتمن أن أصلى ركعتين فصلاهم ثم نظر إليهم ودعا الله قائلا . اللهم أحصهم عددا . واقتلهم بددا . ولا تبقى منهم أحدا. فقتلوه رضى الله عنه و أرضاه تخيلوا بعد 20 سنه من وفاته وفى عهد عمر بن الخطاب كان يوحد صحابي اسمه سعيد بن عامر كان والى الكوفة فجاء أهل الكوفة ليشتكوا إلى أمير المؤمنين عمر قائلين إن هذا الوالي به مرض الصرع يكون جالسا فيرتعش ويرتجف ثم يسقط على الأرض فناداه عمر سائلا إياه ماذا يصيبك يا سعيد فقال يا أمير المؤمنين لقد كنت واقفا يوم دعوة خبيب فأصابتني هذه الدعوة فكلما تذكرته حدث لي الذي يحدث ترون ياأخوانى مدى صدق الخبيب رضى الله عنه و أرضاه المهم نعود إلى خبيب قبل مقتله قال ولست أبالي حين اقتل مسلما ....على أي جنب كان في الله مصرعي وذلك في ذات الإله وان يشا...يبارك في اوصالى شلو ممزع اللهم إني قد بلغت رسالتك فبلغ رسولك ما أنا فيه ومات الخبيب رضى الله عنه و أرضاه ترون مدى حرص أصحاب رسول الله على هذا الدين كلهم يعلمون انهم أصحاب رسالة حتى في موتهم هم أصحاب رسالة رضى الله عنهم جميعا و أرضاهم نزل جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم مبلغا إياه عن مقتل الخبيب فقال وعليك السلام يا خبيب وقال لا يترك الخبيب مصلوبا و أمر أحد الصحابة أن يذهب إلى مكة ليحضر جثته أو يدفنها فذهب أحد الصحابة وانتظر دخول الليل حتى ينام أهل مكة وعندما قام بفك وثاقه إذ بالجسد الطاهر يسقط على الأرض فخاف الصحابي أن تسمع قريش صوت ارتطام الجسد بالأرض فيقول فأسرعت واختبأت فلم أرى أحد فذهبت كي احمل الجسد فلم أجده فبحثت عنه يمنة ويسرة حتى اصبح الصباح ولم أجد الجسد فرجعت إلى رسول الله فأبلغته بالذي حدث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاعليك لاعليك فقد دفنته الملائكة فسمى دفين الملائكة رضى الله عنه و أرضاه فصلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

قصص قصيرة للأذكياء جدًا:

ذهب رجل لبناني الى بنك في مدينة نيويورك وطلب مبلغ 5000 دولار كإعارة من البنك. يقول انه يريد السفر الى اوروبا لقضاء بعض الأعمال. البنك طلب من اللبناني ضمانات لكي يعيد المبلغ، لذا فقد سلم اللبناني مفتاح سيارة الرولزرويز الى البنك كضمان مالي!! رجل الأمن في البنك قام بفحص السيارة وأوراقها الثبوتية ووجدها سليمة،،وبهذا قبل البنك سيارة الرولز رويز كضمان. رئيس البنك والعاملون ضحكوا كثيرا من الرجل ، لإيداعه سيارته الرولز رويز والتي تقدر بقيمة 250000 دولار كضمان لمبلغ مستدان وقدره 5000 دولار. وقام احد العاملين بإيقاف السيارة في مواقف البنك السفلية. بعد اسبوعين، عاد اللبناني من سفره وتوجه الى البنك وقام بتسليم مبلغ 5000 دولار مع فوائد بقيمة 15.41 دولار. مدير الإعارات في البنك قال: سيدي، نحن سعداء جدا بتعاملك معنا، ولكننا مستغربين أشد الإستغراب!! لقد بحثنا في معاملاتك وحساباتك وقد وجدناك من أصحاب الملايين! فكيف تستعير مبلغ وقدرة 5000 دولار وأنت لست بحاجة إليها؟؟ رد الرجل وهو يبتسم : سيدي، هل هناك مكان في مدينة نيويورك الواسعة أستطيع إيقاف سيارتي الرولزرويز بأجرة 15.41 دولار دون ان اجدها مسروقة بعد مجيئي من سفري؟؟

قصص الأطفال:

يحكى أنَّ رجلاً ثرياً يسكن في أحد المدن الكبيرة دائم التفاخر والتباهي بثرائه أما أصدقائه وأقاربه، وكان لهذا الرجل الثري ولداً يدرس في أحد البدان البعيدة، وفي أحد الأيام عاد الولد إلى والده كي يقضي عطلته. أراد الرجل أن يتباهى أما ولده بثرائه، ولكن لم يظهر الولد أي اهتمام بالثراء والحياة الفارهة، امتعض الرجل وأراد أن يظهر لولده أهمية الثراء والتنعم بحياة فارهة، لذلك قرر أن يتجول هو وأبنه في المدينة لكي يرى الفقراء ومعاناتهم. وبالفعل تجول الأب والأبن في المدينة وشاهدوا سوية الفقراء وحياتهم المتعبة والصعبة، وعند ما عادوا إلى منزلهم سأل الأبن أبنه “هل استمتعت بالرحلة؟؟ وهل قدرت قيمة الثراء والثروة التي نمتلكها؟؟”. في بداية الأمر صمت الأبن وضن الأب بأنّه وأخيراً قدر قيمة المال الذي يمتلكونه، ولكن سرعان ما بدأ الأبن بالحديث وقال لأبيه” نحن نمتلك كلبين في حديقة المنزل وهم يمتلكون عشرات الكلاب، نحن نمتلك مسبح صغير خلف منزلنا وهم يمتلكون شاطئ مفتوحاً ليس له نهاية، نحن نمتلك منزلاً على أرض صغيرة محددة بالأسوار وهم يمتلكون بيوتاً تحيط بها الأراضي الواسعة من كل مكان وعلى مد البصر، نحن نحتاج للحراس والأسوار العالية كي نحمي أنفسنا وممتلكاتنا وهم متكاتفون فيما بينهم يحمي بعضهم بعضاً، وأخيراً نحن نحتاج لأن نشتري منهم الطعام، وهم يصنعون طعامهم بأنفسهم، يا أبي هم الأغنياء ونحن الفقراء وشكراً لأنك أظهرت لي من هم الأغنياء ومن هم الفقراء حقاً.

كل يوم حكمة

المزيد في النوته اليومية:

مشاركات المبدعون:


Warning: mysql_close(): no MySQL-Link resource supplied in /home/elebda/public_html/note.php on line 280