المقولات الصحية

المقولات الصحية


إناّ نحسب الغنى بالمال وحده، وما المال وحده؟ ألا تقدرون ثمن الصحة؟ أما للصحة ثمن

المقولات الصحية :

إناّ نحسب الغنى بالمال وحده، وما المال وحده؟ ألا تقدرون ثمن الصحة؟ أما للصحة ثمن

مقولات عن الكاريزما والجاذبية الشخصية :

❞التعامل مع عميل غير سعيد❝ يمكن أن يكون التحدث إلى عميل لديه شكوى أمرا غير سار ومرهق. وتعد اللهجة واللغة التي تستخدمها وسيلة هامة للمساعدة في نزع فتيل الموقف. ابدأ دائما بأن تقول له أنك آسف للإزعاج واطلب من العميل أن يصف المشكلات التي يواجهها. وتذكر أنه من المهم بالنسبة له أن يعرف أنك تصغي له بعناية، لذلك دون الملاحظات لمساعدتك على التأكد من معالجة جميع النقاط التي أثيرت. وأوضح له أنك تتفهم مشكلته واشرح أية إجراءات يتعين اتخاذها على الفور – مثل عرض المشكلة على مديرك أو إجراء أية تعديلات أو تغييرات على حساباتهم أو على عملياتك. وإذا كنت لا تستطيع التعامل مع المشكلة على الفور، تأكد من تحديد الخطوات القادمة في العملية بوضوح من خلال السماح لهم بمعرفة أنك أو مديرك سيعاود الاتصال بهم مرة أخرى، لتحديد موعد لاجتماع آخر أو إرسال أية معلومات يحتاجون إليها. وأعطهم موعدا معينا ستتابع معهم الأمر فيه لكي تبلغهم بالتقدم الذي أحرزته وأخبرهم بأنه يمكنهم الاتصال بك مرة أخرى إذا نشات أي مشاكل أخرى. وفور حل المشكلة، اتصل بهم لمعرفة ما إذا كانوا سعداء بالحل.

قصص:

جزاء الصيادين عاشت الغابة في سعادة فترة طويلة من الزمن، إلى أن مر بها ثلاثة من الصيادين الذين يصطادون الفيلة،ليأخذوا العاج من أنيابها، ويبيعوه بأسعار عالية..أعجب الصيادون بکثرة الحيوانات في الغابة، وخاصة الفيلة ،جلسوا يتشاورون، ثم قرروا ان ياتوا الى الغابة في الصباح الباکر، ليصطادوا الفيلة حین تذهب لشرب الماء من البركة...کان الصيادون يتکلمون بصوت عال فسمعهم الهدهد. ذهب الهدهد إلى ملك الغابة، وأخبره بما سمعه عن خطة الصيادين لقتل الفيلة، التي كانت أليفة ومحبوبة من جميع الحيوانات في الغابة ..جمع الأسد، ملك الغابة، الحيوانات، ليشاورها في الأمر، وليسمع منها خططها التي تحمي الفيلة من القتل، وقف ملك النمور في الغابة وقال : أرجو يا سيدي أن تسمح لنا نحن النمور، لنكفر عن غلطتنا، عندما لم نشارك في حفر البركة، فلدينا خطة حكيمة تحمي الفيلة من الموت. قال الاسد : هات ماعندك وان نجحت الخطة فسوف أسمح لكم بالشرب من البركة كل يوم. ثم بدأ ملك النمور يعرض خطته على ملك الغابة، والحيوانات تستمع...جاء الصيادون في منتصف الليل، وهم يحلمون بالحصول على العاج الكثير. ولكن الظلام كان شديداً، فقرروا أن يناموا حتى تشرق الشمس، وظل أحد الصيادين حارساً علیهم، ولكنه نام. بعد ان نام حارس الصيادين جاءت القرود ، وسرقت بنادقهم، وجاءت الأفاعي فالتفت حول أقدامهم، بينما وقفت النمور فوق رؤوسهم ..أشرقت الشمس ، فاستيقظ الصيادون، ولکنهم فوجئوا بالحيوانات تحيط بهم من كل مكان، حاول الصيادون ان یهربوا، فلم يستطيعوا، اذ کانوا محاصرین ، وأقدامهم مربوطة، خاف الصيادون کثیرا، وصار زعيمهم يرجو ملك الغابة أن يسامحهم، ووعده بالا يعودوا إلى الغابة مرة اخری، ولكن ملك الغابة قرر محاكمتهم...اجتمعت المحكمة وقررت تكسير البنادقروحبس الصيادين لمدة ثلاث سنوات، إلا إذا قدم كل صياد منهم خدمة كبيرة للغابة، وتسامحهم الحيوانات بعد ذالك، قامت الفیلة بتكسیر بنادق الصیادین باقدامها، بینما بنت القرود سجناً للصيادين. قررت المحكمة بعد ذلك العفو عن النمور، والسماح لها بالشرب من البركة كل يوم، لأن خطة ملك النمور قد نجحت وانقذت الفيلة من الموت .. فرحت الحيوانات في الغابة لنجاح الخطة، فأخذت ترقص وتلعب. أما الصيادون فأخذوا يبكون، وينتظرون اليوم الذي يستطيعون فيه أن يقدموا خدمة للغابة ليتخلصوا من السجن

كل يوم حكمة

المزيد في النوته اليومية:

مشاركات المبدعون:


Warning: mysql_close(): no MySQL-Link resource supplied in /home/elebda/public_html/note.php on line 280