قصص معبرة و هادفة

قصص معبرة و هادفة


القصة سرد واقعي أو خيالي لأفعال قد يكون نثرا أو شعرا يقصد به إثارة الاهتمام والإمتاع أو تثقيف السامعين أو القراء وتكون عبره لمن يقرأها في حياته. لعشاق قراءة القصص والحكايات والروايات القصيرة المسلية والمفيدة، استمتعوا معنا الآن بقراءة تشكيلة جديدة مميزة من قصص جميلة جدا معبرة ومفيدة.

قصص معبرة و هادفة :

عبد الله بن مسعود:نحيف، قصير، يكاد طوال الرجال يساوونه جلوس وهو واقف، كان غلاما صغيرة يرعى غنم، مربه الرسول وأبوبكر خل وقد أحسا بالعطش فقال له الرسول يا غلام .. هل من لبن نشرب منه ؟ ، فجاء الغلام بشاة هزيلة ليس في ضرعها لبن، مسح الرسول على ضرعها وهو يدعو فامتلأ الضرع. أتى أبو بكر بصخرة مقعره فاحتلب فيها الرسول، فتدفق اللبن غزيرة فشرب الرسول وأبو بكر، استرعى ذلك انتباه الغلام، أقر في نفسه استشف صدقة فيما رأي، أقبل على الرسول ، في شغف، طلب منه أن يعلمه من دعائه، عطف الرسول عليه، ومسح على رأسه، شرح الله قلب الغلام للإيمان ليصبح سادس من أسلموا، وليشهد بقلبه وعقله ولسانه أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له في ملكه وملكوته، وان الصادق محمد هو رسول الله صدقة، وأن عبادة اللات والعزى ومناق عبادات باطلة، ثم أصبح أول من يجاهر بالقرآن بعد النبي وارتفع صوته وهو يردد ، والرحمن. علم القرآن. خلق الإنسان. علمه البيان. الشمس والقمر بحسبان. والنجم والشجر يسجدان. والسماء رفعها ووضع الميزان. ألا تطغوا في الميزان. وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان .



جن جنون قريش وكارت كوامن أحقادها وزمجر أحدهم في وعيد وتوعد: من يكون هذا؟ فيرد أحدهم إنه ابن أم عبد. وراح عبد الله يتلو بعض ما جاء به محمد صلی الله عليه وسلم- فأطل رأس أبي جهل وقد أخذ منه الذهول كل ماخذ، صاح صيحة الغضب وقال، فعلتها ياراعي الغنم، أتجسر على النطق بما جاء به محمد؟ قام القوم الكفار والتفوا حول عبد الله وأوسعوه ضرباً وارتفعت يد رأس الشرك أبي جهل فأدمت جبين عبد الله بن مسعود وانبثق الدم غزيرة، كل هذا وصوته ماغرب ولا توقف عن التلاوة ومضى في تلاوة القرآن وبلغ فيها ماشاء الله أن يبلغ. وتوالت الأيام وهاجر ابن مسعود إلى الحبشة بلاد النجاشي، ثم بعد ذلك إلى يثرب.

شهد ابن مسعود موقعة بدر، وأجهز فيها على أبي جهل، فسقط رأس من رؤوس الكفر وتتابعت المعارك واستمر ابن مسعود في جهاده مع رسول الله وشهد موقعة أحد، وموقعة الخندق وكل الغزوات مع رسول الله لا، قربه الرسول إليه فأصبح بمثابة الحاجب للنبي الكريم وظل ملازما له طوال حياته، فتعرف خلالها ابن مسعود على أخلاق الرسول الكريم وانعكس ذلك على شخصيته وشمائله ولم يبخل عليه الرسول الكريم بمعرفة ولا توجيه أخذ من فم الرسول الكريم سبعين سورة لا ينازعه فيها أحد أصبح عالما بكتاب الله مع إحسانه في تلاوة القرآن وتفسير آياته وأوصى الرسول مع أصحابه تمسكوا بعهد ابن أم عبد .. تعلموا منه كيف يتلو القرآن.

بعد وفاة الرسول الكريم بقي ابن مسعود فترة في المدينة ثم ذهب إلى الشام غازيا بعدها عينه عمر بن الخطاب بر خازنا البيت المال وبقي ابن مسعود في منصبه هذا طيلة البقية الباقية من خلافة عمرو وصدر من خلافة عثمان مولية لتنتهي حياته وقد جاوز الستين. رحم الله ابن مسعود فقد كان رجلا من رجال الإسلام وبطلا من أبطال الدعوة وعالمة بكل مسائل القرآن والسنة النبوية وكان أشهر قراء المسلمين.
حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه-- استقبلته خادمة من قريش وأخبرته عما رأيته وعما لقيه بن اخيه ” محمد بن عبد الله ” من ابي الحكم بن هشام، شرد حمزة بن عبد المطلب، فهو من الرسول صلي الله عليه وسلم العم والاخ، عمه واخوه في الرضاعة، وهناك حب ممزوج بين الاخوة والصداقة منذ عهد الطفولة البريئة الي الشباب العف الي الرجولة الامينة الصادقة.



فما كان منه إلا أن ذهب إلى أبي جهل، وتقدم نحوه في فروسية إسلامية لم يعرفها عنه وقال له أتشتم محمدا وأنا على دينه أقول ما يقول صعق الجميع من هول المفاجأة، خصوصا بعدما استل حمزة قوسه وأخذ بها رأس أبي جهل حتى أدماه فرح المسلمون ما حدث لأبي جهل مرة، ولإعلان حمزة، إسلامه الف مرة، وقد عرف عنه الشجاعة والفروسية.



وقد وقف فيما بعد شامخا قويا يذود عن الدين الجديد وعن النبي وعن المستضعفين، وهو نفسه السبب الذي دفع كبار رجال قريش إلى القول؛ إنها الحرب لا محالة، فقد كان إعلان إسلام حمزة إغراء الكثير من القبائل بالدخول في الدين الجديد، وكان إسلام عمر بن الخطاب كذلك وان كان دخول حمزة بن عبد المطلب ، إلى الإسلام من باب الفروسية، فقد بقي فارس الاسلام حتى استشهاده، فهوقائد أول سرية خرج فيها المسلمون للقاء أهل الشرك، وفي بدر كانت صولاته ويده العليا فوق كل فرسان قریش، ليرجع أبوسفيان ، وبقية زعماء قريش بعد المعركة وقد خلفوا على أرضها عظائمهم من أمثال: «عتبة بن ربيعة والأسود بن عبد الأسد الخزومي، والعاص بن سعيد ، وغيرهم راحت قريش تكيد للانتقام، وقبل أن تخرج الى معركتها الثانية مع المسلمين في أحد واختارت عبدا حبشيا ليست له مهمة في المعركة إلا قتل حمزة ، وقد كان مميزا على أرض المعركة بفروسيته وبتلك الريشة التي يعلقها على صدره دائما ريشة النعام، وكان العبد يجيد قذف الحرية… ووعدوه بالحرية ثمنا لمقتل حمزة.

مع بداية المعركة في أحد صال وجال الفارس حمزة بن عبدالمطلب ، وفشل معه العبد المكلف بقتله، وكادت تنتهي المعركة سريعا وتنتهي معها قريش كلها، لولا أن الرماة من المسلمين تركوا أماكنهم فوق الجبل، فكانت الثغرة التي عاود منها فرسان قريش المعركة من موقع أقوى وأفضل، وجمع المسلمون أنفسهم، وأخذ حمزة يضرب عن يمينه وشماله، لكن العبد الحبشي تحين الفرصة الغادرة ليوجه نحو حمزة ضربته القاتلة ليستشهد حمزة البطل على أرض المعركة من أجل الإسلام كان رضي الله عنه فارسا شجاعاً .
روي أنه كان يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة.
قالت له زوجته ذات يوم: يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه؟ فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه..

وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار.
ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له: لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم ووجد رجل ينادي: من وجد كيساً فيه ألف دينار؟

فرح الرجل الفقير، وقال: أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً ثم قال له: خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير،

وقال له: ولما، قال المنادي: لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي: اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين ، فقد قال الله تعالى: “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب”..
^__^
منقول من صفحة مسلمون بلا حدود

في إحدى الليالي جلست سيدة في المطار لعدة ساعات في انتظار رحلة لها.
وأثناء فترة انتظارها ذهبت لشراء كتاب وكيس من الحلوى لتقضي بهما وقتها.
فجأة وبينما هي متعمقة في القراءة أدركت أن هناك شابة صغيرة قد جلست بجانبها وأختطفت قطعةمن كيس الحلوى الذي كان موضوعا بينهما.
قررت أن تتجاهلها في بداية الأمر,, ولكنها شعرت بالأنزعاج عندما كانت تأكل الحلوى وتنظر في الساعة بينما كانت هذه الشابة تشاركها في الأكل من الكيس أيضا.
حينها بدأت بالغضب فعلا ثم فكرت في نفسها قائلة: "لو لم أكن امرأة متعلمة وجيدة الأخلاق لمنحت هذه المتجاسرة عينا سوداء في الحال".
وهكذا في كل مرة كانت تأكل قطعة من الحلوى كانت الشابة تأكل واحدة أيضا. واستمرت المحادثة المستنكرة بين أعينهما وهي متعجبة بما تفعلة,,
وبهدوء وبابتسامة خفيفة قامت الفتاة باختطاف آخر قطعة من الحلوى وقسمتها إلى نصفين فأعطت السيدة نصفا بينما أكلت هي النصف الآخر.
أخذت السيدة القطعة بسرعة وفكرت قائلة "يالها من وقحة كما أنها غير مؤدبة حتى أنها لم تشكرني".
بعد ذلك بلحظات سمعت الاعلان عن حلول موعد الرحلة فجمعت أمتعتها وذهبت إلى بوابة صعود الطائرةدون أن تلتفت وراءها إلى المكان الذي تجلس فيه تلك السارقة الوقحة.
وبعدما صعدت إلى الطائرة ونعمت بجلسة جميلة هادئة أرادت وضع كتابها الذي قاربت على إنهائه في الحقيبة,
وهنا صعقت بالكامل...
وجدت كيس الحلوى الذي اشترته موجودا في تلك الحقيبة,
بدأت تفكر " ياالهي لقد كان كيس الحلوى ذاك ملكا للشابة وقد جعلتني أشاركها به".
حينها أدركت وهي متألمة بأنها هي التي كانت وقحة, غير مؤدبة, وسارقة أيضا.

كم مرة في حياتنا كنا نظن بكل ثقة ويقين بأن شيئا ما يحصل بالطريقة الصحيحة التي حكمنا عليه بها,
ولكننا نكتشف متأخرين بأن ذلك لم يكن صحيحا ..
وكم مرة جعلنا فقد الثقة بالآخرين والتمسك بآرائنا نحكم عليهم بغير العدل بسبب آرائنا المغرورة بعيدا عن الحق والصواب.

كل يوم حكمة

المزيد في النوته اليومية:

مشاركات المبدعون: