مقولات عن القراءة

مقولات عن القراءة


إن القرآن كتاب من ينجح فيه يُمنح ملكا لا حدود له

مقولات عن القراءة :

إن القرآن كتاب من ينجح فيه يُمنح ملكا لا حدود له

مقولات عن الكاريزما والجاذبية الشخصية :

❞التعامل مع عميل غير سعيد❝ يمكن أن يكون التحدث إلى عميل لديه شكوى أمرا غير سار ومرهق. وتعد اللهجة واللغة التي تستخدمها وسيلة هامة للمساعدة في نزع فتيل الموقف. ابدأ دائما بأن تقول له أنك آسف للإزعاج واطلب من العميل أن يصف المشكلات التي يواجهها. وتذكر أنه من المهم بالنسبة له أن يعرف أنك تصغي له بعناية، لذلك دون الملاحظات لمساعدتك على التأكد من معالجة جميع النقاط التي أثيرت. وأوضح له أنك تتفهم مشكلته واشرح أية إجراءات يتعين اتخاذها على الفور – مثل عرض المشكلة على مديرك أو إجراء أية تعديلات أو تغييرات على حساباتهم أو على عملياتك. وإذا كنت لا تستطيع التعامل مع المشكلة على الفور، تأكد من تحديد الخطوات القادمة في العملية بوضوح من خلال السماح لهم بمعرفة أنك أو مديرك سيعاود الاتصال بهم مرة أخرى، لتحديد موعد لاجتماع آخر أو إرسال أية معلومات يحتاجون إليها. وأعطهم موعدا معينا ستتابع معهم الأمر فيه لكي تبلغهم بالتقدم الذي أحرزته وأخبرهم بأنه يمكنهم الاتصال بك مرة أخرى إذا نشات أي مشاكل أخرى. وفور حل المشكلة، اتصل بهم لمعرفة ما إذا كانوا سعداء بالحل.

قصص:

عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الاعدام على قاتل زوجته والتى لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الادلة التى تدين الزوج - .. وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله ... ثم قال للقاضى "ليصدر حكماً باعدام على قاتل ... لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية .. و الآن .. سيدخل من باب المحكمة ... دليل قوى على براءة موكلى و على أن زوجته حية ترزق !!... و فتح باب المحكمة و اتجهت أنظار كل من فى القاعة الى الباب ... و بعد لحظات من الصمت و الترقب ... لم يدخل أحد من الباب ... و هنا قال المحامى ... الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! و هذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلى قتل زوجته !!! و هنا هاجت القاعة اعجاباً بذكاء المحامى .. و تداول القضاة الموقف ... و جاء الحكم المفاجأة .... حكم بالإعدام لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!! و بعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ... فرد القاضى ببساطة... عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل و مازالت حية ... توجهت أنظارنا جميعاً الى الباب منتظرين دخولها الا شخصاً واحداً فى القاعة !!! انه الزوج المتهم !!! لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت ... و أن الموتى لا يسيرون

كل يوم حكمة

المزيد في النوته اليومية:

مشاركات المبدعون: