مقال: ثقافة الحوار  | ثقافات وقيم

مقال: ثقافة الحوار | ثقافات وقيم


قراءة منشورات في مدوّنة ثقافات وقيم ، ثقافة الحوار : ثقافة الحوار , الحوار. كيف تحاور..

ثقافة الحوار :

 
اضغط هنا للاشتراك بتطبيق كل يوم حكمة


  لقد ميز الله عز و جل بنو الانسان بالعقل و العمليات الذهنية و التخاطبية التي تمكنه من    إجراء الحوار والتواصل مع الآخرين من حوله , و لعل المقصود بعملية التواصل و الحوار    هو القدرة على التفاعل المعرفي والعاطفي والسلوكي مع الآخرين، وهو ما يميز الإنسان    عن غيره ؛ مما سهل تبادل الخبرات والمفاهيم بين الأجيال . ويتم التواصل من خلال عمليتين    رئيسيتين و هما : الإرسال ( التحدث ) والاستقبال ( الاستماع ) .    و من هذا المنطلق أنقل لكم موضوع جيد و شيق للأستاذ خالد خميس فرَّاج , حول هذا الموضوع    فنجده يحدد هذه العملية و ينسقها في اطار رائع كما يلي ..   1-أدب الاستقبال ( الاستماع ):    يعد حسن الاستماع من أهم شروط التواصل الناجح مع الآخرين ويفيد الطرفين في استمرار الحوار والتواصل وشعور المتحدث بارتياح واطمئنان وشعور المستمع بالفهم الجيد والإلمام بموضوع الحوار مما يمكنه من الرد المناسب. ولتحيق الاستماع الجيد لا بد من توفر شروط منها :   ● إقبال المستمع نحو المتحدث.   ● عدم إظهار علامات الرفض والاستياء.   ● عدم الانفعال أو إعطاء ردود فعل سريعة ومباشرة قبل إنهاء المتحدث كلامه ؛ كي يستمر المتحدث في الاسترسال ويستمر التواصل.   2- أدب الحديث ( الإرسال ):   ويكون بالإقبال نحو المستمع، وعدم المبالغة في إظهار الانفعال وحركات الأيدي والتوسط في سرعة الرد. ومما يؤثر على استمرار الحوار إيجابية الموضوع وجاذبية، وراحة المستمع له.   3- مستويات الحوار :   ● المستوى الأول : حوار داخلي مع النفس بمحاسبتها وحملها على الحق.ويكون بين النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة حتى يصل الإنسان للاطمئنان.   ● المستوى الثاني: حوار بين أفراد المجتمع الإسلامي وفق اجتهاداته المختلفة عملا بمبدأ: نصف رأيك عند أخيك ومبدأ المحافظة على وحدة الصف الإسلامي: نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا عليه،    ● المستوى الثالث : حوار بين المسلم وغيره المسلم، وهو حوار يجري وفق مبدأ المدافعة الذي يمنع الفساد وينمي الخير لأعمار الكون،قال تعالى :( وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ )البقرة 251.    4- غــاياته :    للحوار أهداف قريبة وأخرى بعيدة ، فالقريبة تطلب لذاتها دون اعتبار للآخر ، والبعيدة لإقناع الآخرين بوجهة نظر معينة .   5- آدابــه :   ● حسن الخطاب وعدم الاستفزاز أو ازدراء الآخرين. فالحوار غير الجدال، واحترام أراء الآخرين شرط نجاحه،    ● صدور الحوار عن قاعدة قولنا: قولي صواب يحتمل الخطأ وقول غيري خطأ يحتمل الصواب فالحق ضالة المؤمن أنى وجده فهو أحق به، وضالة كل عاقل هو الحق.   ● الرجوع للمرجعية المعرفية عند الحوار   كذلك فقد جاء بأفضل الأساليب في الحوار نورد أهمها:    أ) أسلوب الشك ووضع الأفكار موضع التمحيص والاختبار، واحترام الرأي الآخر وعدم إسقاطه؛    ب) البدء في الحوار بالأفكار المشتركة   ج) إنهاء الحوار السلبي بالإيجابية والاتفاق:    - ألوان الحوار السلبي :    ألوان الحوار السائدة في حياتنا والمؤثرات في سلوكنا وفى مسيرتنا الحضارية أفرادا وجماعات ولنبدأ بألوان الحوار السلبي :   1. الحوار العدمي التعجيزي :   وفية لا يرى أحد طرفي الحوار أو كليهما إلا السلبيات والأخطاء والعقبات وهكذا ينتهي الحوار إلى أنه لا فائدة ويترك هذا النوع من الحوار قدراً كبيرا من الإحباط لدى أحد الطرفين أو كليهما حيث يسد الطريق أمام كل محاولة للنهوض.    2. حوار المناورة (الكر والفر ) :   ينشغل الطرفان (أو أحدهما) بالتفوق اللفظي في المناقشة بصرف النظر عن الثمرة الحقيقية والنهائية لتلك المناقشة وهو نوع من إثبات الذات بشكل سطحي .    3. الحوار المزدوج:    وهنا يعطى ظاهر الكلام معنى غير ما يعطيه باطنة لكثرة ما يحتويه من التورية والألفاظ المبهمة وهو يهدف إلى إرباك الطرف الآخر ودلالاته أنه نوع من العدوان الخبيث.    4. الحوار السلطوي (اسمع واستجب) :   نجد هذا النوع من الحوار سائدا على كثير من المستويات ، فهناك الأب المتسلط والأم المتسلطة والمدرس المتسلط والمسئول المتسلط ..الخ وهو نوع شديد من العدوان حيث يلغي أحد الأطراف كيان الطرف الآخر ويعتبره أدنى من أن يحاور ، بل عليه فقط السماع للأوامر الفوقية والاستجابة دون مناقشة أو تضجر وهذا النوع من الحوار فضلا عن أنه إلغاء لكيان (وحرية) طرف لحساب الطرف آخر فهو يلغى ويحبط القدرات الإبداعية للطرف المقهور فيؤثر سلبيا على الطرفين وعلى الأمة بأكملها .    5. الحوار السطحي (لا تقترب من الأعماق فتغرق) :   حين يصبح التحاور حول الأمور الجوهرية محظورا أو محاطا بالمخاطر يلجأ أحد الطرفين أو كليهما إلى تسطيح الحوار طلباً للسلامة أو كنوع من الهروب من الرؤية الأعمق بما تحمله من دواعي القلق النفسي أو الاجتماعي .    6. حوار الطريق المسدود (لا داعي للحوار فلن نتفق ) :   يعلن الطرفان (أو أحدهما ) منذ البداية تمسكهما (أو تمسكه) بثوابت متضادة تغلق الطريق منذ البداية أمام الحوار وهو نوع من التعصب الفكري وانحسار مجال الرؤية .    7. الحوار الإلغائي أو التسفيهي (كل ما عداي خطأ )    يصر أحد طرفي الحوار على ألا يرى شيئا غير رأيه ،وهو لا يكتفي بهذا بل يتنكر لأي رؤية أخرى ويسفهها ويلغيها وهذا النوع يجمع كل سيئات الحوار السلطوي وحوار الطريق المسدود.    8. حوار البرج العاجي:    ويقع فيه بعض المثقفين حين تدور مناقشتهم حول قضايا فلسفية أو شبه فلسفية مقطوعة الصلة بواقع الحياة اليومي وواقع مجتمعاتهم وغالبا ما يكون ذلك الحوار نوع من الحذلقة وإبراز التميز على العامة دون محاولة إيجابية لإصلاح الواقع.    9. الحوار المرافق (معك على طول الخط) :    وفية يلغي أحد الأطراف حقه في التحاور لحساب الطرف الآخر إما استخفافا (خذه على قدر عقله) أو خوفا أو تبعية حقيقية طلبا لإلقاء المسئولية كاملة على الآخر .    10. الحوار المعاكس (عكسك دائما):    حين يتجه أحد طرفي الحوار يمينا ويحاول الطرف الآخر الاتجاه يسارا والعكس بالعكس وهو رغبة في إثبات الذات بالتميز والاختلاف ولو كان ذلك على حساب جوهر الحقيقة .    11. حوار العدوان السلبي (صمت العناد والتجاهل):    يلجأ أحد الأطراف إلى الصمت السلبي عنادا وتجاهلا ورغبة في مكايدة الطرف الآخر بشكل سلبي دون التعرض لخطر المواجهة .    كل هذه الألوان من الحوارات السلبية الهدامة تعوق الحركة الصحيحة الإيجابية التصاعدية للفرد والمجتمع والأمة، وللأسف فكثير منها سائد في مجتمعاتنا العربية الإسلامية لأسباب لا مجال هنا لطرحها.    - مواصفات الحوار الإيجابي :    - حوار متفائل (في غير مبالغة طفلية ساذجة).   - حوار صادق عميق وواضح الكلمات ومدلولاتها.   - حوار متكافئ يعطي لكلا الطرفين فرصة التعبير والإبداع الحقيقي ويحترم الرأي الآخر ويعرف حتمية الإختلاف في الرأي بين البشر وآداب الإختلاف وتقبله.   - حوار واقعي يتصل إيجابيا بالحياة اليومية الواقعية واتصاله هذا ليس اتصال قبول ورضوخ للأمر الواقع بل اتصال تفهم وتغيير وإصلاح.   - حوار موافقة الهدف النهائي له هو إثبات الحقيقة حيث هي لا حيث نراها بأهوائنا وهو فوق كل هذا حوار تسوده المحبة والمسئولية والرعاية وإنكار الذات .     
image

ثقافة الحوار من منظور إسلامي معلومات عامة

  • ثقافات وقيم

ثقافة الحوار, ثقافة الحوار في الاسلام, الحوار ...

1,269 قراءات
image

توقّف عن الاستماع بلسانكمعلومات عامة

  • ثقافات وقيم

تعلّم التواصل بكلّ جوارحك فن الانصات ...

779 قراءات
image

تعلم ثقافة التسامحمعلومات عامة

  • ثقافات وقيم

ثقافة التسامح مع الاخرين شيء جميل ولكن ماذا يفعل من لا يقدر ان يطبق هذه الثقافة مع ذاته أو يسامح نفسه على اخطاء ارتكبها في حياته تعلم كيف تكون متسامح ...

1,274 قراءات
image

أختلف معك أحيانا أحترمك.. أختلف معك دائما أقتلك!معلومات عامة

  • ثقافات وقيم

تعلـم ثقافـة الاختـلاف ضروره ليست سهلـه قبول واحترام الراى الأخر لو ندرك حد اليقين أن آراءنا هى الصحيحة وأردنا اقناع الآخر بها وجب علينا تعلم فن وثقافة الإختلاف ...

824 قراءات
image

تعلم عن ثقافه الحبمعلومات عامة

  • ثقافات وقيم

نظراً لأختلاف وجهات نظر الكثيرفي مفهوم الحب الحب في لغة الهوي حرفان لكنه يوم النوى لغتان لغة القلوب ولا يفك رموزها إلا فؤاد دائم الخفقان ...

2,084 قراءات
المزيد ...
حكمة اليوم:

فيديوهات

مدوّنات الجانب الشخصي:

المزيد ...

مقالات و مدوّنات أخرى: