مقال: شخصية الفنان المبدع  | الوظيفة المناسبة لشخصيتك

مقال: شخصية الفنان المبدع | الوظيفة المناسبة لشخصيتك


قراءة منشورات في مدوّنة الوظيفة المناسبة لشخصيتك ، شخصية الفنان المبدع : تعرف على الوظيفة المناسبة لشخصيتك من خلال الإطلاع على انماط الشخصية و ماذا يمكنه ان يعمل صاحب كل شخصية . ..

شخصية الفنان المبدع :

شخصية “الفنان المبدع”

(ISTP-A / ISTP-T)

كنت أريد أن أعيش الحياة، حياة مختلفة. لم أكن أريد أن أذهب إلى نفس المكان كل يوم وأن أرى نفس الناس وأقوم بنفس الأعمال. أردت تحديات مثيرة للاهتمام.

Harrison Ford

شخصيات ISTP تحب استكشاف العالم من حولهم بأيديهم وعيونهم وقدرتهم على اللمس والنظر مستخدمين العقلانية الباردة والفضول الحماسي. الأشخاص الذين يتمتعون بهذا النوع من الشخصية هم صناع الطبيعية، منتقلون من مشروع إلى آخر، يبنون كل شيئ مفيد أو حتى غير ضروري لمجرد المتعة الناجمة من ذلك، وحباً في التعلم من بيئتهم خلال الرحلة. في كثير من الأحيان تجدهم يعملون في الميكانيكا والهندسة، وهذا لأن أكبر مصدر للفرحة عند شخصيات ISTP هو أن يوسخوا أيديهم من كثرة تفكيك وتركيب الأشياء مرة أخرى بحيث تصبح أفضل مما كانت عليه من قبل.

شخصية “الفنان المبدع” (ISTP-A / ISTP-T)

شخصيات ISTP تستكشف الأفكار من خلال التفكير المتعمق، واستكشاف الأخطاء وإصلاحها، والتجربة والخطأ والتجربة المباشرة. ويتمتعون بوجود أشخاص آخرين يشاركوهم الاهتمام بمشاريعهم وأحياناً لا يمانعون دخولهم معهم في حيز تلك المشاريع. ولكن طبعاً بشرط أن لا يتدخل هؤلاء الناس مع مبادئ وحرية شخصيات ISTP، كما أنهم سوف يحتاجون لأن يكونوا منفتحين مع شخصيات ISTP في مناقشاتهم عن كيف سيفيدون مشاريعهم.

كما تتمتع شخصيات ISTP بمد يد المساعدة وتبادل الخبرات مع الآخرين، وخاصة مع الناس الذين يهتمون، ولذلك فمن المحزن أنهم يمثلون فقط حوالي خمسة في المئة من البشر. النساء من شخصيات ISTP عملة نادرة وخاصة في الأدوار النمطية بين الجنسين التي يميل المجتمع إلى وضعها لهن – ولذلك فغالبا ما ينظر إليهن على أنهن الفتيات المسترجلات في سن مبكرة.

كن جريئاً واختلف

في حين أن اتجاهاتهم الميكانيكية تجعلهم يبدون كشخصيات بسيطة للوهلة الأولى، إلا أن شخصيات ISTP هي في الواقع غامضة جدا. ودية ولكن خاصة جدا، هادئة ولكن عفوية فجأة، فضولية للغاية ولكن غير قادرة على الاستمرار في التركيز في الدراسات النمطية، ولذلك يمكن لشخصيات ISTP أن تشكل تحديا للتنبؤ بخصائصها، حتى من قبل أصدقائهم وأحبائهم. شخصيات ISTP يمكن كذلك أن تبدو مخلصة جداً وثابتة لفترة من الوقت، لكنها تميل إلى بناء مخزن للطاقة المتسارعة الذي يمكن أن ينفجر دون سابق إنذار، آخذين اهتماماتهم في اتجاهات جديدة وجريئة.

وتسعى شخصيات ISTP لمجرد استكشاف جدوى اهتمامات جديدة عندما تقوم بهذه التحولات الزلزالية.

قرارات شخصيات ISTP تنبع من الشعور بالواقعية العملية، وفي قلوبهم شعور قوي مباشر بالعدالة، واحساس دائم بالآخرين، والذي يساعد حقا في شرح العديد من الصفات المحيرة لشخصيات ISTP. وعلى الرغم من ذلك فبدلا من أن تكون حذرا أكثر من اللازم في التعامل معهم، كن على سيجيتك معهم لأن هذه الشخصيات تحب المعاملة بالمثل، فكما عاملتهم، سواء بطريقة سيئة أو جيدة، فسيعاملوك.

وأكبر مشكلة تواجهها شخصيات ISTP هي أنهم غالبا ما يقومون بردة الفعل بسرعة جداً، معتمدين على طبيعتهم المتساهلة ومفترضين أن الآخرين مثلهم. فهم سيكونوا أول من يقول نكتة حساسة، أو يشارك بشكل مفرط في مشروع شخص آخر، أو فجأة يغيرون خططهم لشيء أكثر إثارة للاهتمام.
اضغط هنا للاشتراك بتطبيق كل يوم حكمة


ليس هناك ما هو ممل مثل أن يتفق معك الجميع

سوف تتعلم شخصيات ISTP أن العديد من أنواع الشخصية الأخرى قد رسمت خطوطاً قوية لحدود وقواعد السلوك المقبول أكثر منهم – فهذه الشخصيات لا تريد أن تسمع نكتة حساسة، وبالتأكيد لن تقول هي الأخرى واحدة لهم، وهم لن يريدوا الدخول في ضجيج كلامي، حتى إذا كانوا على استعداد لذلك. فإذا تم بالفعل اتهامهم عاطفيا، فإن انتهاك هذه الحدود يمكن أن يأتي بنتائج عكسية بشكل كبير.

وشخصيات ISTP لديها صعوبة معينة في التنبؤ بالعواطف، ولكن هذا هو مجرد امتداد طبيعي لنزاهتها، نظرا لمدى صعوبة قياس المشاعر والدوافع لدى شخصيات ISTP. ومع ذلك، فميلها لاستكشاف العلاقات من خلال أفعالهم وليس من خلال التعاطف يمكن أن يؤدي إلى بعض الحالات المحبطة جدا. الناس عادة ما يناضلون مع شخصيات ISTP لوضع الحدود والمبادئ التوجيهية للتعامل معهم، فهم يفضلون حرية التنقل خارج تلك الحدود إذا كانوا في حاجة إليها.

ولذلك فإيجاد بيئة حيث يمكن لشخصيات ISTP أن تعمل مع أصدقاء حميمين يفهمون أسلوبهم وعدم قدرتهم على التنبؤ، والجمع بين إبداعهم وحسهم للفكاهة وقدرتهم على بناء حلول عملية، سيعطي شخصيات ISTP سنوات عديدة سعيدة لبناء أشياء مفيدة – والاعجاب بها من الخارج.

حكمة اليوم:

فيديوهات

أشهر الفيديوهات:

مدوّنات الجانب الشخصي:

مقالات و مدوّنات أخرى: