مقال: ما هو دور العائلة والأصدقاء؟ | التغلُّب على الإدمان

مقال: ما هو دور العائلة والأصدقاء؟ | التغلُّب على الإدمان


قراءة منشورات في مدوّنة التغلُّب على الإدمان ، ما هو دور العائلة والأصدقاء؟ : إذا استطاعت هيئة العلاج أن تفهم ما يعنيه استعمال المخدرات بالنسبة للفرد، فإنها ستكون في وضع أفضل لمساعدة المدمنين. أن الجوانب الطبية في العلاج من الإدمان لا يجب أن تغنى عن النهج الأخرى التي يمكن أن تساعد المريض على تعديل إدراكه لذاته ، وإدراكه للآخرين ولسلوكه. يجب أن نصل معه إلى استرداد عافيته الأصلية من وجوهها الثلاثة ، الجسدية والنفسية والاجتماعية ، مع ضمان عودته الفعالة إلى المجتمع ووقايته من النكسات في مدة لا تقل عن ستة أشهر في الحالات الجديدة ،أو سنة أو سنتين في الحالات التي سبق لها أن عانت من نكسات متكررة . في المرحلة الأولى والثانية يتعرض الجسم إلى عملية إزالة السموم، وانتعاش الجسم من الداخل، والمرحلة الثالثة تتضمن بداية التحول النفسي، بما في ذلك تقنيات التامل الشرقية وكنتيجة للعلاج يولد الشخص واعيا ولا شعوريا مع رفض المخدرات. يتعلم المريض أن يعيش في وئام مع نفسه من خلال احتياطيات العاطفية الخاصة، دون الحاجة إلى المنشطات الكيماوية (الرفض ليس فقط من المخدرات، ولكن أيضا من مضادات الاكتئاب، التي غالبا ما توصف للمرضى عيادات علاج الإدمان). المرحلة الرابعة تشمل تدريب تغيير النفسية، والجلسة المماثلة مع التنويم المغناطيسي - العلاج النفسي الإجهاد الطاقي، اعتمادا على الخصائص النفسية للمريض فرصة اختيار العلاج البديل- الحج 250 كيلوميتر سيرا على الأقدام. بالإضافة إلى العلاج لمدمن المخدرات تضم البرنامج تصحيح الصحة النفسية والنفسانية لأشخاص الذين يسمون الشخص المرافق. لبدء العلاج، يجب على المريض الاعتراف بأنه مريض. ..

ما هو دور العائلة والأصدقاء؟:

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.
اضغط هنا للاشتراك بتطبيق كل يوم حكمة


هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

ينبغي أن يخبروا كل من اشتبهوا بإدمانه -سواء كان قريباً أو صديقاً أو زميلاً في العمل –بأنهم قد لاحظوا تدهوراً في شربه للمشروبات الكحولية أو معاقرته المخدرات أو تدهوراً في مزاجه أو في صحته الجسمية.

لكن يجب الابتعاد عن استخدام الأسلوب الاتهامي في الحديث معهم وإلا سيقابل ذلك غالباً بسلوكٍ دفاعيٍ وسيلجؤون للابتعاد، فكلما كان أسلوب مخاطبتهم إيجابياً وبناءً كان ذلك أكثر نفعاً وإقناعاً بالعلاج.

هناك أدلةٌ قويةٌ جداً على نجاعة طلب المساعدة من الأشخاص المقربين من المدمن، حيث أن كثيراً من خدمات المختصين تقدم معالجةً مبنيةً على شبكةٍ من العائلة والأصدقاء.

من المهم جداً أن تتم مساعدة المدمن على الكحول أو المخدرات من قبل أشخاصٍ إيجابيين يهتمون لأمره ولا يعانون من مشاكل إدمانيةٍ أو غيرها.

image

علاج الادمانالشخصية و علم النفس

  • التغلُّب على الإدمان

إذا استطاعت هيئة العلاج أن تفهم ما يعنيه استعمال المخدرات بالنسبة للفرد، فإنها ستكون في وضع أفضل لمساعدة المدمنين. أن الجوانب الطبية في العلاج من الإدمان لا يجب أن تغنى عن النهج الأخرى التي يمكن أن تساعد المريض على تعديل إدراكه لذاته ، وإدراكه للآخرين ولسلوكه. يجب أن نصل معه إلى استرداد عافيته الأصلية من وجوهها الثلاثة ، الجسدية والنفسية والاجتماعية ، مع ضمان عودته الفعالة إلى المجتمع ووقايته من النكسات في مدة لا تقل عن ستة أشهر في الحالات الجديدة ،أو سنة أو سنتين في الحالات التي سبق لها أن عانت من نكسات متكررة . في المرحلة الأولى والثانية يتعرض الجسم إلى عملية إزالة السموم، وانتعاش الجسم من الداخل، والمرحلة الثالثة تتضمن بداية التحول النفسي، بما في ذلك تقنيات التامل الشرقية وكنتيجة للعلاج يولد الشخص واعيا ولا شعوريا مع رفض المخدرات. يتعلم المريض أن يعيش في وئام مع نفسه من خلال احتياطيات العاطفية الخاصة، دون الحاجة إلى المنشطات الكيماوية (الرفض ليس فقط من المخدرات، ولكن أيضا من مضادات الاكتئاب، التي غالبا ما توصف للمرضى عيادات علاج الإدمان). المرحلة الرابعة تشمل تدريب تغيير النفسية، والجلسة المماثلة مع التنويم المغناطيسي - العلاج النفسي الإجهاد الطاقي، اعتمادا على الخصائص النفسية للمريض فرصة اختيار العلاج البديل- الحج 250 كيلوميتر سيرا على الأقدام. بالإضافة إلى العلاج لمدمن المخدرات تضم البرنامج تصحيح الصحة النفسية والنفسانية لأشخاص الذين يسمون الشخص المرافق. لبدء العلاج، يجب على المريض الاعتراف بأنه مريض. ...

20 قراءات
حكمة اليوم:

فيديوهات

أشهر الفيديوهات:

التغلُّب على الإدمان:

المزيد ...

مدوّنات الجانب الصحي والبدني:

المزيد ...

مقالات و مدوّنات أخرى: